English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. حصاد يطلع على قطعة ارضية مخصصة لبناء جامعة ببني بوعياش (فيديو) (4.00)

  2. برلماني يطلب من رئيس الحكومة الاستقالة بسبب حراك الحسيمة (2.00)

  3. وزير الداخلية يُواصل تحركاته داخل خريطة الحراك بالريف (2.00)

  4. الحكومة تخصص 10 ملايير درهم لتنفيذ المشاريع بإقليم الحسيمة (0)

  5. جلسة مساءلة رئيس الحكومة و حراك الحسيمة (0)

  6. قربلة بمجلس النواب بسبب حراك الحسيمة (0)

  7. البيجيدي : الفساد الانتخابي هو الذي افرز حراك الحسيمة (فيديو) (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | الجيش الاسباني يخلد ذكرى جندي انقذ كتيبة من الابادة على يد الريفيين

الجيش الاسباني يخلد ذكرى جندي انقذ كتيبة من الابادة على يد الريفيين

الجيش الاسباني يخلد ذكرى جندي انقذ كتيبة من الابادة على يد الريفيين

نظم هذا اليوم السبت 28 سبتمبر بمليلة المحتلة احتفالا عسكريا تخليدا للذكرى 104 لمقتل احد الجنود الاسبان على يد المقاومة الريفية والذي تحول في اسبانيا الى بطل قومي لانقاذه المئات من الجنود من الابادة على يد الريفيين .

وتعود القصة الى سنة 28 سبتمبر من سنة 1909 عندما كان الجندي لويس نوفل يقوم بحراسة اطراف احدى المخيمات العسكرية الاسبانية في بني انصار بعد ان بدات العدائية بين الريفيين والاسبانيا اثر قيام الاخيرة بمد سكك الحديد لنقل الحديد من مناجم افرور واكسان في الناظور الى ميناء مليلية حيث كان يشن الريفيين غارات على الجنود الاسبان الذين يقومون بحماية هذه المناجم .

وفي هذه الليلة قام عدد من المقاومين الريفين بالتسلل الى المخيم حيث تم اعتقال الجندي الاسباني واقتادوه ليدلهم على المدخل المخيم العسكري الذي كان مسيجا وقبل وصوله الى مكان تواجد الجنود بداء في تنبيه الجنود الاسبان لوجود العدو بقوله "ابدوا في اطلاق النار انهم المورو ، تحيا اسبانيا " ليتم قتله واندلعت مواجهات بين الاسبان والريفيين استمرت الى الساعة الحادية عشر من صباح اليوم التالي .

ويعتبر الاسبان الجندي لويس نوفل بطل لكونه ضحى بنفسه من اجل انقاذ المئات من زملائهم الذين كان سيتم ابادتهم على يد الريفيين .

وتجدر الاشارة انه في مثل هذا اليوم من كل سنة يتم تنظيم احتفال بمليلة لتخليد ذكرى هذا الجندي الذي ولد في 1887 باوفيدو كما اطلق اسمه على عدد من الشوارع و المراكز باسبانيا .

 

دليل الريف : متابعة  

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (4 )

-1-
بني بوعياش قادمة
28 شتنبر 2013 - 20:38
العقلية الاستعمارية لا تقول إلا بالقتل والابادة تشويها لكل رافضي الاحتلال عبر العالم والتاريخ بينما يا كاتب المقال الواقعة التي تحدثت عنها كانت تهدف الى اعتقال الجنود ومقايضتهم بمطالب الحركة الجهادية بقيادة الشهيد الشريف محمد امزيان أما فعل القتل والابادة فكانت في متناولهم ,
-2-
الابادة
28 شتنبر 2013 - 21:03
انهم يستحقون الابادة لانهم مستعمرين ولو تمت ابادتهم كان المهاجمين سيصبحون ابطالا في نظر الريفيين وكل من يؤمن بالحرية هم ابطال فعلا
كما لا اعتقد ان الهجوم كان لاسرهم لان الكتيبة كانت تتكون من المئات من الجنود وبالتالي يصعب اسر جنود
-3-
izam
29 شتنبر 2013 - 00:42
الى متى ستظلون متجاهلين وناكرين للجوانب المشرقة والمفيدة للاستعماركالتحديث والعصرنة فلو لم يكن الاستعمار لما بنيت في افريقيا لحد الان مدرسة ولا مستشفى ولاشق طريق ولا مد خط للسكك الحديدية و لا زال الناس يموتون بالطاعون والكوليرا والجوع ويتذابحون من اجل زوج من النعال او رقوز من خبز الشعير وما عرفوا او لبسوا تقشيرة ولا تبانا
ولماذا لم يقاوم الريفىيون الاستعمار العربي الاسلامي بنفس القوة والحدة علما ان الاستعمار العربي لم يجلب معه الا التخلف والبربرية
-4-
اسعيــــذ
29 شتنبر 2013 - 12:25
الى التعليق 3 نقول لك يا IZAM ما هكذا تناقش الحضارات ولماذا لم يترك العرب الغزاة نفس التخلف والبربرية في اسانيا او في تركيا ,
اعلم ان حضارات كانت متجاورة في منطقتنا وكانت الحرمة والاعتبار للجميع حضارة امازيغ والشام والفرس والرومان وتركيا واليونان ومصر .
ابتلينا بمرحلة تعيسة ولكن تعاسة خفيفة وليست شديدة من مميزاتها هيمنة مستفيدون من مظاهر التخلف هم مستعدون للتحول الى تجار المخدرات والحروب لولا وجود الحركة الاسلامية حيث انهم بارعون في ضبط سلوك مناضليهم الحركي والحياتي وهذا ما لا وجود له مع الحركة اليسارية البليدة أو الحركة الامازيغية القذرة
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية