English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.94

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. قضية الغازات السامة بالريف تصل الى منظمة حظر الاسلحة الكيماوية (فيديو) (3.00)

  3. احتجاجات تماسينت تتحول الى اعتصام مفتوح داخل مقر الجماعة (0)

  4. بني جميل .. منطقة منكوبة (0)

  5. الحسيمة.. الجامعة تسلم ملعب ميرادور بعد تكسيته بالعشب الصناعي (0)

  6. عامل الاقليم يطمئن آباء وأولياء التلاميذ حول مجانية التعليم (0)

  7. مسيرات وإطفاء الأضواء في برنامج إحتجاجي لـ"لجنة حراك تارجيست" (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | تأهيل الشخير العام للنعاج لصياغة النهوض برأس النعامات

تأهيل الشخير العام للنعاج لصياغة النهوض برأس النعامات

تأهيل الشخير العام للنعاج لصياغة النهوض برأس النعامات

إن الذي يشتم الزمن لأن عيوبا قد تطرقت إليه فأحدثت شرخا في التوازن وخللا مهما في مساره العام، قد سقط من جعبة احتمالاته أن الزمن خير معلم يصوغ من عنصر الإهمال البشري له، شعاعا فعالا يلملم شتات ذكرياته كي يزود حافلة المستقبل بطاقة الاستمرارية. إذن فالإجراء الاستعجالي يحتم تأهيل الشخير العام للنعاج الغافلة للنهوض برأس النعامات المختبأة اختباءا فاضحا يرثى له. وذلك لأجل إنقاذ ماء وجه الزمن من الغرق في بحيرة الكسوف والانكساف. مع طمس هوية الانسحاب من قفص الانقراض. إذن فالعيب ليس كامنا في زماننا الذي نتهمه بالعمى والرداءة والضلال، وإنما العيب كامن في التقاعس النعاماتي الذي سيج شخصياتنا الجبانة بأسلاك شائكة تدفعنا للابتعاد عن اختراقها و إعادة تأهيلها كي لا نزعج نعاجها وهي سادرة في شخيرها الأبدي. إذن فالعبقرية في مبادرة النهوض بعنصر إعادة تأهيل الشخير العام ،إنما يرنو إلى  إعادة عقلنة الإقلاع الفجائي لرفض مايمكن رفضه من إدمان على تضييع قطرات الزمن في نهر الحركة اليومية سدى. فتذوب رؤيا استثمار الثقافة الجوهرية للتعبير عن قيمةعقارب الساعة المعنوية التي تعبر بالملموس عن عملية التبلور الشبحي للزمن الذاتي. إن العدو الأول للزمن الذي يضرب كل مجهودات اقتصاده في الصفر،إنما هو موجة الارتجال التي تحمل معها فريقا من الرذائل التي لا تعلم كيف تشكل قلبا للهجوم لاختراق خط الدفاع ،ثم الانطلاق مباشرة نحو تسجيل هدف تاريخي نقي في المرمى المحلي المناسب. فنفعل الفعل قبل التخطيط مما سيؤدي إلى مرحلة الانحطاط في عدم القدرة على صياغة استراتيجية تنموية ترفع من مستوى المنحنيات على المبيان. كما أن ألسنتنا ستنخرط في هرولة عبثية تسبق العقل  وتتحكم في القيادة برؤية عمياء. إن التنظيم الهادئ هو مفتاح النجاح داخل خانة الإنضباط لما هو كائن واستدرار ما هو مأمول. لربما أنك قد تكون بصدد التفرج على الرسوم المتحركة التي تعتبر من بعض الصارمين مجرد لعب أطفال ومضيعة للوقت. لكنك كونك قد تتصادف أنك تشاهدها مع أولادك. وما العيب في ذلك مادامت أنها هادفة شكلا ومضمونا، فحينذاكسنمر إلى مستوى ىخر من الحكم على شخصيتك. والعبرة في مشاهدتها أنك تستطيع بقدرتك الذهنية الناضجة على تحويلها إلى وسيلة إلهامية تلهم أولادك و أنت تمضي في تحليلها لأولادك فتجعل من لعبة الرسوم المتحركة مسألة جدية يتقمص أطفالك كل قيمها الايجابية من خلال طريقتك في التحليل التشويقي المجازي والذي لا يرقى إلى التحليل المنطقي . و إلا فإن الطابع الطفولي للسياق سيتم تجريده بشكل أو بأخر فتضيع المتعة المرجوة. لأن الأب لم يخاطب عقول أولاده الصغار بالخطاب الصبياني البسيط. ومن هنا فإنه في تلك اللحظة بالذات و أنت تحاول ملائمة تفكيرك مع المستوى المعرفي لأطفالك ، ستكتشف  عبقريتك في طرح اللغز على محمل الاعتبار ،فتحاول التقاط الحكم  بأصابع التأثير المقصود على الألباب الطرية كي تحصد بدورها الفرصة الترفيهية مرفوقة بثمار سياقية تنعش جمود حركتهم الروتينية وتضفي على قاموسهم صبغة المعنى الغني بقيم الجرأة والشجاعة حتى لايصيروا نعاجا ينخرطون في الشخير المجاني. ومن الأفضل الشروع في تقليم أظافر  الذات قبل الغير ،مادامت ان كل شاة معلقة برجل أفعالها و أقوالها. قد تكون النعاج مصدر خير،لكنك احذر أن ترفع اكف الضراعة إلى الله سائلا أن ينزل علينا الغيث بالنعاج مدرارا،و إلا فإنك ستصر بذلك على تدمير رؤوسنا إصرارا وبذلك ستمحى ملامح تضاريسنا البشرية الأصيلة. لنبدأ بالعد العكسي ثم نملأ فراغات الصفحة الشاغرة من جديد لأن النعاج هي التي ستسود سطور مساحاتنا بعد ذلك. وسنضطر إلى صياغة الصورة البلاغية من جديد في مقامة حداثية كهذه:لا تكن جبــــــــانا كالنــــعاج حتى لا يختل توازن العناصر في المـــزاج ./بل كن جسورا مثل زئيرالسباع وعقلن ما تبقى في جعبتك من احتجاج ./كي تختزل مسافات اختباء النعامات و التقاعس الموروث عن الدجــاج./و في عنفوان النهوض الأكيد غص. لينبثق الوعي العميق من السـراج./

 

وبعدما يتحول كابوس هطول النعاج من وقاحة الجبناء المنبطحين إلى قطرات مائية محترمة تنقذ ماء الوجه من الجفاف المحتمل، سنقوم حينذاك بمجهود تحويل النعاج إلى خرفان فحلة وتحويل الدجاجات المرعوبة من خنجر السفاحين إلى  ديكة جريئة ترفع الآذان برأس مرفوعة حتى ينبلج الفجر بإطلالته الملائكية.حينذاك لابأس من فسح الطريق للجو الطبيعي الصحو كي يملأ دروب الفراغ المليء بعويل الإحباط ولعنة الإخصاء. فيخفت ضجيج الفراغ المبهرج أمام صراخ ونداء البائعين ومساومات المبتاعين.هكذا يكون انسياب نغمات الجوهر على إيقاع الجد وهدير المسؤولية كي تمسح من على محيا الأحياء أمارات السلبية في التعلق الأعمى بالمظهر خاصة و أن الثرثرة ليست هي التي تترجم ينبوع المعرفة المكنون في ذات المتكلم مثلما أن اللباس المحترم ليس هو الضامن الحاسم الذي يصنع لنا التقوى الراسخ في عمق الصفاء. قد يعدك بائع الوهم بإمكانية جر الغمام عبر زرع الريح كونه مجرد مغنطيس إيجابي سينتج لنا غيثا نافعا. لكنني أقول لك لاقتفاء خطوات الوهم  والتي قد يتسلل من خلال غمامها انبطاح متجسد في النعاج النطاطة والدجاجات المرعوبة من ظلها. هذا هو حال الإنغماس في ريح الوهم. لهذا فإني أقول لك مرة أخرى احذر من ابتسامات المقدمات المتحمسة لأن العبرة بالخواتيم ما دام أن الريح قد تجلب معها مسمومات شؤم العاصفة التي ستجر تراب الأرض الصامدة و التي أقمت عليها مأواك، نحو مصير الإنزلاق و الذوبان, فتفاجئك بويلات الهجوم المباغت حد نزع ملابس التعلق بالأمل لتبقى عاريا أمام الخيبة في تحقيق مرادك . لأنك بكل بساطة كنت واضعا ثقتك المطلقة حد الغباء في النعامات التي تركض في حقول الغرور الصوتي . يكفيك أنك أعور في بلاد العميان لتصير سيدهم . و يكفيك أنك أعرج لتصير بطلا محطما للرقم القياسي في دولة المعاقين . ويبقى سراج الحكمة  هو المؤشر الممتاز لقياس المناطق السرية التي اندفنت فيها  كنوز النجاح الصامت بعيدا عن ضجيج الشهرة والمشادات ، والشتائم والمضادات. أن تكون متوسط العقل والتفكير بين العقلاء خير لك من أن تصبح عبقريا في وطن النعاج والأغبياء. لأن هؤلاء لا يقدرون قيمة الحكمة والنباهة.و أخيرا لا داعي للتباكي على حائط المبكى فتلعب دور الضحية المتشائم، فالميول النفسي الناضج سيترك السلبية على سرير الاحتضار تئن كالرضيع وسيتناول بعد ذلك مبضع العمليات لاستئصال الريح الزائد الذي يزعج سراج الحكمة بتطفلات نعجوية لا تزن الأمور بشكل إيجابي، محاولا تعقيمه ببلسم النزاهة حتى لا تصيب ما نحاكيه عن كثب ونخجل من حدوثه بالعدوى اللامتوقعة. لا داعي للسخرية من السحنة الدميمة التي خلقها الله، فالوحش قد يرزق بالجميل و العكس بالعكس. مثلما يخلف البخلاء ذرية مسرفة يفوق إسرافها سقف الوصف والعكس هو الصحيح.و لا تستغرب إذا وجدت من الناس من يجد الدفء والراحة في النجاسة والدنس لأن النظافة تشكل له خطرا نفسيا وطفحا جلديا وبرودا في العظام وزكاما وحساسية. ولا تعجب أبدا في ذاك الذي قد يجد السعادة في رائحة العرق ونفايات البهائم لأنه يجدها صحية وأشهى من العطر الفواح  والذوق السليم الباحث عن أرقى أساليب الاحساس بالبحبوحة الوجدانية والراحة النفسية. فلله في خلقه شؤون, والاستثناء دائما موجود قربنا لكنه لا يشكل قاعدة للأغلبية. وخير مانختم به كلامنا هو أن غياب القطط عن ساحة المسؤولية الذي تلعب فيه دورها الطبيعي، يشعل الضوء الأخضر لعربدة الطفيليات وانطلاق الجرذان من جحور الاستهتار لترقص في الفناء مثلما يرقص قرود التفاهات على ظهر الأسد الورقي الذي ينفضح أمره كلما رفعته الرياح بلكمة التلاعبات . وتمضي الحكايات المعتادة بقفز النعاج على رأس أحلامك تزعج تركيزك عل إعادة صياغة شخصيتك الناضجة وفق معيار الجرأة المعنوية والشجاعة الأدبية. أما الغباء المستمر في مفارقات صادمة مضحكة فهو اتباع ظلال الوهم وراء النعامات التي تجرنا عموديا نحو تبني حلول الإختباء الرأسي  لترقيع الأخطار التهديدية بألوان شفافة باهتة تكتفي بالصمت السلبي  المشبوه.بينما بقرة الأيام السوداء فإنها قادمة بسرعة لتنطح توقعاتنا وترتطم بأحلامنا التي وقعنا عقدها مع النعاج المصرة على الثبات على مبدأ الشخير العام. 

حكيم السكاكي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (84 )

-1-
ازرو
12 أكتوبر 2013 - 23:07
بصراحة اسي السكاكي هذه المرة لم افهم شيئا ربما ان مقالك تجاوز فهمي المتواضع او انني لست على دراية بالموضوع الذي تقصده ولم استطع اعادة صياغة الافكار التي يتضمنها المقال في فكرة افهمها وفي انتضار التعليقات ربما قد افهم المقصود تحياتي
مقبول مرفوض
51
-2-
ssss
12 أكتوبر 2013 - 23:28
baz iyamak akhay hakim
مقبول مرفوض
46
-3-
موحند
13 أكتوبر 2013 - 00:11
والله إيلا السياسة طفا ليها الشمع أو مابقا غير الحشيا دلهدرا..
مقبول مرفوض
-13
-4-
mandarin
13 أكتوبر 2013 - 10:35
ضافي عاود رجعنا لقاموس ديال الحماق والحيوانات.
مقبول مرفوض
-30
-5-
ripsol
13 أكتوبر 2013 - 12:56
الاستاذ السكاكي يكتب بشكل غريب
مقبول مرفوض
42
-6-
امير الليل
13 أكتوبر 2013 - 13:52
الى ازرو... تحية طيبة للجميع،وعيد مبارك سعيد..
الى ازرو بالخصوص..وانا اتصفح النيت وجدت هذا النص،
قد يفسر شيئا من غموض تفاهة الاستاذ السكاكي...

"إن العجز عن قراءة الحروف يدعى في علم اللغة باسم الأمية وهي ظاهرة لا علاقة لها بالجهل، فالقراءة قدرة ميكانيكية مكتسبة وليست نشاطا عقليا من أي نوع، والعجز عن القراءة مجرد افتقار إلى قدرة ميكانيكية وليس افتقار إلى نشاط عقلي من أي نوع أيضا، إن القراءة كلام مدرب والفرق بين الشخص القادر على فهم الرموز مباشرة وبين الشخص الذي يحتاج إلى السماع مجرد فرق في الوسيلة وحدها، الجهل لا يفقد أظافره بمجرد أن يتعلم المرء كيف يلوي لسانه باللغة الفصحى، الجهل حالة عقلية خاصة لا يمكن استبدالها إلا بحالة عقلية أخرى، إن أعراض الجهل واحدة بالنسبة للفرد وبالنسبة لمجتمعه كلاهما عالم بذاته، كلاهما على صواب دائما، كلاهما أناني وجاهز الخطط وعارف بكل شيء، كلاهما يعتقد أنه يسير في طريق الخير والسعادة، والمشكلة بالضبط هي أن كل مخلوق يعتقد جازما أنه يعرف، وهذه طبيعة النكتة المريعة، إن المجتمع الجاهل ليس فقط مجموعة أفراد جاهلين بل مجموعة أفكار غير فعالة ومجموعة حقائق نسبية قد لا تخلو من الزيف، ومجموعة غير محدودة من الأخطاء التي لا تبدو بمثابة أخطاء إلا لمن يراقبها من الخارج، فمثل هذا المجتمع هو صورة مكبرة لرجل جاهل واحد يقود مركبه في وسط المحيط، فالجهل لا يملك سوى علاج واحد اسمه المعرفة، ولكن العارفين في أغلب الأحيان هم السادة الجهلاء، إن تغيير وجه المجتمع يتطلب مبدأ خلقيا عاما اسمه " الإحساس بأبعاد المسؤولية" وإننا لم نتطور خلقيا إلى الحد الذي نمتلك هذا المبدأ تماما، كما أننا لم نتطور ماديا إلى الحد الذي نمتلك عنده فرصة المقارنة، فميزة النمو الحضاري أنه يبدأ على الدوام وسط معركة محددة بين ما يحدث في الواقع وبين ما يجب أن يحدث، معركة يدخلها الفرد طائعا ليقرر بنفسه عما إذا كان من الأجدر به أن يغير أسلوب حياته، أن يكف عن قتل الوقت بالعبث، أن يواجه العالم عاريا وباردا ومسلحا، وهنا تبدأ منطقة الأخلاق...الشجاعة لمواجهة الواقع، الأمانة في إدراكه، الصدق في تقدير إمكانيات الفرد، والصبر على احتمال الصراع القادم عبر كل لحظة قادمة.
إن الجهل مخدر دائم الأثر، إنه لا ينتهي مثل باقي المخدرات عند حد تدمير صاحبه، بل يمد أدرعه الشنيعة لكي يدمر كل شيء حوله في جميع الاتجاهات، فهو ليس الأمية وحدها، فكثير من الأميين تنقدهم الصدفة، ولكن الجهل مرض من نوع آخر...مرض يجعل الإنسان...أي إنسان...مخلوقا أنانيا خاليا خلوا تاما من أي إحساس بواجب التضحية والنظام اتجاه الآخرين، فذلك هو الجهل الذي لا شفاء منه، وصاحبه لا يمكن إنقاذه قط، إنه مثل أحد السكارى، لا يمكن إقناعه بشيء وليس ثمة فرصة لمنعه من ارتكاب ما يشاء إلا أن تكتفه بأحد الحبال أو تقتله أو تجعله يصحو، فإذا تركته وشأنه، فأنت تتركه للصدفة وحدها، ولكنك لا يمكنك أن تعتمد عليه أبدا، ونعرف الجاهل بخمس علامات تجارية مسجلة:
العلامة الأولى أنه يعرف الصواب عن كل شئ، والأشياء الصغيرة التي لا يعرف عنها الصواب يعلقها في عنق الغيب.
العلامة الثانية أنه يقف دائما عند محور الأرض والدنيا تدور حوله، كل شيء يتحرك بالنسبة له أو يقف بالنسبة له وحده، لأنه هو المركز الحقيقي، هو العالم كما ينبغي للعالم أن يكون، إن الجاهل لا يستطيع أن يتنازل عن كرسيه العاجي في مركز الكون دون أن يفقد جهله، إذ ذاك يرى الحقيقة ويرى نسبية الأشياء، وإذا قدر للأعمى أن يرى فإنه لابد أن يفقد عماه.
العلامة الثالثة أن الجاهل لا يبيع بضاعته بالمنطق بل بالشعر وحده، إنه لا يقنعك بفكرته بل يغريك بها، وإذا رفضت إغراءه يلجأ إلى تهديدك وإذا رفضت تهديده انقطعت علاقته بك عند هذا الحد.
العلامة الرابعة أن الجاهل مثل ساعة مليئة بالأوساخ تشير عقاربها عادة إلى منتصف الليل فيما يتناول الناس إفطارهم في الصباح.
العلامة الخامسة أن الجاهل رجل مريض وليس رجلا يتظاهر بالمرض."

ضفاف متوهجة

بتصرف عن الأديب الليبي

الــراحل الصــادق النيهــــوم
مقبول مرفوض
-22
-7-
بوتليس
13 أكتوبر 2013 - 14:39
أستاذي المحترم أود أن أطرح عليك سؤالا أتمنى أن تتفضلوا في الإجابة عليه، حيث أريد استفساركم عن دور الإندفاع اللاتدافعي في بلورة الفكر الحلزوني المتقوقع في البقع الفوق بنفسجية،وما تأثير ذلك في البنية الشبحية للمجتمع المتعصرن اللاحضاري؟
مقبول مرفوض
49
-8-
اجابة من طالب درس عنده في 2009/ فريد الحموتي
13 أكتوبر 2013 - 21:29
لا اندفاع في الفكر الحلزوني وإنما هي سيرورة حقيقة حدها حد الأشعة الحمراء التي تحجب عنه شبحية طابع العصرنة ذي بقع مُبنيوة والتي قاصي من يضنها بنية أصلا وبعيد عن البقعة السوداء للمحور.
مقبول مرفوض
40
-9-
اجابة من طالب درس عنده في 2009/ فريد الحموتي
13 أكتوبر 2013 - 21:33
أحسنت صنعا يا أستاذي أنت كاتب ماهر
مقبول مرفوض
43
-10-
ابن سينا
14 أكتوبر 2013 - 00:15
صراحتا ان لمرء ليعجب من طريقة صياغة هذا المقال او النص او سموه ما شئتم والطريقة التي اراد بها ان يكتب صاحب المقال مقاله هذا هو في الاصل يندرج فيما يسمى ادبيا باءدب السخرية و هو قطعا نوع من الادب الذي يحتاج الى ميكانيزمات ادبية يظهر جليا ان الكاتب يعدمها حاليا لذالك جاء المقال مفكك الاوصال ادبيا و غير قادر على بلورة الفكرة التى اراد الكاتب ايصالها الى القراء و معلوم ان هذا النوع من الكتابة قد برع فيه على الصعيد الوطني الصحفي و الاديب رشيد نيني مستفيدا من تجربته الادبية كعضو في اتحاد كتاب المغرب سابقا و نجاحه في تطويع قلم الاديب فيه ليحوله الى قوة دفع كبيرة في عمله الصحفي و بالتالي فنلاحظ ان هذا النوع من الكتابات تحتاج الى مهرات خاصة جدا و ملكات كتابية تستعصي حاليا على السي حكيم لكن في جميع الاحوال تبقى محاولة لا باءس بها باعتبار العوامل السالفة الذكر كمل السي حكيم مسافة الالف ميل تبدء بخطوة واحدة
مقبول مرفوض
-33
-11-
حدو نعمار
14 أكتوبر 2013 - 07:22
لأول مرة اقرأ مقالا و لا أعلم عما يتحدث...زيد شقلب أو سميها سخرية.
مقبول مرفوض
30
-12-
إلى بن سينا
14 أكتوبر 2013 - 07:25
نيشان أسي بن سينا نتا عجبك رشيد نيني حيت ولا دابا بركاك ديال البوليس.
أما سي حكيم مسكين منين هوا ريفي ما بغيتيش تعتارف بالموهبة ديالو حيت ما عندوش باش غاينشر كتاب أو التحق باتحاد كتاب العرب أو المغرب..حنا هاكا دايرين فينا الحسد..و مطرب الحي لا يطرب...علما أن سي حكيم متخصص في مجال الأدب الانجليزي...أو عارف خبايا السخرية الأدبية..
مقبول مرفوض
33
-13-
ملك النهار...
14 أكتوبر 2013 - 20:10
أمير الليل يشرح الأسباب التي جعلت منه جاهلا ولماذا لم يستطع فهم الرسالة التي يريد الكاتب توصيلها له.
مقبول مرفوض
34
-14-
سمير النهار
14 أكتوبر 2013 - 22:07
يندرج هذا في اطار زمن ما يمكن الاستعانة بع عبر الوسط الجليدي المتبخر كلينيكيا قصد تنويع الاستثمارات المستنبتة

العبرة بالافكار يا أخي وليست بالعبارات السفسطائية

ليذهب الادب إلى الجحيم
مقبول مرفوض
-32
-15-
امير الليل
15 أكتوبر 2013 - 09:23
الى المعلق رقم:13
اولا مبروك عيدك وكل عام وانت وكاتبك بالف خير..
ثانيا..احيي ذكاؤك الخارق وانك استطعت ان تفهم الرسالة التي وجهها الكاتب المحترم...وما لبزه من لغة اكلوني البراغيث،وما تحمله الرسالة من جهل مركب.
واسألك بل اتحداك ان تشرح للقراء ببساطة ماهي الفكرة المضمنة بمقال كاتبك المحترم..
ولدي شكوك بانك والسكاكي نفس واحدة..
واذكرك بان معلقين قبلي شككوا في نزاهة الكاتب الذي يتولى الردود على من يرفض خزعبلاته..
واخيرا اقول لك ماقاله السلف انه ليس هناك اعمى ممن لا يريد ان يبصر.
مقبول مرفوض
-31
-16-
artista narif
15 أكتوبر 2013 - 09:54
skaki mobacharatan mina attalhin almous9i ila al2ibda3 fi atta3bir alkitabi...hakada yakono massar alfannanin ...massaron hafilon bilmufaja2at.
مقبول مرفوض
29
-17-
amirateur
15 أكتوبر 2013 - 12:48
hada ta3bir wallah ila 3ajib.
مقبول مرفوض
33
-18-
سعيد مدريد
15 أكتوبر 2013 - 13:05
ياأخي كلامه فيه حكمة كثيرة خاصة حينما قلت:
...أما الغباء المستمر في مفارقات صادمة مضحكة فهو اتباع ظلال الوهم وراء النعامات التي تجرنا عموديا نحو تبني حلول الإختباء الرأسي لترقيع الأخطار التهديدية بألوان شفافة باهتة تكتفي بالصمت السلبي المشبوه...

وحينما قلت أيضا:
...أن تكون متوسط العقل والتفكير بين العقلاء خير لك من أن تصبح عبقريا في وطن النعاج والأغبياء...
نشكر دليل الريف على النشر.
مقبول مرفوض
32
-19-
desolé
15 أكتوبر 2013 - 20:23
سنوات وأنا أقرا لك تفاهاتك فلم أضيف أي شيء إلى ثقافتي
تعمدت أن أستعمل سنوات عوض أعوام لأن السنة في اللغة العربية تطلق على الحول الذي مضى ضائعا بدون ربح عكس العام.
يا أخي عبد الحكيم لا تتعب نفسك فأنت لم تخلق للكتابة عناوين مقالاتك تنم على أنك مريض نفسيا
أتحدى أي قارئ أن يتذكر عنوانا واحدا لمقالاتك عفوا لمقلاتك لأنه كأنك تطبخ في مقلات "شرميلة"
مقبول مرفوض
-30
-20-
super mario
15 أكتوبر 2013 - 20:47
ان القارئ العادي الغير المتذوق لأمثال هذه الخواطر لن يخرج بفائدة برهانية.
لكن أغلب متذوقي هذه النصوص الفنية غالبا ما يخرجون بمتعو وجدانية.
والسؤال المطروح : هل أصل الانسان برهان أم وجدان؟
أم أنه مزيج من الاثنين؟وإذا كان مزيجا من ذلك،فمن هو الطرف الذي يفوز بحصة الأسد؟ حتى يصبح لمثل هذه النصوص التي يسميها البعض شطحات مجازية أدنى مستوى من المصداقية لدى القارئ؟
مقبول مرفوض
33
-21-
ناقد أكاديمي
16 أكتوبر 2013 - 16:20
من خلال قراءتي للنص استشففت أن الكاتب يتعمد استفزازنا كقراء...وهذه ظاهرة صحية كي نصاب بصدمة عدم الفهم لشحط أدوات محاولة الفهم..وهذا ما كان يستعين به أصحاب النظرية النقدية الحديثة بأسلوبهم المعقد أمثاتل: ديريدا ..كافكا..جورج باطاي ..غريماس..هبرمس..و آخرون كثيرون..وقد يجد البعض أن هذا النموذج من الكتابات هو من قبيل الفن لأجل الفن/الكتابة لأجل الكتابة/ أي الكتابة لأجل المتعة الجمالية فقط و التبرج اللفظي من محسنات بديعية وتلاعب بالكلمات وخلق علاقات معنى جديدة من خلال تعمد الانزياح وتحطيم الاستعارات التقليدية لنفخ نوع من الروح الحداثية في النص...
مقبول مرفوض
32
-22-
zerif
16 أكتوبر 2013 - 17:03
ياأخي desole ...من أرغمك على القراءة إذا كنت تعرف نفسك أنك محدود الثقافة و لا تستطيع فهم الألغاز التي يكتبها سي حكيم.ولماذا غامرت بعقلك فتوغلت في أدغال هكذا كتابات إذا كنت فعلا لا تتمتع بالوجدان العميق القادر على تذوق مثل هذه الكتابات الفنية التي لا يتقن تذوقها سوى المتعمقون في صنعة الأدب والتعبير الرمزي الساخر؟
مقبول مرفوض
29
-23-
Mohamed
16 أكتوبر 2013 - 23:24
المعرفة الذاتية التي تسكن اللاموجود داخل الفراغ اللامعرفي المنسجم مع ذاتية المتلقي لتلك المعرفة ينسلخ من ذاته ليتوه ورائها أي أنه يتقوقع أسطوريا ك سيزيف أو أنطلوجيا ك زوربا؛ فالدراية بتلابيب الأمور تجعلنا ننكب على فهم أنفسنا أولا .
مقبول مرفوض
34
-24-
امير الليل
17 أكتوبر 2013 - 08:46
كان من الاحسن لي ان لا اعلق على هذا المسخ ،لكن...
رغبتي في تشجيع الموقع وخلق ديناميكية وسط القراء والمعلقين لتبادل الافكار والاراء المختلفة للاستفادة العامة والشخصية ،جعلتني اساير ما هو كائن على هذه الصفحات...
وعندما اجد ان تعليقا لا يتعدى محتواه جملة واحدة وغير مفيدة وتصب في تعظيم وتبجيل الكاتب ولا علاقة لها لا بنقد الموضوع ولا التعليق عليه ،ومن فوقها تصويت بالايجاب يفوق كل التعاليق الجادة والمفيدة، عندها احس بان كل ما يحدث هو مسخ وبهتان ،وان اللعبة مغشوشة وان هناك من ينفخ ويضخم في هذا الكاتب الفاشل في افكاره واسلوبه.
واعتقد ان بعض المعلقين لا هم لهم الا تاييد الكاتب اما مناقشة افكاره واسلوبه لا تهم وهنا تثار الشكوك لان الكاتب نفسه قد يلتجأ لهذا الاسلوب .
هناك هفوات لغوية وتعبيرية في يعض التعاليق تحيل الى فهم ان من يكتبها ويصوت عليها اما كاتب المقال او مقربون منه.وغرضها او اهدافها اقناع القراء بان الكاتب يقول اشياء مهمة في حين انه يتقلب في الركاكة والانحطاط الفكري والتعبيري.
وكل هذا يجعلنا نفقد الثقة في الموقع والقائمين عليه،لان اللعبة المغشوشة تفقد المصداقية وتتحول الى عبث ثقيل ولن تجعل من حكيم السكاكي كاتبا غرائبيا كما يعتقد،كما انها لن تجعل منه مفكرا اسلاميا او اصلاحيا،ما دامت لغته الركيكة التي يريد ان يفرضها على القراء بعد تدعيمها بتدخلات ،اما منه او من من ولاه.
اضافة الى الافكار البدائية والغرائزية التي يغلفها بهالة من المفردات التي لا تجد مكانا لها في سياق التعبير،دون ان ننسى ان تعقيدات الاسلوب الركيك هي مقصودة لكي لا يفهم اي واحد معاني ومقاصد الموضوع،وبالتالي يجعل الكاتب من مقالاته ضربا من استحالة الفهم والاستفادة...
واتحدى السكاكي ان يحاول نشر خزعبلاته في مواقع اخرى تحترم نفسها،كما اتحدى الذين يطبلون لهذه الكتابات ويزمرون (ان لم يكن هو الذي يعلق عليها)بجمل ركيكة يدخلون الى الموقع بعد نشرها،ليصوتوا ويعيدون التصويت مادامت امكانية الاعادة متاحة.
واخير اقول ان هذه المفارقات لا تشرف احدا،لا تشرف الموقع ولا القراء ولا المعلقين،وادعو الى احترام عقول القراء ولشيئ من المصداقية.
وبكل صراحة وانسجام مع الذات ،لو استمر السكاكي في كتباته هذه لمدة قرون فلن يقنعني ،علما بانني آخر من ينتقد السكاكي...دون المام بالنقد،ولعل السلف لم يتركوا لنا ما نقول في وصف هذا النوع من المتطفلين على الامور...
"شئت وما شاءت الاقدار...فاكتب فانت الكاتب القهار.وصوت بالايجاب على كل ركاكة ... تلوكها في وجه القراء.اذا صدقت نفسك بانك عبقري فتلك مصيبة،اما اذا صدقك الغير فالمصيبة اعظم."
مقبول مرفوض
-27
-25-
ازرو
17 أكتوبر 2013 - 20:15
تحية للاستاذ امير الليل اتمنى ان لا تتاثر ببعض التعليقات المتطرفة والتافهة التي هدفها هو تمييع النقاش لعجز اصحابها عن مناقشة الافكار وتحاول تسفيه الموقع بكلام سفيه ولا يعرفون معنى النقد ولجهلهم المطبق ينبهرون بكلام مراوغ وغير مفهوم ساعين عبثا للبحث عن مكان لهم وسط الغموض ويصبحون كما يقال كالاطرش في الزفة
مقبول مرفوض
35
-26-
أنا الطالب "فريد الحموتي" أتحدث إليكم من جديد
17 أكتوبر 2013 - 21:10
إلى متى سيضل البعض يمنح صفة "رُفِع القلم" لكل من يراه ينتج شيئ من الإبداع؟ وإلى متى سيبقى رافضا لموهبة الآخرين؟ يا أخي والله أن يعترف بموهبة الآخر شيئ جميل تحس صاحبها برضى النفس وارتياح وجداني كبير وهو أكيد سيحبك إلى مماته وخاصة إن كان لإنسان بسيط لا تربطه أي صلة بالتكبر مثل هذا الكاتب " أستاذي في ثالث إعدادي 2009" وهذا ضاهر على شخصيته في الصورة أعلاه ولا داعي لشهادتي فيه أكثر وأعلم أنو هناك من سيقول في باله" ماذا سيجني ان اعترفت بموهبة غيري" وهنا من يفكر بهذا المنطق هو المقاس نفسيا وليس الموهوب؛ هذا من جهة ، ومن جهة أخرى؛ قال من يقول فطالله أشهد على أنّ هذا الكاتب موهوب لأنه استطاع أن يخلق أسلوب جديد في تاريخ الكتابة بعيدا عن دوغمائيات " البقرة=لافاش" وأعتقد أن حالية الدولة والمجتمع هي من تركته يعبر بهذا الشكل ليضمن النشر فضلا عن آمانه في واقع إن شدت رياحه ماعليك إلا أن تنتضر لحضة رميها لك إلى المجهول... و بماأن الرب منح للإنسان عقل مُدبِّر فما الداع للهلاك وما المانع من إيجاد أسلوب يترنح مع الواقع... تحياتي لك أستاذي الغالي أنت من علمتني...وأشهد بربي السماوات أنّ هذا التعليق منحاه من التلميذ إلى أستاذه وليس العكس ... وأعتذر للقارئ الكريم أني قمت بالتصويت على نفسي مرة واحدة في تعليقاي7و8 ولو أعلم أن ديمقراطيا يمكنني ذلك. أنا أشجع كتابنا في الريف ليخلقوا تكامل مع كل أصقاع هذا التراب الغالي الذي نتقاسمه مع باقي إخواننا المغاربة في مختلف مكوناته وأعتذر أنو لا شيئ لدي من غير تعاليقي الصغيرة لأساندكم به سامحوني...
مقبول مرفوض
30
-27-
معلق بسيط
17 أكتوبر 2013 - 22:38
واخا أنا ما قاريش بزاف و ما كانفهمش العربية مزيان ولكن أقسم بالله كيما قال مول التعليق 26 هاد السكاكي واحد بنادم متخلق جدا ومتواضع.ماشي بحال موالين التعاليق لي كاتدرب في مجهود الكاتب.حنايا المغاربة والريفيين هاكا دايرين حسادا.شجعو باراكا من السبان.
مقبول مرفوض
30
-28-
امير الليل
18 أكتوبر 2013 - 08:30
شتان بين تشجيع الفن والابداع والموهبة وبين الدفاع عن الركاكة والبلادة والرداءة...ولا عزاء للكاتب المنخدع ولا لزبانيته المعنيين بكتاباته..
لكي اختم تدخلاتي وتعليقاتي على هذا الموضوع...اشكر اولا موقع دليل الريف الذي ابان عن حيادية ايجابية،وينشر التعاليق كيف ما كانت حدتها وحمولتها.
وادعو القائمين على الموقع لايجاد صيغة لحذف امكانية التصويت المتعدد على المقالات.
كما اتوجه بالشكر للمعلقين الجادين وبالخصوص "ازرو" كما ادعوا الذين غادروا الموقع للعودة اليه...لان الموقع هو اصلا لمن يستعمله للاستفادة والافادة.
وبهذا اغلق تدخلاتي ورفعت الجلسة بالنسبة لي.
مقبول مرفوض
-25
-29-
أبعاد سياسية في المقال.
18 أكتوبر 2013 - 10:20
قال السكاكي:..في عنفوان النهوض الأكيد غص. لينبثق الوعي العميق من السـراج..
السراج هو المصباح..أي أن النهضة المؤكدة للمجتمع لن تقوم لها قائمة إلا بانتشار الوعي ولن ينتشر هذا الوعي من دون وجود السراج أي المصياج وهي كناية عن حزب البيجيدي..على العموم تبقى هذه مجرد قراءة والله أعلم..تحياتي.
مقبول مرفوض
29
-30-
عاشق الأدب
18 أكتوبر 2013 - 10:24
إلى المعلق رقم 14
الذي قال بالحرف:ليذهب الادب إلى الجحيم.
أقول له لأنك مادي وضعي لا يمكن لفهمك البسيط السطحي للحياة أن يفقه كنه الأدب ودوره في تنمية الروح.قال العالم المسلم الهندي رحمه الله:ما يستطيع فعله الأدب من تأثير في الناس لا تستطيعه أعتى النظريات الفلسفية والعلمية.
إذن مكول واحد إيقرا علا قدو أوما يصدرش الحكم ديالو على الجميع.و أقول لسمير النهار بأن الجحيم في انتظاره إذا كنت تعاني من نقص في روحك وخلل في ذوقك.وبالأدب وتذوقه لربما أنك ستشفى وستعيد توازنك لذاتك.
مقبول مرفوض
27
-31-
molahid bi darajati sifR
18 أكتوبر 2013 - 16:16
الكاتب معذور إذا كان يكتب بالفوضى.لأن العالم نفسه أصبح فوضى.والكتابة ابنة بيئتها.بحيث أنها تعكس صورة الفوضى الموجودة التي قلبت المفاهيم رأسا على عقب.فالموهوب العبقري أصبح مجنونا والمجنون أصبح عاقلا.والواشي البركاك أصبح مناضلا والمناضل أصبح صعلوكا والديموقراطية استبدادا والعكس بالعكس..وهلم جرا..إذن فالكاتب ابن عالمه معذور إذا هو أيضا أصابته حمى وعدوى الفوضى لأن كل الانتهازيين أصبحوا يتبجحون بأنهم جاؤوا لإنقاذ مجتمعهم.وهم جاؤوا لمجرد مراكمة الثروة ومصالحهم الشخصية واتباع الموضة.
مقبول مرفوض
29
-32-
" من فريد إلى أمير"
18 أكتوبر 2013 - 18:33
أرجوك أخي ضع يدك في يد الكاتب ووجها معا رسالة إلى العموم أن في هذا الجزئ من الوطن مفكِّرين متحدين يستيطعون أن يأخذوا بزمام الأمور عند الحاجة لأن بالنسبة لنا أنتما معا تشكلا فخرنا و نحن في حاجة إلى أكثر من كاتب ، وقل لي من سيحمي ضهرنا إن كانت قدوتنا متشتتة ؟ أرجوكم ؛ نعم النقد شيئ جميل لكن عندما يكون في محله ومعقول... أرجوكم ؛ نحن كطلاب وتلاميذ مزلنا في بداية المسار ومتعطشين لأخذ العلم وغالبا ما نحاول أن نقلد من هو أدرا منا في جميع مناحي الحياة... فأرجو أن تعلمنا ما يرضي كينونتنا ... ووجِّهُنا على مسار صحيح فيه خير لنا ولكم ويعود بالنفع على مجتمعنا ككل حاليا ومستقبلا... وأتمنى أن أراك قريبا على عمود "منبر دليل ريف" إلى جانب أستاذي الغالي وباقي كتابنا متحيدين في الرسالة ساعيين لتنوير عقولنا بكل ما جميل.
مقبول مرفوض
28
-33-
batman
19 أكتوبر 2013 - 09:57
أمير الليل نعجة من النعاج التي ذكرها الكاتب.وهناك بعض المعلقين الجبناء أيضا هم مجرد نعامات جبانة تختبئ برأسها/فتضع إسما غير اسمها وتظهر مؤخرتها / لا ترغب في إظهار اسمها وصورتها.هؤلاء ليسوا أناسا شجعانا وليسوا قدوة لنا.الكاتب على الأقل حتى ولو كان يكتب بطريقة لا نفهمها إلا أنه شجاع في إظهار اسمه وصورته.وهو قدوة لنا من هذا الباب.
مقبول مرفوض
23
-34-
تلميذ قديم
19 أكتوبر 2013 - 10:02
يقول المعلق رقم 24 أمير البراغيث "شئت وما شاءت الاقدار...فاكتب فانت الكاتب القهار.وصوت بالايجاب على كل ركاكة ... تلوكها في وجه القراء.اذا صدقت نفسك بانك عبقري فتلك مصيبة،اما اذا صدقك الغير فالمصيبة اعظم."
يا ولدي من قال لك أن الكاتب متكبر وومغرور؟ ونحن كتلاميذ له نعرفه حق المعرفة بانسانيته وتواضعه وغضبه لأجل الحق.هو لم يقل أبدا أنه كاتب قهار.بل هو لا يريد أن ينساق مع الكتابة السائدة فأسس له أسلوبا فنيا نابعا من شخصيته الفريدة، هو أقرب إلى الموسيقا والشعر واللغة الفنية منه إلى الأسلوب العام المباشر في التعبير عن الأحداث والتعليق عليها.
مقبول مرفوض
23
-35-
ابن سينا
19 أكتوبر 2013 - 11:44
رغم علامة الاستفهام الكبيرة حول موضوع المقال و ما اراد الكاتب قوله الا انه نجح من حيث لا يدري في التغطية عن زلته الكتابية هذه بتحويل انظار المعلقين الا بعضهم البعض و نسيان الهدف الحقيقي و هو التقييم العلمي الصحيح للمقال يلاحظ من خلال التعليقات ان بعض المعلقين قد خلقوا معارك وهمية فيما بينهم بشكل يوحي انهم تيصفو لحساب و هذه من عناوين الخيبة الكبيرة التي تصيبنا في جميع مفاصلنا اليومية و منها المفصل الادبي و الثقافي ما معنى ان يدافع تلميذ عن استاذه لمجرد انه قد تتلمذ معه يوما و ما جدوى الاتهام بالمحابات لمجرد ايراد راءي مخالف لقد صدق الفيلسوف المغربي طه عبد الرحمان عندما لمح الا ان اناسا لم يصلول بعد الا فهم حقيقة تدبير الاختلاف بينهم يصعب عليهم ان يؤسسوا وعيا جماعيا قادر على تشخيص اوضاعهم و بالتالي معالجتها اما فيما يخص المقال فلا جديد قد تغير من زاويتي و هي ان المقال مفكك الاوصال ادبيا و زل الكاتب في طرزه للمقال زلتا كبيرة و لا يلام الرجل صراحتا لان فوق طاقتك لا تلام و ندعوه الى التدارك مستقبلا لكن ليس بهذا الشكل الحالي
مقبول مرفوض
-25
-36-
توضيح أخير!
19 أكتوبر 2013 - 18:33
إن قبضت عن الجزء في يد وعن الكل في يد أخرى فا بدون شك سأعطيك الفرق بينهما دون الحاجة إلى تفكير معمق في الأمر، إن ما أراده الكاتب من موضوع ضاهر واضح بارز دون الحاجة إلى إشعال منارة لتوضيح الرأية أه عفوا إشعال النار في المنارة... إنتبه إنك خاطئ ولو أنك حصلت على نور من الشعلة في شعلة المنارة فأعلم أنها لن تدوم لك ؛هل تعلم لماذا ؟ لأنك قضيت أو تريد أن تقضي عن مصدر المنارة يا جاهل!
مقبول مرفوض
-23
-37-
تصحيح اخطاء ابن سينا
19 أكتوبر 2013 - 19:48
انا أستاد اللغة العربية..يؤلمني جدا ان يفتخر المعلق رقم 33 ابن سينا بنفسه و يحتقر الكاتب وهو لا يعرف كيف يكتب اللغة العربية أنظر إلى اخطاء الإملاء في هذه الجملة فقط.ويريد ان يصل مستوى الكاتب الذي حتى لو اخطأ في اللغة العربية فهو معذور لأنه أستاذ إنجليزية.والسكاكي مع ذلك لغة جزلة قوية بدون اخطاء...لا حظوا معي اخطاء بن سينا في شتى تعليقاته وخاصة في تعليقه 33:

.... زل الكاتب في طرزه للمقال زلتا كبيرة و لا يلام الرجل صراحتا ...
والصحيح هو :
...تعثر الكاتب في أسلوبه عندما صاغ المقال وارتكب زلة كبيرة ولا يمكن أن نلومك الرجل صراحة...
مقبول مرفوض
23
-38-
benchammas
19 أكتوبر 2013 - 20:42
آشهاداللعب.هذا هراء في هراء خلق معارك وهمية تدور في فلك العبث الدونكيشوطي.
مقبول مرفوض
-23
-39-
dernier cri
20 أكتوبر 2013 - 10:00
شكرا للجميع على مساهمتهم في تحريك عجلة النقاش بهذه الروح الرياضية ...ولعن الله التشنج والانفعال والحقد...
مقبول مرفوض
25
-40-
سعيد الطهروي
20 أكتوبر 2013 - 12:55
شكرا أستاذنا الفاضل "حكيم السكاكي" ,لطالما تمنيت أن لو سلكت أسلوبا مبسطا ,لأن اللغة التي تستعملها أستاذنا معقدة,ربما هي موجهة لصنف خاص من القراء,لكن أرى أن تسلك مسلك التبسيط والتيسير ليستفيد الكل ,خصوصا أن مقالتك تحضى باهتمام كثير من القراء
مقبول مرفوض
-5
-41-
سمير النهار
20 أكتوبر 2013 - 18:31
إلى التعليق رقم 30 الذي لقب نفسه بعاشق الادب

فلتذهب انت وافكارك إلى الجحيم، أما أنا فلا

لم تتقبل حقيقة لاجدوى الكلام الفسطاطي ولا عدمية الهراء

فعوض تشجيع التوجه نحو الافكار الخلاقة و الابداع العلمي التكنلوجي تنساقون مع اوهام الادب و التعبير المجاني
لاجدوى من ضياع الوقت في قراءة مالا ينفع
مقبول مرفوض
-21
-42-
فريد الأطرش.
21 أكتوبر 2013 - 12:50
إلى فريد الحموتي:
أقول لك انك مجرد مزمر ومطبل لأستاذك النكرة..وما عليك الآن سوى ان ترقص له....
أما سمير النهار في تعليقه 41
أقول له:أنت مجرد متخلف متوهم وتخال نفسك أنك من الدول المتقدمة و الدب بزاف عليك البدوي.
مقبول مرفوض
21
-43-
سمير النهــــار
23 أكتوبر 2013 - 08:08
و ما شأنك أنت يا من لقبت نفسك بالأطرش وأنت فعلا أطرش

أطرش لأنك تحاول الدفاع بالباطل و بأخطائك

لنكن واضحين، لا يمكن ان يختلف اثنان أنه لا جدوى من قراءة تفاهات بل يجب تشجيع الناشئة نحو التوجه العلمي و التكنلوجي

ليس هناك اية قيمة سيضيفها الذين نالوا دكتوراه في الادب الجاهلي مثلا أو في الادب الانجليزي
مقبول مرفوض
-13
-44-
عــــــــــــــــايق فــــــــــــــايـــــــق
23 أكتوبر 2013 - 19:30
يا سمير النهار أمثالكم من علموا أجيالنا كيف تتحجر عقولهم بالنهج الوضعي الذي يقدس العلم حد تأليهه و يحتقر الله خالق السموات والأرض.فتقلصت درجة شعورهم بأنهم أناس وبشر و أصبحوا مجرد آلات وقزديرات لا قيمة لها مثلها مثل الحواسيب المعطلة.وباحتقاركم للأدب علمتم أجيالنا الناشئة كيف نكون أكاديميين باردي المشاعر و جبناء في مواقفهم مثلهم مثل النعامات والنعاج.إنكم تكرسون المزيد من المنهج السلوكي المادي السطحي كما قال الكاتب وفي هذا خطورة أيما خطورة سيؤدي بأجيالنا إلى نوع من الدوغمائية السلبية والتطرف العلماني الذي لا يرى أبعد من أنفه المنتفخ بالغرور المعرفي والجهالة الميتافيزيقية كما قال الكاتب أيضا في بعض مقالاته السابقة.وبالتالي فأنتم لا تنتجون لنا جيلا واعيا مناضلا يعرف كيف يدافع عن حقوقه لأنه يهرب أصلا من معرفة الحقيقة بل تنتجون لنا مجرد آلات صماء لا مواقفغ لها وفي الأخير مجرد بهائم مسكينة غارقة حتى أذنيها في الجهل على الرغم من تعمقها في تخصصها العلمي. .
مقبول مرفوض
18
-45-
فلاح صبار
23 أكتوبر 2013 - 20:06
ردا على من يهجو ويستخف من قيمة الأدب و الابداع الفني سمير النهار:
" قل دائماً ما تشعر به وافعل ما تفكّر فيه"
غابرييل غارسيا ماركيز

هل يلعب الفن دورا في تقارب الشعوب ؟ وهل بامكان الفن والادب ان يأخذ دوره الحقيقي في تعزيز عمليات اندماج الاثنيات المتعددة في بلد ما ؟ وهل يشكل الادب والفن ملمحا يرضي جميع المجموعات البشرية للتعايش اوالانصهار ‘وفق الممكن‘ دون ان يؤثر على الثقافة الموروثة التي تحملها تلك المجموعات الاثنية عندما تحط رحالها في بلد ما؟ اسئلة تتولد في لحظة تأمل انساني ..وتحتاج الى مساندة كي تحصل على الاجابة عليها..وهذه المساندة تتأتى من الحالة المعرفية التي يمتلكها انسان ما ‘مميز‘ وقد يبوح لك بها غض برع في استغلال محيطه المتعلم‘ ويدلو بدلوه في تحديد ملامح الطريق... وعلينا جميعا او البعض منا ‘ وفق مانمتلكه من دراية او حرفة مبدعة ان نجيب ..من علماء النفس والاجتماع اوالفنان والمختصين بعلوم انسانية اخرى تلعب دورا مميزا في تكبير بقعة الضوء التي تبدو ساطعة في نهاية انفاق الظلم والظلام الاجتماعي.
ان للادب والفن دوره المتميز في تحقيق كل هذه الامال اذ يتعايش الجميع امام القوانين العامة التي تنظم الشؤون الحياتية ومنها ‘ الحق بالحياة‘ واحترام الذات و التقاليد التي يؤمن بها البلد الذي يستقبل المجموعات البشرية القادمة للعيش فيه ‘عدم التضارب بين المواريث التي تعتبر مقدسة لدى مجموعة بشرية محددة ‘ والتي لا تتعارض مع عادات وقيم المجتمع الجديد. اي‘ علينا تعميق فكرة التعايش سيما ونحن قد اخترنا العيش في هذه البلدان قسرا او طوعا ولظروف متعددة الاشكال .
ان تعزيز و دعم الجهود لدورالمثقف اوالفنان امر مطلوب من قبل المسؤولين ‘ في المطالبة بخلق حركة مجتمعية مدنية ثقافية ديناميكية مبنية على اسس مفاهيم المحبة والتعايش والسلام من خلال المنتج الابداعي ... نعم‘ هو امر مطلوب لمجابهة قوى الظلام ومناهضة الافكار الفاشية والدكتاتورية ‘ حيث يؤدي الدعم والاهتمام بالمثقف والفنان الى تحفيز الامكانيات الفنية الكامنة في الانسان وخاصة لدى الاطفال والشباب بشكل محدد .
" للطفـل سـوف أعطي الأجنحة، لكنني سأدعه يتعلّم التحليق وحده " من رسالة الروائي الشهير غابرييل غارسيا ماركيز لاصدقائه.
ان الفن قادر على تحقيق المتعة لروح الانسان ‘ حيث تتشابك هذه الروح مع الحالة الابداعية الساطعة بعلاقة لا تهدها ابدا معاول التخلف والاستبداد وقساوة الظروف التي يعاني منها الملايين على هذه المعمورة. و الفن والادب قادر على بعث القوى الكامنة في داخل ذات الإنسان وكذلك التعزيز من عزيمته‘ ومن ثم تشكيل او تحديث ارادته القوية... حيث يشير الفيلسوف شوبنهاور الى اهمية الفنان بقوله : " ان الانسان هو في قمة الرقي وفي افضل الحالات.. وهو الانسان الشمولي العالمي. ."
كما يمكن للفن أن يكون أداة للتغيير ووسيلة من وسائل التربية والتعليم والبناء ايضا . "بدون الموسيقى حياتي خطأ "حيث يؤكد الفيلسوف الالماني "نيتشة "..
ان للموسيقى تأثيرودور كبير على الصعيد الدولي المعاصرايضا ... الم تلفت انتباه هيئات الاغاثة الدولية الى المجاعات في الدول الفقيرة ؟ الم تفضح الانظمة الدكتاتورية والفاشية وعشاق الحروب والارهاب؟
مقبول مرفوض
19
-46-
إنسان واعي
23 أكتوبر 2013 - 20:37
يا ترى يا من يفتخرون بخوارق العلم...من الذي يتمتع بالشهرة العالمية أكثر العلماء أم المبدعون والنجوم الفنية؟ يا ترى من يلهم الشعوب لتقوم بثوراتها: المعادلات الرياضية والتركيبات الفيزيائية أم الأشعار المؤثرة والمعاني العميقة والحكم الرائعة والصور البلاغية اللغوية التي تعزف على أوتار المشاعر والوجدان لإثارة الحماس والغيرة ...؟ أسئلة أطرحها على المعلق الأمي و الرويبضة المريض سمــــــيــــر الـــــنــــهــــار.
مقبول مرفوض
16
-47-
أديب محلي متواضع
23 أكتوبر 2013 - 20:43
هناك بعض من أصحاب العلوم الذين أصيبوا بلعنة العلموية التجزيئية القاصرة النظر فاحتقروا الأداب والعلوم الإنسانية كما احتقروا سائر التوجهات التي لا تصب في إطار العلوم الحقة.يا لها من أنانية و استهزاء بالموروث البشري الأدب واللغوي ال ذي يعتبرونه مجرد باطل و أوهام وتفاهات...وليكن في علمهم أن اللغة الإنجليزية لا يمكن تعلمها بدون آدابها وبالتالي فهي المفتاح السحري لولوج كنوز العلوم العالمية الحديثة.
مقبول مرفوض
15
-48-
الحصان المجنونmerci art
24 أكتوبر 2013 - 10:26
الفن والأدب يقلم أظافر الهمجية والوحشية والتطرف العلموي والديني وهو مؤسسة تربوية مهمة تساهم في خلق مشروع مجتمعي صالح ويلهم الشعوب بالثورة على قيم العنف والظلم والاستبداد لتحل محلها قيم التسامح والعدل والحرية.والمعرفة العلمية أيضا مهمة لكن لا بد للعلميين والعلماء أن يتذوقوا شيئا من الأدب والفن حتى لا يصيروا بدائيين همجيين ومتطرفين وحتى لا يتحولوا إلى آلات صماء وقزديرات للخردة كما قال أحد المعلقين سابقا:44 ..ليست العبرة في النبوغ المعرفي ولكن العبرة في كيفية أن تنمي وجدانك وتحافظ على لقب إنسان
مقبول مرفوض
16
-49-
notificateur
24 أكتوبر 2013 - 13:48
يبدو أن السيد لي كتب هاد الخاطرة قد تجاوز الأسلوب العربي الأصيل في التعبير واستبدله بأسلوب دخيل استوحاه من ثقافات أجنبية عبر انفتاحه على الإنجليزية والأمازيغية والفرنسية ربما فخرج عن البلاغة العربية المقدسة وتركنا نحن كعرب نتخبط في عدم فهم ما يجري من معنى داخل ماكتبه من فوضى.
مقبول مرفوض
15
-50-
مشجع الجميع
25 أكتوبر 2013 - 12:31
الراجل المزيان واخا ما قال والو خاسنا نشجعوه...غير الراجل الخايب خسنا ننتاقدوه منين إيقول شيحاجا..باش إيصاوب راسو الأول عاد غادي نتافقو معا ديكشي لي بغا إيقول..بكل روح رياضية..
مقبول مرفوض
14
-51-
إلى "المقدّس" العربي "49"
25 أكتوبر 2013 - 19:17
كلامك جعلني أضحك إلى حد التخمة من جهة وجعلني أشمئز إلى حد الغضبة من ج أخرى ... taz من أعطى لك بطاقة الدعوة إلى العالم الأمازيغي أصلا لتنطق بكلمتك الصمة ... ومن قال لك أن عرب المغرب عرب؟وبعضكم لا يتسم بالعربية شبرة ... وأجهل أمة هم لأنهم قوم مبيوع باعوا الملة ويقدسون جلالة غير جلالة الله مثل فرنسا، أمريكان، ولعبتهما المل... وتركوا القرآن والملك الحقيقي ، يا عبد كان خير لك ان تصمت يا من احتلوا أرضنا ;وأنا لا أقصد بكلامي إخواني العرب بصفة عامة أنا أقصد من يمارس العنصرية منهم... كمثل هذه "الحملة" الذي قال في تعليقه: " ..من ثقافات أجنبية كالأمازيغية"ونسى أن العرب هم من احتلوا أرضنا.......إنتبه إلى كلامك أحسن لك وامكث بلا أن تحدث أي صوت إزعاجي واعتبر هذا تحذير لأنك ستسبب برمي نفسك وأمثالك إلى من حيث أتيتم يا عنصري.
مقبول مرفوض
14
-52-
WOOOOW
26 أكتوبر 2013 - 10:40
رائع رائع هذا الأسلوب من الروعة بمكان وشهادة لله ..هذا السيد له شخصية خارقة في الكاتب وتمكن من آخذنا معه في رحلة مليئة بصور السخرية الجميلة كي نعيش معه لحظة الانتصار على النعاج والنعامات البشرية التي يشير بواسطتها إلى ظاهرة الجبن والجبناء والنفاق والانتهازية..
مقبول مرفوض
13
-53-
notificateur
26 أكتوبر 2013 - 17:02
إلى المعلق 51 اخرس أيها المراهق لا تحتقر لغة القرآن و أهل الرسول.أنا لم أقصد الأمازيغية أجنبية بل قصدت بها عجمية بالمقارنة مع العربية.هل تدافع عن الكاتب وتفاهاته؟
مقبول مرفوض
12
-54-
الحقيقة نسبية
27 أكتوبر 2013 - 00:19
قال سمير النهار في تعليقه 41 مايلي:
(لنكن واضحين، لا يمكن ان يختلف اثنان أنه لا جدوى من قراءة تفاهات بل يجب تشجيع الناشئة نحو التوجه العلمي و التكنلوجي)
و كأني بالدب المغرور بنفسه قد استيقظ فجأة فوجد أن الحقيقة هي التي تغوط عليها البارحة، فأخذ يقدح في سمعة الحقيقة على أساس أنها مجرد تفاهة وغائط ولم تعد تصلح لشيء ومقابل ذلك - انطلاقا من ما حدث وكان هو السبب بسبب غبائه المفرط وغفلته وعدم فهمه و إدراكه لمكان الحقيقة-ستجد أن الدب المغرور بنفسه يعتبر غائطه هو الصواب والحقيقة.فمن يا ترى يملك الحقيقة صاحب الحكمة التي عرقت مواهبه في صياغتها أم صاحب الغائط الذي قبع في ركن المتفرجين ينتظر منس يمر أولا كي يلقي عليه غائطه ؟
سؤال أطرحه مباشرة على الذي سمى نفسه بسمير النهار نسبة إلى برنامج عمورة في راديو الرباط:سمير الليل.
مقبول مرفوض
10
-55-
سميـــــر النهار
27 أكتوبر 2013 - 16:47
للأسف البعض لايستحق الرد فتعمد توظيف اسلوب دورات المياه يعكس الاسلوب الوضيع لصاحبه

اتعجب كيف أن البعض لا يدرك البديهيات التي لاتحتاج إلى دليل

- لو لم يكن العلم الدقيق لما كنا جميعا نكتب هنا بكل هذه الحرية

- كما الدين ينهانا عن العلم الغير النافع و عن ضياع الوقت في ما لاينفع، العقل السليم لا يرتاح لقراءة التفاهات

- هل خريجوا الجامعات في الشعب الأدبية يمكنهم اضافة قيمة ما للمجتمع؟لا فقط يساهمون في ما يسمى بإعادة الانتاج الرديئة
مقبول مرفوض
-11
-56-
الحقيقة نسبية
27 أكتوبر 2013 - 18:51
سمير النهار أو أمير الليل المر سيان...لا بد أنكما تعانيان نقصا في إدراك ما معنى الأدب و الفن ودورهما في تنمية الملكة الوجدانية الروحية في الانسان...عليكم أن تدرسا قليلا الأدب لتدركا أهميته..يقول أرسطو: تربية العقل لاكتساب المعرفة والبرهان من دون تربية القلب على الخلق الانساني والمواقف والوجدان ليست بتربية تماما...النازيون والشيوعيون كانوا يحرقون الكتب الأدبية والروايات والابداعات الشعرية لماذا في نظرك؟ لأنهم مصابون بلعنة الوضعية المادية التي تقدس العلم بشكل يجعل من الإنسان مجرد معادلة رقمية...في نظرك من يؤطر الوعي الاجتماعي؟ ومن ينتج الأعمال السينمائية الهادفة؟ومن يحافظ على التراث اللغوي؟ أليس الأدب والفن والشعر؟ألا تتذوق المسرح والنكتة والأغنية؟ كل هذا من ثمرات التعابير الأدبية كلغة للروح وليست للعقل فقط.قرا أولدي قرا راه العالم إلى حدود الآن كايناقش أهمية ديال هادشي أونتا ما زال مغرور واقيلا بالتخصص ديالك الذي لا تتقنه ربما فتظن نفسك انك من الناس الحداثيين الذين يسكنون في الدول المتقدمة..إعجاب آخر بالاستلاب الثقافي وتغريب الذات.
مقبول مرفوض
10
-57-
fartito
28 أكتوبر 2013 - 20:59
smahli akhuya ns9sik wash katktb alma9alat dyalk bi 9alam aRRassas?
مقبول مرفوض
-8
-58-
امير الليل
29 أكتوبر 2013 - 06:04
كنت قد وضعت لنفسي حدا لمناقشة خزعبلات السكاكي والتعليق عليها...
وكنت قد شككت كغيري من المعلقين بان السكاكي يتدخل باسماء مستعارة للرد على المعلقين الذين ينتقدون اسلوبه الحريري( من الحريرة) وافكاره المرحاضية (من المرحاض) وقاموسه الحيواني المقتبس من الاصطبلات والحضائر.
كما اشرت الى ان شغله الشاغل هو التصويت بالايجاب على ردوده وردود انصاره المزعومين وبالسلب على منتقديه. الدليل مستشف من المؤيدين والمنتقدين؟
ولما اراد السكاكي ان يحول حريرته الى مقال ادبي بالرغم من انفنا مع انه لا يحمل من الادب الا نقيضه (فهو في الحقيقة قلة الادب) يدعمه بتدخلاته المكشوفة والمفضوحة بالتعبير واللغة... فانا اعود لاجعل من هذا المقال مسابقة في الذكاء والفطنة،بين القراء،والمعلقين و السؤال المطروح الذي يجب ان نجد له جواب،هو:
ماهي التعاليق التي يمكن نسبتها للسكاكي وكم عددها؟؟
والنقاش مفتوح.
مقبول مرفوض
-6
-59-
ملك النهار
29 أكتوبر 2013 - 12:17
إلى سمير النهار في 55
قلت:....... الدين ينهانا عن العلم الغير النافع و عن ضياع الوقت في ما لاينفع، العقل السليم لا يرتاح لقراءة التفاهات...
أشهاد المنطق الأعوج في التحليل...واشأنتا حسن من العالم بأكمله لي قسموا التعلم إلى علمي و أدبي؟واش بلغ بكم الجهل والغرور مبلغه حتى ظننتم أن الأدب ليس بعلم؟لهذا السبب لبو ذهبتم إلى طبيب نفسي ستجدون أنفسك تعانون من الغباء بسبب سطحية وجدانكم الذي لم ينمو ويتطور بعد؟ ولهذا ربما بقيتم صبيانما ومراهقين في تفكيركم مما تسبب في إصابتكم بمرض الأنانية و نفسي نفسي روحي روحي..ومن قال لك بأن الحكمة تفاهة ؟ أنت كمن يقول أن النقاش الفلسفي مجرد مضيعة للوقت وهو مجرد تمهيد لنظرية علمية هي قيد التأسس والتبلور؟ ألم يكن اختراع علمي ما أو نظرية علمية ما هي مجرد تفاهة ولعب وتجربة لا معنى لها في الأول؟ ألا تعرف لم ينفع الأدب ؟ أليس هو صمام أمان الحفاظ على اللغة والتراث الثقافي؟ مما يعني أن العلم يدرسه بشر لهم انتماء ثقافي وهوياتي ولا يدرسه أحجار و آلات خرساء لا قلب لها ولا مشاعر و لا أذواق جمالية ولا مواقف إنسانية في الحياة اليومية...إقرأ جيدا يا ولدي ولا تكن إمعة تقلد الآخرين في قول ما لا يمكن البوح به....التفاهة هو ما تقوله أنت...
مقبول مرفوض
8
-60-
امير الليل
29 أكتوبر 2013 - 17:58
اذكر الاخوان المعلقين ان النقاش لا يتعلق بالادب والعلم،بل نريد منكم ان تناقشوا ما كتبه السكاكي في شطحاته :

"تأهيل الشخير العام للنعاج لصياغة النهوض برأس النعامات"

واسأل الذين يفقهون في الادب والفنون والمسرح والرسم والموسيقى ،الذواقون للفنون الجميلة...

بالله عليكم يا اصحاب الرجاحة هل يصلح هذا العنوان لمقال ادبي؟؟او غير ادبي؟؟

اصرح لكم انني كلما رجعت الى الصفحة على الموقع واشاهد العنوان، اضحك ثم تاخذني الشفقة على السكاكي واتباعه الذين يدافعون عنه بتعاليق ركيكة ،على مقال "اركك" ان صح التعبير.

ثم الح في سؤال المدافعين عن الادب في اي صنف من الفنون الادبية يصنفون اقوال السكاكي التالية:

"...إن العدو الأول للزمن الذي يضرب كل مجهودات اقتصاده في الصفر،إنما هو موجة الارتجال التي تحمل معها فريقا من الرذائل التي لا تعلم كيف تشكل قلبا للهجوم لاختراق خط الدفاع ،ثم الانطلاق مباشرة نحو تسجيل هدف تاريخي نقي في المرمى المحلي المناسب..." ههههههههههههههههههه.

في الحقيقة فان كتابات السكاكي ليست فقط مبعثا للسخرية بل انها كما قلت سابقا مصدرا للقلق على صحة السكاكي العقلية،وانصح عشاقه للمبادرة لعرضه على مصحة عقلية.

اليكم احدى روائع الادب السكاكي يقول:

"...فتذوب رؤيا استثمار الثقافة الجوهرية للتعبير عن قيمةعقارب الساعة المعنوية التي تعبر بالملموس عن عملية التبلور الشبحي للزمن الذاتي..."

وهل تريدون مع السكاكي استحمارنا بعد ان من الله علينا بذرة من العقل،ام ان المشكل الذي يعاني منه السكاكي سبقتموه اليه.

كتاب الادب عادة ما يتأثرون بعمالقة الادب العالمي ( هوكو،هيمينكواي ،كامو طه حسين محمد شكري كافكا بروست وغيرهم كثير)، يتاثرون يلغتهم وافكارهم وفلسفتهم وتعابيرهم ، بينما السكاكي يتاثر في قلة ادبه بمعليقي الجزيرة الرياضية ،ويكتب بالعربية افكاره الامازيغية،ويلصق المفردات والكلمات الغامضة المبهمة ييعضها البعض ثم يفنطز.(من الفانتزيا)

ورغم ذلك هناك من المعلقين ان لم يكن هو نفسه من يحاول اقناعنا بان عبقرية السكاكي لا تناقش وانه عليم حكيم.
ولي عودة للموضوع...
مقبول مرفوض
-7
-61-
le cheval fou
29 أكتوبر 2013 - 20:21
يبدو ان أمير الليل عجبلو راسو بزاف أو مافهمش نوع الكتابة التاملية لي كايكتبها السيد السكاكي..شوف شنو كايقول أسي أمير الليل او كايزيد يضحك:

"...إن العدو الأول للزمن الذي يضرب كل مجهودات اقتصاده في الصفر،إنما هو موجة الارتجال التي تحمل معها فريقا من الرذائل التي لا تعلم كيف تشكل قلبا للهجوم لاختراق خط الدفاع ،ثم الانطلاق مباشرة نحو تسجيل هدف تاريخي نقي في المرمى المحلي المناسب..." ههههههههههههههههههه...

أقول له ان مثل هذا التعبير مجهود كبير جدا مثله مثل معادلة رياضية أو لغز فلسفي ملفوف في غطاء أدبي وتعبير فني عليك ان تقوم بمجهود بتحليل المعادلة وتفكيك رموز اللغز ويستفزك كي تكون في مستوى ذلك...غنه انقلاب جذري على اولئك الذين يقدجسون تلك القوالب اللغوية البلاغية الجاهزة...غنه تجدد وتجديد في اللغة العربية...ولقد ساعد الكاتب في ذلك تمكنه من ثقافتين مهمتين هما الأمازيغية والإنجليزية كيما قال واحد المعلق رقم 49
او متنساش بأن ضحكك هو من بين اولويات و أهداف سي حكيم كيف كانحتامل ..علاش لاحقاش هو ديجا تفرجت لو شي مسرحيات ساخرة بالعربية والأمازيغية
..بمعنى الكتابات ديالو واخا في الفلسفة واخا في السياسة لا بد ما يمزجها بتخصصه الدبي في الإنجليزية...او صراحا هاديك السخرية والعناوين ديالو انا شخصيا كانلقا فيهوم المتعة..
مقبول مرفوض
10
-62-
فنان ناصح
29 أكتوبر 2013 - 21:02
نصيحة من فنان لأمير الليل الذي يقول في تعليقه60:...في الحقيقة فان كتابات السكاكي ليست فقط مبعثا للسخرية بل انها كما قلت سابقا مصدرا للقلق على صحة السكاكي العقلية،وانصح عشاقه للمبادرة لعرضه على مصحة عقلية....
يبدو ان امير الليل قليل التجرية في الحياة...ألم تعرف بان المبدعين والفنانين والعباقرة هم أقرب للجنون .منذ قديم الأزمان كان الناس يعتقدون بأن هناك علاقة بين العبقرية والجنون. وكانوا دائماً يتحدثون عن العبقري بشيء من التهيّب والوجل. فهو شخص غريب الأطوار، معقد الشخصية يختلف عن جميع البشر. والواقع أننا إذا ما استعرضنا أسماء كبارالكتاب وجدنا أن معظمهم، ان لم يكن كلهم، كانوا يتميزون بتركيبة نفسية خاصة وغير طبيعية. بل إن بعضهم دخل في مرحلة الجنون الكامل. نذكر من بينهم على سبيل المثال لا الحصر: هولدرلين، نيتشه، جيرار دونيرفال، أنطونين ارتو، فان جوخ، غي دو موباسان، فيرجينيا وولف، روبير شومان، التوسير"1" الخ..

وقد طرح أحدهم على الكاتب الفرنسي أندريه موروا هذا السؤال: هل صحيح ان جميع الروائيين مجانين أو عصابيون؟ فأجاب الكاتب الكبير: لا. الأصح أن نقول أنهم كانوا سيصيرون جميعهم عصابيين لولا أنهم أصبحوا روائيين.. فالعصاب يا سيدي، هو الذي يصنع الفنان، والفن هو الذي يشفيه"2". وكان جوابا مقنعا ورائعا. فالواقع انه لولا العصاب لما كرَّس أشخاص من أمثال بلزاك أو ديستويفسكي أو فلوبير أنفسهم لفن الكتابة. ولولا أنهم نجحوا في هذا الفن وقدموا لنا روايات خالدة لما افلتوا هم أنفسهم من مرض العصاب. هذه هي الدائرة المغلقة التي تجمع بين الابداع والمرض أو بين العبقرية والجنون. .....للمزيد احيلك على مقال: هاجس الابداع بين العبقرية والجنون لكاتبه هشام صالح وهو مقال علمي سيقنعك لا محالة ولا داعي لاحتقار الكاتب المحترم الذي لم ترق لأإى مستوى ثقافته كي تفهم إبداعه..ها هو الرابط:http://www.aleflam.net/index.php?option=com_content&view=article&id=619:2011-05-15-15-05-50&catid=68:nkd&Itemid=98
مقبول مرفوض
10
-63-
mohandiz
30 أكتوبر 2013 - 10:56
أمير الليل في تعليقه 58 و60 قال شي كلام نابي يعبر عن مدى ودرجة الاسفاف التي يدافع بها عن نفسه أمام أستاذ مبدع محترم....(..اسلوبه الحريري( من الحريرة) وافكاره المرحاضية (من المرحاض) وقاموسه الحيواني المقتبس من الاصطبلات والحضائر.)...على كل أنا لا ادافع عن الطكاتب ولكنني أريد ان أصحح لهى أسلوبه في التعليق...هل هو شعور بالهزيمة ...الانسان لي ما مربيش منين كاينهزم أو كايشعر بالمرارة كايشتم أو كايقتل أو كايرتكب الجرائم....علاش زعما واحد بحالو تخرج بشهادة إجازة أدب إنجليزي ما يكونش أديب والتخصصص يخول له قراءة مجموعة من الروايات والمسرحيات والدواوين الشعرية ماشي الانجليزية أو صافي ولكن حتا العالمية المتارجمة للانجليزية؟ ما هذا التحامل؟ هل هي تصفيات حسابات شخصية أو سياسية؟ولنفرض جدلا كيما قال المعلق أنه هو لي كتب التعاليق دفاعا عن نفسه..فإن له الحق الكامل في الدفاع عن رؤيته وحينما قرأت أهمها وجدت أنه يتقن فعلا فن المناظرة و إفحام خصمه في السجال والمجادلة بالمنطق والبرهان...على كل العبرة ليست بعدد التعاليق العبرة بنسبة الفائدة التي خرجدنا منها في الأخير وتحية ثقافية لموقع دليل الريف الذي أتاح لنما فرصة النقاش الحضاري المتحضر البعيد عن تعليقات دورات النمياه والكلام المرحاضي والعقلية البطاطسية...
مقبول مرفوض
8
-64-
امير الليل
30 أكتوبر 2013 - 23:38
كان لابد لي ان اعود ،لاوجه كلامي للكاتب السكاكي المتعدد الارواح والوجوه والشخصيات،الكاتب الذي يدافع عن نفسه بالتقمص والانسلاخ،الذي يرفع السيوف المتعددة بايادي الكراكيز المتحركة وينفث بالافواه المفرومة"سموم الجهل والرداءة والاستحمار"...
وقبل ان اعلق على "الذرر الادبية السكاكية" لي بعض الملاحظات للمعلقين الذين تقمصواولبسوا ثوب السكاكي و صاردفاعهم عنه كمن يقول: انا سكاكي اكثر من السكاكي. اقول لهم بعد تفكير عميق...وبصدق وبانسجام مع نفسي:
مرحبا بالسكاكيين او المتسككين، تعليقاتكم تسعدني لا تغيضني و لاتستفزني كما انها لا تقنعنيي ولن تجعلني اغير قناعاتي برداءة كتابات السكاكي وردوده المغلفة . واشكر المعلقين الجادين الذين يحاولون تحليل كتابة وافكار السكاكي ،كما اشكر المدافعين عنه بمحاولاتهم لتبسيط وتفسير ما يكتبه .
وهنا اوجه ملاحظاتي للمعلق رقم:63 اذا كنت تعتبر....(..اسلوبه الحريري( من الحريرة) وافكاره المرحاضية (من المرحاض) كلام نابي واسفاف مني ضد السكاكي الذي وصفته( لنفسك) بالمبدع فذلك حقك وشأنك ...بالنسبة لى هذا كلام طبيعي والكل يذهب للمرحاض انا وانت والسكاكي والاخرين(وهناك تجد الراحة السعيدة،اليس كذلك؟؟)اما القاموس الحيواني والاسلوب الحريري فلا تعليق.
انا لا اشعربالهزيمة لانني لست في معركة ،وتفكيرك سخيف. اما قلة التربية فانا اعذرك ولن اقسو عليك في ردي ففي آخر المطاف تحن نتحاور في موقع افتراضي وحول الافكار والقناعات... والمقصود هو الاستفادة فماذا سيستفيد القراء من قولك انني قليل التربية وانت لا تعرفني؟؟وهذه هي الحياة قد ياتي يوما وتعرفني من يدري وربما ستغير رايك في قيمة تربيتي...
واتساءل هل بامكاتك ان تفهم ما اقول ام انك تفهم فقط في ما يقوله السكاكي الذي لا افهمه انا؟؟
كنت اتمنى ان تشرح لي ما فهمت من مقال السكاكي الذي هو مقالك،لكنك تدافع بالاسقاط ...ومع الاسف فانت تفهم ما اقول من خلال كلامك.
محمد شكري لم يحصل على شهادات وكان روائيا ناجحا،وانتما السكاكيان باجازتكما في الانجليزية لماذا لا تكتبان بالانجليزية.؟
من حق الكاتب ان يدافع عن نفسه وعن افكاره وروايته ومقاله بمقالات تحت مسؤليته ...لكن ان يصل الامر الى تمجيد نفسه وتعظيم كتاباته وشكر ذيله وتكرار ذلك تحت مختلف الهويات...ربما هناك اشياء في غير محلها،واسأل نفسك،ايها المهندس المحترم عن معنى قولك:
... ولنفرض جدلا كيما قال المعلق أنه هو لي كتب التعاليق دفاعا عن نفسه..فإن له الحق الكامل في الدفاع عن رؤيته وحينما قرأت أهمها وجدت أنه يتقن فعلا فن المناظرة و إفحام خصمه في السجال والمجادلة بالمنطق والبرهان...على كل العبرة ليست بعدد التعاليق العبرة بنسبة الفائدة التي خرجدنا منها ....
الكلام منقول بالنقل واللصق بركاكته واخطائه.
انا افهم من كلامك انك والسكاكي كالضل للجثة..واركز على (...قرأت اهمها...).
واخير لانهي ردي على المعلق المهندسكاكي رقم:63
تتساءل في آخر تعليقك عن الفائدة والاستفادة،واقول لك ان من امثالك لا ترجى استفادة فانت لا تقدم فكرة ولا تؤخر نقدا ولا تعلق اصلا على الموضوع المطروح للنقاش واذا لم تستفد من التعاليق الجادة المطروحة على الصفحة فالاجدر بك ان تقرأها بامعان(اكيد انك لم تقرأ الا النقد اللاذع للسكاكي).وما تعليقك الا لتمجيد المبدع الذي تراه كلما وقفت امام المرآة.
واتاسف للتطفل على الادب واتحسر عندما يصبح النقد مرادفا للاجرام،وتهمة الجهالة...
ولي عودة للسكاكي والسكاكيين.

و ارجو من المشرف على الصفحة (Moderateur ) ان لا ينشر لي مستقبلا اي تعليق اذا كان يحمل بين طياته - قلة الحياء،والكلام النابي والاسفاف. وشكرا لموقع دليل الريف.
مقبول مرفوض
-7
-65-
31 أكتوبر 2013 - 23:02
من المهم ان يتفضل الادباء والفنانون والمسرحيون المتشدقون بنصرتهم للادب والفنون من اتباع حكيم السكاكي المستنسخون بكثرة وباسهال في التعليق على كتاباته البهلوانية،التي جعل(وا) منها المستنسخون قمة الابداع والعطاء...
وهل يبادر(وا) للادلاء بدلوهم في التعليق على هذا المهرجان بحكم معرفتهم بالامرويقيموا لنا هذه التجربة من حيث الاداء الفني ومحتوى العروض ومدى اهتمام الجمهور الحسيمي بالمسرح ،وما هي الوسائل الممكنة لتحبيب هذا الفن وتقريبه من الجمهور العريض ؟؟؟
هيا اظهروا حنة ايديكم كما يقولون...
ام ان المسرح والادب والفنون لا تعلقون عليها الا عندما يتعلق الامر برداءة مقالات السكاكي...؟؟
ام ان تعليقاتكم لا تكتب الا لتبييض صفحة السكاكي وغسلها بمساحيق النظافة حتي لا تنتشر رائحتها النتنة؟؟
انا في انتظار مساهماتكم ايها المثقفون السكاكيون.
مقبول مرفوض
-7
-66-
أمير الليل
31 أكتوبر 2013 - 23:02
من المهم ان يتفضل الادباء والفنانون والمسرحيون المتشدقون بنصرتهم للادب والفنون من اتباع حكيم السكاكي المستنسخون بكثرة وباسهال في التعليق على كتاباته البهلوانية،التي جعل(وا) منها المستنسخون قمة الابداع والعطاء...
وهل يبادر(وا) للادلاء بدلوهم في التعليق على هذا المهرجان بحكم معرفتهم بالامرويقيموا لنا هذه التجربة من حيث الاداء الفني ومحتوى العروض ومدى اهتمام الجمهور الحسيمي بالمسرح ،وما هي الوسائل الممكنة لتحبيب هذا الفن وتقريبه من الجمهور العريض ؟؟؟
هيا اظهروا حنة ايديكم كما يقولون...
ام ان المسرح والادب والفنون لا تعلقون عليها الا عندما يتعلق الامر برداءة مقالات السكاكي...؟؟
ام ان تعليقاتكم لا تكتب الا لتبييض صفحة السكاكي وغسلها بمساحيق النظافة حتي لا تنتشر رائحتها النتنة؟؟
انا في انتظار مساهماتكم ايها المثقفون السكاكيون.
مقبول مرفوض
-7
-67-
جمال
1 نونبر 2013 - 15:55
قيل لجمال الدين الأفغاني: إن المستعمرين ذئاب...فرد عليهم..:لأنهم وجد فيكم نعاجا....هذه هي الرسالة التي يريد الكاتب نوصيلها لنا...إذن فكلما أحس أحد القراء أنه نعجة من النعاج (والنعجة رمز للجبن والتخاذل) ،لا بد أن يثور في وجه الكاتب لأنه قد اكتشف حقيقته وعزف على أوتاره الحساسة.ومن يشتم في شخص الكاتب كان عليه مناقشة الفكرة ومحاولة استنباط الدرس من النص.
مقبول مرفوض
3
-68-
liv^hk ;gh lrhg.
1 نونبر 2013 - 22:01
أشكاتقول أأمير الليل 66 واش هادا مقال ولا مهرجان...؟
مقبول مرفوض
1
-69-
الطالب فريد الحموتي"بعد الغياب عودة" !
1 نونبر 2013 - 23:23
...والان اضحت فتنة تعاليقية بامتياز! إنها المرفوعية وغطس في عالم القلمية خوار في خوار يا أبو الخوار ؟! يا خبير أضحى الجنون أن يصيب فيهم الثلة وما لا ريب فيه أن يكون قد مسّ منهم الأوّلين كما يبزغ ؛ فالواجهة التعليقية عندهم سارت حال وأحوال ;حسب حماقهم أجسدها بغابة بلا أشجار بعد أن كانت أحراش قبل العد العكسي لزحف الرمال و لا نستغرب من ضهور نوع من الحيوان بين حين وآخر ليمرح في القلعة المصنعة نتيجة سلسلة من عوامل التعرية المضتربة وأخاف أن يخطأ في خطوة ما ويصبح عرى من تلقاء نفسه في يم الجيحاف؛ وقد بدأ... 'Odima dirkhada n lostad inou yichnen'.
مقبول مرفوض
3
-70-
م
2 نونبر 2013 - 14:50
أوجه تعلقي لأمــــــير اللـــيل الذي قول:....اصرح لكم انني كلما رجعت الى الصفحة على الموقع واشاهد العنوان، اضحك ثم تاخذني الشفقة على السكاكي واتباعه الذين يدافعون...وذكر أن ما كتبه الكاتب مجرد تفاهات...أنصحه بعدة نصائح:
1-عليك أن تكون إيجابيا ومتفائلا وحاول أن تستنبط المعقول من التافه.
2- لا تحاول فرض ذوقك على الجميع،فإني أرك بإسهابك وتعاليقك المطولة قد أضحيت متعصبا عصبيا ولم تعد ناقدا أكاديميا عقلانيا...
3-إذا كنت أنا كمسرحي ناجح ...لا تنجح مسرحيتي إلا لكونها تلعب على أوتار المشاهدين الحساسين ..ولا يتأتى ذلك إلا عبر كلام تافه أحيانا إذا تأملته ستجده مجرد لعب بكلمات معينة لكن خطاب المسرحية على الرغم من وجود مجموعة تفاهات فيه فإنك ترى أنه يتلقى استحسان المشاهدين وتصفيقاتهم وخروجهم من قاعة المسرح وقد غنموا فائدة إن لم تكن معرفية فهي نفسية
.4-أراك تعيب عن نفسك أنك ضحكت من العنوان...جميل...أليس هذا تحقيقا لهدف محدد...؟العنوان الذي يجعلك تضحك هو خير من العنوان الذي يجعلك لا تتأثر ولا تنفعل ولا يحرك فيك ذرة من الإحساس...أليس هذا في حد ذاته هدف الكاتب؟ هو أن يحفزك للقراءة بعدما أصبحت القراءة نادرة .وقليل هم القراء الذين يقرأون بقناعة.بحيث ان أغلبهم لا يقرأ إلا لسبب معين/أي لدافع يتناسب مع ذوقه ...أوليس كتابة العناوين بهذه الطريقة السكاكية كما قلت ينم عن شخصيبة الكاتب الإبداعية وخطتها الاستراتيجية في استقطابك كي تقرأ؟
على كل تبقى هذه مجرد تساؤلات وملاحظات قد أخطئ فيها وقد أصيب.
مقبول مرفوض
2
-71-
فريد الحموتي إلى دليل ريف
2 نونبر 2013 - 19:22
أنا أتساأل لماذا لم ينشر التعليق الذي قمت فيه بمجهود شرح موضوع المقال و باقي التعاليق نشرت ؟ إنكم عديمي الثقة فعلا كما يقولون ! لا يهمكم إلا الترويج ولا تبالون بحقوق المعلق بالمطلق ! وهذا ثاني خطأ ترتكبونه في حقي ! وما عليكم إلا المكيجة لتستروا وجهكم المفضوح ! وهذا آخر تعليق لي على صفاحاتكم الفاشلة لتذهبوا إلى المفضوح أنتم ومِوْقِعُكم
مقبول مرفوض
2
-72-
ماشي حمق
2 نونبر 2013 - 21:13
لي بغا يحماق يمشي لسبيطار دلحماق.
مقبول مرفوض
-1
-73-
امير الليل
3 نونبر 2013 - 14:48
انا جد مسرور لما جلبته تعليقاتي من حيوية لموقعنا دليل الريف واشكر كل المعلقين المتدخلين حتى الذين انتقدوني واؤلائك الذين تدخلوا ولم يقولوا شيئا...
ومرحبا بالجميع .
وكرد على المعلق رقم 70 :
قد تكون مصيبا في اشياء ومخظئا في اخري.
ولن اكرر اقوالي السابقة بخصوص رأيي في كتابات السكاكي،لكنني أؤكد المبادئ التي اؤمن بها،لن اشجع الرداءة،وكتابات السكاكي لا تهمني،ولست ناقدا اكاديميا ولا اريد فرض ذوقي على احد، لانه اصلا لايتعلق الامر بالذوق ولا بالرأي بقدرما هي ملاحظات حول الاسلوب والمنهجية في الكتابة وتوظيف الكلمات والمفردات والاساليب والتعبير عن الافكار.
ولمن ينتقد الاسهاب في تعليقاتي انصحهم ان لا يقرؤوها ويكفي لهم قراءة ابداعات السكاكي ليعلقوا على امير الليل...
في تعليقاتي هناك جزء مهم عبارة عن ردود على المعلقين،واحاول دائما ان اختصر الردود...(الله غالب)
اخيرا قولك ان السكاكي يحفزتي للقراءة،قول مردود فانا بالعكس انفر من كتابات السكاكي لانني اجدها كلها حشوا لمفرادات وكلمات لا تؤدي اي معنى.
وهنا استدل بجملة للسكاكي،ولا اريد ان اتحدى السكاكي و لا مؤيديه ان يتفضل احدكم ان يشرح لي ما المقصود بهذا الكلام:
"....إعادة عقلنة الإقلاع الفجائي لرفض مايمكن رفضه من إدمان على تضييع قطرات الزمن في نهر الحركة اليومية سدى..."
والنص كله على هذا المنوال...
وحتى لا اطيل عليكم مرحبا بالنقاد والمبدعين..
دعوا عنكم امير الليل ودعوا التطبيل والتزمير للسكاكي...
تفضلوا اشرحوا لي كلام السكاكي ولا اريد من يقحمني في تعليقه (للتطبيل والتزمير للسكاكي)
هل تفهمون ما اقول؟
مقبول مرفوض
0
-74-
احد شراح المعلقات السبع ومقامات بديع الزمان الهمداني
3 نونبر 2013 - 22:14
أود مساعدة أمير الليل لمعرفة الطريقة الفعالة لتفكيك ألغاز الاستعارة الأدبية.فيما قاله رواية عن السكاكي: "....إعادة عقلنة الإقلاع الفجائي لرفض مايمكن رفضه من إدمان على تضييع قطرات الزمن في نهر الحركة اليومية سدى..."
بسيطة:..محاولة إخضاع مسطرة التعقل لكل نهضة مفاجئة تتمثل في الثورة المباغتة التي لم تستعد لها الشعوب الأمية وذلك عن طريق تربية فئات المجتمع الأمية وتوعيتها حتى لا تذهب ضحية الريح الثورية الهائجة التي تأتي على الأخضر واليابس.وهذه المحاولة تعبر عن رفض مطلق لكل مماطلة وتعطيل لعجلة هذه العملية التوعوية الهادفة و التي تصب في إطار التنمية البشرية بعيدا كل البعد في تضييع الوقت خلال الحركة اليومية للمعيش على مجموعة من التفاهات والمهرجانات التي تجلب الميوعة الأخلاقية وتبديد المال العام.وبالتالي نستطيع أن نحصل على رجال أشداء على الأعداء رحماء بينهم ذوو مواقف بعيدة كل البعد عن الجبن والتخاذل الذي يرمز إليه الكاتب بالنعاج والنعامات....هادا هو التحليل ديالي.وبما أن سي السكاكي كتب نوعا من الكتابة الفنية يريد منها أن يجعلها غامضة ليؤلها كل واحد حسب رؤيته و أنا شخصيا هذه هي رؤيتي بعدما قرأت النص طبعا...وشكرا على انتباهكم.
مقبول مرفوض
1
-75-
م
3 نونبر 2013 - 22:32
أود مساعدة أمير الليل لمعرفة الطريقة الفعالة لتفكيك ألغاز الاستعارة الأدبية.فيما قاله رواية عن السكاكي: "....إعادة عقلنة الإقلاع الفجائي لرفض مايمكن رفضه من إدمان على تضييع قطرات الزمن في نهر الحركة اليومية سدى..."
بسيطة:..محاولة إخضاع مسطرة التعقل لكل نهضة مفاجئة تتمثل في الثورة المباغتة التي لم تستعد لها الشعوب الأمية وذلك عن طريق تربية فئات المجتمع الأمية وتوعيتها حتى لا تذهب ضحية الريح الثورية الهائجة التي تأتي على الأخضر واليابس.وهذه المحاولة تعبر عن رفض مطلق لكل مماطلة وتعطيل لعجلة هذه العملية التوعوية الهادفة و التي تصب في إطار التنمية البشرية بعيدا كل البعد في تضييع الوقت خلال الحركة اليومية للمعيش على مجموعة من التفاهات والمهرجانات التي تجلب الميوعة الأخلاقية وتبديد المال العام.وبالتالي نستطيع أن نحصل على رجال أشداء على الأعداء رحماء بينهم ذوو مواقف بعيدة كل البعد عن الجبن والتخاذل الذي يرمز إليه الكاتب بالنعاج والنعامات....هادا هو التحليل ديالي.وبما أن سي السكاكي كتب نوعا من الكتابة الفنية يريد منها أن يجعلها غامضة ليؤلها كل واحد حسب رؤيته و أنا شخصيا هذه هي رؤيتي بعدما قرأت النص طبعا...وشكرا على انتباهكم.
مقبول مرفوض
1
-76-
امير الليل
4 نونبر 2013 - 01:17
شكرا للمعلق 75 ...
على الاقل يوجد من يفهم السكاكي ومن حقه ان يسانده ويدافع عن كتاباته بعد ان تحسس معناها و وجد لها تفسيرا ما ...
ولي تساؤل قد يبقى دون جواب.
وهل بهذا الاسلوب الغامض المعقد الملتوي المبهم الذي يحتاج الى عبقرية خاصة لفك شفراته ، نخاطب البسطاء من الناس لنوصل اليهم فكرة بسيطة كان بالامكان التعبير عنها بوضوح شفاف .
هل يعتقد السكاكي انه يقول كلام كبيرفيه خطورة على سلامته، ولا بد من تغليفه بالالغاز والغموض(تحت رحمة مبدأ التقية) ؟؟ .اذا كان الامر كذلك فلنا ان نتساءل من ما يخاف السكاكي؟؟
اذا كان ما يقصده هو التوعية والتحسيس باهمية التعقل لتدجين المفاجئ من الاحداث.فلا ارى سببا للغموض والمناورة في التعبير ولا لخوفه.اما اذا كان المجال مسموحا للتاويل فقد يفهم احدهم يوما ما ان كلام السكاكي هو ارهاب فكري..وهناك من يفهم اشياء اخري قد تكون اكتر خطورة.
ولماذا لا تكون النعاج والنعامات استعارة للتحريض على الثورة مثلا.؟؟

كل شيئ ممكن ان نفهمه اسقاطا من نصوص غامضة،الا ان الاكيد اننا لن نفهم ابدا مقاصد كاتبها،والمؤكد انه لن يفهم شخصين نفس المعنى من هذه الكتابات.

وفي الاخير فقد سبق لي ان قلت ان السكاكي في الحقيقة يخاطب نفسه بنفسه،فهو ادرى بما يقصد من كلامه والتاويل من طرف الغير يبقى اجتهادات شخصية تختلف من شخص لآخر، ولا تستقيم كمفهوم للتوعية ولا كتحريض على الثورة ولا على غاية مفيدة صريحة دون لف ولا دوران.

انهي نقاشي حول السكاكي بالتزامي مستقبلا بعدم التعليق على كتاباته،لقد سئمت الغموض وبودي ان اقرأ كلاما واضحا وجميلا وبسيطا ومنسقا، تتكون جمله اللغوية من فعل وفاعل ومفعول به او من اجله ،من الشجع والبديع والتعت والمنعوت ومن المبتدإ والخبر والجمل الفعلية والاسمية.كلاما افهمه دون عناء ولا الذهاب بعيدا لافكك الا لغاز المؤدية دائما الى الابهام والمتاهات والشك والغموض.
اعترف ان محاولات تفكيك غموض السكاكي يرهقني لذلك كنت قاسيا معه في بعض الاحيان،واغتنم هذه الفرصة لاجدد له عدم تشجيعي له لان اسلوبه رديئ
ولن اعترف به كاتبا من كتاب الرأي الا اذا اقنعني بان يكتب ما يفهم دون فاتطازيا..
عذرا للجميع...وبالتوفيق.
مقبول مرفوض
1
-77-
هشام
4 نونبر 2013 - 20:31
تسكن اللاموجود داخل الفراغ اللامعرفي المنسجم مع ذاتية المتلقي لتلك المعرفة ينسلخ من ذاته ليتوه ورائها أي أنه يتقوقع أسطوريا ك سيزيف أو أنطلوجيا ك زوربا؛ فالدراية بتلابيب الأمور تجعلنا ننكب على
مقبول مرفوض
1
-78-
نور الدين
4 نونبر 2013 - 20:35
الاستاذ السكاكي يكتب بشكل غريب
مقبول مرفوض
1
-79-
غالي
4 نونبر 2013 - 20:37
قيل لجمال الدين الأفغاني: إن المستعمرين ذئاب...فرد عليهم..:لأنهم وجد فيكم نعاجا....هذه هي الرسالة التي يريد الكاتب نوصيلها لنا...إذن فكلما أحس أحد القراء أنه نعجة من النعاج (والنعجة رمز للجبن والتخاذل) ،لا بد أن يثور في وجه الكاتب لأنه قد اكتشف حقيقته وعزف على أوتاره الحساسة.ومن يشتم في شخص الكاتب كان عليه مناقشة الفكرة ومحاولة استنباط الدرس من النص.
مقبول مرفوض
1
-80-
mazoz narif
5 نونبر 2013 - 16:52
أقول لمير الليل إذا كنت تحب الأسلوب الواضح إذن فما محل الشعر من الإعراب في نظرك؟ أليس الشعر ألغازا وأسلوبا مجازيا استعاريا علينا تحليله وتفكيكه؟
مقبول مرفوض
0
-81-
أحد المتعلمين البسطاء
5 نونبر 2013 - 16:55
يا حبذا لو تفضل أمير الليل بكتابة مقال بسيط كي يفهمه البسطاء أمثالنا وكي يعطي درسا لا ينسى للسكاكي
مقبول مرفوض
0
-82-
أمهيوض
5 نونبر 2013 - 16:56
تحياتي للجميع على الكمنماقشة والمشاركة.ونشكر دليل الريف على مجهوداته.
مقبول مرفوض
1
-83-
botmRi9th
6 نونبر 2013 - 10:33
merci beaucoup monsieur pour la beaute de discours
مقبول مرفوض
0
-84-
تلميذ
8 نونبر 2013 - 10:47
شكرا استاذ على التوضيح والشرح
مقبول مرفوض
0
المجموع: 84 | عرض: 1 - 84

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية