English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. اسبانيا .. مغربي يقتل ابنه الرضيع ويحاول قتل اخر بمشاركة زوجته (2.00)

  2. "بيجيدي" الحسيمة يعقد مجلسه الاقليمي بحضور والد فكري محسن (0)

  3. انطلاق رالي "مغرب التحدي" لاول مرة من مدينة الحسيمة (0)

  4. توقعات بإستمرار التساقطات المطرية بالحسيمة الى غاية يوم غد الاثنين (0)

  5. شباب الريف يواصل نزيف النقاط بعد التعادل بميدانه (0)

  6. توقع أمطار عاصفية بعدة مناطق من بينها الحسيمة (0)

  7. محاربة السيدا بالناظور (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | محمد شكري "رجل الخبز الحافي" شخصية منفصمة في نصّ مسرحي

محمد شكري "رجل الخبز الحافي" شخصية منفصمة في نصّ مسرحي

محمد شكري "رجل الخبز الحافي" شخصية منفصمة في نصّ مسرحي

يمثل الكاتب الزبير بن بوشتى، ابن مدينة طنجة، حالة من حالات التجديد في الكتابة المسرحية المغربية، وقد جسّد هذه الحالة عبر مجموعة من النصوص المسرحية، جرى تقديمها على الخشبة (الركح) خلال سنوات تجربته الممتدة منذ أواخر الثمانينات حتى اليوم. واليوم يستعد الزبير، مع المخرج عبد المجيد الهوّاس الذي خاض معه سابقاً تجارب عدة، لتقديم نصه «رجل الخبز الحافي».

يأتي صعود تجربة الزبير هذه في وقت تشهد الحركة المسرحية في المغرب «يقظة تستحق الانتباه، وتراكماً لافتاً تحدوه المغامرة وتكسير البِنيات التقليدية العتيقة، إن على صعيد الكتابة أو على مستوى الأداء الركحي والمشهدي»، كما يقول المخرج الهوّاس الذي يرى أن «تطور الكتابة الدراماتورجية التي تعتمد على التفكيك وإعادة البناء، بمعنى أن صِيغ الكتابة المسرحية أخذت على عاتقها رهان مجاورة الرؤى الإخراجية المتباينة التي تصبو إلى الارتقاء بالمفاهيم الجمالية والفنية».

عمل الزبير الجديد، هو كما يبدو من عنوانه، يتعلق بسيرة الكاتب محمد شكري، عبر قراءة خاصة جديدة لهذه السيرة، يقرأ المؤلف من خلالها عناصرها بعلاقتها مع المحيط الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والثقافي، مستخدماً ثقافته وعلاقته الخاصة بمحمد شكري ونصوصه، وخصوصاً روايته الشهيرة «الخبز الحافي» وكتابه «زمن الأخطاء»، ليعيد بناء هذه الشخصية الإشكالية.

البناء هنا يعتمد انفصام شخصية شكري، حتى أن المؤلف يقسم الاسم قسمين، «شُك» و «رِي»، وهما الشخصيتان الرئيستان في المسرحية، وبينهما شخصية ميرودة التي ستجسد شخصيات عدة في حياة شكري. ثلاث شخصيات هي الأساس في استعادة شخصية شكري كما تبدو في نهاية هذا النص، الذي ظل طوال النص منقسماً على نفسه، ما بين طفولته ونهايته، حيث ينتهي كل من الشخصيتين في المقبرة، حيث «ستحل جثة جديدة لميت حي على غير العادة «الخبز الحافي» محمد شكري الملقب برجل الخبز الحافي».

يتناول الزبير إذن حياة شكري في مرحلتين، مرحلة طفولته الشقية، ومرحلة شهرته ككاتب مشاغب ومشاكس. وما بين المرحلتين تتصارع شخصية الطفل مع شخصية الكاتب، صراعاً بين شخصين هما في الحقيقة واحد، لكننا نشهد محاكمة كل منهما للآخر لإثبات الأولوية في الوجود، فيما يلعب «شُك» دور الأب الجلّاد للابن البائس، وتحضر معهما «ميرودة» مجسِّدة أدواراً عدة، فهي الأم، أي زوجة والد شكري مَرّةً، والعشيقة أو العاشقة مَرّة.

فمن خلال تسع «إضاءات»، تأخذ ملامح شخصية شكري تتوضّح بالتدريج، وبالتفاصيل الجوهرية في حياته، بوصفه واحداً من كبار «الملعونين» في العالم ربما، تطارده لعنة الأب الجلاد والقاتل لابنه عبد القادر شقيق محمد، ولعنة الخمر، ولعنةُ المرأة، ثم لعنةُ الكتابة والشهرة. ففي «الإضاءة» الأولى تتحدد معالم المكان والزمان، حيث «يضاء مكان مهجور يشبه خلاء أو مقبرة بلا أي انتماء ديني. مقبرة تشبه كل هذه المقابر ولا تشبهها. ومريودة، قَيِّمة المقبرة، سيدة في منتصف العمر، بملامح غير محددة. تتفحص باستغراب هندام شخصين يقفان منغرسين في مكانهما ظَهْرًا لِظَهر من دون حراك، في هيئة تمثال واحد بوجهين يتشابهان وكأنهما الوجه نفسه يتكرر في كلتا جهتي التمثال نفسه. تتملاه مستقرئة ملامحه».

تقدم ميرودة ملامح شكري «أنف معقوف، شاربان أشقران، معطف بُنّي ناعم، بُريه باسكي»، وتتمعّن في سجل مفتوح بين يديها وتواصل «أرسلوا الجثة من المستشفى العسكري بلباس مدني». وتتابع «يسجلون في كناش موته أن الوافد ليس غريباً على المقابر، فالسجل يذكر عن زمن أخطائه بالحرف. وتقرأ نقلاً عن السجل. وكل ما تقرأه ينعكس كتابة على سور المقبرة «لا أعرف ما يحفزني دائماً إلى التجوال في المقابر؟ أهو سلامُها أم هي عادتي أيام نومي فيها؟ أم حبّا في الموت؟».

شكري هنا هو الأب والابن في آن، وميرودة هي الزوجة والأم والعشيقة، والصراعات تتعدد بتعدد الشخصيات والأدوار، شخصية شكري مركّبة، وملامحه تقدمها ميرودة الراوية، فثمة «أقلام متنوعة في الأشكال والأحجام التي عادة ما كان يحتفظ بها في الجيب المستور من معطفه»، ومن كتاباته تقتطف «كتبتُ... في المقابر اليهودية، والنصرانية، والإسلامية بخاصة المقابر التي يرجع عهدها إلى القرن التاسع عشر في طنجة، ربما لأن المقابر القديمة أكثر إيحاء أو لأني أحب الموت القديم».

عمر شبانة / الحياة 

 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية