English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. قاضي التحقيق ينهى الاستنطاق التفصيلي للمعتقلين في قضية محسن (0)

  2. الأمطار تحول شوارع بن طيب إلى برك من الأوحال (0)

  3. السلطات الامنية بالناظور تضبط 5,5 طن من الحشيش (0)

  4. 220 مليون دولار للنهوض بالتعليم الثانوي بثلاث جهات بينها جهة الشمال (0)

  5. جمعيات تطالب لحليمي بالكشف عن العدد الحقيقي للناطقين بالامازيغية (0)

  6. نقابة: الاعلام يروج "الاكاذيب" على الاطر الطبية بمستشفى الحسيمة (0)

  7. السياسة الهجروية الجديدة بالمغرب.. واستمرار المآسي (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | الحسين الإدريسي..المثقف المتنور والمناضل المخلص

الحسين الإدريسي..المثقف المتنور والمناضل المخلص

الحسين الإدريسي..المثقف المتنور والمناضل المخلص

     في غفلة من الجميع وبدون سابق إنذار اختطف الموت أستاذنا وصديقنا الحسين، قبل اسبوع ودون أن يمنحنا فرصة الوداع،فقد كان رحيل الدكتور مفاجأة من العيار الثقيل شكلت صدمة لكل معارفه وأصدقائه، كما شكل رحيله ضربة موجعة للصف النضالي بالريف والقوى الحية الحداثية بالمغرب بشكل عام ،وهزة قوية تلقاها البيت الأمازيغي الريفي بفقدان أحد أعمدته المطالبة بإعادة الإعتبار للتراث والثقافة الأمازيغيين، وتثمين ارثنا الحضاري على مستوى الريف ، رحل عنا وهو لم يتجاوز ربيعه الثاني والأربعون،و في مستوى عال من النضج الفكري والكفاءة المعرفية والروح الإبداعية.

     لا أحد يشك في وطنية الحسين، فقد كان قيد حياته يعشق وطنه وثقافته ولغته حتى النخاع،و ناضل بكل ما أوتي من قوة وجرأة قلم على الخصوصية المغربية في كل مناحي الحياة ،وخاصة على خصوصية الحقل الديني المتشبع بقيم تيموزغا المتنوعة المشارب و  القائم على مبدأي التسامح والاعتدال،وكان من اللذين تصدوا للمتشددين الدينيين اللذين عربوا وشرقنوا (من الشرقنة) كل شيئ عندنا،أو كما يحلو للراحل أن يسميهم ب"الإخونج" و "المهربون الدينيون" وقد أصدر في هذا المضمار كتاب تحت عنوان "الإسلام المغربي".

     رغم أنه كان يدرك مسبقا بأن اعلان الحرب على من نصبوا أنفسهم خلفاء الله في أرضه وحماة لدينه، ليست بالشيء الهين نظراً للدعم الذي يحضون به من لدن "التنظيم الإخواني العالمي" و"السلفية الوهابية" وحجم أموال البيترودولار التي يتلقونها من طرف حكام العشائر النفطية بالخليج ،بالإضافة إلى السيكولوجية التي يمتلكها هؤلاء المغلفة عقولهم، واللذين يختزلون التعدد في تعدد الزوجات وكفى،ويعتبرون كل من يخالفهم الرأي بمثابة عدو لله وجب تكفيره وتصفيته إن استطاعوا إلى ذلك سبيلا. لكن المناضل الذي فضل الاشتغال في الظل بعيدا عن الأضواء وبالتزامه المعهود وبنهجه المحمود لغد منشود،ساهم في تفكيك وخلخلة الخطاب الاخونجي وإجهاضه،ودحض مشروعهم الظلامي القائم على استبلاد واستعباد العباد ،قبل أن يتبين للقائمين على الشأن الديني بالمغرب بأن ما يقوله الحسين وثلة من المتنورين لم يكن من فراغ ومن باب التهويل لغاية في نفس يعقوب،بل كان لب الصواب وعينه وخاصة بعد مجموعة من الحوادث المأساوية(تفجيرات 16ماي2003،سيدي مومن،تفجير حافلة بساحة الهديم بمكناس...) والتي أبانت عن الهوس إلى الترهيب و التقتيل و إسالة الدماء لدى هؤلاء المتعصبين والمتطرفين،ليتم الوصول إلى ما مفاده تبني خطاب الحسين ومن سار على دربه لإنقاذ الحقل الديني ببلادنا وتحريره من قبضة أناس ما تزال أيديهم ملطخة بالدماء، ولا أدل على ذلك الحلقة الأولى من سلسلة الدروس الحسنية التي تلاها وزير الأوقاف شهر رمضان المنصرم وشرح فيها باسهاب خصوصية ديننا واستقلاله .

دائما كان يرددها "انني اغترفت من منبع الأجداد nec swix zi thara nrjdud " وكان الأستاذ الراحل ـ رحمه الله ـ من بين دعاة العودة إلى الذات والانطلاق منها وعدم التنكر لها ولجذورها ،وهذا لايتحقق إلا من خلال الاعتزاز بهويتنا الأمازيغية ولغتنا التي رضعناها مع حليب أمهاتنا وتراثنا الغني، وتاريخنا الموغل في القدم،وهذا ليس انغلاقا او تقوقعا  حسب  ادعاءات البعض بل كان يومن بقيم الحداثة والديمقراطية ومبادئ حقوق الإنسان،لم يكن أبداً ضد الانفتاح والتلاقح الحضاري بل على العكس تماما، كان يحث على تعلم اللغات والاحتكاك بمختلف الثقافات  لمواكبة التقدم الحاصل على مستوى العالم،لكن في المقابل يرفض أن ننسلخ عن ذاتنا ونذوب في ثقافات الآخر،وفي كتاب له "من قضايا الشعر الأمازيغي الريفي" كتب على والده وبلهجة أقرب من اللوم والعتاب وهو يكتب :« ولا أدل على ذلك أن والدي كان يحدثني بشكل دائم عن ذلك النشاط  الزاخر بين طلبة المسيد من مسرحيات أمازيغية ونكت ومقالب وأشعار بكثير من الإعجاب والافتخار والذهول،لكنه لم يشجعني يوما على النبش في ذلك المخزون....ولذلك كنت أفر إلى جدتي لإرواء ذلك العطش الفني والتراثي للنفس الضائعة من "الثقافة العالمة"ولطمأنةالبال أمام الإزدواجية المعيشية في الواقع،بين جاذبية آليات الهوية الأمازيغية(امزروي،ازران،ثيقسيسين...)والتي كانت وما زالت بمثابة مغناطيس للنفوس ». 

   المفكر الحسين الادريسي رجل المبادئ والمواقف الثابتة بامتياز، قل نظيره في الريف والمغرب على حد سواء، لا ينتظر الثناء أو الجزاء من أي كان ،بل كان يضحي بماله ووقته من أجل الريف والقضية الأمازيغية ومصلحة هذا الوطن التائه بين تيارات التشريق والتغريب ،كان جنديا مخلصاً لوطنه سلاحه الفكر الحر والخطاب اللاذع،لا يبخل عن أحد، ويستجيب لكل دعوة ،يؤطر الندوات ويسهر على الدورات التكوينية ،والأيام الدراسية، وانخرط مبكرا في العمل الجمعوي،يحضر الملتقيات والوقفات الاحتجاجية ،ودائما ما كان يدعو إلى التأني في أخذ القرارات والدفاع بالشكل الحضاري عن قضايانا العادلة.

   كان إنساناًً بكل ما تحمله الإنسانية من معنى،رحل عنا ونحن في أمس الحاجة إليه،كان شمعة تنير لنا الطريق وسط الدهاليز المظلمة،كان يمنحنا جرعات من الأمل كلما تسلل اليأس إلى قلوبنا، وعلّمنا بأن المستحيل مشروع الفاشلين،وبالعزيمة والإرادة والتضحية يتكسر الصخر ويتحقق النجاح،رحمك الله أيها الأستاذ الجليل ونعدك بأننا سنواصل المسير.

بقلـــم: رضوان بخرو

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 )

-1-
imad bouyahiea
5 نونبر 2013 - 11:57
kolo nafsin thai9ato almawti ina lillah wa ina ilayhi raji3on alah irahmo....
مقبول مرفوض
0
-2-
AMAZIGH
8 نونبر 2013 - 19:54
تحية غالية لصاحب المقال ،بالفعل خسارة كبيرة للصف النضالي بالريف ورحم الله الراحل وألهم أهله الصبر والسلوان
مقبول مرفوض
0
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية