English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. هيئات يَسارية تٌشكّل لجنة وطنية لدعم حراك الريف وتُحَضّر لقافلة الى الحسيمة (2.00)

  2. العماري يُحذّر من "توجّه ثالث" يُريد مواجهة الاحتجاج بالاحتجاج (1.00)

  3. قراءة في أسباب ودواعي "تدخلات" والي الجهة في سياق الحراك الشعبي (0)

  4. الوزاني الى حزب العهد الديموقراطي من جديد (0)

  5. شيخي تصف 'بام الحسيمة' بـ"العصابة" التي تسعى إلى استعباد الناس (0)

  6. بعد ان تبَخّر حلم الاستوزار .. الوزاني يَعود الى حضن حزب العهد (0)

  7. رغم عدم العثور على جثتها..القضاء الاسباني يدين مغربيا بقتل زوجته (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | الذكرى 88 للانزال العسكري الاسباني بشواطئ الحسيمة

الذكرى 88 للانزال العسكري الاسباني بشواطئ الحسيمة

الذكرى 88 للانزال العسكري الاسباني بشواطئ الحسيمة

في مثل يوم امس الثامن من سبتمبر 1925 تم إنزال القوات العسكرية الإسبانية على شواطئ الحسيمة فبدأت معركة ضارية في الطور النهائي من حرب الريف حول المكان المعروف، في المستندات العسكرية، بـ "قطاع أجدير  .

وجاء هذا الانزال العسكري انتقاما لقتلى الجيش الاسباني في معركتي أنوال والعروي في سنة 1921 كما كان أضحم انزال بحري في التاريخ ولم يضاهيه سوى انزال الحلفاء في النورماندي ابان الحرب العالمية الثانية.

وشارك في هذه العملية التي قامت بها القوات الاسبانية بالتحالف مع الاستعمار الفرنسي حوالي 13 الف جندي اسباني و ما يزيد على 100 بارجة حربية مختلطة وذلك بعد قصف عنيف استعملت فيه ما يفوق 260 طائرة حربية.

واشار الباحث الاسباني انريكي خويرا إلى أن هذا الانزال كان النواة الاولى لميلاد ميدينة الحسيمة حيث تمخض عنه استقرار مجموعة من المخيمات العسكرية، متميزة بالموقع الجغرافي الخاص لهذه الناحية، وذلك باختيار أراض مناسبة لإقامة ثكنات للجيوش، ومراكز التموين والمستشفيات العسكرية (إذ سرعان ما نصبت في "المرفأ الجميل"  منشأة قصديرية تتوفر على شروط جيدة لتصبح مستشفى الصليب الأحمر وهو ما اعقبه توافد المدنيين الذين كانوا يقدمون خدمات للعسكرين .

 

دليل الريف : متابعة

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 )

-1-
9 شتنبر 2013 - 19:53
Mon grand pere rahimaho allah est decedee au port d'alhoceima avec le gaz yperit et maintenant ce qui reste chakama et chmayat comme benazzouz
-2-
arifiy
9 شتنبر 2013 - 22:03
سجل يا تاريخ ولا تنسى شهداء الابطال المنسيين كالشهيد الرحموني علاط دادي الذي اقسم ان لايغادر شاطئ صباديا منتصرا او شهيدا
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية