English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.80

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. بنشماش : محسن "شهيد الحكرة" والحراك اثبت عجز الاحزاب (فيديو) (3.00)

  3. انقاذ 53 مهاجرا سريا ابحروا من سواحل اقليم الحسيمة (0)

  4. "لارام" تعيد فتح خط جوي بين امستردام والناظور بعد سنتين من اغلاقه (0)

  5. مسيرات وإطفاء الأضواء في برنامج إحتجاجي لـ"لجنة حراك تارجيست" (0)

  6. نقابة تدق ناقوس الخطر بعد الاعتداء على مؤسسات تعليمية بكتامة (0)

  7. ندوة وطنية في الرباط تناقش قضية محسن فكري (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | كي لا ننسى الظلامية

كي لا ننسى الظلامية

كي لا ننسى الظلامية

الظلامية في ادبيات الفكر الطلابي تعني الترويج  لنمط من النفكير  يتقاطع ويتناقص كليا مع الفكر الانساني المتنور:

 في بداية التسعينات من القرن الماضي شنت جماعتا  اعدل و الاحسان و الاصلاح و التجديد هجوما شاملا على الجامعة المغربية ,لضرب ما كان انذاك موقعا للفكر التقدمي الذي تمثله المنظمة الطلابية "الاتحاد الوطني لطلبة المغرب" أوطم وفصائلها التاريخية ,هجوم سبقه تنسيق وتخطيط على أعلى المستويات داخل الجماعتين, ورصدت لها امكانيات لوجيستيكية و مالية وغطاء ديني تحريضي من خلال المساجد بدعوى محاربة الفساد و الفكر الماركسي و هلم جرا من التهم العديدة و الكثيرة التي تمسحوا بها. غير ان هذا التجييش لم يكن يمر دون مواكبة   للاجهزة الامنية التي كانت تتابع التحضير لهذه العملية.

 شكلت جامعتا فاس ووجدة الحلقة الاهم لضرب المنظمة الطلابية حيث كانا المعقلين الطلابيين الذان مازالت قوة الطلبة القاعديين واضحة و تاطيرهما للفعل الطلابي متميز.

وجاءت انتفاضة 14 دجنبر 1990 بفاس لتؤشر على الالتفاف القوي للطلبة بالجماهير الشعبية و مطالبها.

هذا الدور الهام الذي لعبه الطلبة القاعديون في تأجيج هذه الانتفاضة شكل انزعاجا قويا لوزارة الداحلية التي كانت تنتظر الفرصة للضرب بيد من حديد على هذا التراكم النضالي للقاعديين..

كان الدخول الجامعي 1990-1991 لافتا و منعطفا نوعيا للفكر اليساري بالجامعة المغربية : جماعتا العدل و الاحسان و الاصلاح و التجديد و مجموعات سلفية صغيرة تتحالف من أجل تخليص الجامعات المغربية من الطاغوت الماركسي = يافطة الهجوم و كسب الشرعية و التمويه..

في يوم  20  أكتوبر 1991 , بدأت هذه القوى انزالا كبيرا بجامعة وجدة : و من مختلف المدن و القرى المغربية قوات مدججة بكل الأسلحة البيضاء، ملتحون لا علاقة لهم بالجامعة و لا بالطلبة يقتحمون الحي الجامعي محمد الأول، مفرغين حقدهم الدفين على الطلبة خاصة المناضلين منهم المنحدرين أساسا من الريف " كان التدقيق في بطاقات الطلبة، بحثا عن الذين ينحدرون من الريف" حيث نال هؤلاءكل أصناف التعذيب و التنكيل و الضرب و الجرح بطرق بدائية للنيل من هؤلاء بل تجاوز الأمر الى اختطاف البعض منهم، و قدموا أمام "محاكم" خاصة جدا ترأسها قياديون سياسيون معروفون، منتمون للجماعتين.

توج مسلسل الجرائم بالهجوم فجر يوم 25 أكتوبر1991 على جامعة فاس ( معقل الملاحدة أو كابول كما أطلق عليها المهاجمون ),

 بهجوم على الطلاب العزل في فجر ذلك اليوم على الحي الجامعي ظهر المهراز مخلفين جرحى

و معطوبين, و قدم مناضلون يساريون بعد التنكيل الجسدي بهم الى أيادي المخابرات الأمنية (تبادل الأدوار)

 ان الهجومين على الجامعة المغربية شكلا التحول النوعي في الفكر الطلابي الذي اعتبر أن الأمر يتعلق بتنامي مد فكري ظلامي متطرف، يحمل في طياته مشروع مجتمع فاشي يجعل من الجامعة خطوة في أفق السطو على المجتمع ككل لاحقا..

و حتى لا ننسى الظلامية و مشاريعها الفاشية، نقف اليوم وقفة اجلال لكل المناضلين اليساريين من داخل الجامعة المغربية خاصة بفاس و وجدة على صمودهم آنذاك و مواجهتهم لهذه الهجمة الشرسة على الفكر والعقل المتنور المتقدم الذي لعبته الجامعة.

و حتى لا ننسى كذلك نقف وقفة اجلال و خشوع لروحي الشهيدين المعطي بوملي الذي اغتالته أيادي الظلامية بعد اختطافه من كلية العلوم بوجدة، ثم وجد مقتولا قرب أحد الأحياء،صبيحة يوم 30 من أكتوبر 1991 و كذا لروح الشهيد آيت الجيد محمد بنعيسى المناضل القاعدي بجامعة فاس الذي اغتالته أيادي الظلام غدرا في طريق عودته من الجامعة يوم 1 مارس من سنة 1993 .

و مازالت عدالة الأرض و السماء تطارد هؤلاء القتلة و من كان وراءهم.

مع رفاقنا و مناضلينا و شهداءنا و مفكرينا نقول تبا لأيادي الظلام : قد تستطيعون قطف كل الزهور لكن لن تستطيعوا وقف زحف الربيع.

علاقة بما سبق :

قامت وزارة التعليم العالي باصدار قرار بهدم الحي الجامعي ظهر المهراز و اذا كان قرار تعليل الهدم بدعوى أقدمية البناية و امكانية تعرضها للسقوط، الا أن الطلبة اعتبروا أن العملية تأتي في سياق الاجهاز على المكتسبات الطلابية، و ما يرمز اليها في هذا الحي الجامعي من سنوات الصمود و النضال المريرين.

فغرف الحي و مقصفه مازالا شاهدين على ذاكرة طلابية غنية كان من شأن الحفاظ عليها و صيانتها صيانة لذاكرة أجيال بكاملها..

و ليس صدفة كما صرح لي مصدر طلابي أن يكون القرار متزامنا مع الدخول الجامعي و اشراف وزير من العدالة و التنمية على حقيبة التعليم العالي.

جمال الطورو

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (15 )

-1-
من طلبة مراكش
7 نونبر 2013 - 21:25
اثناء محاكمتنا في وسط تسعينات , تقدم المحامي الجليل عبد السلام الشاوش بمرافعة قوية لاحظ اثنائها ان الاصطدامات الطلابية تنتج عن غياب التأطير لجموع الطلبة ومبادراتهم الفكرية او النقابية واللذي هو ناتج عن ظروف القمع والحصار الذي تعانيه الجامعة المغربية وعموم الشعب المعربي في سنوات الرصاص .
اما اليوم وبعد ما فعله اليوسفي والسرفاتي مع بداية سنوات الالفين من احراق للاخضر واليابس من مظاهر الحركة الاحتجاجية الشعبية وما نتج عنها من طغيان جراثيم سياسية تارة باسم الجذرية اليسارية وتارة باسم الهوية الامازيغية وتارة باسم الحداثة والاصالة والمعاصرة
مقبول مرفوض
13
-2-
Dimitrovic
7 نونبر 2013 - 21:50
Cet article vraiment m'interpelle,et je crois que la meilleure solution c'est de s'unir pour faire face à cette discrimination envers les jeunes issus du Rif,en demandant à l'Etat d'assumer sa responsabilité,car la création d'une université dans la province d'Al Hoceima est devenue une chose de première nécessité pour qu'en fin les Rifains auront les mêmes chances et les mêmes droits que leurs frères dans les autres villes du Royaume.Je salut fortement l'auteur pour ce sujet,et je l'encourage à continuer sa recherche académique.
مقبول مرفوض
5
-3-
شاهد على ما وقع
7 نونبر 2013 - 22:47
...حيث نال ابناء الريف المنحدرين من الحسيمة اصنافا من التنكبل والتعديب ومنهم فكري امغار ومحمد المجاوي وعبد الالاه بويزضن وعلي المعكشاوي وفكري امزير وعبد الرحمان احصاد و نجيب السكاكي وفريد الخطابي وادريس بلقايدي محمد البوعثماني محمد البركاني ويوسف موحيا...
مقبول مرفوض
5
-4-
منير
7 نونبر 2013 - 23:32
لكن نسي الرفيق جمال أين يتواجدون الرفاق الذين تعرضوا لما تعرضوا له والذين كنا نظن أنهم يمثلون الفكر التقدمي المتنور الحقيقي، وكنا نحسن فيهم الظن أنذاك أنهم مناضلون صادقون، أتساءل مع الرفيق جمال أين سار بهم المسار؟؟؟ كل هولاء الا قلة قليلة جدا استدرجوا من طرف المخزن الآن وتم تدجينهم في اطار أجهزة الدولة كأدوات للقمع والحصار والتفقير لهذا الشعب المقهور، هناك من يسترزق في ما يسمى بالمجالس المنتخبة وهناك من يسترزق بالمجتمع المدني وهناك من يعمل شكام للسلطة من أسفل الهرم الى أعلاه، وهناك من يسترزق بالريع النقابي وحقوق الانسان، إننا نعرفهم واحدا واحدا ونعرف زيف شعاراتهم ونفاقهم في الجامعة، لكن للأسف استيقظنا في وقت متأخر.
مقبول مرفوض
12
-5-
امير الليل
8 نونبر 2013 - 03:40
بعض التساؤلات على هامش حمولة المقال.
ما هو الفكر الانساتي المتنور؟
هل يمكن اعتبار الفكر الماركسي اللينيني الاشتراكي الشيوعي فكرا منتورا.؟
لماذا انهزمت الاشتراكية في عقر دارها، ولم تعمر اكثر اكثر من قرن من الزمن ،وسقطت النظم الاشتراكية الشمولية اتباعا في البلدان التي تبنتها.(الاشتراكية)؟؟
لماذ استمر الفكر (الضلامي) الاسلامي معمرا اكثر من 15 قرنا.؟؟
هل كانت ديكتاتورية القاعديين في الجامعات المغربية فكرا متنورا..؟؟
هل كان العنف الثوري فكرا انسانيا متنورا؟؟
هل كان من الضروري ان تقع تلك المواجهات الدامية في الجامعات المغربية..؟؟
الى اي مدى يمكن القول ان طلبة المغرب لا يؤمنون بالاختلاف؟؟
ما هو دور المخزن في ضبط الساحة الطلابية بمختلف مكوناتها؟؟
واخير السؤال المحير...هل ما زالت هناك حاجة او ضرورة لوجود الجامعات بالمغرب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بعد تفاقم ازمة الخريجين العاطلين وتحول الجامعات الى حلبات دامية للمصارعة الجسدية وليس الفكرية؟
مقبول مرفوض
3
-6-
weldblad
8 نونبر 2013 - 08:29
عندما تتحدث عن الاسود لا تسى انك مجرد ارنب الكلام بالطبع موجه لمن يرمي الاسود باكل الجيفة ويتبجح بالحديث عن الاسترزاق ,,,,, عندما كانت للشجاعة قيمة وثمن دفعه المناضلون الشرفاء بسخاء والان تتطاول على اسيادك تبا من وقاحة بل تفتخر بمعرفتهم واحدا واحدا ، كانك مخبر زمانك . من حق المناضل الحصول على شغل شريف ومن حقه ايضا تكوين اسرة والانفاق عليها ام نسيت ان جميع المناضلين اليساريين كانوا ولا زالوا من اذكى ابناء الشعب حصلوا على الشواهد رغم القهر والتنكيل ام تريد لهم ان يتركوا لك ولامثالك فرص عملهم ؟؟
مقبول مرفوض
1
-7-
torero
8 نونبر 2013 - 10:44
أزول نتقاذاشكوم تحية نضالية للرفيق طورو إسم على مسمى ونعم الإسم أود إخبارك أنني أيضا من هواة رياضة الطوريرو بإسبانيا....فهل مصارعة الثيران/ الطوريرو تعتبر تنويرية تقدمية ام انها مجرد رياضة ظلامية لنها تقذف في صميم ثقافة الهنود فيما يخص طقوس تقديس الإلاه طورو/والبقرة المقدسة.وهل بالأمكان تجاوز هذه الحالة الحرجة لأصبح ثوريا فعليا؟
مقبول مرفوض
-2
-8-
عبد اللاه
8 نونبر 2013 - 11:20
لكن نسيت يا رفيق جمال ان تـشـيـر الى اجهزة الامن المخابرات : هل هي ايضا في مواجهة عدالة الارض والسماء أو احداهما . ومن شهد انها اجهزة تابعة للدولة او ميليشيات . ما هذا يا رفيق جمال اهكذا تريد تشويه حزب العدالة والتنمية وحزب العدل والاحسان , ,,,,,, اسلوب حقير مع الاسف
عاشت حركة 20 فبراير
مقبول مرفوض
8
-9-
magha
8 نونبر 2013 - 15:47
أيها الرفيق المناضل التقدمي، مقالك يبعث في نفسي التقزز والأسى والأسف الشديد على كل من يحمل هذا النوع من الأفكار التي أصابها الصدى منذ زمن بعيد. الناس طوروا أفكارهم فأنتجوا وتقدموا في مختلف الميادين. وأنت لازلت تجترأفكارا وحقدا وأوهاما وظلاما حقيقيا.
مقبول مرفوض
4
-10-
منير مرة أخرى
9 نونبر 2013 - 03:00
الى صاحب التعليق رقم 6، المناضلون الحقيقيون لا يرضون بالتعويض عن نضالهم بدريهمات مرصعة بالخزي والعار، في اطار ما يسمى زورا وبهتانا الانصاف والمصالحة، لقد باعوا دماء الشهداء وخذلوهم كما خذلونا، بالتحالف مع المخزن الجديد وخدمة اجندته المسمومة، أم تراك واحد منهم يا ابن البلد؟ هنيئا لك بالذل والهوان، والخزي كل الخزي لحثالة الاقزام المتياسرين المتناضلين بالنهار والعملاء الوصوليين باليل
مقبول مرفوض
-1
-11-
weldblad
9 نونبر 2013 - 16:17
رد على تعقيب رقم 10 كان حديثي في معرض التعقيب على تعليقكم متعلق بالشغل الشريف وليس باي تعويض اخر ومن حسن الحظ ردي لا زال امامكم , لكن وما دام الشي بالشيْ يذكر اعتقد ان هيئة الانصاف والمصالحة اشتغلت وفق تصور راته هي صوابا مستعينة بتجارب دول اخرى سبقتتنا للتصالح مع تاريخها ومن هدا الباب فان هي اخاطات فعليها وان اصابت فلها لكن على ما يبدو انك طافح بالحقد والضغينة على من تتعتبرهم رفاق لك بالامس فمن اين يتغذى عندك هذا الحقد هل من باب الحرص على دماء الشهداء كما تدعي ام من كونك لم تستفد من ذلك التعويض المتحدث عنه ? اعتقد ان الفرضية الثانية الاقرب للصواب بحيث وصفت التعويض <بدريهمات < كان التعويض بالملايير بالنسبة لك لا حرج فيه في حين ان المساومة غير مقبولة في المبدا اطلاقا لا بتعويض ولا بدونه لكن موقعي لا يسمح لي بتقييم عمل لجنة الانصاف والمصالحة او هيئة اخرى مماثلة كما لا يسمح لى بتخوين من هم على خلاف معي في الراي والتصور على الرغم من اني اومن بكوننا كلنا شهداء ’ فصدقني اني لا اتمنى لك لا الذل ولا المهانة كما لا احمل لك اي ضغينة فقط اختلف معك يا منير
مقبول مرفوض
3
-12-
منير
10 نونبر 2013 - 20:58
الى رقم 11:
المناضلون الشرفاء الحقيقيون كانوا يفضلون الاعتقال والتعذيب والاستشهاد و يرفضون كل المساومات سواء في السجون أو في الميدان، كانوا يرفضون مساومات بثمن يسيل لعاب المتياسرين الاقزام الخونة (فيلات، رخص الحافلات، رخص مراكب الصيد، مناصب عليا، بقع أرضية.....) وليس دريهمات اللاانصاف واللامصالحة، التاريخ لا يرحم، المناضلون الصادقون لهم المجد والعز والخلود وللكلاب الفتات ليقتاتوا عليها لينبحوا كثيرا عند أقدام أسيادهم، أما كلامك عن تجربة دول سبقتنا والحديث عن هراء المصالحة مع التاريخ فهذا كلام مصطفى العلوي وكلام نشرة الاخبار المغربية تقوم باجتراره بكل غباء للاسف، نحن أحفاد عبد الكريم لم نكن يوما ضد تاريخنا المجيد أو كان هو ضدنا لكي نتصالح، تبا لمروجي هذه السخافات المثيرة للشفقة
مقبول مرفوض
1
-13-
weldblad
11 نونبر 2013 - 08:07
الى رقم 12 صدقت فالتاريخ لا يرحم لكن لا نسطيع فعل اي شيء فيه اذا لم تكن عندنا الشجاعة على تجاوز الحقد والضغينة تجاه الاخر لمجرد اختلافه معنا في الرائ او لاعتبارات قبلية او اثنية التاريخ لا يرحم والطبيعة ايضا لا ترحم فالكلاب كلاب والاسود اسود
مقبول مرفوض
0
-14-
إلى 10 و 11
11 نونبر 2013 - 11:08
ليس هذا نقاشا و لا يمكن ان يكون هكذا , لماذا من عادتنا أن نتسرع عوض ان نسرع , لماذا تلقون التهم على بعضكما البعض مع العلم أن كليكما ضحية لسنوات الرصاص و لسياسة المخزن و كليكما تحضره حسن النية و هو يكتب هذه التعليقات ... أعتقد أن الرسالة وصلت و أن المتنفذين في هذا البلد قد تحقق لهم المراد من خلال انفرادهم بالقرار و بكل القرارات و تركنا نحن نسب بعضنا و نشتم و نتهم بعضنا بل ونخون بعضنا مع العلم أنه ربما نكون نحن الثلاثة أصدقاء نتقاسم نفس طاولة المقهى...
كل عام و نضال 5* بخير



,
مقبول مرفوض
1
-15-
عابر سبيل
13 نونبر 2013 - 16:23
البعض لا يهوى سوى الشتم والسب، وقد صدق احد المعلقين حينما صرح بـأن البعض يحقد على ا لآٍخرين لمجرد أن يختلف معه في الرأي، فأن يسب الشخص لمجرد أن توصل بدريهمات من هيئة الإنصاف والمصالحة فهو غباء في غباء ، لكون هذا التعويض على علاته هو مال مخصص لهذه الغاية، وإن كان شخص لم يكن قد تقدم بطلبه فسوف يتم اختلاسه من قبل من لا يستحقه، فأنت الذي تسب الذي توصل بذلك التعويض الهزيل فما شأنك بذلك، فلربما أنت لم تستفد من ذلك لندرة براهينك أو بتقديمك لطلب خارج تاريخه، فأنت الذي تتقاضى أجرة فعليك بالتخلي عنها حسب منطقك الخاوي .
مقبول مرفوض
0
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية