English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. بنشماش : محسن "شهيد الحكرة" والحراك اثبت عجز الاحزاب (فيديو) (3.00)

  3. انقاذ 53 مهاجرا سريا ابحروا من سواحل اقليم الحسيمة (0)

  4. "لارام" تعيد فتح خط جوي بين امستردام والناظور بعد سنتين من اغلاقه (0)

  5. مسيرات وإطفاء الأضواء في برنامج إحتجاجي لـ"لجنة حراك تارجيست" (0)

  6. نقابة تدق ناقوس الخطر بعد الاعتداء على مؤسسات تعليمية بكتامة (0)

  7. ندوة وطنية في الرباط تناقش قضية محسن فكري (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | سعاد شيخي : تصريحات عصيد مستفزة وتستهدف الأمن الروحي للمغاربة

سعاد شيخي : تصريحات عصيد مستفزة وتستهدف الأمن الروحي للمغاربة

سعاد شيخي : تصريحات عصيد مستفزة وتستهدف الأمن الروحي للمغاربة

على خلفية ردود الأفعال حول التصريحات الأخيرة للباحث والناشط الأمازيغي احمد عصيد التي انتقد فيها عبارة "اسلم تسلم" التي جاءت في مقرر التربية الإسلامية والتي أثارت جدلا واسعا في الساحة الوطنية بعد أن اتهمه بعض "الإسلاميين" بالكفر بدعوى مهاجمته الرسول، طالب النائبة البرلمانية عن إقليم الحسيمة سعاد شيخي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية باتخاذ الإجراءات للتصدي لأي مس بمقدسات الأمة وعلى رأسها الدين الإسلامي.

وأشارت النائبة البرلمانية عن فريق العدالة والتنمية سعاد شيخي إلى انه لا احد من المغاربة سيقبل ان توصف رسالة الرسول بالإرهابية في إشارة إلى تصريحات عصيد التي اتهم من خلالها بنعت رسالة الرسول بالإرهابية، واعتبرت شيخي ان هذه التصريحات مستفزة وتستهدف الأمن الروحي للمغاربة.

بدوره  قال محمد بودرا البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، انه يجب تكون للحرية حدود مشيرا الى ضرورة فتح حوار هادئ حول "كيف ان تحد حرية الفرد بعيدا عن السب" مؤكدا  "أننا ضد جميع أنواع التطرف لكن علينا التصدي لأي سلوكات مشينة".

دليل الريف : متابعة

 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (22 )

-1-
lkzt
1 مايو 2013 - 11:21
3adala wa tanmiya jat m3aha atdaf3 ala al2islam


olpam malo yatataffal huwa kayakrah al2islam


mabrawsh al3adala 3la dikshi

al3adala brat dir dawla islamiya

alpam bra idir dawla chaytaniya

sir abodra chof lmn t3awd zabork ant oilyas
مقبول مرفوض
0
-2-
lkzt
1 مايو 2013 - 11:21
3adala wa tanmiya jat m3aha atdaf3 ala al2islam


olpam malo yatataffal huwa kayakrah al2islam


mabrawsh al3adala 3la dikshi

al3adala brat dir dawla islamiya

alpam bra idir dawla chaytaniya

sir abodra chof lmn t3awd zabork ant oilyas
مقبول مرفوض
-5
-3-
فريد أمغار
1 مايو 2013 - 13:05
وفين دارت هد تصريح براكا من الكدوب على عباد الله كن شوي ض دليل الريف معقول راك غير كتنقز
مقبول مرفوض
0
-4-
بأبي وأمي أنت يا رسول الله
1 مايو 2013 - 13:31
أسأل الله أن يرنا عجائب قدرته في هذا الزنديق عصيد وأمثاله وفي كل من يدافع عنه .
مقبول مرفوض
-7
-5-
ورياغلي أصيل
1 مايو 2013 - 14:08
السلام عليكم ورحمة الله "، شكرا أختنا سعاد لإستنكارك لما أقدم عليه هذا العلماني المتطرف المسمى عصيد ، هذا العصيد الذي هاجم ثوابتنا وأسهزأ بعقيدتنا واتهم نبينا بأسوأ الإتهامات ، نعم اتهم سيد الخلق الذي اصتفاه الله وجعله نبيا ورسولا للعالم أجمع" مصداقا لقوله عز وجل" في كتابه الحكيم" موصفاً نبيه صلوات ربي وسلامه عليه "، فقال عز من قائل: (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين قل إنما يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فهل أنتم مسلمون.) نعم إنه أساء وتهجم على عقيدة مليار ونصف مليار مسلم ، حتى أصبحت صحف العالم تتكلم بنا قرأنهام يقولون أصبح في المغرب الإسلامي الذي يحكمه ملك يسمى أمير المؤمنين ، من يسب ويتهم على نبي الإسلام .؟ وهو يدعي أنه مفكر ويدافع عن حقوق الإنسان .؟ فأي إنسان يدافع عنه هذا السفيه .؟ وفي نفس الوقت يدعي أنه مسلم ، فأول شرط لأن تكون مسلماً هو أن تشهد أن لاإله إلاّ الله وأن محمدا رسول الله ، فأنا أتحداه أن يقولها أمام الملأ ليسمعه العالم وخاصة أسياده ،؟ لماذا أقول هذا الكلام لأنه ضهر مرة أخرى على المنصة ليدافه عما قال ، فعوض أن يعتذر ويتوب إلى خالقه ، لا هو أصر على عناده ، فخلال كلامه ذكر إسم النبي عدة مرات لكن لم يقل صلى الله عليه وسلم ولو مرة واحة .؟ تكبر عناد" مع أن الله عز وجل يوصينا بالصلات عليه ، فقال عز وجل : إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ( سورة الأحزاب:56) قال علماء الأمة : ( المقصود من هذه الآية أن الله سبحانه وتعالى أخبر عباده بمنزلة عبده ونبيه عنده في الملأ الأعلى بأنه تصلي عليه الملائكة ثم أمر الله تعالى العالم السفلي بالصلاة والسلام عليه، ليجتمع الثناء عليه من أهل العالمين العلوي والسفلي جميعاً ) وصح عنه صلي الله عليه وسلم : (إن أبخل الناس من ذكرت عنده فلم يصلِ علي)
ولذلك يا مسلم يا عبد الله لا تكن بخيلا ً عندما تسمع اسم الرسول الكريم محمد صلوات ربي وسلامه عليه ، فهو من أخرجنا من ظلمات الى نور ، وهو شفيعنا يوم القيامة ، وحسبنا الله ونعمة الوكيل على كل من تعدى على رسول الله .../ أما عصيد فإنه لا زال مصرا على جهله وجهالته.. رغم أن أكثر من واحد شرح له بأن "أسلم تسلم!" تعني "أسلم قبل أن تندم يوم القيامة" وليس فيها تهديد لا لغة ولا سياقا ودلالة ، وهو خطاب صالح لكل زمان ومكان ويقال بطرق متعددة... وأرى أنه ليس من متخلف أكثر منه ، والمصيبة أن البعض أعطاه أكثر من حجمه فصدق ذلك .! يا عصيد أتحداك أن تطبق مبرراتك هذه في دولة ديمقراطية مثل فرنسا أوألمانيا وتقول فقط بفتح "تحقيق" تاريخي لمعرفة ظروف المحرقة وملابساتها ومعرفة عدد ضحاياها. . إلخ وسوف ترى "الحوار" وما أدراك الحوار.. يا عصيد إن ما تخوض فيه عن جهل وحقد وسفاهة هي مقدسات شعب بل "أمة"...ولكنك "ذئب" يريد لبس جلد الخروف .! أما الرسالة التي يتحدث عنها عصيد ، فهذه هي رسالة حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم إلى "هرقل": "بسم الله الرحمن الرحيم ، من محمد عبد الله ورسوله إلى "هرقل" عظيم "الروم"، سلام على من اتبع الهدى .. أما بعد : فإني أدعوك بدعاية الإسلام ، أسلم تسلم، وأسلم يؤتك الله أجرك مرتين ، فإن توليت فعليك إثم الإريسيين – رعايا هرقل – ويا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئًا ولا يتخذ بعضنا بعضًا أربابًا من دون الله ، فإن تولوا فقولوا أشهدوا بأنا مسلمون".
أليست أسلِم تسلَم" كلها رحمة وتودد إلى المخاطَب فمعناها عند علماء و شرّاح الحديث : أسلِم :
أسلِم بقلبك ووجهك لله ربّ العالمين
تسلَم : تسلَم من عذاب الله يوم القيامة : اقرأوا الرسالة جيدا بتمعن وبتأمل ثم أجيبوا على هذه التساؤلات : هل وجدتم في الرسالة كلمة حرب أو قتل أو شيئا من هذا القبيل ؟ إذا رفض هرقل الدخول في الإسلام ماذا قال له النبي صلى الله عليه وسلم ؟ فإن توليت فعليك إثم الإريسيين (رعايا هرقل) يعني إن رفضت الإسلام فإنك ستحمل إثم قومك، هل وجدتم كلمة حرب أو قتل أو شيئا من هذا القبيل ؟؟ بالله عليكم ألا تلمسون رحمةً ودعوة للإسلام بالقول اللين في رسالة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم؟ فأين هي الرسالة الإرهابية التي تحدث عنها عصيد وصفقت له زمرته عليها.؟؟ أمَيْذجمْ أيمزيغنْ نْدَسْ إصَفْقنْ بدونْ أتَسْنَمْ ميخْ تْصفاقمْ .؟
مقبول مرفوض
-9
-6-
ابن آوى
1 مايو 2013 - 14:11
كان عليك تناول مواضيع اخرى كالطريق بوكدارن بني بوعياش الدي أكمل سنته الرابعة وهو لا يزال يراوح نفس المكان .ثم مستشفى محمد الخامس الدي يمكن تشبيهه بغابة الآمزون .فالداخل اليه مفقود والخارج منه مولود.اضافة الى مشاكل أخرى عديدة يعرفها الاقليم وخاصة العالم القروي. كتغيب الممرضين والأطباء ان وجدوا والمعلمين والمعلمات وموضوع البطالة والانارة والماء الشروب وفتح المسالك وتزفيت الموجود منها وتزويد الفلاحين الشتائل الأشجار .....وقس.أما البيت .فله رب يحميه
مقبول مرفوض
10
-7-
1 مايو 2013 - 14:59
azul a roh aso3ad tnofad roh wa9ila khaniw islamawiyan 3ad odowidam a lkhitab al3a9lani tbosam kha cha3b dasrtaralim islam khaniw ma3rifin minta3nim mii3na lkhatib nkhom
مقبول مرفوض
4
-8-
rifi
1 مايو 2013 - 16:32
wa jadilohoum bi el lati hiya ahssan .amma anti sayidati fa wojoudok fi el barlaman li eddifa3 3an matalib walaysa ila amma tarlit echa3b el maghribi fa motajawaz kafa min echa3bawiya araw l milafat hadrou 3la mafya d el amlak d ennas markiz de cuba mathalan f l hoceima chabaka katahjam o katsra9 el aradi d el yatama o l 3a9ar d nass o d l massakin amma el khawi kanhadrou fih f saha f kornich f la9hawi menin nachriw darham d pipi iwa el lah yahdik
مقبول مرفوض
3
-9-
rifi hor
1 مايو 2013 - 16:37
ان المسلمون لا يقرؤن وان قرؤا لا يفهمون .ان تمعنتم فيما قاله عصيد اكيد ستطلبون منه السماح. ان انت وامثالكم مملوون بالحقد والارهاب تعملون كل شي من اجل ارضاء اسيادكم في الشرق ومحو كل ما هو امازيغي . ان كنتم على حق فقارعوه فكريا اكيد انهزمتم وستنهزمون.ان الاسلام دين مسالم لكن انتم تضفون عليه صفة الارهاب بافكاركم الارهابية المتعفنة.اتقوا الله ايها السلفيون يا حثالة اليهود.
مقبول مرفوض
10
-10-
mowatin
1 مايو 2013 - 16:40
iwa bakri wsalna l ettanmiya mazal kanahdiw hadak b hadak barak men sou9 l walo o tkabro b walo kayn el hissab o l 3i9ab o kayn mwalih o ntoum 3lach wla khaskoum trabhou l hasanat .hadrou f mawadi3 o l machakil dyalna chofo mochkil d chfara o d mafya d l amlak d ennas katanhab o kattasra9 amlak d ennas o l aradi dyalhoum f l hoceima men chfara mohtarifa mithal chabakat markiz de cuba
مقبول مرفوض
1
-11-
بنت الريف الحرة
1 مايو 2013 - 19:13
تحية تقدير واحترام للنائبة المحترمة سعاد شيخي ، نعم يبدوا أن أصحاب الجرار من الذين يكنون العداء للنائبة المحترمة وللمصباح بصفة عامة أي لحزب العدالة والتنمية كانوا في إنتظار للهجوم على النائبة المحترمة ، ويلومونها لماذا تندد وتستنكر ما قاله زعيمهم وأستاذهم في الفكر والإتجاه عصيد ، ومن هنا نفهم أكثر من تكنوا أنتم وماهي إديلوجيتكم .! أي أنكم توافقون لمن يسب نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم ، رغم استنكار العالم الإسلامي كله لما حدث ، لما أصدر من صاحبكم عصيد ، فحتى ما صرح به ممثل حزبكم في المنطقة اسي بودرة غير مفهوم كأنه لا يعنيه الأمر .! رغم احترامه وتقديره في المجتمع الريفي المسلم والمتشبت بدينه وهويته الإسلامية والذي أساءه أشد الإستياء ما صرح به صاحبكم عصيد ، وخاصة كان يتحدث بإسمهم ويدعي أنه يدافع عن الأمازيغ والأمازغية قبل أن يفاجؤنا ويفاجئ الجميع أنه له دوافع وأهداف أخرى في ذالك ، تبين أنه هناك مخطط آخر ومرسوم من طرف الأسياد ، إلاّ أن المأمور أخطأ الحساب ... يتعلق بالأولوات ...! فإنه سيلام عن ذالك من طرف الأسياد أكيد ،؟ والهدف هو إبعاد الأمازيغ عن الإسلام وبطريقة فنية ، لكن الله فضحهم ومكائدهم الشريرة ، وفي الختام نقول الحمد لله الذي فضح الخائنين .
مقبول مرفوض
-9
-12-
ريفي
1 مايو 2013 - 19:51
جزاك الله خير .الدفع عن الدين اولئ من كل شي الئ الامام يا حزب العدالة والتنمية والله ابناء الريف يحبونكم في الله
مقبول مرفوض
-8
-13-
MOUSLIM
1 مايو 2013 - 20:34
أكيد أن علي بن ابي طالب قال // لا تربوا اولادكم كما رباكم آباؤكم فانهم خلقوا لزمان غير زمانكم.// هذه المقولة عجيبة جدا لأن علي بن طالب فراسته و حدسه ثاقب و متقدم جدا على زمكنته ما يفسر أنه انسان تجديد و تحديث و قطيعة مع الماضي ما يحتم علي كمفكر و محلل أن أزف لكل المتطرفين في الدين و خطباء التكفير و استباحة أرواح و دماء الأحرار و عقول التجديد الديني و المذهبي و السياسي في العالم الاسلامي (من أمثال الأستاذ احمد عصيد) كما وقع في فرنسا و تونس( اغتيال الناشط المرحوم المهدي بن بركة في القرن الماضي و الناشط الموحوم شكري بلعيد بعد ثوره الياسمين لأنهم عقول التجديد و المدنية العصرية ) نعم : أن أزف لهم خبر التعمق في قول بن طالب و استعماله كقالب و منهج للقطع مع الماضي و السلف و ما ولى عليه الزمان و المكان....و أن كل ما قيل و نسج منذ 1400 سنة لم يعد صالحا للتربية و التعليم و تدريس أولادنا و بناتنا لأنهم حقا خلقوا في زمان ومكان غير زمان و مكان السلف الذي اكل الدهر عليهم و شرب.....لكنني استنتجت أن فقهاء التسول و التطرف و الارهاب و صناعة الموت يريدون التقدم بنا خطوة للأمام و الرجوع في نفس الدقيقة أكثر من ثلاث خطوات للخلف ما يفسر أن حساباتهم الجيومترية ساقطة و في منتهى التخلف للتخلف
Saddek ANNEJAR
مقبول مرفوض
4
-14-
mouslim
1 مايو 2013 - 20:40
بقلم محمود بلحاج :

حين قرأت ما كتبه الإسلاميون المغاربة من مقالات التكفير، والتخوين، والتحقير في حق الأستاذ أحمد عصيد على اثر مداخلته أثناء افتتاح المؤتمر الوطني العاشر للجمعية المغربية لحقوق الإنسان نهاية الأسبوع الماضي، وخاصة ما كتبه السلفيون تحديدا، أحسست، وبكل صراحة وصدق، بعظمة وقيمة هذا الكاتب والمفكر الأمازيغي الحر، الذي اختار الدفاع والانخراط الميداني في معركة تحرير الوطن والمواطن من قوى الاستبداد السياسي والظلام الديني في زمن انتشار ثقافة الشيوخ والفتاوى بشكل مفزع ورهيب، خاصة بعد بروز، وصعود، الإسلاميين إلى الحكم في كل من تونس ومصر.



لا أخفي عليك – أيها القارئ الكريم – أن تصريحات عصيد الأخيرة أثلجت صدري كثيرا ، حيث استطاع من خلالها أن يكشف لنا عن ضعف وعدم قدرة التيار الإسلامي/ السلفي في بلادنا على مواجهة الحقائق التي يتضمنها الإسلام نفسه، كما أنه استطاع أيضا أن يعري ويكشف لنا مستواهم الفكري والأخلاقي ، وخاصة الذين كانوا يتحدثون في وقت قريب جدا عن إجرائهم لمراجعات فكرية. أما بخصوص ما قاله الرجل في موضوع الرسائل التي كان الرسول (ص) يبعثها إلى الرؤساء والملوك آنذاك من أجل دعوتهم إلى الإسلام، فهذا الأمر معروف ومتداول في تراثنا الفقهي الإسلامي ولا جديد فيه، وبالتالي ما قاله الأستاذ عصيد في هذا الجانب بالذات ليس غريبا، ولا جديدا، على العقلية والثقافة الإسلامية، وبالتالي فهو جزء من حقيقة الإسلام التي لا يمكن التغاضي عنها ونفيها بالصراخ والاندفاع العاطفي، بل أن ما قاله عصيد بخصوص محتوى ومضمون عبارة ” أسلم تسلم ” التي تحمل معنى التهديد والتخويف والترهيب في كل الأحوال، ما هو إلا جزء بسيط جدا مما هو موجود في تراثنا الفقهي الإسلامي، سواء بخصوص طريقة نشر الإسلام أو بخصوص علاقة الإسلام بثقافة العنف والقتل.



وعندما نقول أن ما أورده (قاله) عصيد ضمن الموضوع الذي أشرنا إليه سابقا؛ أي موضوع ” اسلم تسلم” التي وظفها الرسول(ص) في مراسلته لمختلف الرؤساء والملوك آنذاك ، فإننا لا نتجنى على الإسلام أطلاقا، فالحقيقة التاريخية تؤكد لنا أن الرسول الأكرم نفسه شارك في العديد من الغزوات الحربية لنشر الإسلام، وبالتالي فإن السؤال الذي يطرح نفسه بشدة في هذا السياق هو : هل مشاركة الرسول في الغزوات كان مخيرا أم مجبرا ؟ للإجابة عن هذا السؤال دعونا نتمعن قليلا في الموضوع، ونفكر بالعقل والهدوء المطلوبين في مثل هذه الأسئلة الشائكة والصعبة. لكن من المفيد، والضروري، الإشارة هنا إلى أن الأستاذ عصيد لم يتحدث إطلاقا عن القرآن، ولا عن الرسول (ص)، وإنما تحدث فقط عن المقررات التعليمية التي تدرس للتلاميذ في سن السادسة عشر موضحا بذلك مدى تناقضها وتعارضها مع مبادئ وقيم حقوق الإنسان. وفي سياق حديثه هذا أشار على سبيل المثال فقط إلى العبارة ” أسلم تسلم ” التي تدرس للتلاميذ في مادة الجدع المشترك، وبالتالي فالرجل لم يقول أطلاقا أن رسالة النبي محمد (ص) ؛ أي الإسلام، رسالة إرهابية كما يروجوا السلفيون كذبا وبهتانا، ومن هنا يمكن القول أن عصيد لم يفترى على الإسلام أو عن النبي محمد (ص)، وإنما تحدث فقط عن شيء قائم وموجود في تراثنا الإسلامي شئنا أم أبينا، وفي مقرراتنا التعليمية أيضا، وبالتالي لا ندري لماذا يغضب السلفيون كل هذا الغضب من شيء موجود في كتبنا التراثية مند ما يقارب خمسة عشر قرنا؟ كما لا ندري ماذا سيقول السلفيون في الرأي القائل بأن الجهاد، والقتل، والعنف، والترهيب، والتخويف جزء لا يتجزأ من حقيقة الإسلام، هل سيغضبون أيضا من هذه الحقيقة المؤلمة؟ فالقرآن نفسه (والسنة النبوية أيضا) يتضمن عشرات الآيات التي تدعو من خلالها، وبشكل واضح وصريح، إلى قتل الكفار والمشركين، فإذا كانت هذه الأمور موجودة في أعظم وأفضل كتاب مقدس لدى المسلمين؛ وهو القرآن الكريم، كما أنها موجودة أيضا في كتب الفقه والتاريخ الإسلاميين، فلماذا يتهم الحداثيون وغيرهم من التيارات المناهضة للإسلام السياسي بالتجني على الإسلام ؟



تجدر الملاحظة هنا إلى أن التاريخ عامة ، والتاريخ الإسلامي خاصة، يؤكد بدوره حقيقة تاريخية موضوعية لا تفسح لنا مجالا للشك والطعن في مصداقيتها ومشروعيتها العلمية؛ وهي أن الإسلام في غالبيته العظمى لم ينشر بالدعوة الحسنة وبالتي هي أحسن كما تنص على ذلك العديد من الآيات القرآنية، ومنها الآية التالية { ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن} وإنما نشر بالسف والتهديد والترهيب، بل أن كتب التاريخ تخبرنا أيضا أن الدولة الإسلامية أيام قوتها وسيطرتها مارست شتي أنواع التميز الديني والعرقي( انظر في هذا الصدد كتاب” جدلية الحوار” د.مريم آيت احمد). والأفدح من هذا هو أن التمييز الديني والعرقي الذي مارسته الدولة الإسلامية ،خاصة في حقبة الأمويين، وأيضا الحملات الاستعمارية التوسعية التي باشرتها في عدة اتجاهات خارج الحجاز، كانت تتم تحت ذريعة نشر الإسلام وتطبيق شرع الله، وليس باسم العلمانية والحداثة، هذا ما يؤكده الدين( = القرآن والسنة النبوية) والتاريخ أيضا.



ففي القرآن والأحاديث النبوية هناك العشرات من الأدلة والحجج التي تثبت صحة ما نقوله هنا بكل علمية وموضوعية ؛ أي هناك أدلة وحجج تؤكد على ضرورة قتل الكفار والمشركين ، ومنها الآية التالية { اقتلوا المشركين حيث وجدتموهم } أو الآية التالية { وقاتلوا المشركين كافة }، بل أن القرآن نفسه يحرض النبي على القتل كما جاء في الآية التالية{ ياأيها النبي حرض المؤمنين على القتال }، وفي سورة الأنفال / الآية 60 نقرأ أيضا{ واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم..} وواضح جدا أن بداية الآية ” واعدوا لهم ” جاءت بصيغة أمر تكليفي، وكل أمر تكليفي في القرآن يقتضي الوجوب. ونفس الأمر نجده أيضا في الأحاديث النبوية الكثيرة جدا، ومنها الحديث التالي (( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إلاه إلا الله وان محمدا رسوله الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دمائهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله تعالى)). والسؤال الذي يطرح نفسه بشدة بعد تقديمنا وإبرازنا لهذه الآيات هو : أليست هذه الآيات حجج قاطعة على أن التخويف والترهيب والقتل جزء من الإسلام وان الأمر بالقتل ومحاربة الكفار والمشركين ليس أمرا بشريا وإنما هو أمر الهي ؟ وإذا كان الأمر على هذا النحو فلماذا يغضب السلفيون من هذه الحقيقة الساطعة التي لم يبتدعها الحداثيون؟



الآيات ( وأيضا الحديث الذي ذكره البخاري ومسلم) التي ذكرناها سابقا، هي مجرد أمثلة فقط ، حيث هناك عشرات من الآيات والأحاديث الأخرى التي تؤكد ما سبق تناوله أعلاه، وهي كلها ليست من إنتاج واختراع احمد عصيد أو كاتب هذه الكلمات أو غيرهم من الحداثيين والعلمانيين ” الملحدين ” في نظر السلفيين، وإنما هي آيات قرآنية انزلها الله على نبيه محمد (ص)، وبالتالي فهي جزء من كلام الله تعالى، وطبعا ليس من حق الأستاذ عصيد، ولا أي إنسان آخر في الكون، أن يطالب بإلغاء هذه الآيات أو مثلها، لكن من حق عصيد، وغيره، أن يطالب بتجديد الاجتهاد في تفسير وتأويل هذه الآيات، لكونها لم تعد تناسب ظروف ومناخ العصر الذي نعيش فيه. فإذا كان الزمن الذي أنزلت فيه هذه الآيات مثلا ؛ أي زمن نزول القرآن، يستوجب قتل المشركين من أجل نشر وتثبيت الإسلام أمرا عاديا ومفهوما في سياق ظروف بزوغ الإسلام آنذاك، فإن الوضع الآن مختلف كليا، وبالتالي لا يمكن الاستمرار في تدريس وتوظيف هذه الآيات أو غيرها بنفس المنطق والتفسير الموجود الآن في كتبنا التراثية المعتمدة، هذا إذا كنا مؤمنين فعلا بأن الإسلام صالح لكل زمان ومكان، وكنا نؤمن أيضا بأن الإسلام رسالة المحبة والسلام وليس رسالة التفجيرات والتكفير. ومن جانب آخر منطقيا لا يمكن القول بأن الإسلام دين المحبة والسلام والتسامح والتعايش وندعو في نفس الوقت إلى قتل كافة الكفار والمشركين أينما كانوا انطلاقا من الآية التالية { وقاتلوا المشركين كافة }. كما لا يمكن القول أن الإسلام دين الحوار والجدل بالتي هي أحسن ونعمل في ذات الوقت على تهديد وتكفير كل من يخالفنا في الرأي والاعتقاد الديني والمذهبي!!. فليس من المنطقي أيضا أن نتباهى بالحرية الدينية في الإسلام وندعو في نفس الوقت إلى قتل المرتدين؟

وعندما نعمل على تقديم هذه الملاحظات والأسئلة، فإننا نعلم علم اليقين بوجود من يستغل مثلا هذه الآيات في تنفيذ حماقاته وجرائمه السياسية، وبالتالي إفضاء نوع من الشرعية على جرائمه البشعة، تماما كما فعلت الجماعة الإسلامية المسلحة بالجزائر على سبيل المثال وليس الحصر عندما قطعت بشكل فظيع ورهيب رؤوس سبعة رهبان في منطقة دير تبحرين غرب الجزائر سنة 1996 ، حيث استندت الجماعة على الآية 28 من سورة البقرة التي تقول { وقاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ولا يدينون دين الحق من الذين أونوا الكتاب } في ارتكابها لجريمة قتل الرهبان السبع. ( انظر ص 100 من كتاب “الإسلام الآن ” للمؤلف عبد الوهاب المؤدب/ ترجمة كمال التومي، منشورات دار توبقال للنشر)



من عادة السلفيين تحوير كلام الخصوم بالشكل الذي يخدم مصالحهم وأهدافهم السياسية الدنيئة، بل وتدليس الحقائق أيضا إذا اقتضت الضرورة ذلك، حيث أن قاعدتهم في ذلك هي ” الضرورة تبيح المحظورات”، وبالتالي فإن الصراخ والبكاء فوق منابر المساجد من أجل حشد المتعاطفين وكسب المزيد من الأنصار ، ولو كان ذلك على حساب كرامة وحرية الآخرين أمرا عاديا ومباحا في تفكيرهم وسلوكهم المتحجر. فمن خلال الردود التي وضعوها للرد على الأستاذ عصيد يتضح لنا هذا الأمر بشكل بارز للغاية، كما يتضح أيضا مدى العجز والفراغ الفكري والانحطاط الأخلاقي الذي يعاني منه الإسلاميون المغاربة عامة، والسلفيون خاصة، وهذا العجز والفراغ يتجلى – أساسا – في طريقة ردهم وتعاملهم مع تصريحات عصيد. فالمنطق، والعقل، بل والإسلام نفسه، يستوجب أن يكون الرد علمي ومنطقي حتى تكون الأمور أكثر وضوحا وانسجاما مع الإسلام وثقافة العصر في معالجة الخلافات الفكرية والسياسية وغيرها من الخلافات البشرية، لكن هؤلاء القوم لا يعرفون ما معنى الحوار، ولا الجدل المعرفي، وبالتالي فإنهم لا يستطيعون مواجهة الفكر بالفكر، والحجة بالحجة، وأسلوبهم الوحيد، والمفضل لديهم، هو التخوين والتكفير فقط، وتجييش عواطف ومشاعر الناس باسم الدفاع عن الله والرسول (ص) مع أننا لا ندري من أعطاهم حق تكفير الناس ولا حق الحديث باسم الله والرسول(ص)؟

إننا لا نعارض الإسلاميين أو السلفيين عبثا، لكننا نعارض فيهم استغلال الإسلام لدواع سياسية وتحالفهم مع قوى الاستبداد ( تحالف حزب العدالة والتنمية مع المخزن نموذجا)، واستخدام الشريعة لأسباب حزبية/ وتشويه الدين الحنيف بتحويله إلى أيديولوجية سياسية كهنوتية، وتفريغ الإسلام من مضمونه الخلقي. ورفضهم مبدأ الحوار بالعلم والجدل بالحسنى والنقاش بالتي هي أفضل وأحسن كما يحثنا الإسلام على ذلك(= القرآن)، وإهدار دم مخالفيهم من المفكرين والكتاب، وإخراج كل المسلمين ( ماعدا أتباعهم) من رحمة الله تعالى، وإنزال وصف الكفر والإلحاد على مخالفيهم من العلمانيين والحداثيين.

وفي نهاية هذه المقالة أود أن أقول للذين سيشرعون مباشرة بعد انتهائهم من قراءة محتويات هذه المقالة المتواضعة، في السب والشتم ، بل وربما في التخوين والتكفير أيضا، أن يفكروا جيدا قبل أن يشرعوا في ممارسة ” مهنتهم ” واسلبوهم الراقي جدا جدا في التعامل مع الآراء المخالفة لهم، أقول لهم فكروا جيدا قبل الرد وكتابة تعاليقكم، فالأمر لا يحتاج إلى العنف كيف ما كان نوعه، وإنما الأمر كله ، وبكل بساطة، يحتاج إلى حجج منطقية وأدلة مادية فقط، فنحن نسعى إلى معرفة الحقيقة ولا شيء غير ذالك، فإذا كانت لديكم حجة ما في الموضوع فاتوا ما لديكم أن كنتم صادقين، أما العنف والتكفير فهذا أسلوب الضعفاء والجبناء ، كما ادعوا الجميع إلى قراءة التراث الفقهي الإسلامي بنظرة عقلانية وموضوعية بعيدا عن العاطفة والتضخيم من الذات، فالقرآن والتراث الإسلامي فيه الكثير من الأدلة التي تؤكد أن الإسلام وظف أسلوب التخويف والترهيب والقتل من أجل انتشاره وتوطيد نفسه كما أوضحنا ذلك أعلاه، شانه في ذلك شان كل الأديان ، وبالتالي لا داعي لنفي هذا الأمر الذي اقره الله وليس غيره{ وما على الرسول إلا البلاغ }. كما ادعوا أيضا إلى عدم المزايدة على بعضنا البعض باسم الدفاع عن الإسلام ونبيه وتقسيم المواطنين على أساس المؤمنين والكافرين، فنخن كلنا مسلمون والحمد لله، أما مسألة الإيمان فهي مسألة إلهية وليست بشرية، أو بمعنى أدق الله سبحانه وتعالى هو فقط من يعرف قوة ودرجة إيمان كل إنسان وليس البشر
مقبول مرفوض
7
-15-
SIFAW
1 مايو 2013 - 21:10
واتي سيري عاودي لعجينتك. سيري تعاجني لمسامن ولحارشا. ما افلح قوم ولوا امرهم امراة. كاتاخدو غير للي عجابكم من هاد الدين مسكين. والله يا لعرب ماتستاهلو هاد الدين
مقبول مرفوض
6
-16-
amal
1 مايو 2013 - 23:47
واسرى تكمشى ا ش داك للاساتذة الباحثين٠ كولي دوك لفليسات لكيعطيوك من شر لشهر اما الاساتذة الباحثين قراو
مقبول مرفوض
1
-17-
:*: أمثكوم الورياغلي :*:
2 مايو 2013 - 05:25
السلام عليكم ، ومساء الخير على الجميع . بداية أنا أقول للإخوة أنا أخالفكم تماماً في اطلاق مصطلح العلمانية على من يدعي انه علماني من العرب أو الأمازيغ ؟ فأنا أراه خطأ شائع في حقيقة الامر.! لأن هذا المصطلح بعيد كل البعد عن من يزعمون انهم علمانيين.هؤلاء الثلة ينادون بالعلمانيه ويرفعون رايتها ولكن هل علمانيتهم هى نفس العلمانيه الغربيه .؟ جواب هذا السؤال يعرفه من يعرفهم عن قرب لن يخرج جوابه ان كان عادلا عن ، ليس لهم من او في العلمانيه شيئا ولا حتى اخر ذنبها .؟ علمانيتهم هى الشهوانيه ليس لها من قريب ولا من بعيد علاقة بالعلم او التقدم او الانتاج او التطور او فصل الدين عن الدوله ، او الحرية المزعومه التي ينادون بها.؟ أو الدمقراطية التي يتبجحون بها وخير دليل هو بلادنا اليوم لأول مرة تمر فيها الإنتخابات بشكل نزيه وهل احترم العلمانيون إختيار وإرادة الشعب .؟؟؟ ضف إلى ذالك الدول الأخرى كمصر العظيمة أم الدنيا ، وتونس وغيرهما من الدول التي صوت فها الشعب بشكل حر ونزيه وهل إحترم فيها الغلمانيون العرب الديمقراطية التي كانوا يتبجحون بها ليل نهار؟؟؟ كما يفعل سيدهم الغرب ...؟؟؟ نترك الإجابة لهم ،؟ أم علمانيتهم هى : خمر زنا اختلاط فاحشة رقص مواخير مهرجانات غناء موسيقى سهرات ليليه ملاهي سفور تعري فجور ؛ هذه هى علمانية من يدعى من العرب أو الأمازيغ انه علماني فإذا سمعت عربي أو أمازيغي يقول انه علماني فاعرف انه حبيس شهوانيته الحيوانيه ، كواحد عاطل فاشل لا يستطيع ان يفك الحرف يدعي انه علماني يعني بينه وبين العلم نسبا، وانه طلّق الدين لانه يقف عائقا بينه وبين تقدمه وتطوره الدنيوي ،(أيّوْ أضَكغْ أمّنْ أُزْمِرَغْ ) واحد رقاص طبال عنده طبل كبير عرقه يتصبب من أعلى وجهه العبوس يصحو ليله وينام نهاره ، يفوت اركان دينه وفرائضه ، يدعى انه علماني والدين يقف عائقا امام تطوير نوتاته ويحجر خياله ، واحدة شطاحة وعضو في ملهى ليلي يحيط بها كل فاجر فاسق مخمور تدعي انها علمانية ، والدين يقف عائقا امام اظهار مدى صفاء اوتار صوتها الغرابي ، مخمور بجانبه كاس خمر يتكلم عن العلمانيه امام مجمع ، كل على جانبه سافره كاسية عاريه يدعي ويدعون انهم علمانيين .؟؟؟ ندوة يدعى اليها اتراب الشهوانيين منهم من هو عاطل بطال وفاشل ، ومنهم من له عمل يكسب من خلاله قوت يومه مكنيكي ، بائع ملابس ، مصور ، سائق تكسي ، صحفي ، صاحب مطعم ، واحد راكب مرسيدس مهنته يتاجر في الأغبياء ، وآخر رئيس قسم محاسبه في بنك راوي مستغل الضعفاء ، آخر بياع تلفونات .. ، وأخر يصلح تلفزيونات ، بائع احذية وملابس نسائيه ، كاتب في صحيفة ، كاتب رواية وخرافة ، شاعر غزل ، عازف عود وكمنجة ، مغني حب وغرام ، وراقصة شبه عاريه. اجتمعوا في مكان فيه شيئ من الفخامه يتحدثون عن العلمانيه ...؟؟؟
من لا يعرفهم يظن انهم قوم يعملون في محطة سرية متخصصة في علم الفضاء ولوصول الى ما هو خارج كوكبنا أو أقمار صناعيه او في مختبرات علمية متخصصة في تطوير" المحركات" "والموتورات" وختراعها او مختبرات تعمل ليل نهار في حقل تطوير وانتاج واختراع الادويه والأجهزة الطبيه"، حتى لا يذهب ولي الامر الى دولة اوروبيه لقص الزائده الدودية . او في مصانع متخصصة في اختراع وتطوير شيب الكمبيوتر، او مراكز متخصصه لتطوير الزراعة المحلية وانتاج الاغذية وزيادة محاصيل القمح ،نعم ـ شهوانيين لمن لا يعرفهم يظن انهم مشغولين بكل هذا ...، وعليه وجدوا ان الدين اذا ما تم ربطه بالدولة والعلم سوف يؤخر عجلة التقدم والتطور والاختراع التي هم قادتها وهم بها مشغولين والشعب يعيش حياة الرفاهية والرغد من خلاله ، يقولون انه اذا ما بقى الدين مربوط بالدولة والعمل ، سوف نتأخر عن اوروبا العلمية العلمانية ، ما بعد الندو، ضحك ، غزل مع من لا راعي لها او معها ، خمر ، عطور، اكل وشرب ، كلام عن الغناء الموسيقى دردشه عن الرواية والحفلات ، نوع السيارات، انتقاد هذا وذاك، تهام هذا بالتخلف وذاك بالمرض النفسي ، نُكاتْ بعْد السكر عن الدين واهله ، هؤلاء هم الشهوانيين العرب والأمازيغ يرفعون راية العلمانية ويغرقون في بحر شهوانيتهم الحيوانية". شهوانيين بكل المقايس ،؟!؟ وفي الأخير أكومْ إنيغ فِقَثْ أيْريفينْ أيَيّونْ نالبطل والمجاهد عبدالكريم الخطابي رحمة الله عليه ، ثم سيروا على نهجه أثبتوا على قيم دينكم كما كان هو رحمة الله عليه رغم المحن . ولاتكونوا من الحثالى الرخاص ، ثم اعلموا أن منطقتنا كان فيها اليهود من قبل فلابد ما تبقى دسائسهم . أو قد يكون هناك من ينتسب إليهم .! فانتبهوا .؟
مقبول مرفوض
0
-18-
2 مايو 2013 - 08:20
عليك أن تقرأي كتاب : "الاسلام والأمازيغية" للأستاذ أحمد عصيد...وستتعلمي أشياء كثيرة
مقبول مرفوض
0
-19-
// أمثكومْ الورياغلي //
2 مايو 2013 - 16:38
السلام عليكم ، ومساء الخير على الجميع .// مع تحية تقدير واحترم للنائبة المحترمة على مواقفها // بداية أقول للإخوة والأخوات أنني أخالفكم تماماً في اطلاق مصطلح العلمانية على من يدعي انه علماني من العرب أو الأمازيغ ؟ فأنا أراه خطأ شائع في حقيقة الامر.! لأن هذا المصطلح بعيد كل البعد عن من يزعمون انهم علمانيين ، هؤلاء الثلة ينادون بالعلمانيه ويرفعون رايتها ولكن هل علمانيتهم هى نفس العلمانيه الغربيه .؟ جواب هذا السؤال يعرفه من يعرفهم عن قرب لن يخرج جوابه ان كان عادلا عن ، ليس لهم من او في العلمانيه شيئا ولا حتى اخر ذنبها .؟ علمانيتهم هى الشهوانيه ليس لها من قريب ولا من بعيد علاقة بالعلم او التقدم او الانتاج او التطور أو فصل الدين عن الدوله ، او الحرية المزعومه التي ينادون بها.؟ أو الدمقراطية التي يتبجحون بها في كل مناسبة وخير دليل هو بلادنا اليوم لأول مرة تمر فيها الإنتخابات بشكل نزيه وهل احترم العلمانيون إختيار وإرادة الشعب .؟؟؟ ضف إلى ذالك الدول الأخرى كمصر العظيمة أم الدنيا . . ، وتونس وغيرهما من الدول التي صوت فها الشعب بشكل حر ونزيه وهل إحترم فيها الغلمانيون العرب أو الأمازيغ الديمقراطية التي كانوا يتبجحون بها ليل نهار؟؟؟ كما يفعل سيدهم الغرب ...؟؟؟ نترك الإجابة لهم ..،؟ أم علمانيتهم هى : خمر زنا اختلاط فاحشة رقص مواخير مهرجانات غناء موسيقى سهرات ليلية ملاهي سفور تعري فجور ؛ هذه هى علمانية من يدعى من العرب أو الأمازيغ انه علماني فإذا سمعت عربي أو أمازيغي يقول انه علماني فاعرف انه حبيس شهوانيته الحيوانيه ، كواحد عاطل فاشل لا يستطيع ان يفك الحرف يدعي انه علماني يعني بينه وبين العلم نسبا، وانه طلّق الدين لانه يقف عائقا بينه وبين تقدمه وتطوره الدنيوي ،(أيّوْ أضَكغْ أمّنْ أُزْمِرَغْ ) واحد رقاص طبال عنده طبل كبير عرقه يتصبب من أعلى وجهه العبوس يصحو ليله وينام نهاره ، يفوت اركان دينه وفرائضه ، يدعى انه علماني والدين يقف عائقا امام تطوير نوتاته ويحجر خياله ، واحدة شطاحة . . وعضو في ملهى ليلي يحيط بها كل فاجر فاسق مخمور تدعي انها علمانية ، والدين يقف عائقا امام اظهار مدى صفاء اوتار صوتها الغرابي ، مخمور بجانبه كاس خمر يتكلم عن العلمانيه امام مجمع ، كل على جانبه سافره كاسية عاريه يدعي ويدعون انهم علمانيين .؟؟؟ ندوة يدعى اليها اتراب الشهوانيين منهم من هو عاطل بطال فاشل ، ومنهم من له عمل يكسب من خلاله قوت يومه مكنيكي ، بائع ملابس ، مصور ، سائق تكسي ، صحفي ، صاحب مطعم ، واحد راكب مرسيدس مهنته يتاجر في الأغبياء ، وآخر رئيس قسم محاسبه في بنك رابوي مستغل للضعفاء ، آخر بياع تلفونات .. ، وأخر يصلح تلفزيونات ، بائع احذية وملابس نسائيه ، كاتب في صحيفة ، كاتب رواية وخرافة ، شاعر غزل ، عازف عود وكمنجة ، مغني حب وغرام ، وراقصة شبه عاريه. اجتمعوا في مكان فيه شيئ من الفخامه يؤدون ثمنه على ضهر الشعب ليتحدثون عن العلمانيه ...؟؟؟
من لا يعرفهم يظن انهم قوم يعملون في محطة سرية متخصصة في علم الفضاء ولوصول الى ما هو خارج كوكبنا أو أقمار صناعيه او في مختبرات علمية متخصصة في تطوير" المحركات" "والموتورات" وختراعها او مختبرات تعمل ليل نهار في حقل تطوير وانتاج واختراع الادويه والأجهزة الطبيه"، حتى لا يذهب ولي الامر الى دولة اوروبيه لقص الزائدة الدودية ، او في مصانع متخصصة في اختراع وتطوير شيب الكمبيوتر، او مراكز متخصصه لتطوير الزراعة المحلية وانتاج الاغذية وزيادة محاصيل القمح ، نعم ـ شهوانيين لمن لا يعرفهم يظن انهم مشغولين بكل هذا ...، وعليه وجدوا ان الدين اذا ما تم ربطه بالدولة والعلم سوف يؤخر عجلة التقدم والتطور والاختراع التي هم قادتها وهم بها مشغولين والشعب يعيش حياة الرفاهية والرغد من خلاله ، يقولون انه اذا ما بقى الدين مربوط بالدولة والعمل ، سوف نتأخر عن اوروبا العلمية العلمانية ، ما بعد الندو، ضحك ، غزل مع من لا راعي لها او معها ،؟ خمر ، عطور، اكل وشرب ، كلام عن الغناء الموسيقى دردشه عن الرواية والحفلات ، نوع السيارات، انتقاد هذا وذاك، اتهام هذا بالتخلف وذاك بالمرض النفسي ، نُكاتْ بعْد السكر عن الدين وأهله ، هؤلاء هم الشهوانيين العرب والأمازيغ يرفعون راية العلمانية ويغرقون في بحر شهوانيتهم الحيوانية". شهوانيين بكل المقايس ،؟!؟ وفي الأخير أكومْ إنيغ فِقَثْ أيْريفينْ أيَيّونْ نالبطل والمجاهد عبدالكريم الخطابي رحمة الله عليه ، ثم سيروا على نهجه أثبتوا على قيم دينكم كما كان هو رحمة الله عليه رغم المحن . . ولاتكونوا من الحثالى الرخاص ، ثم اعلموا أن منطقتنا كان فيها اليهود من قبل فلابد ما تبقى دسائسهم . أو قد يكون هناك من ينتسب إليهم .! فانتبهوا .؟ // أرجوا من الإخوة الأفاضل أن ينصفوني وينشروا تعليقي هذا لأنني أرسلت (2 من قبل ولم ينشروا )//
مقبول مرفوض
-1
-20-
حميدة
2 مايو 2013 - 17:22
واش نتي بعدا عندك شي مصتوى باش تهدري
مقبول مرفوض
1
-21-
// أمثكومْ الورياغلي //
3 مايو 2013 - 05:41
إسمعوا أيها المعجبين بعصيد وتناصروه قبل أن تفهموا ما يقول ولا ما الهدف من تعرضه لشخية شرفها الله على سائر ما في الكون ، فقال : إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما )(الأحزاب:56)
وهذا ما جاء في رسالة الرسول صلى الله عليه وسلم لهرقل :
جاءت رسالة الرسول في صحيح البخاري، وهناك كثير من الناس من الممكن أن تستغرب كلام هذه الرسالة، فنحن نعلم أن هذه الرسالة هي من رئيس دولة صغيرة جديدة وهي دولة المدينة المنورة، وجيشها على أكبر تقدير ثلاثة آلاف جندي، وعمرها لا يتجاوز الثلاث سنوات وأسلحتها بسيطة، وعَلاقاتها في العالم محدودة جدًّا، ومع ذلك يُرسِل زعيمها رسالة إلى هرقل قيصر الروم، الزعيم الأعظم للدولة الأولى في العالم الإمبراطورية الرومانية التي تسيطر على نصف أوربا الشرقي، إضافةً إلى تركيا والشام بكامله، ومصر والشمال الإفريقي، وجيوشها تقدر بالملايين بلا مبالغة، والأسلحة متطورة جدًّا، وتاريخها في الأرض أكثر من ألف سنة، لا بد أن ندرك كل هذا ونحن نقرأ كتاب الرسول إلى قيصر الروم: "بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ. مِنْ مُحَمَّدٍ عَبْدِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى هِرَقْلَ عَظِيمِ الرُّومِ، سَلاَمٌ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى، أَسْلِمْ تَسْلَمْ". ** هكذا في منتهى الوضوح: أسلم تسلم.
"يُؤْتِكَ اللَّهُ أَجْرَكَ مَرَّتَيْنِ، فَإِنْ تَوَلَّيْتَ فَإِنَّ عَلَيْكَ إِثْمَ الأَرِيسِيِّينَ)
ثم كتب آية من آيات رب العالمين : {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ( آل عمران: 64)
ونحن نرى الوضوح والقوة والعزة والحكمة في كل كلمة من كلمات الخطاب. فقد حرص الرسول على ظهور عزته وعزة الدولة الإسلامية في كل كلمة من كلمات الخطاب . أولاً: بدأ باسمه قبل اسم هرقل. مع إظهار هذه العزة والقوة إلا أنه لم يقلل من قيمة الطرف الآخر، بالعكس رفع قدر الطرف الآخر وحفظ له مكانته قال: "إلى هرقل عظيم الروم".وهذا الكلام في سطور قليلة للغاية.فقد كتب : "من محمد رسول الله إلى هرقل عظيم الروم"، ثم دعاه مباشرة للدخول في الإسلام، فقال: "أسلم تسلم". هذا كان خطاب هرقل عظيم الروم، وهكذا كان الخطاب إلى كل زعماء العالم، الخطاب متشابه في مضمونه مع اختلاف الألفاظ على حسب البلد المرسَل إليها، واختلاف الدين الذي يدينون به. ومع وحدة الخطاب إلا أن ردود الأفعال كانت متباينة، فقد بلغ بعضها القمة في الأدب وحسن الردّ، في حين بلغت بعض الردود الأخرى أدنى مستوى لسوء الأدب والمعاداة ، وبعضها بين هذا وذاك. هرقل زعيم الدولة الرومانية، وهي دولة تسيطر تقريبًا على نصف مساحة العالم في ذلك الوقت. والحقيقة أن موقف هرقل من الرسالة يحتاج إلى وقفة، ويحتاج إلى تحليل، فهو يفسر لنا الكثير من أحداث التاريخ، سواءٌ في أيام رسول الله أو في الأيام التي تلت الرسول ، ويفسر لنا أحداثًا كثيرة جدًّا من الواقع الذي نعيشه؛ لأننا نعرف أن التاريخ يتكرر. ومع كل ذلك عندما أرسل الرسول رسالته إلى زعيم الروم، أخذ هرقل ملك الروم الأمر بمنتهى الجدية، ولم ينكر أن يكون ذلك الرجل نبيًّا حقًّا، ولم يكن ينقصه إلا التأكد فقط. ونحن عندما نسمع عن هرقل أو نقرأ عنه نشعر أنه كان زعيمًا نصرانيًّا متدينًا ملتزمًا إلى حد كبير بتعاليم النصرانية، وكان يعلن كثيرًا أن الله يساعده في معاركه، حتى إنه نذر أن يحج إلى بيت المقدس ماشيًا على قدميه من حمص إلى القدس؛ شكرًا لله على نصره للرومان على الفرس. ورجل مثل هرقل لا بد أنه قد قرأ في التوراة والإنجيل أن هناك رسولاً سيأتي، وأن هذا الرسول بشَّر به موسى وعيسى عليهما السلام، وكان هرقل ينتظر هذا الرسول، وهذا الرجل الذي أرسل له الرسالةَ يذكر له في هذه الرسالة أنه نبي آخر الزمان، وهرقل آمَنَ بالفكرة، ولعله مشتاق لرؤية ذلك النبي. وكان هرقل قبل هذه الأحداث قد سمع عن هذا النبي ، بل إن الله يسَّر له لقاءً غريبًا عجيبًا ربما يكون قبل استلام الرسالة، مما قد يكون مهَّد هرقل نفسيًّا تمامًا لاستلام مثل هذه الرسالة العجيبة ./ حوار بين أبي سفيان وهرقل
سمع هرقل أن هناك نبيًّا ظهر في بلاد العرب، فأمر هرقل جنوده أن يأتوا ببعض العرب؛ لكي يسألهم عن هذا النبي الذي ظهر في بلادهم. واستطاع الجنود الإمساك ببعض التجار الذين كانوا يتاجرون في غزة بفلسطين، وكان هرقل في بيت المقدس في ذلك الوقت، وهو يريد أن يستوثق من أمر الرسول ، وكان من بين هؤلاء التجار أبو سفيان بن حرب زعيم قريش. وهذا الأمر حدث بعد صلح الحديبية مباشرة؛ فقد سافر أبو سفيان لغزة للتجارة، وأمسكه بعض الجنود، وأخذوه إلى هرقل في بيت المقدس، والتوقيت عجيب من كل النواحي، فكأن الله ى أرسل أبا سفيان الذي كان كافرًا في ذلك الوقت؛ ليقيم الحجة على هرقل في هذا اللقاء العجيب.، فقال هرقل: "أدنوه مني، وقربوا أصحابه، فاجعلوهم عند ظهره". أي جعل أبا سفيان واقفًا ووراءه مجموعة من أصحابه، ثم قال لترجمانه: "قل لهم: إني سائلٌ هذا الرجل ءيعني أبا سفيانء فإن كذبني فكذبوه".
هرقل يريد أن يعرف بجدية كل شيء عن هذا النبي، فسأل أقرب الناس إليه نسبًا؛ ليكون على معرفة تامة به، وفي الوقت نفسه جعل وراء أبي سفيان مجموعة التجار الآخرين كحكّام على صدقه. وتحت تأثير إرهاب هرقل وبطشه، أبو سفيان سوف يخاف أن يكذب، ومَن وراءه سوف يخافون أن يكذبوا. ولكن أقول لكم: إن عامل الكذب هذا لم يكن واردًا في القصة، فالعرب حتى في أيام الجاهلية كانت تستنكر صفة الكذب هذه، وتعتبرها نوعًا من الضعف غير المقبول، حتى إن أبا سفيان كان يقول تعليقًا على كلمة هرقل هذه: "فوالله لولا الحياء من أن يأثر أصحابي عني الكذب لكذبته حين سألني عنه، ولكني استحييت أن يأثروا الكذب عني فصدقته". كيف نسبه فيكم؟
قال أبو سفيان: هو فينا ذو نسب./ قال هرقل: فهل قال هذا القول من قبلكم أحد قَطُّ قبله؟ / قال أبو سفيان: لا، لم يدَّعِ أحدٌ في تاريخ العرب النبوة./ فقال هرقل: هل كان من آبائه من مَلِك؟/ فقال أبو سفيان: لا / قال هرقل: فأشراف الناس اتبعوه أم ضعفاؤهم/ قال أبو سفيان: بل ضعفاؤهم/ قال هرقل: أيزيدون أم ينقصون؟/ قال أبو سفيان: بل يزيدون/ قال هرقل: فهل يرتد أحد منهم سَخْطةً لدينه بعد أن يدخل فيه/ قال أبو سفيان: لا، لا يرتد منهم أحد/ قال هرقل: فهل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال/ قال أبو سفيان: لا/ قال هرقل: فهل يغدر/ قال أبو سفيان: لا. ثم قال: ونحن منه في مدةٍ لا ندري ما هو فاعل فيها ، / هذا كلام أبي سفيان، فهو أراد أن يقول أي شيء سلبي على الرسول ، فكل الإجابات ترفعُ من شأن الرسول ، يقول أبو سفيان: ولم تُمْكِنِّي كلمةٌ أُدخل فيها شيئًا غير هذه الكلمة. أي حاولتُ قدر ما أستطيع أن أطعن في الرسول بأي شيء، فلم أستطع إلا بهذه الكلمة، وهرقل لم يعلِّق على هذه الكلمة، وكأنه لم يسمعها.
ثم قال هرقل: فهل قاتلتموه؟/ قال أبو سفيان: نعم. / فقال هرقل: فكيف كان قتالكم إياه؟ /قال أبو سفيان: الحرب بيننا وبينه سجال ./ قال هرقل: بماذا يأمركم؟ / قال أبو سفيان: يقول: اعبدوا الله وحده، ولا تشركوا به شيئًا، واتركوا ما يقول آباؤكم، ويأمرنا بالصلاة والصدق والعفاف والصلة. / انتهى الاستجواب الطويل من هرقل، وبدأ هرقل يحلل كل كلمة سمعها، وكل معلومة حصل عليها حتى يخرج باستنتاج. وأعلن ذلك الاستنتاج ترجمان هرقل، قال هرقل: "سألتك عن نسبه، فذكرت أنه فيكم ذو نسب، وكذلك الرسل تبعث في نسب من قومها". وسوف يبدأ هرقل يأخذ كل كلمة، وكل نقطة يثبت بها لأبي سفيان وللجميع ولنفسه قبلهم أن هذا رسول من عند الله. ثم قال: سألتك: هل قال أحد منكم هذا القول قبله؟ فذكرت أن لا، قلتُ: لو كان قال أحد هذا القول قبله لقلت رجل يَأْتَسِي بقول قيلَ قبله. وسألتك: هل كان من آبائه من ملك؟ فذكرت أن لا، فلو كان من آبائه من مَلِك، قلتُ: رجلٌ يطلب مُلك أبيه. وسألتك: هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ فذكرت أن لا، فَقَدْ عَرَفْتُ أنه لم يكن ليذَرَ الكذب على الناس ويكذب على الله. وسألتك: أشراف الناس اتبعوه أم ضعفاؤهم؟ فذكرت أن ضعفاءهم اتبعوه، وهم أتباع الرسل. وسألتك: أيزيدون أم ينقصون؟ فذكرت أنهم يزيدون. وكذلك أمر الإيمان حتى يتم.وسألتك: أيرتد أحد منهم سَخْطَةً لدينه بعد أن يدخل فيه؟ فذكرت أن لا. وكذلك الإيمان حين تخالط بشاشته القلوب. وسألتك: هل يغدر؟ فذكرت أن لا. وكذلك الرسل لا تغدر.وسألتك: بماذا يأمر؟ فذكرت أنه يأمركم أن تعبدوا الله، ولا تشركوا به شيئًا، وينهاكم عن عبادة الأوثان، ويأمركم بالصلاة والصدق والعفاف والصلة. فهذه هي تحليلات هرقل حتى خرج إلينا في نهاية الأمر بنتيجة خطيرة فعلاً، يقول بمنتهى الصراحة: فإن كان ما تقوله حق فسيملك موضع قدمي هاتين.، وقد كنت أعلمُ أنه خارج، لم أكن أظن أنه منكم)، فلو أني أعلم أني أخلصُ إليه لتجشَّمْتُ لقاءَهُ، ولو كنت عنده لغسلتُ عن قَدَمِهِ...
مقبول مرفوض
-1
-22-
بنت الريف الحرة .
4 مايو 2013 - 11:56
نعم خرج علينا عصيد لمرته الثالثة بعد ما أحس بسخط 99% من الشعب المغربي عليه وتنكره لما أقدم عليه هذا العصيد من تصرفات الغير مقبولة ولا مسؤولة ، وهو يستنجد .؟ وفي نفس الوقت يتهم عداد من الجمعيات أنها تضامنت معه ووتقف بجنبه ...، فلما سمع مسؤولوا غالب هذه الجمعيات لما قاله عصيد في إتهاماته الجديدة للجمعيات أنها تتبنى نفس الفكر ، سارعوا لإنكار ما قاله عصيد . لنسوق بعض الأمثلة في هذا الصدد ، (هذا ما جاء على صحيفة هبة بريس بتاريخ 04/05/2013) توصلت هبة بريس ببيان تكديبي من رابطة القوميين العرب، مؤسسة العهد العربي بالمغرب، مجموعة حماية الهوية العربية الإسلامية للمغرب إستنكروا و بشدة ما أوردته إحدى الجرائد الإلكترونية حول تضامنها مع الناشط الأمازيغي أحمد عصيد، وأضافت رابطة القوميِّين العرب المغاربة عبر بيانها أنه لا علم ولا علاقة لها بما صدر عن أحد المتحدثين باسمها وتبرأ من تصريحاته، وإعتبرت هذا القرار لاغ ولم يناقش ولم يصادق عليه أحد من الأعضاء و لا اللجنة التحضيرية، وبالتالي فهو لا يمثل سوى وجهة نظر صاحبه، وأعلن القوميون العرب عن رفضهم المطلق لكل تطاول على الرسول الكريم والانتقاص من رسالته وازدراء الإسلام وإعتبروا ذلك خطا أحمر لا يجوز السكوت عنه.
وأعلنت الرابطة عن رفضها المطلق التضامن مع المدعو أحمد عصيد و إستغربت هذه الحملة المحمومة وجوقة المطبلين لهذه الدعوات المؤازرة لأحد أكبر المتطرفين في المغرب وحركته الأمازيغية التي باتت خطرا على السلم الاجتماعي على حد قولها، مطالبة وزير العدل والحريات السيد مصطفى الرميد بتحريك الدعوى العمومية في مواجهة تطرف الناشط الأمازيغي أحمد عصيد بتهمة ازدراء الإسلام و إهانة أحد ثوابت الأمة الراسخة المتمثل في ديننا الإسلامي الحنيف الذي وصفه بالارهاب والدموية. وهناك مجموعة أخرى .
مقبول مرفوض
0
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية