English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. قاضي التحقيق ينهى الاستنطاق التفصيلي للمعتقلين في قضية محسن (0)

  2. الأمطار تحول شوارع بن طيب إلى برك من الأوحال (0)

  3. السلطات الامنية بالناظور تضبط 5,5 طن من الحشيش (0)

  4. 220 مليون دولار للنهوض بالتعليم الثانوي بثلاث جهات بينها جهة الشمال (0)

  5. جمعيات تطالب لحليمي بالكشف عن العدد الحقيقي للناطقين بالامازيغية (0)

  6. نقابة: الاعلام يروج "الاكاذيب" على الاطر الطبية بمستشفى الحسيمة (0)

  7. السياسة الهجروية الجديدة بالمغرب.. واستمرار المآسي (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | قاعات السينما في الحسيمة بين الأمس و اليوم

قاعات السينما في الحسيمة بين الأمس و اليوم

قاعات السينما في الحسيمة بين الأمس و اليوم

منذ العقود الأولى للاستعمار الأسباني لشمال المغرب، و بناء مدينة الحسيمة، تم تشييد قاعتين سينمائيتين هناك. الأولى كانت مسرحا  أكثر منها قاعة لبث الأفلام، إذ كانت تسمى "المسرح الأسباني" أو "السينما القديم"، في شارع "بريمو دي ريفيرا" (محمد الخامس حاليا). يسع "المسرح الأسباني لمائة متفرج، كان يستعمل كقاعة للسينما و كمسرح و في المهرجانات و في مقابلات الملاكمة. و لما تم فتح "السينما الكبير تم ادراجه في المنزلة الثانية، إذ كان يفتح فقط يومي السبت و الأحد للجنود إلى أن تم اغلاقه.

  و يتذكر المسنون من السكان ما وقع لها سنة 1949، أثناء الإعصار الذي ضرب مدينة الحسيمة آنذاك، إذ عملت الرياح العاتية على تجريد القاعة من سقفها القرمودي، الذي تم إصلاحه بعد ذلك. و بعد استقلال المغرب و بداية عودة السكان الأسبان إلى وطنهم الأم، بدأ إشعاع هذا المسرح/السينما في الأفول إلى أن يغلق نهائيا في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، و يصير المكان الذي كان متواجدا فيه إلى بنايات و محلات تجارية.

 و هناك أيضا دار للسينما تسمى "السينما الكبير فلوريدو" و هي عبارة عن قاعة واسعة متكونة من مقاعد و بيوت في الدور السفلي، و بيوت بالإضافة إلى مدرجات في الدور العلوي. لقد كانت قاعة البث في الجزء العلوي، و بعد التعديل الذي وقع بعد الأضرار التي أحدثتها عاصفة 1949، انتقلت إلى منطقة المقاعد. كان مشهورا بطابقه الأول (المدعو خم الدجاج).

و بالإضافة إلى أفلام تلك الفترة، مرت من شاشته أحسن الوجوه آنذاك، أنطونيو ماشين، مغني اسباني كوبي، و أنطونيو مولينا مغني الأغنية الأسبانية "ريتشاردي الكبير"، الساحر العالمي، و فرق الأغاني و الرقصات الشعبية، و أعمال مسرحية، إضافة إلى عدد من الخطباء و المحاضرين و شخصيات متميزة. و كانت تزين واجهة مكان العرض ثلاث لوحات من الحجم الكبير مستقاة من الميثولوجيا اليونانية القديمة، و المسماة "عوليس" و " تريستان و إيصولدا" و "النيبيلونغوس"، يبلغ طول الوسطى إثنى عشر مترا و عرضها خمسة أمتار . أما الصورتان الجانبيتان اللتان يبلغ طولهما ثمانية أمتار و عرضهما أربع أمتار فكانتا توجدان جانبيا، فوق الشرفات المخصصة للسلطات و الشخصيات. كانت كلها من إبداع الرسام المحلي ألبيرتو ألفارو خاكوبي.

لم تكن مجرد قاعة للعروض السينمائية ، بل أحسن مركز لتقديم كل نوع من النشاطات الثقافية و المظاهر الفلكلورية . لقد شهدت عرض مسرحيات سواء إسبانية أو وطنية مغربية بعد الاستقلال. كما شهدت أيضا سهرات غنائية أحياها على سبيل المثل لا الحصر الجوق الوطني المغربي في السبعينات، و ناس الغيوان و يونس ميغري و "غولدن هاندس". كما تم على خشبة نفس القاعة تقديم مسرحيات كل من فرقة المعمورة بقيادة أحمد الطيب العلج، و فرقة الفكاهي عبد الرءوف، و الفرق المدرسية بالحسيمة. لقد وصل الأمر بالمسئولين إلى تنظيم مقابلات في الملاكمة في هذه القاعة. و نظرا لعدم تواجد قاعات للمحاضرات و الندوات بمدينة الحسيمة، فقد كانت تـُستغل نفس القاعة لعقد لقاءات حزبية و غيرها. و كلنا نتذكر أنه بعد إلقاء المغفور له الحسن الثاني لخطاب المسيرة الخضراء سنة 1975، تم عقد اجتماع هناك بحضور عامل الإقليم و باقي السلطات و جمع من السكان، إذ كانت تـُلقى الخطب التي تمجـٌد الحدث، حيث ألقى المرحوم السي العكيوي قصيدته الفكاهية  المشهورة : لعنة الله على بومدينَ ***  من الحسيمة إلى وهرانَ.

و نتذكر أيضا بعض الأشخاص الذين كانوا مشهورين باشتغالهم بتلك القاعة منذ الخمسينات إلى السبعينات من القرن العشرين مثل المرحومين موح قلوز و ابنه حمادي، و عمار "النصف الميت"، رحمه الله، و علي التحمنتي (بيسكو)، الذي لا زال حيا يرزق، و شيبولا و مهدي و الأسباني "خوسي" الذي يعيش حاليا في مالقة، و يزور الحسيمة من حين لآخر.

و مع ظهور الوسائل الإلكترونية الحديثة لمشاهدة الأفلام،ابتداء بجهاز الفيديو و انتهاء بالأقراص المدمجة، بدأت قاعات السينما في الانقراض في المدن المغربية، إذ تم هدم قاعة "السينما الكبير" بدورها و تحويلها إلى عمارات سكنية، مستسلمة لزحف الأسمنت المسلح و الغير المسلح. و مع الهدم الغير مبرر لهذا السينما فقدت المدينة أحد أحسن صروحها المتعدد الإستعمالات.

تم بعد ذلك إنشاء قاعة لعرض الأفلام داخل فضاء الملعب البلدي (ملعب ميمون العرصي حاليا)، و لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تسمى بسينما، لأنها كانت عبارة عن مرآب طويل ذي مقاعد من النوع الرديء، يرتادها رعاع الناس و مدمنو المخدرات، و هي دائما مرتع للفئران و الصراصير، لتنقرض بدورها مثل أكثر القاعات بالمغرب.

و الآن لا توجد بمدينة الحسيمة أية قاعة سينمائية، و ربما ذلك أفضل لمدينتنا.

 صديق عبد الكريم 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (7 )

-1-
kamal
8 غشت 2013 - 13:58
سرد تاريخي مهم للفن السابع بالريف ....لكت كان على صاحب المقال ان يوضح اكثر عن كيفية استحواذ مافيا العقار بالمدينة على القاعة التي كانت في ملك الاسباني ***والتي قال فيها القضاء المغربي كلمته الاخيرة حيث خرج الاسباني خاوي الوفاض واصبح في يد زمرة من المفسدين بالمجلس البلدي بالحسيمة وبعض المهاجرين المعروفين بتبييض الاموال. الىان سقطت بيد احد المستثمرين المحليين التي حولها الى شقق للبيع ....اقول هذا اعلم علم اليقين انك تعرف الحقيقة اكثر مني خاصة وانت منقدماء ساكنة المدينة وفي نفس الوقت من اجل تنوير الراي العام وشكرا
مقبول مرفوض
0
-2-
mohamed denhaag
8 غشت 2013 - 15:09
chokren 3ala hatihi ssora alati lam araaha mondo hadmih alati tofakirona bi hatihi almadina aljamila annakiya al3aziza kant yatawafado 3alayha min koli jihat alhociema biyya .ma3a alassaf ssarat mahattat liljohalae aladin ataw min kharij hatihi almadina li yajniw thimaar atijara liyadfa3o bi asal assokkan li lhijra wamoghadarat biya alhabiba wa tosbih masrahan lil3arab almojrimin tahiya lilkoli man howa ghayoooor 3ala biya aljamila
مقبول مرفوض
1
-3-
8 غشت 2013 - 18:26
شكرا عبد الكريم على الأرشيف أولا ثم على المتابعة والاهتمام ثانية .تستحق الشكر والتقدير معا .
مقبول مرفوض
0
-4-
صديق عبد الكريم
8 غشت 2013 - 19:45
السيد كمال صاحب التعليق الأول: لا يا أخي، لا أعرف أكثر مما تعرفه أنت. و لا يمكنني أن أعتمد على القيل و القال الذي أسمعه في المقاهي لأعزز به مقالي، رغم أنني متأكد داخل قرارة نفسي من وجود مافيا ساهمت في هدم هذه التحفة الفنية التي تدخل في التراث العمراني للحسيمة. تحياتي أخ كمال.
مقبول مرفوض
0
-5-
kamal
9 غشت 2013 - 17:17
الى الاستاذ المحترم صديق ان الذي تسميه بالقيل والقال. والذي اسمبه شخصيا بالتعبير الشفوي هو الذي ارخ تاريخ البشرية وتفتخر به الانسانبة الان ...ولا يجب اعتباره قدحا كما يتوهم البعض .تحباتي
مقبول مرفوض
0
-6-
ابن البلد
10 غشت 2013 - 12:00
اتمنى من الاخ الكريم ان ينشر صورا اخرى لمدينة الحسيمة القديمة لما لها منتاثير على نفسية المشاهد
مقبول مرفوض
0
-7-
صديق عبد الكريم
11 غشت 2013 - 00:05
إلى ابن البلد صاحب التعليق رقم 6. هذا الموقع لا ينشر صورا فقط بدون مقال. يمكنني أن أزودك بعدة صور قديمة للحسيمة إن أردت شريطة أن تقدم عنوانك الالكتروني (ايميل). الصور استقيتها من كتاب "الحسيمة في ذاكرتي" الذي انتهيتُ مؤخرا من ترجمته من الأسبانية إلى العربية
مقبول مرفوض
0
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية