English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. صفحة أخرى من تاريخ الريف المنسي .. أميـر الريـــــف (5.00)

  2. امغار يجر رجال واعوان سلطة ورؤساء مكاتب تصويت الى القضاء (5.00)

  3. ثلوج متوقعة على مرتفعات الحسيمة مع انخفاض في درجة الحرارة (4.00)

  4. ظهور سمكة قرش ابيض عملاقة بسواحل تمسمان قرب الحسيمة (صور) (0)

  5. القضاء الاسباني يبرئ "زعيم خلية ارهابية" تنشط في الناظور ومليلية (0)

  6. سلطات مليلية : مواد غذائية تدخل الى الناظور قتلت اكثر من 20 شخصا (0)

  7. بالصور .. الكشف عن تصميم ملعب الحسيمة الكبير (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | استاذ يتمكن من استعادة سيارته المسروقة بعد تهريبها الى كتامة

استاذ يتمكن من استعادة سيارته المسروقة بعد تهريبها الى كتامة

استاذ يتمكن من استعادة سيارته المسروقة بعد تهريبها الى كتامة

استطاع أستاذ يعمل بجماعة بني وليد باقليم تاونات من استرجاع سيارته كولف سيري 2 مساء يوم الاربعاء 22ماي2013 بعدما سرقت عصر يوم الجمعة الماضية من امام دار الشباب الوحدة وسط حشد هام من الساكنة وبعد تسجيله لمحضر لدى الشرطة بتاونات توصل الاستاذ بخبر مرور السيارة عبر جماعة اخلالفة في اتجاه كتامة اقليم الحسيمة التي تعتبر مقبرة السيارات المسروقة ومن بعد ذلك اتصل الاستاذ ببعض معارفه بمنطقة كتامة والذين بدورهم اشاعوا خبر سرقة السيارة بين اهالي المنطقة الذين رصدو شابين غريبين يتنقلون بالسيارة بين اكاون وكتامة، وقد حاولا اللصين بيعها لأحد الأشخاص او مقايضتها (تبديلها) وبحكم الثمن المعروض شك الشخص في مصدر السيارة خاصة بعد انتشار خبر سرقة السيارة بين ابناء المنطقة.

في حين اتصل صديق بالأستاذ بعد ترصد السيارة وتحديد مكان تواجدها في احد الدواوير. حيث انتقل الاستاذ بمعية عدد من اصدقائه الى مكان تواجد السيارة لنصب كمين الا ان تجمع ابناء الدوار حول السيارة ادخل الشك في نفسية اللصين ليفرا في الغابة المجاورة تاركين السيارة. وبعد التقصي اخبر الاستاذ ان اللصين ينحدران من تاونات.

دليل الريف : يوسف السطي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية