English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.85

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  3. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  4. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  5. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

  6. المختاري رابع مدرب ينفصل عن رجاء الحسيمة منذ بدابة الموسم (0)

  7. انقاذ مهاجرين سريين ابحروا من سواحل تازغين بالدريوش (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | عندما تمطر سماء الحرية يفتح العبيد مظلاتهم

عندما تمطر سماء الحرية يفتح العبيد مظلاتهم

عندما تمطر سماء الحرية يفتح العبيد مظلاتهم

إذا زاد الشيء عن حده ،سرعان ما ينقلب إلى ضده.إذن فكلما سيطرت على روحك لعنة البعد الإستحواذي  لاحتكار كل مبادرات الشهرة لسرقة أضواء الآخرين كي تتسلط عليك أنت فقط. كلما أصاب الآخرين تذمر فيحدث اللاتوازن كردة فعل عنيفة تأتي من جهة المظلومين.وكلما تخيلت نفسك و انت داخل من باب الغرور:أنك أجمل الناس إذن فأنت اقبحهم/ أنك أغنى الناس إذن فأنت أفقرهم/أنك أذكى الناس.أي أنك ذكي أكثر من اللازم إذن فاعلم يرحمك الله أنك أغبى الأغبياء.إذن فإنك كلما أكثرت في الدواء لعلاج ما ألم بك من مرض في زمن قياسي. كلما تحول إفراطك في هذا الدواء إلى كارثة مأساوية تنهي حياتك بداء مسموم سيقتلك على الفور لأنك قد تجاوزت الحصة الضرورية.لله في خلقه شؤون وفي الكون قوانين وسنن إلاهية. إن لم نحترم جرعاتها باعتدال وتوازن غالبا ماتعاقبنا لأننا قد عققنا الفطرة التي فطرنا الله عليها. هناك من الناس من يجد نفسه موهوبا بشكل غريب. بحيث يكتشف موهبته في كون ذاته قابلة لأن تذوب في العبودية للبشر والأشياء المادية،فتراه يبالغ في اتباع البشر وامتلاك الأشياء المادية. فتنحرف فطرتهم وتنطمس هوية إرادتهم الحرة ليصبحوا عبيدا للمادة والطاقة السلبية للشر.فيستحوذ عليهم الشيطان بظلامهم ليبتعدوا بذلك شيئا فشيئا عن نور الله وهدايته. لتصبح المرجعية الاسلامية بذلك عند هؤلاء التائهين كأقلية، عنصرا غريبا دخيلا ، في الوقت الذي تعتبره أغلبية الناس عنصرا أصيلا . ولذلك تراهم يقولون لك أترك الدين جانبا حينما تتحدث عن السياسة.وتتحول الديموقراطية إلى وحش يحمل في أحشائه بذور فناءه. فتراه بعد تعرضه لجلطة تناقضية في ذاته، يشرع في التهام نفسه بنفسه.إن المنحرفين عن جادة الفطرة الصحيحة والذوق السليم،إنما يحاولون مطاردة كل ما له علاقة بالاسلام،سواءا كان ذلك عن شعور أو عن لا شعور بسبب شخصي أو بسبب مؤامرة عالمية. لأن التعلق بالمرجعية الاسلامية بكل بساطة يفضح تجاعيد وجههم الدميم الذي لا ينتعش إلا بامتصاص دماء الضعفاء و إقبار أصوات الحق.علما أن إصرارهم على رفض محاولات الإصلاح التي يعرقلونها و تكريس شتى مظاهر الفساد إنما يعود أصله إلى التربية السيئة التي تلقونها. والتي تمركزت حول برمجة ذهنياتهم برامج بهيمية ليس إلا من قبيل احتقار الانسان وتسليعه، جمع المال واحتكار ينابيع اللذة والسعادة لأنفسهم فقط .مع اتخاذ عادة الجشع جزءا لا يتجز أ من كينونة وجودهم وموقفا راسخا في إعطاء المعنى لحياتهم.في إطار القاعدة الذهبية التي ذكرناها في بداية المقال.اعلم يرحمك الله أنك كلما شعرت أنك قد وصلت إلى درجة فجة من التعالم أي تصنع المعرفة للتطاول بها عن الآخرين. فاعلم أنك قد وصلت إلى الباب المسدود .لأنك بهكذا منهج معاق رمزيا، لا تستطيع أن تفهم كنه الحياة كما يجب أن تكون .و لا تقدر أن تتحلى بالذكاء الوجداني الذي يساعدك في تهذيب تواصلك وتطوير شبكتك العلائقية مع الآخرين. واعلم يرحمك الله أنك أجهل الجهلاء بحيث أن الأمي نفسه قد أصبح أكثر وعيا منك لأنه قد تخلص من شرنقة الأنانية وانفتح عن الآخرين .ويعتبر بتجربته أكثر حنكة منك وثقافة مادام أنه يعي قضيته الأساسية من هذا الوجود  و لا يأبه للقشور مثلما توليها انت بكامل العناية لتلج بك التفاصيل الشيطانية نحو دهاليز التفاهة وبقيت انت عبدا لذاتك. تطبل وتزمر لكل من يبرر جرائمة باسم القانون . وفي إطار العقيدة الاسلامية،اعلم أخي أنك إذا كنت لا تتقن سوى التقليد والهرولة  وشخصنة الفكر وتسليع البشر، فاعلم هداك الله بأن إيمانك ناقص وعليك بتصحيح عقيدتك وإعادة صياغة قناعاتك على ضوء الحق والحكمة من الكتاب والسنة. و إلا فإن شيطان الغرور قد يتقمصك فيزين لك أنك أقوى الناس إيمانا و أشطر مسلم في فهم أمور الدين.علما أن نظرتك الأحادية ورؤيتك السطحية المغرورة هي التي ستجعلك عرضة للتيه.فلا تدرك بعد ذلك أبعد من أنفك في ملكوت المعاني وروح الدلالات والمقاصد العميقة للشريعة التي تحاول تبغيضها لعباد الله.وبالتالي فإن تخيلك بأنك تتميز بسرعة فائقة في فهم الدين أكثر من غيرك،قد يؤدي إلى انحرافك الغير مقصود عن جادة التوازن والاعتدال,وإذا انت فضلت الاستمرار في درب هكذا هرولة زائدة عن حدها فسيؤدي بك الأمر إلى فقدان فرامل اعتدالك ونضجك لتسقط بذلك في المحظور الممنوع دون أن تدري. فتتجاوز بذلك حدود الجنة لتسقط في جهنم والعياذ بالله.والسبب في هذا أنك قد انطلقت بسرعة مفرطة مهرولة لم تأخذ معادلة الوصول السليم إلى الهدف/الخلاص بعين الاعتبار. اعلم يرحمك الله أخي ان الإيمان الحقيقي بالله واكتساب الشخصية الناضجة النموذجية المتصفة بكل الأخلاق الحميدة، لا يكونان إلا عن علم وتثقف وليس عن تقليد واتباع أعمى. حتى لا يصير المؤمن عبدا من العبيد الذين يفتحون مظلاتهم عندما تمطر سماء الحرية فتراهم ينكسون رؤوسهم  من شدة الحيرة .  حينما يتم استجوابهم عن موقفهم من الواقع الراهن.كما تراهم يطأطأون هاماتهم خجلا من قول الحق لسبب بسيط هو أنه قد رهنوا حرية عقيدتهم لمجموعة من الضوابط المادية والبشرية التافهة التي جعلت من إرادته سجينا يفضل أسر العبودية عوضا عن ساحة الحرية.وهنا أفتح قوسا لأشير إلى قضية الموقف المتخاذل لحزب النور في انقلاب مصر وانضمامه إلى أعداء الله بمباركة سعودية للأسف ،وهذا إنما يمثل قمة التآمر و الخضوع لوثن نظام استبدادي يلعب دور بيدق تابع للامبريالية العالمية . عوض مناصرة المرجعية الإسلامية في شخص محمد مرسي  الذي أجبر على المساومة فرفض. بينما عبيد مصر الببغاوات وفلول الرجعية المباركية، فقد فضلوا بيع مصر لتبقى دائما متسولة مذمومة السمعة وهي تحاصر غزة من معبر رفح،وخاضعة لتبعية الغرب والمساعدات الخارجية التي تضرب في مصير الأمة العربية - الاسلامية.آهكذا تكون مواقف المسلم الحقيقي: الخذلان والتهرب من قول الحق.إن المتهرب من غيث الحرية ينتمي لموكب العبيد. والساكت عن الحق شيطان أخرس والمعاند للإصلاح يبقى مجرد دمية تحركها خيوط المؤامرة الغربية،كل هؤلاء معروفة نهايتهم:إنها مزبلة التاريخ.أضف إلى خذلان بعض أهل العلم والرأي إما بالانكماش والاختفاء الكلي أو بالمراوغة والتغليط عبر ترديد عبارة حقن الدماء لتكون شماعة أخرى تعبر عن مدى الغباوة التي أصابت البعض في عدم فهم مايجري. كثيرا ما كانوا يتهكمون  عن الشيوعيين العرب المقلدين الذين يفتحون مظلاتهم عندما يسمعون في جريدة الطقس بأن سماء موسكو تمطر. والمبالغة في هكذا تقليد إنما يساهم في قتل شخصية الانسان ومعنى وجوده.وعوض أن يرى المقلد نفسه واقفا في طابور التقدمية ستجده وقد فقد ملامح وجهه في مرآة الهوية ليصبح وجهه خارج التغطية البصرية. وانطمست كل خصوصياته ليصبح مخلوقا هجينا عجيبا لايمكن تصنيفه في خانة من خانات المنطق لأنه بكل بساطة يفتقد لعنصر الانتماء،أي أنه لا ينتمي لأي فصيل.لأنه يصرح  ليل نهار أنه مسلم مثل باقي المواطنين.قولا وليس فعلا وسلوكا. بينما هو في العمق يبدو أنه قد أدى القسم ضمنيا و منح كل ولائه المعنوي لهيكل الإلحاد العولمي الذي يحارب الاسلام كيفما وحيثما كان .إن لعنة شخصنة الفكر أي تركيز كل المنهج في شخص واحد ،تحول الانسان الحر إلى عبد من العبيد الذين ينزعجون من زحف الحرية فتراهم للأسف يفضلون الموت عطشا وحسرة وحسدا على أن يشربوا من ماء ينبوع الحرية كي ينجوا بذواتهم ويتحرروا من أصنام لم تكن على البال.إن المصابين بمرض قابلية الاستعمار والعبودية الاختيارية يفتحون مظلاتهم كي لاتتلقفهم أمطار الحرية فتصيبهم بعدوى التحرر من عبودية الأهواء والأوثان. الليبيراليون العلمانيون المحليون هم أيضا يتبجحون بأنهم متحررون تحرريون يموتون إخلاصا على الحريات الفردية ويدافعون حتى العظم عن حقوق الانسان ومغرمون غراما لا مثيل له بما يسمى بالديموقراطية التي بدأ العقلاء يكفرون بها على ضوء  ردة المسرحيات السيئة الاخراج التي حدثت بمصر . لكن بما أن بعض قاصري التفكير مازالوا يعتبرون الديموقراطية مجرد لعبة. إذن فإنهم يستهترون بتحمل هكذا مسؤولية صوت عليها غالبية الشعب.ليعبروا بذلك عن منتهى الصبيانية في تفكير أمثال هؤلاء التافهين الذين يريدون استحمار الشعب واستغبائه. وهم أغبى خلق الله لأنهم يجهلون سنة الله التدافعية في الكون.بحيث أن ما جرى في مصر إنما يقوي شوكة الإسلاميين أكثر ويفضح حقيقة عملاء الاستعمار الأمريكي الصهيوني من بعض الخليجيين الديوثيين. إن أصحاب الدعارة السياسية يقفزون على واقع القانون والمنطق الديموقراطي للدفع بعجلة المسؤولية لتكون في أيدي الطراطير الرويبضات والببغاوات التافهين الذين يسمون أنفسهم معارضة وهم مجرد حرس قديم للدولة العميقة التي أناخت بظلال لعنتها طوال ثلاثين سنة من الفساد اللاوطني. وهؤلاء مجرد عبيد لأهوائهم يصبون لتحقيق عنادهم الطفولي  وعبيد لمافيات الفساد . وبالتالي فهم مجرد ببغاوات مرتزقة وصعاليك مدفوعي الأجر مسبقا لتدمير المصلحة العامة. لا يجيدون سوى صياغة الأكاذيب و لا يتقنون سوى صناعة الوهم بواسطة الرشوة والمال الحرام.مع خداع الشعب بإعلام الاشاعات المغرضة وهم صائرون لا محالة إلى مزبلة التاريخ حيث سيبزق عليهم كل الشرفاء الملتزمين.فعلا إن المال الحرام هو البوابة الجهنمية التي يطل منها التنين الشيطاني كي ينفث منها نيران فتنته،ولقد تجلى ذلك في شراء الذمم بشتى الطرق لصناعة ثورة مضادة مفبركة لتبرير التدخل العسكري يوم 30 يونيو الأسود.ويحاول البعض للأسف استنساخ هكذا سيناريو في المغرب لاحقا. لكن الأمر بعيد كل البعد عن التحقق.إن طغيان المال الحرام يلجم عنان الفكر الحر والابداع و يدفع الوضع للدوران في حلقة العبث المفرغة.كما أنه يجعل من الناس إقطاعيين لا رحمة في قلوبهم ووحوشا مفترسة تستبيح دماء الناس و أعراضهم وحقوقهم وأسباب عيشهم الكريم لتصفية حسابات ضيقة.مما يجعل منهم مجرد عبيد أذلاء لأهواء نفسيتهم الجشعة المريضة وخداما أوفياء لأسيادهم في رحاب الإمبريالية العالمية..ناسين بأن قمع الحرية بهذا الشكل المفرط مع تبديد مكتسبات الثورة الشعبية إنما هو لعب بالنار، التي ستؤدي إلى إشعال فتيل الفوضى والانفجار البركاني لعالم المقهورين. ليس هناك أفضل في هذا العالم ولا أنضج منهج كالمنهج الاسلامي لأنه خير ضامن للعدل وصمام أمان للديموقراطية. وما إغلاق القنوات الاسلامية في عهد الليبيراليين بمصر وما عدم إغلاق القنوات العلمانية المهينة في  عهد مرسي سوى دليل قاطع عن مدى نضج النهج الاسلامي الذي لا يهرول بدون بوصلة .كي لا يتجاوز حدود المعقول فيسقط في جحيم العبودية حيث يرقد العبيد يسبحون بحمد الشيطان . بينما عباد الرحمان فيرتاحون تحت ظلال القرآن. تحفهم ملائكة الطمأنينة بالفردوس الموعود. يفرحون حينما تمطر سماء الحرية. فيستقبلون مطر التحرر بحفاوة بالغة بواسطة إغلاق مظلاتهم . كي يعطوا الفرصة السانحة لغسل ذواتهم من أدران القهر والذل. 

 حكيم السكاكي / hakimsekaki@yahoo.com

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (9 )

-1-
متسائل
15 يوليوز 2013 - 16:56
السؤال المطروح هو : من الذي له الحق؟أنتم أم هم؟
مقبول مرفوض
27
-2-
yakuzi moto
15 يوليوز 2013 - 22:20
أريد أن أضيف إلى ما قاله الكاتب مجموعة مهمة من المعلومات.بحيث أنني وسبقت أن ركزت بصري وفكري في أخبار مصر خاصة المشهد الحديث في الانقلاب العسكري ـ إقرأ واسمع أيها القارئ / المعلق الكريم عن خلفيات و أبعاد الإنقلاب.؟
1ـ بعد ثورة (25) يناير كان جميع المصريين من الشباب والقوى السياسية يؤكدون على طي صفحة الاستبداد والفساد.
2ـ كانت مطالب الجميع الحرية والعيش الكريم والنهضة والإصلاح، وكانت آلية التصويت والانتخابات النزيهة المراقبة هي الآليات المتفق عليها.
3ـ خاض الشعب المصري (5) ممارسات ديمقراطية انتخابية شهد لها القاصي والداني بالنزاهة وأجريت تحت إشراف قضائي ومراقبة مؤسسات المجتمع المدني المحلية والدولية.
4ـ استفتاء تعديل الدستور، انتخابات مجلس الشعب، انتخابات مجلس الشورى، انتخابات الرئاسة، الاستفتاء على الدستور.
5ـ جميع الانتخابات والاستفتاأت قدمت نتائجها التيار الإسلامي ومؤيديه وقالت الصناديق (نعم) لتعديل الدستور في البداية، وأعطت أغلبية لهم في مجلس الشعب، وأغلبية أكبر في مجلس الشورى، وفوز الرئيس محمد مرسي بالرئاسة، ونسبة تقارب الثلثين في استفتاء الدستور.
6ـ جميع تلك الانتخابات ما عدا (استفتاء الدستور) تمت في عهد المجلس العسكري برئاسة المشير طنطاوي وكان للجيش دور في حمايتها الأمنية ولم يكن للتيار الإسلامي أثناءها أي سلطة ولا قدرة على التأثير عليها فلا الإعلام الرسمي معهم ومعظم الإعلام الخاص ضدهم، ولا المؤسسات القضائية لهم فيها وجود، وبالتالي كانت الشهادة واضحة بأن فوزهم مستحق وحقيقي.
7 ـ الأطراف الأخرى مجتمعة التي أطلق عليها التيار المدني لم تأل جهداً في الحملات الإعلامية المضادة، وفي الدعاية لمشروعها وأشخاصها بل كانت إمكانياتها في هذا الشأن ضخمة وتفوق ما لدى التيار الإسلامي.
8ـ شنت "جبهة الإنقاذ الوطني" حملة شعواء ضد الدستور واستخدمت أساليب غير شريفة، وحشدت دعايات مضادة، وراهنت على إسقاط الدستور وكانت معركة انتخابية واضحة الاستقطاب، فالتيار الإسلامي (نعم للدستور) والآخرون (لا للدستور) وجاءت النتيجة لصالح نعم (64%)، وهذا يعني أن الجميع أخذ حقه في الرأي والتعبير والدعاية والحشد والصندوق ونتائجه هي الفصل.
9ـ اللجنة التأسيسية التي أعدت الدستور أعيد تشكيلها ليكون فيها تمثيل أفضل للقوى المدنية بما ليس مستنداً لنسب الأحزاب في مجلس الشعب. إضافة إلى ممثلين عن الأزهر والكنيسة والنقابات، وشارك فيها أولئك الأعضاء على مدى أكثر من شهرين ووقفوا على البنود المختلف عليها وقبيل انتهاء عملها انسحبوا لإبطال عملها فحسب.
10 ـوجميع هذه النتائج التي عبرت عن إرادة الشعب المصري بعد ثورة (25) يناير كانت قوى التيار المدني تنقلب عليها وتعمل على إسقاطها وإلغائها وإبطال آثارها مع ما في ذلك من ضرر على مصر من غياب للمجالس المكونة لهيكل الدولة، ومعلوم أنه تم إبطال مجلس الشعب، وكان الأمر نفسه مراداً لإبطال اللجنة التأسيسية لإسقاط الدستور، وتبلورت كل هذه الصيغ الرافضة لإرادة الشعب والمعارضة للآليات الانتخابية الديمقراطية بالتحريض الإعلامي والاستقواء بالخارج وإثارة البلبلة والانقلاب الأمني في الداخل وكانت الأحداث تدل على عدم قيام الأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية بواجبها في حفظ الأمن ومنع الفوضى حتى تجسدت كل تلك الاتجاهات الانقلابية في (30) يونيو ولأنها عاجزة شعبياً اكتمل المشهد بتدخل الجيش في انقلاب عسكري كامل الأركان.
القراءة الثانية: مزاعم الانقلاب:
1ـ أعلن الجيش في بيان لوزير الدفاع عن مهلة (48) ساعة للتوافق وأنه لابد من تحقيق مطالب الشعب، وبعدها خاطب الرئيس محمد مرسي الشعب وبين الأخطاء الدستورية في مثل هذا التدخل وأوضح المخاطر التي تنتظر مصر من السير إلى المجهول بلا قانون ولا دستور، ووقف وقفة قوية بطولية لم يتنازل فيها عن الحق، وقدم مبادرة تتضمن المطالب الأساسية من تغيير الحكومة، وتشكيل لجنة لتعديل المواد الدستورية المختلف عليها، والدعوة إلى حوار شامل بين مختلف القوى.
2ـ قام الجيش بالتدخل العسكري المباشر في انقلاب مكتمل الأركان بادعاء الاستجابة لمطالب الشعب (حركة 30 يونيو) بينما كانت فئات الشعب المؤيدة للشرعية والرئيس موجودة في الشارع كذلك، وأعلن الجيش ما أسماه (خارطة الطريق) والتي تضمنت ما ذكره الرئيس محمد مرسي لكنها تبدأ بعزله وتنحيته.
3ـ نص بيان الجيش على ما يلي:
أء أن القوات المسلحة استشعرت أن الشعب يدعوها لنصرته ولا يدعوها لسلطة أو حكم وإنما يدعوها للخدمة العامة والحماية الضرورية لمطالب ثورته.
ب ـ خطاب الرئيس جاء بما لا يلبي ويتوافق مع مطالب جموع الشعب.
جـ ـا لقوات المسلحة قامت بالتشاور مع بعض رموز القوى الوطنية والسياسية والشباب ودون استبعاد أو إقصاء لأحد.
4ـ أعلن البيان عن خارطة الطريق التالية:
أ ـ تعطيل العمل بالدستور بشكل مؤقت.
ب ـ إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، ويتولى رئيس المحكمة الدستورية إدارة البلاد خلال المرحلة الانتقالية.
ج ـ تشكيل حكومة كفاأت وطنية قوية تتمتع بجميع الصلاحيات.
دـ تشكيل لجنة تضم كافة الأطياف والخبرات لمراجعة التعديلات الدستورية المقترحة.
هـا مناشدة المحكمة الدستورية العليا لسرعة إقرار مشروع قانون انتخابات مجلس النواب والبدء في إجراأت الإعداد للانتخابات البرلمانية.
وـ وضع ميثاق شرف إعلامي يكفل حرية الإعلام ويعلي المصلحة العليا للوطن.
زـ تشكيل لجنة عليا للمصالحة الوطنية تتمتع بمصداقية وقبول.
5ـ خالف الانقلاب العسكري ما جاء في بيانه وقام بما يلي:
أـ إغلاق مباشر لجميع القنوات ذات التوجه الإسلامي دون غيرها.
بـ اعتقال موظفي القنوات الإسلامية.
ج ـ اعتقال قيادات من الأحزاب الإسلامية والجماعات الإسلامية.
د ـ الاستئثار بالقرار لدى القيادة العسكرية واستخدام من يسمى (بالرئيس المؤقت كدمية، حتى بدأ المشاركون في خطوة الجيش من الأحزاب والقوى تعترض وتنفض عن التأييد).
6 ـ انحاز الجهاز الأمني للدولة العميقة بشكل سافر للانقلاب وضد كل معارضيه المطالبين بالحفاظ على الشرعية، فتحركت الشرطة وأمن الدولة بشكل عدائي سافر ابتداء من مشاركة الضباط في مظاهرات (30) يونيو ومروراً بالاستهداف العلني الممنهج في الاعتقالات والقتل اغتيالاً في أثناء (30) يونيو وما بعده.
7 ـ انحياز الجيش ضد المتظاهرين السلميين المطالبين بعودة الشرعية والرئيس ومحاصرتهم والتضييق عليهم. وتوفير الأجواء للهجوم على المتظاهرين في ميدان النهضة عند جامعة القاهرة وقتل نحو (16) متظاهراً سلمياً على يد البلطجية واتهامات لبعض رجال الأمن.
8 ـ مجزرة الحرس الجمهوري أنهت كل أوهام مزاعم الانقلاب وأثبت الإعلام الجديد حقيقة الجريمة وكشفها بالصوت والصورة للقناصة وهم يطلقون النار، كما فند مزاعم الجيش وهنا انفض بعض من اغتر بحركة الجيش الانقلابية فانسحب حزب النور، وحمل حزب مصر القومية المسؤولية للسيسي وطالب باستقالة الرئيس المؤقت.
9 ـ تخبط الانقلابيون في تعيين رئيس الحكومة وأعلن لها البرادعي ثم كان التراجع ثم عين نائباً للرئيس للعلاقات الخارجية، ثم عين حازم الببلاوي رئيساً للوزارة وهو كبير في السن.
10 ـ جاء الإعلان الدستوري الذي أعلن الجيش فيه أنه يحدد المرحلة الانتقالية وأكمل ما تبقى، فعارضته حركة (تمرد) وحركة (6) إبريل وانفض المولد كما يقول المصريون.القراءة الثالثة: مقارنات ونتائج:1 ـ رئيس منتخب بانتخابات نزيهة، في ظل أطر قانونية ودستورية، ورئيس مؤقت في إطار غير قانوني ولا دستوري، فقد بيّن كثير من القانونيين بطلان الإجراأت التي جاء بها انقلاب العسكر، فلا البيان العسكري يخول وزير الدفاع عزل الرئيس الذي عينه وأقسم اليمين أمامه، ولا يعطيه صلاحية تعيين رئيس الدولة ولو مؤقتاً، ورئيس المحكمة الدستورية لم يقسم اليمين بعد ليكون رئيساً للمحكمة، وكانت القمة في ذلك تعطيل الدستور دون تحديد أي دستور بديل مؤقتاً، كما كان في الفترة السابقة التي حددت الدستور ثم التعديلات عليه ثم الإعلانات الدستورية إلى إقرار الدستور الجديد بالاستفتاء الشعبي، ولذا فإن الرئيس أدى اليمين باحترام الدستور وهو معطل ولا دستور غيره بديل عنه ولو مؤقتاً.ـ ولهذا فإني أشكر الكاتب على وضع النقط على الحروف بشكل أكثر تهكمية...merci dalil-rif
مقبول مرفوض
22
-3-
ازرو
16 يوليوز 2013 - 13:29
من اسباب فشل الاسلاميين هو هذا الخطاب المليئ بالسب والشتم وتجزيئ الناس الى جزئين شريركافر وخير مسلم . وما وقع في مصر ثبتت ان الاسلام السياسي اسلوب فاشل
مقبول مرفوض
14
-4-
mis narif
16 يوليوز 2013 - 19:24
أرجو تصحيح الخطأ
قلت سيبزق عليهم كل الشرفاء
لكن الصحيح :
سيبصق ...لأن ما كتبته دراجة عربية
ونعتذر
مقبول مرفوض
-34
-5-
لاديني بالفطرة
19 يوليوز 2013 - 03:34
– صديقي المؤمن حكيم السكاكي–
أقول لك أن مسألة إيمانك لا تعنيني في شيء على عكس ما تظن، ولكن مسألة إلحادي هي التي تعنيك، وهذا هو سر نشاطي كملحد، وهو أن المؤمن لا يكتفي بإيمانه فقط، بل يعتبر أن ذلك يجب أن يكون ديدن الجميع وإلا أصبحوا أعداء مباشرين له، سواء أكان بالإقصاء الفكري أو الاجتماعي أو حتى بالتصفيةالجسدية. لذلك فالهدف الحقيقي من النشاط الإلحادي هو أن يفهم المؤمن أننا شركاء في هذه الأرض وما تؤمن به أنت كمؤمن ليس بالضرورة أن يكون هو ما يحكم الأرض، بل يجب أن تفهم أنه يخصك أنت وحدك هذه دعوة لأن ننظم القضايا التي نحن في الأصل على وفاق بشأنها ، فكلنا نؤمن بأهمية قضايا مثل الغذاء و الاقتصاد و .. و .. ولكن إن كنت تريد أن تفرض طريقة الحياة التي تستمدها من كتابك المقدس الذي كتبه واعظ عاش قبل أكثر من ألف عام، فأنت تضع أول حجر في حائط الخلاف الذي يدفعني ويدفع كل ملحد لأن يؤسس للعمل الإلحادي الذي لن ينتهي إلا بنهاية هذه العقلية العقدية النفوذية السلطوية.

العرب والمسلمين مهوسون بالاعتقاد أن التاريخ ما هو إلا مؤامرة وأنهم بالتحديد ضحايا مؤامرات ، وهذا تفكير يثير الغثيان ويفضح دونية أصحابه ، حتى مشروع تأسيس إسرائيل لم يكن مؤامرة ، وإنما مشروع سياسي شهد صراعات كبيرة ، وأضيف أن أعداء العرب (إن وجدوا) ليسوا بحاجة للتآمر ضد العرب اللذين يتكفلون هم بهدم وتخريب وتدمير عقولهم وثقافتهم ومجتمعاتهم ، وفى اعتقادي أن العجز على اللحاق بمسيرة العصر والعلم والتقدم هو الذي يفرز الإيمان بوجود مؤامرة ، فبدلا من الاعتراف بالإخفاق ، فإن العرب والمسلمين يرجعون فشلهم وعجزهم وإخفاقهم لمؤامرة كونيةصهيومسيحية .

دمت في ود
مقبول مرفوض
-11
-6-
ازرو
19 يوليوز 2013 - 11:00
من شي كلفا mis narif كي شي ن اللغة العربية اجيش اكذمازيخث وها راه بزق = بصق وبزق يبزق بزقا والبزاق هههه تحية
مقبول مرفوض
23
-7-
دبدوب إلى لاديني بالفطرة+أزرو
20 يوليوز 2013 - 13:55
رغم أنفكم فالاسلام مستمر فكونوا عملاء للسعدوية وإسراءيل وقدمو أنفسكم كمدافعين عن الظلم في مصر الفرعونية إن مشكلتكم الحقيقية هي أنكم لازلتم لاتعرفون من تقدمو له خدمة مجانية فاخترتم السعودية نموذجكم الديمقاطي, موتو بغيظكم فالاسلام باق والاسلاميون في مصر رابحين شئتم أم ابيتم فموتو بغيظم إن الله عليم بما في صدورم وانظوا إما معاناتكم الصحية وعذابكم العقي والانفعالي ,
توقيع:
فرعونية مسلمة

ابنة الريف / النظور
مقبول مرفوض
16
-8-
سكر زيادة
20 يوليوز 2013 - 14:03
لجمع المعلقين أقول اتركو الحسد جانبا وساهموا برأي سديد فالقراء لاينطلي عليهم حسدكم للكاتب واجهوه بأسماء صحيحة وبصور كما يفعل هو وأنتم تتوارون وراء أسماء مستعارة خجولة والسبب هو فقدانكم لجرأة مثل جرأة السكاكي عيب عيب عيب فنحن في القرن الواحد والعشرين ولسنا في زمن عمار نعيزي موح حارس أعناب الذئاب ,
مقبول مرفوض
19
-9-
mis narif
20 يوليوز 2013 - 22:48
إلى أزرو عليك أن تفتت مافي عقلك من حجارة أو لا وتعال ناقش معي اللغة العربية...لنني على الرغم من أنني ريفي فإنني من فطاحلة اللغة العربية غادي نقريك أوليدي
مقبول مرفوض
-17
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية