English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.00

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | رئيسة بلدية الحسيمة تطارد نقابيين أمام القضاء

رئيسة بلدية الحسيمة تطارد نقابيين أمام القضاء

رئيسة بلدية الحسيمة تطارد نقابيين أمام القضاء

أخذت نضالات الشغيلة الجماعية ببلدية الحسيمة منحى آخر بعد أن قامت رئيسة المجلس بتقديم شكاية إلى وكيل الملك بابتدائية الحسيمة تتهم فيها كاتب عام فرع الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية بالحسيمة والنائب الأول للكاتب العام للاتحاد الإقليمي لنقابة الحسيمة سعيد أملاح، ومستشار بمكتب عمال وموظفي الجماعات المحلية بنقابة الفضاء النقابي الديمقراطي وعضو تنسيقية الفضاء الديمقراطي سليمان أزرقان بالتهجم على شخصها بالقذف والسب على خلفية تصريحهما للمواقع الالكترونية لشرح دوافع وأسباب الاضرابات المتكررة التي تخوضها النقابتان ببلدية الحسيمة. رئيسة المجلس اعتبرت في شكايتها لوكيل الملك أن تلك التصريحات المضمنة في بعض الجرائد الالكترونية فيها مس وقدح صريح في شخصها حيث تطالب من الجهات القضائية إنصافها.

مصادر نقابية أكدت في اتصال هاتفي لألتبريس أن النقابيين قد تم استدعاؤهما كتابة يوم الخميس 2 ماي الجاري،  للحضور بشكل مستعجل لمصلحة الشرطة، وأضافت أن الضابطة القضائية التابعة للأمن الإقليمي للحسيمة قد استمعت إلى النقابي سعيد أملاح بشأن شكاية رئيسة مجلس بلدية الحسيمة، بعد أن قام وكيل الملك بابتدائية الحسيمة بإحالتها على الضابطة لتعميق البحث واتخاذ المتعين بشأن ما ورد في مقال البلدية.

اتصال مباشر بالكاتب العام للاتحاد الإقليمي لنقابة الحسيمة سعيد أملاح أكد على أن مصالح الضابطة قد باشرت يوم الخميس الماضي الاستماع إليه وأضاف أنه قام بنفي ما ورد في شكاية رئيسة المجلس من وقائع تتهمه فيها بالتهجم على شخصها، واعتبر ذات المسؤول النقابي أنه قام فقط بممارسة حقه النقابي في الاحتجاج والتصريح بما يسمح به القانون معتبرا أن الهجوم على النقابيين والموظفين تم من طرف رئاسة المجلس التي اتهمت في بلاغ لها  نقابيا حضر للوقفة الاحتجاجية في حالة سكر طافح.

رئيسة بلدية الحسيمة وفي اتصال سابق لألتبريس كانت قد أكدت على نيتها متابعة المسؤولين النقابيين السابق ذكرهما بسبب التهجم على شخصها أثناء تقديمهما لتصريحات للمواقع الالكترونية على خلفية الإضراب الجاري بالبلدية، معتبرة تصريحهما فيه الكثير من المس بحياتها الشخصية.

مصادر مطلعة أكدت على أن المقال/الشكاية الذي تقدمت به رئيسة المجلس كان معززا كذلك بقرص مدمج يوضح تصريحات لمواقع الكترونية اعتبرته رئاسة المجلس بأنه مس للحياة الخاصة للرئيسة، هذه الأخيرة التي قررت اللجوء لاختيار المتابعة القضائية، حيث سيمثل المسؤولان النقابيان يوم الاثنين المقبل أمام الضابطة القضائية التابعة للأمن الإقليمي بالحسيمة للاستماع إليهما في محضر رسمي. 

دليل الريف : خالد الزيتوني

 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 )

-1-
Unem
7 مايو 2013 - 00:03
ملاحظات هامة بعدما ان كانت الهندسة المعمارية لبناية البلدية ذات معنى عميق بنوافذ كبيرة وابواب زجاجية التى تدل على انفتاح الادارة على المواطن ...بين عشية تحول مظهرها الخارجي بتلك الشبابيك الى مخفر الشرطة ناهيك عن كاميرات في الداخل .تحول الامر لثكنة...الطابع المخزني للتفكير لمحالة سيقود نقابيي وغير الى المحاكم في الاخير أدعو للتبصر والحكمة خدمة للهدف المنشود السيرة التاريخية 
مقبول مرفوض
1
-2-
7 مايو 2013 - 09:53
هذه الضريبة سيؤديها طبعا السيد الدكتور بودرة... لأن هذه (((((( الرئيسة)))))) المسكينة لا تفرق بين رجل سلطة والمنتخب....
مقبول مرفوض
0
-3-
Mis arif
8 مايو 2013 - 01:06
مراقبة الإدارة وتثبيت الدخول بالبطاقة الإلكترونية لصالح المواطن الحسيمي لقضاء أوراقهم الإدارية ولمراقبة موظفين الاشباح والسماسرة المرتشين وكمواطن اشكر رئيسة على المراقبة
مقبول مرفوض
0
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية