English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.40

  1. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  2. اسبانيا .. مغربي يقتل ابنه الرضيع ويحاول قتل اخر بمشاركة زوجته (2.00)

  3. نشطاء الحراك بالحسيمة يطوفون على الاسواق والمداشر للتعبئة لأربعينية محسن (0)

  4. "عمال الحليب" المطرودين يَعتصمون أمام مقر العمالة بالحسيمة (0)

  5. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  6. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

  7. المختاري رابع مدرب ينفصل عن رجاء الحسيمة منذ بدابة الموسم (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | الفتوى والفتوى المضادة وأحمد عصيد .. صراع مفتعل لإلهاء الشعب عن قضاياه الحقيقية

الفتوى والفتوى المضادة وأحمد عصيد .. صراع مفتعل لإلهاء الشعب عن قضاياه الحقيقية

الفتوى والفتوى المضادة وأحمد عصيد .. صراع مفتعل لإلهاء الشعب عن قضاياه الحقيقية

كأي نظام ديكتاتوري متسلط، متعفن، يحاول الحفاظ على استمراريته، لابد له أن يبتكر و يجتهد ويعمل جاهدا على إيجاد فجوات، يمر عبرها ليخدش خلايا العقل، بغرض تنويمها، و إخراجها عن دورها، في القيام  بوظيفتها النقديةـ جاعلا بذلك العقل كأداة للاستهلاك الإيديولوجي الذي يقدمه الإعلام، بمعطيات و تحاليل جاهزة، تفقده القدرة على توظيف النقد النيتشاوي، ولا على طرح السؤال السقراطي، ولا حتى في ولوج لحظة الشك المنهجي الديكارتي، الذي يعتبر قاعدة و لبنة أساسية من أجل الوصول إلى الحقيقة، بالرغم من نسبيتها.

إذن في غياب النقد و السؤال و الشك، نكون قد قمنا بخطوات كثيرة و متقدمة، للتجرد من كينونة الانسان، بل نكون قد ساهمنا في تشييد الانسان المتشيئ، الذي يصبح أداة يتحكم فيها منظرو و مهندسو النظام.

هذا التقديم يأتي في سياق ما آلت إليه مسألة الصراع "الفكري" المفتعل بين السلفيين و الشعبويين من عامة الناس، باسم الدين و الاسلام، و أحمد عصيد (باسم الأمازيغية – و مناصريه) و فتوى المجلس العلمي الأعلى من جهة، هذا الصراع استطاع أن يكتسي صبغة، ذات أبعاد سياسية وعرقية بعيدة كل البعد عن البراءة و الصدفة الزمنية، التي طرح فيها هذا الصراع، بل في نظري أن تزامن كلام عصيد و "فتوى" المجلس العلمي الأعلى، ليس بريء و إنما هي مسألة مدروسة و متقنة من طرف النظام الذي أعطى الضوء الأخضر لعصيد، للدخول في صراع وهمي، على أساس خلق زوبعة إعلامية لتحويل النقاش العمومي من إطلاق المعتقلين، و قضية الصحراء و قضية شهداء حركة 20 فبراير ... إلى نقاش عقيم، المستفيد الوحيد منه هو النظام.

كما رأينا، فالصراع يتكون من 3 مكونات أساسية، -  الأولى: السلفيون و الشعبويون من المسلمين. – الثانية هم الأمازيغ من مناصري عصيد، الذين يتخذهم ككمبارص في أفلامه المخزنية. – أما الثالثة فهم ممثلو و منظرو النظام.

قبل أن أدخل في نقاش فكري و سياسي حول طبيعة و أهداف هذه المكونات، لابد من أن أطرح، مجموعة من الأسئلة التي ستكون مفتاح هذا النقاش.

هل فعلا المجلس العلمي الأعلى أصدر فتوى؟ أم أنه أكد و تشبث بما ورد في القرآن و السنة؟ هل عصيد مرتزق أم مناضل أم باحث؟ ماذا يستفيد النظام سياسيا من هذا الصراع؟

كثيرا ما نسمع عند العامة من الناس، بل حتى من يعتبرون أنفسهم مثقفين و مهتمين، نسمع الاسلام المعتدل أو الاعتدال في الاسلام، كأن الأمر لا يتعلق بإسلام واحد و وحيد، إن في الأمر محاولة لتبرير بعض القضايا التي أتى بها الإسلام و لا تتناسب و طرح المنظمات الحقوقية الكونية. هذا التبرير يمكن أن نواجهه بأن في الاسلام هناك 4 مصادر للتشريع، القرآن، السنة، الاجماع و القياس، لذا فإن ما أشار إليه المجلس العلمي الأعلى ، لم يكن فتوى بمفهومها الشرعي، لأن هذه الأخيرة، تصدر في حالة غياب حكم شرعي من القرآن أو السنة، لذا ما تمت الإشارة إليه من طرف المجلس، لم يكن سوى تشبثا بحكم السنة ليس إلا. فلماذا هذه الزوبعة الإعلامية من مسألة موجودة سلفا في السنة؟ بل السؤال الأكثر إحراجا لماذا إثارة هذه المسألة في هذا الوقت بالذات؟ من هنا نستشف أن إثارة هذه "الفتوى" كان الغرض منها محاولة من أجل خلق الحدث لإلهاء الرأي العام و العاميين منهم على القضايا الحقيقية، إنه سيناريو قديم يلتجئ إليه النظام كلما اشتد عليه الحال، و كلما ظهرت احتجاجات من هنا و هناك.

إن هذه المسألة كانت قد شغلت فرق علم الكلام منذ زمن طويل من المعتزلة و الجبرية و الأشاعرة، بل قد طرحت إشكالية العقل و النقل في الفكر الاسلامي، و نتج عنها نقاش فضفاض، و أرى أن الدخول في هذا النقاش في هذا الوقت بالذات، وبالأخص إعلاميا غرض في نفس يعقوب.

*- عصيد و التنازلات الحكيمة للنظام المرن

http://youtu.be/12uBpchpY5Q

إقرار مني و بقناعتي أن السيد عصيد بوق المخزن و مسترزق القضية الأمازيغية ينفذ أمور أسياده من أجل وضع هذه القضية في القالب الذي يريده المخزن و على السكة التي اختارها هذا الأخير، بداية عصيد كانت مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، لا داعي لأذكر بالسياق و الأهداف التي أدت إلى نشأة هذه "المؤسسة" بل فقط أذكر بأنها كانت خطة مخزنية لاحتواء الحركة الامازيغية، و إفراغها من أهدافها. تناقض كبير في شخصية هذا الإنسان، مخزني يريد أن يقدم نفسه مناضل، أستاذ باحث يجتهد وفق إملاءات نظام، ولعل ما يؤكد كلامي، هذا الشريط الذي يحاول فيه الأستاذ أن يقدم فيه النظام على أنه فعلا استثناء في هذا الربيع الديموقراطي إذ اعتبر أن النظام قدم تنازلات حكيمة، في الوقت الذي يعرف فيه المتتبع النبيه للشأن السياسي المغربي أن ما قام به النظام إبان اندلاع الاحتجاجات، بقيادة حركة 20 فبراير، ما هي إلا مجموعة من الحيل، يحيل بها كائن خبيث الغرض منها تمويه الرأي العام الوطني و الدولي، في محاولة لاحتواء الحراك الشعبي.

عودة إلى الصراع المفتعل بقيادة المخزن، أعود لأذكر مرة أخرى أن النظام هو المستفيد الأول من هذا الصراع، عبر تسويق أزماته الداخلية (قضية الصحراء – قضية المعتقلين – شهداء 20 فبراير) كما أنها محاولة لإحداث توازن بين هذه المكونات و تلفيق التهم لها، لجعل الأمازيغ شوفينيين، ملحدين و انفصاليين، و السلفيين أصوليين و إرهابيين لعزلهم عن باقي مكونات المجتمع.

محمد اشهبار / بروكسيل

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 )

-1-
عايق فايق
11 مايو 2013 - 11:22
أيوز إيشك خويا محمد
البام هو الشيطان الذي يحارب الاسلام
جاء خصيصا ليحارب الاسلام في صورة العدالة والتنمية لأن أغلب مؤسسيه قد اخرطوا فعلا في المنظمات الصهيونية السرية العالمية ..الذين يغدقون عليهم المال الوفير..
الماسونية التي تنصح بمحاربو الدين وعدم إقحامه في السياسة وبالتالي عدم الخلط بين الخلاق والسياسة ...ومن ثم وجب جعل السياسة شيطانية تمهيدا لخروج الشيطان في الحظارة العالمية الجديدية التي تسمى عولمة...

عصيد ينتمي إلى جمعية اسمها بيت الحكمة
بيت الحكمة تترأسها خديجة الرويسي
خديجة الرويسي الملحدة هي نائبة برلمانية تنتمي إلى الحزب المخزني الماسوني
طراكطور ...أو البام الذي يشتمل على حثالة من الانتهازيين والمنافقين والسكيرين والمعربدين والمستهترين والملحدين واللصوص والمافيا وكل أشكال البشر الشيطالنية...من المعروف من الماسونية أنها تريد السيطرة على المجال الاعلامي والاقتصادي والثقافي والرياضي....والسياسي وهذا مكا يفعله البام مادام ان خطواته مباركة يباركها الصهاينة في العلالم لأنه بكل بساطة يثير الفتن والتشويش على المغرب مثلما يثيره الصهاينة العالم لنشر الفوضى والحرب على البشرية

عصيد رمز للثقافة والفكر....تم شراؤه ليصبح مرتزقا ينتمي ‘إلى الحف العالمي لمحاربة الاستقرار البشري...يحاول البام جس نبض العدالة والتنمية هل ستندفع ليؤكد للعالم الغربي أن العدالة والتنمية هي مثل السلفيو والوهابية مجرد متشددين ارهابيين يجب حذفهم من المشهد السياسي ليس إلا
ومن هذا المنطلق أرى بأن عصيد تمخزن و أصبح مرتزقا من دون أن يدري وآن الوان لترضى عليه الماسونية وتمنح له جائزة نوبل للسلام والخير...إذن فهو قد أضر بالقضية الأمازيغية والمازيغ الأحرارا ليسوا بأغبياء بل هم مسلمون أحرارا...عصيد غبي جدا وهو شبه مثقف لأنه ديموقراطيا و أدبيا لم يحترم الرموز الدينية لغلبية البشر في العالم و الذين ينتمون إلى الإسلام
مقبول مرفوض
0
-2-
عايق فايق
11 مايو 2013 - 11:22
أيوز إيشك خويا محمد
البام هو الشيطان الذي يحارب الاسلام
جاء خصيصا ليحارب الاسلام في صورة العدالة والتنمية لأن أغلب مؤسسيه قد اخرطوا فعلا في المنظمات الصهيونية السرية العالمية ..الذين يغدقون عليهم المال الوفير..
الماسونية التي تنصح بمحاربو الدين وعدم إقحامه في السياسة وبالتالي عدم الخلط بين الخلاق والسياسة ...ومن ثم وجب جعل السياسة شيطانية تمهيدا لخروج الشيطان في الحظارة العالمية الجديدية التي تسمى عولمة...

عصيد ينتمي إلى جمعية اسمها بيت الحكمة
بيت الحكمة تترأسها خديجة الرويسي
خديجة الرويسي الملحدة هي نائبة برلمانية تنتمي إلى الحزب المخزني الماسوني
طراكطور ...أو البام الذي يشتمل على حثالة من الانتهازيين والمنافقين والسكيرين والمعربدين والمستهترين والملحدين واللصوص والمافيا وكل أشكال البشر الشيطالنية...من المعروف من الماسونية أنها تريد السيطرة على المجال الاعلامي والاقتصادي والثقافي والرياضي....والسياسي وهذا مكا يفعله البام مادام ان خطواته مباركة يباركها الصهاينة في العلالم لأنه بكل بساطة يثير الفتن والتشويش على المغرب مثلما يثيره الصهاينة العالم لنشر الفوضى والحرب على البشرية

عصيد رمز للثقافة والفكر....تم شراؤه ليصبح مرتزقا ينتمي ‘إلى الحف العالمي لمحاربة الاستقرار البشري...يحاول البام جس نبض العدالة والتنمية هل ستندفع ليؤكد للعالم الغربي أن العدالة والتنمية هي مثل السلفيو والوهابية مجرد متشددين ارهابيين يجب حذفهم من المشهد السياسي ليس إلا
ومن هذا المنطلق أرى بأن عصيد تمخزن و أصبح مرتزقا من دون أن يدري وآن الوان لترضى عليه الماسونية وتمنح له جائزة نوبل للسلام والخير...إذن فهو قد أضر بالقضية الأمازيغية والمازيغ الأحرارا ليسوا بأغبياء بل هم مسلمون أحرارا...عصيد غبي جدا وهو شبه مثقف لأنه ديموقراطيا و أدبيا لم يحترم الرموز الدينية لغلبية البشر في العالم و الذين ينتمون إلى الإسلام
مقبول مرفوض
6
-3-
محماذ - اجديـــــــــر
16 مايو 2013 - 11:09
قرأت الموضــــــــــــــوع مرتين
قرأت التعليق رقم 1 = 2 ثلاث مــــــــــــرات
وفي منتصف الليل , خلدت الى النــــــــــــــــوم , وفي منامي جائني حامل مفاتيح قبر سيدنا ادم عليه السلام واليه تحيتنا : سألته عن حالـــه وعن حال ابا البرية
قاطعني فانتصب واقفا وغضب وأزبد وأرغد واكفهر وجهه وقال : أحمد عصيد من ذريتي : منخرط في جمعية بيت الحكة البامية الممسوخة واللعينة واللصوصية : مطلقة ثلاثا هي حواء ان كان ما زعمــــــوا : مطلقة ثلاثا هي حواء ان كان ما زعموا : مطلقة ثلاثا هي حواء ان كان ما زعموا
مقبول مرفوض
-2
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية