English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  2. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  3. الأمطار تحول شوارع بن طيب إلى برك من الأوحال (0)

  4. مدريد متخوفة من تغيير ديموغرافي لصالح "القومية الريفية" في مليلية (0)

  5. الحسيمة.. معاناة المشردين تزداد خلال فصل الشتاء (فيديو) (0)

  6. عمال معمل الحليب المطرودين يمددون اعتصامهم امام عمالة الحسيمة (0)

  7. الحسيمة..هيئات ترسم صورة قاتمة للوضع الصحي ببني حذيفة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | شواطئ الحسيمة… مرافق غائبة وسلوكات مزعجة

شواطئ الحسيمة… مرافق غائبة وسلوكات مزعجة

شواطئ الحسيمة… مرافق غائبة وسلوكات مزعجة

اعتادت الحسيمة أن تفتح ذراعيها إبان فترة الصيف، لاستقبال العديد من الزوار الوافدين من داخل المغرب وخارجه، للاستمتاع بما تتوفر عليه من شواطئ ممتدة وإقامات مصنفة ومطاعم، تلائم مختلف مستويات عيش الزوار. 

وتعتبر الفترة الممتدة بين فاتح يوليوز والنصف الثاني من غشت، الفترة التي تصل فيها نسبة الإقبال ذروتها، إذ تشهد شواطئ الإقليم خلالها حركة جذب غير عادية للسياح المغاربة والأجانب

، وتتضاعف حركة المرور وتنشط الحياة التجارية من جديد في هذه الشواطئ، وترتفع فيها حمى الأسعار. ورغم توفر الحسيمة على هذه المميزات والإمكانيات الطبيعية، فشواطئها تظل بعيدا عن اهتمام المسؤولين، إذ تعاني مظاهر الإهمال واللامبالاة، لغياب أبسط شروط النظافة. 

وأبدى، في هذا الصدد، العديد من أبناء المنطقة والمهووسين بشواطئ «تلايوسف» و»إزضي» و «صفيحة «، تخوفاتهم على مستقبلها، بعدما باتت معرضة للخوصصة، وما يطولها من سوء استغلال وتدبير.

 ولا يجد السائح المغربي المحلي أو القادم من المهجر متنفسا سياحيا بالمنطقة غير الرمال ببعض الشواطئ التي أضحت أجزاء منها محتلة من قبل بعض المطاعم والمقاهي التي يمنع أربابها المواطنين من الاقتراب منها أو المرور فوق رمالها. 

وينتقد العديد من المصطافين بعض الممارسات التي وصفوها بغير المعقولة، من قبيل الأسعار المرتفعة في المواد الاستهلاكية، خاصة المشروبات و»شوايات السردين»، الشيء الذي يدفع العديد من العائلات إلى جلب وجباتها، بدل اقتناء المعدة منها لغلاء أثمنتها. 

ولم تتخذ الجماعات المحلية مثل عادتها الترتيبات الدقيقة لتوفير الراحة لمرتادي هذه الشواطئ، الذين يشكون من غياب التنشيط والترفيه وتراكم الأزبال وندرة المياه الصالحة للشرب وانعدام المرافق الصحية خاصة المراحض.

 ويعمد بعض مرتادي شواطئ الحسيمة إلى رمي الأكياس البلاستيكية وقارورات وبقايا الأكل، على الرمال، ما يؤدي إلى تلويثها.

 ومن جانبها، أكدت جمعيات بيئية بالمنطقة، أن شواطئ « ثغزاث» و»رمود» و»تمشظين « أصابها ما لحق المنطقة من تهميش وسوء التسيير، إضافة إلى قصور مجهودات الدولة في تحقيق أهدافها.  ويعقد سكان الحسيمة آمالا على ما تم إنجازه من مشاريع سياحية، قد تحول مدينة الحسيمة يوما ما إلى مركز جذاب أقوى من السابق، مطالبين بتوفير البنية اللازمة لراحة المصطافين، والحفاظ على الدينامية الرامية إلى رفع جودة المجال البيئي لشواطئ الإقليم، وتدعيم المكتسبات المحصل عليها، ومضاعفة الجهود المبذولة لتأهيل شواطئ أخرى يزخر بها الإقليم في أفق الحصول على مزيد من علامات الجودة.

واقترح مواطنون تنظيم أنشطة رياضية بالشواطئ، عبر تخصيص أماكن خاصة باللعب، بعيدا عن المصطافين ضمانا لراحتهم. وتبرز مجموعة من التجاوزات لممارسي الرياضات المائية في عدد من الشواطئ، ما قد يتسبب في ازعاج المصطافين، إذ أضحى التجوال والتزحلق بالدراجات المائية «جيت سكي» أمام جموع المستحمين في شواطئ «كيمادو» و»تلايوسف» أمرا معتادا لدى عدد من الأشخاص. 

ويطالب المواطنون بالزيادة في معلمي السباحة وتغطية جميع الشواطئ بهم، لتأمين حراستها والحفاظ على سلامة المستحمين في مياهها، ونشر اللوحات المنظمة للسباحة، وكذلك تلك التي تشير إلى المناطق الخطيرة على سلامة وحياة المستحمين، وتوفير المزيد من وسائل الإسعاف الأولية والقوارب المطاطية التي تستعمل في حالة الغرق. ويعاني المصطافون المتوجهون إلى شاطئ «صباديا « و»تلا يوسف» انعدام وسائل النقل، ويأمل مرتادوها أن يعمل المسؤولون على حل المشكل الذي بات يؤرقهم، بالترخيص لسيارات «الهوندا» وسيارات الأجرة الكبيرة بنقل المصطافين إلى هذين الشاطئين. 

ويضطر الكثير من المواطنين إلى التوجه إليهما والعودة منهما مشيا على الأقدام، في الوقت الذي لا يجد فيه آخرون بديلا عن سيارات الأجرة الصغيرة التي تفرض أثمنة تصل إلى عشرين درهما ذهابا وإيابا. 

ويطالب العديد من الآباء، الجهات المسؤولة بالتعاقد مع شركات مختصة في تقديم الخدمات الترفيهية لكل الفئات العمرية لتوفير ألعاب ميكانيكية وإلكترونية بالشواطئ نفسها. 

جمال الفكيكي (الحسيمة)

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
مهدي الغلبزوري
11 غشت 2013 - 11:18
فعلا لقد أصبحت شواطيء مدينة ألحسيمة ملك خاص للمقاهي والمطاعم فإذا أراد الزائر أو السائح رمال الحسيمة فعليه ان يدفع أو يستعد للمبارزة
أهكذا تستقبل الحسيمة زوارها ؟ لقد اصبح الأداء من مكونات الحياة اليومية تصرفات فعلا مزعجة !
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية