English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. أربعينية محسن .. شبان ينظمون السير في غياب الأمن (3.00)

  2. قاضي التحقيق ينهى الاستنطاق التفصيلي للمعتقلين في قضية محسن (0)

  3. توافد المحتجين على ساحة الحسيمة (0)

  4. الآلاف يتدفقون على ساحة الحسيمة للمشاركة في أربعينية محسن (0)

  5. جمعيات تطالب لحليمي بالكشف عن العدد الحقيقي للناطقين بالامازيغية (0)

  6. من الحسيمة إستعداداً للأربعينية (0)

  7. نقابة: الاعلام يروج "الاكاذيب" على الاطر الطبية بمستشفى الحسيمة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | جمعية بالريف تطالب بتقنين زراعة القنب الهندي

جمعية بالريف تطالب بتقنين زراعة القنب الهندي

جمعية بالريف تطالب بتقنين زراعة القنب الهندي

طالبت جمعية " أمازيغ صنهاجة الريف "بإحداث عمالة إقليم "صنهاجة الريف"، وبالاعتراف بالمكون الصنهاجي الريفي كمكون ورافد أساسي للثقاقة الأمازيغية بالمغرب ومكون أساسي بمنطقة الريف، وبضمان تمثيلية عن منطقة " صنهاجة الريف " بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية والمجلس الوطني للغات والثقافات والمجلس الجهوي لحقوق الانسان بالريف.

وأكدت الجمعية التي عقدت أخيرا اجتماعها السنوي بمدينة تطوان في نداء لها أطلقت عليه " نداء تطوان "، على ضرورة إدراج أمازيغية صنهاجة أسراير (الشلحة) ضمن حصص بث القناة الأمازيغية وإذاعة الحسيمة  وتطوان، والإذاعة الأمازيغية بالرباط، و إنتاج برامج وثائقية عن المنطقة، وكذا إحداث المتحف الاثنوغرافي ل"صنهاجة الريف"، وتسمية أسماء الجماعات المحلية بمنطقة صنهاجة الريف بأسمائها الأمازيغية التاريخية، و الحيلولة دون تعريب الأسماء الطوبونيمية الأمازيغية الأصل (تاركيست عوض تارجيست ، جماعة آيت مزدوي عوض جماعة سيدي بوتميم، جماعة تيزي تشين عوض جماعة مولاي احمد الشريف، جماعة إكاون عوض جماعة عبد الغاية السواحل، جماعة آيت بونصار عوض جماعة بني بونصار...).

كما طالبت الجمعية نفسها برفع الحيف و التهميش وفك العزلة عن منطقة "صنهاجة الريف" وذلك عن طريق إنشاء سدود تلية و طرق و مراكز سوسيو اقتصادية و تأهيلية لإدماج المرأة و الشباب في التنمية، و تشجيع الصناعة التقليدية و استغلال الطبيعة من أجل إنتاج الطاقة المتجددة، مع ضرورة جبر الضرر الجماعي عن سنوات التهميش و الإقصاء وكذا سنوات الرصاص.

وألحت الجمعية في ندائها على وجوب إحداث المنتزه الوطني لتدغين، يشمل غابة تيزي فري وغابة آيت بونصر وكدية تدغين وتاغزوت وآيت أحمد، وإشراك الساكنة في الاستفادة من الموارد الطبيعية للمنطقة خاصة أشجار الأرز والفطريات والنباتات الطبيعية، وأخيرا بضرورة تقنين زراعة القنب الهندي و تحويله من زراعة مضرة إلى زراعة طبية تساهم في رفع المستوى المعيشي لساكنة صنهاجة الريف، و تجنيبهم الملاحقات القضائية و الحفاظ على الغابة من الاجتثاث بسبب زراعة الكيف.

دليل الريف : جمال الفكيكي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
lamhourak
30 نونبر 2013 - 11:41
Je suis de la region tout ce que vous avez
écris est vraie ces gents se sont fait avoir par leur cupidité il ont oublié qu'il sont musulman avant toutet que le kif est haram, j'ai connu mes parents est mes grands parents qui ont vecus la sans le kif il y avait al kan3a, aujourd'hui tous le monde veut le gain facile il sont devenus des ennemis a cause de ça , un fekih qui a dit c'est haram ils l'ont mis dehors de la mosquée, et j'ai actuellement un problème de terre parce que j'ai interdit de cultiver du kif dans mes terres l'affaire est tribunal de al hoceima tous ça pour vous dire tant que les gents ne changeent pas de mentalité et de vivre honnêtement rien ne changera , je suis pessimiste mais j'aime ce bout de terre ou je suis
né izariahen beni yeteft snada
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية