English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

3.00

  1. بالفيديو .. إنطلاق مسيرة أربعينية محسن فكري (5.00)

  2. بالفيديو: وقفات بكطالونيا والباسك في أربعينية محسن دعما لحراك الريف (5.00)

  3. أربعينية محسن .. شبان ينظمون السير في غياب الأمن (3.00)

  4. قاضي التحقيق ينهى الاستنطاق التفصيلي للمعتقلين في قضية محسن (0)

  5. بعد مأساة محسن فعاليات تناقش علاقة المؤسسة بالمواطن في ندوة بالرباط (0)

  6. توافد المحتجين على ساحة الحسيمة (0)

  7. الآلاف يتدفقون على ساحة الحسيمة للمشاركة في أربعينية محسن (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | صوت وصورة | اغتصاب واعتداء على فتاة لم تتعدى التسع سنوات

اغتصاب واعتداء على فتاة لم تتعدى التسع سنوات

اغتصاب واعتداء على فتاة لم تتعدى التسع سنوات

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (4 )

-1-
هدى الريفية
27 أبريل 2013 - 05:44
لا حولا ولا قوة الا بالله انا لا أستطيع أن أسمع........../ نعم هذا ما أفرزته الحداثة والعلمانية التي يدعوا إليها عصيد وأتباعه ، بلا شك أن الإلحاد هو الذي سبب لنا الشقاء والفقر وتزايد الأحقاد والقلق والاضطراب نعم أكيد دعات العلمانية والإلحاد همُ الذين سهلوا للمجرمين طرق الإجرام وظهور الفتن والضلال إذ ليس فيه ثواب ولا عقاب في الآخرة ولا رب يجازي المجرمين بعذابه والمطيعين بثوابه فما الذي يمنع المجرم من تنفيذ جريمته وما الذي يجعل قلب الغني يشفق على الفقير فيعطيه من زكاته أو ماله وما الذي يمنع السارق والغشاش والخائن ومدمن الخمر والمخدرات ما الذي يمنع هؤلاء من تحقيق رغباتهم .! وخير دليل هو ما نراه اليوم في بلادنا، ومن جملة ذالك ما ترونه بأعينكم على هذا البيديو، اغتصاب واعتداء على فتاة لم تتعدى التسع سنوات ؟ وفي بعض الأحيان نقرأ في الصحف أنه هناك من يفعل ذالك حتى مع بناته والعياذ بالله ، لأن الحدثيين والعلمانيين أقنعوه أن الحلال والحرام ما هو إلا خرافة وتخلف والدين ماهو إلا تخدير للشعوب ، وهنا يحضرني الحديث الشريف الذي جاء على لسان خير البشر صلوات ربي وسلامه عليه ، سيدنا رسول الله معلم البشرية ، الذي يهاجمه اليوم زعيم العلمانيين الحقير عصـيد ، ( أذكر الحديث الشريف ) عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: إن فتى شابا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، ائذن لي بالزنا، فأقبل القوم عليه فزجروه، قالوا: مه مه، فقال: (ادنه) فدنا منه قريباً قال: فجلس قال : ( أتحبه لأمك ؟) قال: لا والله جعلني الله فداءك، قال: ( ولا الناس يحبونه لأمهاتهم ) قال: (أفتحبه لابنتك؟) قال: لا والله يا رسول الله جعلني الله فداءك، قال: ( ولا الناس يحبونه لبناتهم ) قال: (أفتحبه لأختك؟ ) قال: لا والله جعلني الله فداءك، قال: ( ولا الناس يحبونه لأخواتهم ) قال:( أفتحبه لعمتك؟ ) قال: لا والله جعلني الله فداءك، قال: ( ولا الناس يحبونه لعماتهم ) قال: ( أفتحبه لخالتك؟ ) قال: لا والله جعلني الله فداءك، قال: ( ولا الناس يحبونه لخالاتهم ) قال: فوضع يده عليه وقال: ( اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصن فرجه ) فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء )
مقبول مرفوض
0
-2-
هدى الريفية
27 أبريل 2013 - 06:16
لا حولا ولا قوة الا بالله انا لا أستطيع أن أسمع........../ نعم هذا ما أفرزته الحداثة والعلمانية التي يدعوا إليها عصيد وأتباعه ، بلا شك أن الإلحاد هو الذي سبب لنا الشقاء والمزيد من الفقر وتزايد الأحقاد والقلق والاضطراب نعم أكيد دعات العلمانية والإلحاد همُ الذين سهلوا للمجرمين طرق الإجرام وظهور الفتن والضلال إذ ليس فيه ثواب ولا عقاب في الآخرة ولا رب يجازي المجرمين بعذابه والمطيعين بثوابه فما الذي يمنع المجرم من تنفيذ جريمته وما الذي يجعل قلب الغني يشفق على الفقير فيعطيه من زكاته أو ماله وما الذي يمنع السارق والغشاش والخائن ومدمن الخمر والمخدرات ما الذي يمنع هؤلاء جميعا من تحقيق رغباتهم .! وخير دليل هو ما نراه اليوم في بلادنا، ومن جملة ذالك ما ترونه بأعينكم على هذا البيديو، اغتصاب واعتداء على فتاة لم تتعدى التسع سنوات ؟ وفي بعض الأحيان نقرأ في الصحف أنه هناك من يفعل ذالك حتى مع بناته والعياذ بالله ، لأن الحدثيين والعلمانيين أقنعوه أن الحلال والحرام ما هو إلا خرافة وتخلف والدين ماهو إلا تخدير للشعوب ، وهنا يحضرني الحديث الشريف الذي جاء على لسان خير البشر صلوات ربي وسلامه عليه ، سيدنا رسول الله معلم البشرية ، الذي يهاجمه اليوم زعيم العلمانيين الحقير عصـيد ، ( أذكر الحديث الشريف ) عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: إن فتى شابا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، ائذن لي بالزنا، فأقبل القوم عليه فزجروه، قالوا: مه مه، فقال: (ادنه) فدنا منه قريباً قال: فجلس قال : ( أتحبه لأمك ؟) قال: لا والله جعلني الله فداءك، قال: ( ولا الناس يحبونه لأمهاتهم ) قال: (أفتحبه لابنتك؟) قال: لا والله يا رسول الله جعلني الله فداءك، قال: ( ولا الناس يحبونه لبناتهم ) قال: (أفتحبه لأختك؟ ) قال: لا والله جعلني الله فداءك، قال: ( ولا الناس يحبونه لأخواتهم ) قال:( أفتحبه لعمتك؟ ) قال: لا والله جعلني الله فداءك، قال: ( ولا الناس يحبونه لعماتهم ) قال: ( أفتحبه لخالتك؟ ) قال: لا والله جعلني الله فداءك، قال: ( ولا الناس يحبونه لخالاتهم ) قال: فوضع يده عليه وقال: ( اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصن فرجه ) فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء )
مقبول مرفوض
0
-3-
خديجة
27 أبريل 2013 - 21:16
يا اسي محند الله يهيك لا تخلط الأوراق ، لا أحد تكلم على العرب ، وذالك ليس موضوعنا اليوم . أم أنك تدافع على هذا الخسيس وبطريقتك الخاصة .
مقبول مرفوض
0
-4-
mlika
24 مايو 2013 - 22:19
si tu a raison
مقبول مرفوض
0
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية