English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. هيئات يَسارية تٌشكّل لجنة وطنية لدعم حراك الريف وتُحَضّر لقافلة الى الحسيمة (2.00)

  2. العماري يُحذّر من "توجّه ثالث" يُريد مواجهة الاحتجاج بالاحتجاج (1.00)

  3. الوزاني الى حزب العهد الديموقراطي من جديد (0)

  4. بعد ان تبَخّر حلم الاستوزار .. الوزاني يَعود الى حضن حزب العهد (0)

  5. رغم عدم العثور على جثتها..القضاء الاسباني يدين مغربيا بقتل زوجته (0)

  6. الايام : المخابرات المغربية تضع يدها على وثائق سرية من حرب الريف (0)

  7. اسبانيا تعيد الاعتبار لمؤسس مدينة الحسيمة الجنرال سان خورخو (فيديو) (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | في الذكرى العاشرة لرحيل الكاتب العالمي ابن الريف محمد شكري

في الذكرى العاشرة لرحيل الكاتب العالمي ابن الريف محمد شكري

في الذكرى العاشرة لرحيل الكاتب العالمي ابن الريف محمد شكري

صادف يوم 15 نونبر الذكرى العاشرة لرحيل الأديب والكاتب العالمي ابن الريف وعاشق مدينة طنجة محمد شكري صاحب رواية الخبز الحافي المشهورة عالميا بفعل ترجمتها الى العديد من اللغات، توفي يوم 15 نونبر 2003.

وبهذه المناسبة خلدت مجموعة من الفعاليات والجمعيات هذه الذكرى وذلك تكريما لفكر وادب شكري واعماله كما هو الشان بالنسبة لجمعيتي أمزيان وآيت سعيد للثقافة والتنمية حيث نظمتا ندوة تكريمية تحت شعار: “محمد شكري.. الكتابة الهوية”، وذلك يوم  امس الأحد 17 نوفمبر بالمركب الثقافي بالناظور.

وتضمنت هذه الندوة التكريمية، عرض نبدة عن حياة الراحل محمد شكري، وكذا مداخلات تتوخى إبراز الجوانب الأدبية والإنسانية في تجربة المحتفى به.

محمد شكري ابن الريف الذي ازداد سنة 1935 م في آيت شيكر في إقليم الناظور  وسط الريف وانتقل مع اسرته الى تطوان حيث استقرت عائلته ولكنه فضل مدينة طنجة مستقرا له وهو لازال طفلا صغيرا فشب في أزقتها وعايش حواريها وامتهن كل المهن الصغيرة فيها حمالا بائع جرائد عامل مقهى ماسح أحذية وغيرها.

عاش شكري في دروب طنجة حياة التشرد وكان مسار حياته يسير في نسق لا يحيل أبدا بأنه يصبح في يوم من الايام أديبا تذكر كتاباته شرقا وغربا ولكنه أصر على أن يكتب لقدره قدرا أخرا فجلس على مقاعد الدراسة وقد بلغ من السن عشرين سنة كاملة ليتعلم القراءة والكتابة وليصبح سنة 1966 معلما.

بدأ محمد شكري علاقته بالادب والكتابة من خلال علاقته بالكتاب الاجانب الكثيرون الذين كانوا يختارون مدينة طنجة مستقرا لهم في هذه الفترة التاريخية ومنهم جان جنيه  بول بولز، وتينيسي وليامز.،  

 نُشِرَت أول قصة  لمحمد شكري وهي  العنف على الشاطئ في مجلة الأداب اللبنانية. وبعدها قرر شكري التفرغ بالكامل للكتابة فحصل شكري على التقاعد النسبي ومن أهم كتاباته الخبز الحافي والتي كانت سببا في شهرته في العالم قبل المغرب لأنها منعت من النشر ولم تنشر في طبعتها العربية الا سنة 1982 عشر سنوات بعد نشرها لاول مرة سنة 1972 ثم تلتها كتابات اخرى منها  زمن الاخطاء الشطار  مجنون الورد السوق الداخلي وغواية الشحرور الابيض  الخيمة وكتابات اخرى منها مذكرات مع كتاب كبار استقرو ا في طنجة واثرو وتأثروا بمحمد شكري.

دليل الريف : متابعة

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية