English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

1.00

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. قضية الغازات السامة بالريف تصل الى منظمة حظر الاسلحة الكيماوية (فيديو) (3.00)

  3. كيف يتعايش شاب من الناظور مع فيروس السيدا (0)

  4. صرخة سائق طاكسي بالحسيمة (0)

  5. احتجاجات تماسينت تتحول الى اعتصام مفتوح داخل مقر الجماعة (0)

  6. بني جميل .. منطقة منكوبة (0)

  7. الحسيمة.. الجامعة تسلم ملعب ميرادور بعد تكسيته بالعشب الصناعي (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | معتوب لوناس،أو الابن البار لأمه تامزغا

معتوب لوناس،أو الابن البار لأمه تامزغا

معتوب لوناس،أو الابن البار لأمه تامزغا

لم يتبق أكثر من أيام وتحل الذكرى 15لإغتيال المناضل الأمازيغي، الجزائري معتوب لوناس ،ففي يوم 25يونيو من عام 1998 ستزرع أيادي الغدر والظلام بذور الموت في منطقة تيزي وزو وتغتال بطريقة وحشية نبراس الهوية الأمازيغية ،ولد صاحب "المتمرد " في24 يناير 1956 بقرية تاوريرت نموسى وعمار الواقعة بين ثنايا جبال القبايل قرب تيزي وزو الجزائرية.

تشبع لوناس بالقيم الإنسانية والحضارية الأمازيغية التي تتأسس على حب الأرض واللغة،وكان من الأوائل اللذين انتفضوا ضد سياسة التعريب وهو لازال طفلاً يافعاً خلال دراسته الإبتدائية،حيث كان ينتقد بشدة استاذه المتسلط الذي كان يتحدث لغة لا يفهمها معتوب ورفاق دربه ـ هذا ما عبر عنه في سيرته الذاتيةـ كما كان يمنعهم بالتحدث بلسانهم الذي رضعوه مع الحليب من أثداء أمهاتهم،وهذا السلوك يسميه السوسيولوجي الفرنسي "بيير بورديو" العنف الرمزي.تصرفات هذا الأستاذ ستقلب حياة لوناس رأساً على عقب،وستحوله من طفل مهذب وخلوق إلى آخر مشاغب وعنيد ،هذا ما سيدخله في دوامة من المشاكل مع إدارة المدرسة التي كانت تحتضنه،وبالتالي سينفصل عن الدراسة مع ما جناه مع أستاذه من عقد سيكولوجية ونفسية وهولا يزال في عمر الزهور.

عشق سليل"لالا علجية" لغته وثقافته الأمازيغيتين إلى حد الجنون، كان الدافع الأساسي لمحاولته تنظيم الأشعار بلغته الأم قبل أن يصبح في وقت وجيز مغنيا متألقاً ومجيداً لآلته الموسيقية التي تتفنن بها أنامله الفضية بالإضافة إلى صوته العذب وحنجرته الذهبية، تطرق في غناءه الملتزم والهادف لمختلف المواضيع الإجتماعية والثقافية والسياسية،مما سيجعل منه فنانا محبوباً لدى القبايليين وامازيغ تمازغا والدياسبورا بشكل عام،هكذا شق صاحب أغنية "اييزم ادا تلليذ"طريقه بثبات نحو النجاح والعالمية قبل أن  يقرر السفر إلى فرنسا ليستحق لقب "سفير القضية الأمازيغية " بكل جدارة واستحقاق.

 انتقاد صاحب مقولة:"قد يغيب نجم عن السماء،لكن لن تبقى السماء بدون نجوم" للنظام المركزي الجزائري وجماعات الإسلام السياسي، انتقادا صريحاً وحاداً في ما يسمى بين آلاف الأقواس عروبة الجزائر، ورفضهم التعدد والتنوع اللغوي والإثني ،والثقافي لبنية الشعب الجزائري الإجتماعية ، سيخلق له مشاكل جمة، لكن إيمانه الراسخ بعدالة القضية الأمازيغية، جعله لا يأبه بتهديدات أعدائه وأعداء الحرية والديمقراطية. إن استغلال الأصوليين للدين لغرض تعريب ايمازيغن كان النقطة المحورية، التي دفعت به لمناداته إلى فصل ما هو ديني عن ما هو سياسي، وذلك بتبنيه العلمانية، التي صرح بها أكثر من مرة في مقابلاته التلفزيونية مع القنوات الفرنسية،كما ناضل بكل ما أوتي من قوة من أجل اللامركزية، والتنمية ورفع الحيف، والتهميش، عن الشعب الأمازيغي،وضد تزوير التاريخ بشمال افريقيا.حقا إنه رجل ذو مبادئ وقناعات راسخة كان يعبر عن أفكاره الجريئة و إن كلفه الأمر حياته،كيف لا وهو القائل:" أفضل أن أموت من أجل أفكاري ولا أفضل أن أموت على فراش الشيخوخة أو المرض" آمن بحرية التعبير والإختلاف والتعدد والرأي الآخر، لأن هذه المفاهيم من شيم المجتمعات المتقدمة ،وهي التي تؤسس لدولة الحداثة والديمقراطية ،وليس إقصاء الآخر ومنعه من حقوقه التي تكفلها له قيم الإنسانية والتسامح ،والمواثيق الكونية لمبادئ حقوق الإنسان.

إنه من القلائل اللذين أخذوا من وقت أسرتهم، ليكرسوا حياتهم خدمة للقضية الأمازيغية، التي أحاطتها الأنظمة العروبية القائمة بشمال افريقيا بالأشواك،وذلك بهدف إقبارها ومحو آثارها من الوجود،لكن درجة الوعي بالذات كانت أكبر لدى صاحب قولة"سأواصل المعركة رغم كل شيء".وبالفعل واصل معركته التي بدأها رغم تعرضه لمحاولة اغتيال، واستقبال جسده النحيف لخمس رصاصات من رشاش الدرك الجزائري في أكتوبر1988 ،وبما أن الأنظمة الدكتاتورية لا ترى مانعاً في اجتثاث كل صوت ديمقراطي حر، يزعجها ويزلزل كيانها،فقد تنبأ لوناس بأن طريقه لن يكون مفروشاً بالورود فقال:"نظرت إلى شرفي فرأيت حوله كل " الجلادين ،لم تعد لي قوة ولكن بقي لي صوت قوي سيسمعونه حتماً" هذا ما سيحدث بعد 10 سنوات وكما كان السيناريو متوقعاً ستباغت آلة الموت في25يونيو1998 لوناس وترديه جثة هامدة برصاصات غادرة بعد أن تربص به أعداء الديمقراطية لفترة من الزمن ،فكان لهم ما أرادوا ،جثة معتوب وليس فكره لأن الأفكار لايمكن أن تمنعها، و تعتقلها أو تقتلها، كما قال ماركس:"تستطيع أن تقطف ما شئت من الزهور،ولكنك لن تستطيع منع زحف الربيع" .وإلى يومنا هذا ورغم مطالبة كل الفعاليات الحقوقية بمحاكمة الجلادين لا زال الملف حبيس الرفوف لدى المخابرات الجزائرية، لكن مهما طال الليل لابد لشمس الحقيقة الشروق.

بقلم :رضوان بخرو

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (9 )

-1-
mounir arifi
22 يونيو 2013 - 23:46
بالفعل كان نبراسا للأمازيغية ،استرخص حياته من أجل القضية العاجلة
مقبول مرفوض
8
-2-
berkani
26 يونيو 2013 - 16:43
لم يكن فنانا ولا صلة له بألفن كانت تمده بعض ألنقود ألقليلة أمه ألثانية فرنسا للفتنة طبعا ونال جزائه وهذا عقاب من عن ألله لأنه كان يسب ألملة وألدين ويكره ألعرب سيدهم محمد صلى ألله عليه وسلم على أى ألله أيرحمو فألنبي ألذي شتمه هو من سيشفع فيه أرجو ألنشر أن كانت هناك حرية تعبير
مقبول مرفوض
-6
-3-
29 يونيو 2013 - 02:02
radi tamchew bhalkom radi tamchiw nihayat 3riban 9arbat
مقبول مرفوض
-2
-4-
ali
30 يونيو 2013 - 09:42
هذا آلذي تمجده ماهو إلا شخص يحمل أفكارا يمينية جد متطرفة، يعادي بشكل شرس كل ما يمت للإسلام والعربية بصلة. كمثال أغنيته التي غناها بموسيقي النشيد الوطني الجزائري حيث يقول في مقطع فيها:
جكّرن سالدين ت تاعرابت تمورت ن لزاير
(طلوا أرض آلجزائر بالدين (الإسلام) والعربية.)

كان شخصا متطرفا يدعوا لآجتثاث كل ما يمت للإسلام والعربية من الجزائر.

غريب أن تمجد شخصا بهذه الأفكار الفاشية اليمينية المتطرفة.
مقبول مرفوض
-1
-5-
said echchahbouni
3 يوليوز 2013 - 13:46
هذا الرجل لم يمت إنه في قلوبنا معنا في كل لحظة وفي كل مكان لن يأتي علينا يوم ونحن بعيدين عنه إنه كالأكسجين الذي يبعث الحياة فينا في هويتنا في لغتنا الأمازيغية هكذا وأكثـر تحدثوا عنه بحب وصفاء بشوق لا ينتهي وبحنين لا يطفئ جذوته إلا صوته المرافق لهم دائما إنه الفنان الراحل معطوب الوناس وهم عشاقه في منطقة القبائل·
مقبول مرفوض
8
-6-
انسان
6 يوليوز 2013 - 13:24
بعض التعليقات تحمل دلالات واضحة عن الفهم الخاطا للإسلام لحملهم افكار أحادية اقصااية للآخر . لا يقبلون الاجتهاد هدفهم الوحيد هو عرقلة كل ما هو متنور . تعليقات لا صلة لها بالمواضيع التي تكتب تستمد مرجعيتها من جهل متقادم في التاريخ ،دون استناد الي أسس موضوعية تجعلنا منطقيين في التحليل. صاحب الموضوع شاب متحرر كلف جهدا كبير في تحرير هذا الموضوع القيم . وله جزيل الشكر واحييه بحرارة
مقبول مرفوض
7
-7-
mimoun assbben
10 يوليوز 2013 - 15:23
الأمازيغ هم الذين نشرو الإسلام في بلدهم (بلاد الأمازيغ كبير)و في الأ ندلس و كذلك في إفريقيا. رواد الدفاع عن الأمازيغية كانو كذلك رواد الحركة الوطنية التحريرية. كل ماأقوله موثق تاريخيا. ولكن الأعراب يتجاهلون الحقيقة و يفشون الكذب..اللهم ارجع ارض الامازيغ الى اهلها الامازيغ وارجع ارض الفلسطين للفلسطينيين.الامازيغ هم من فتحو الاندلس يا عرب.viva arif viva alhocima viva nador
مقبول مرفوض
2
-8-
nabil
16 يوليوز 2013 - 17:09
*فد تسطيعون قطف كل الزهور لكن لا يمكنكم وقف زحف الربيع * هده مقولة لشي كيفارا و ليس ماركس يا رفيق أو أمغناس
مقبول مرفوض
-1
-9-
matoub lounes
14 مارس 2014 - 15:28
vive matoub lounes
مقبول مرفوض
0
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية