English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

3.00

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  3. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  4. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  5. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  6. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

  7. المختاري رابع مدرب ينفصل عن رجاء الحسيمة منذ بدابة الموسم (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | المساجد بالريف : الظاهر الديني و الباطن السياسي

المساجد بالريف : الظاهر الديني و الباطن السياسي

المساجد بالريف : الظاهر الديني و الباطن السياسي

عرف دور المساجد بالريف خلطا ظاهريا بين الديني و الدنيوي بعد نهج الدولة المغربية لما سمي  بسياسة إعادة هيكلة الحقل الديني الذي جاء ردا مباشرا للأحداث الإرهابية بالبيضاء لتعزيز الدولة رقابتها على الفكر المروج داخل المساجد الذي من شأنه أن يروج قيم التطرف داخل المجتمع وعيا من النظام السياسي أن للمسجد دور هام في تعبئة و تجييش مشاعر من يقصدونها بعد تحوير المفاهيم الدينية لتحويلها إلى أداة تسييس لفكر متطرف مناف للطرح الرسمي الذي تروجه الدولة من فوق المنابر لتحصين شرعيتها السياسية المنبنية على العروبة و الإسلام و النسب الشريف و إمارة المؤمنين التي أضفت عليها طابع القداسة بإستصناع  شرعية مقدسة بترويج  أن ولي الأمر هو الساهر و الضامن لسريان كلمة الله في أرضه .

 و هذا التداخل بين الديني و الدنيوي أفرز تسابقا لكل حركات الإسلام السياسي للإستحواذ و السيطرة على المساجد لتمرير خطاباتها السياسية التي تخول لها ضمان مصالحها السياسية المؤقتة بعد تحويل المسجد من مكان للتعبد و ربط الاواصر الروحانية بين العبد و ربه إلى مكان لترويج البرامج السياسية و تغليفها بالطابع الديني الدعوي بعد الخلط الَبيِن بين الطقوس التعبدية و التعبئة للبرامج السياسية عبر إستغلال المقدس الديني لمآرب سياسيوية دنيوية .

 و فيما يلي  أهم الإنزياحات للمسجد بالريف  كمؤسسة تفرز خطابا سياسيا له ثقل كبير في معادلة التحصيل الإنتخابي و تحقيق الأهداف الإستراتيجية للتكتلات السياسية التي تعتمد على المسجد للنجاح في ممارستها السياسية :

_ مساهمة المساجد بالريف في إنجاح مخططات التعريب الرسمية عبر التمهيد للأعربة الرسمية المكرسة في المنظومة التربوية و ذلك من خلال دور " المسيد " أو التعليم الأولي داخل المساجد لتهييء الأطفال دون السادسة للتعريب الرسمي في المدارس العمومية  بعد تلقينهم لغة ليست بلغة أمهم و تحفيظهم للذكر بشكل سماعي و دون أي مراعاة لأهمية فهم الأطفال للمفاهيم و اللغة التي كتب بها القرآن الكريم .

_ الترويج للطرح المخزني و تغليب السياسي على الديني بإستغلال هذا الاخير كوسيلة دمغجية لخلط المفاهيم و تعليب فكر الدولة على شكل خطب دينية لا تقبل التشكيك و اللغو و التشكيك ، بل يتعدى الامر إلى إعادة سيناريو تعامل المخزن مع ظهير 16 ماي 1930 ، ففي كل مناسبة لتخليد ذكرى الإستقلال الغير المحقق في 18 نونبر يعتمد الخطيب إلى ترويج المغالطات المكرسة في التاريخ الرسمي بعد التنكر للأمجاد و الملاحم الريفية و إنساب البطولات إلى ماسمي بالحركة الوطنية .

_ تصوير النظام السياسي كمعطى قدري و إختيار رباني بعد الترويج لثقافة الخضوع و الخنوع للحاكم ( ولي الأمر ) و تحويل المساجد الريفية إلى أبواق سياسية تهتف بالإستقرار الوهمي و الرخاء الغير المعاش ، و ذلك من خلال تسبيق الهدف الإستراتيجي للمخزن على الهدف الطقوسي للمصلين و إضفاء الطابع القدري على الوضع السياسي و الإقتصادي و الإجتماعي و تفسير الإخفاقات بكونها أوامر إلاهية تمتحن صبر و إيمان عامة الشعب  . 

_ تكريس الإنفصام في وسائل الخطاب داخل المسجد بعد الإعتماد على لغة فصحى قريبة من لغة المعلقات التي لا يفهمها جل الريفيين بذلك تكون إمكانية الفهم مستحيلة بسبب عدم توحيد لغة المخَاطَب و المتلقي ( المخاطِب)  لتبقى الخطب مجرد تمرير لإشارات سياسات رسمت في دهاليز في وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية المهندس الفعلي لخطب المساجد .

_إستغلال المساجد لتجنيد الناس للذود عن الطرح الرسمي طالما دعت الضرورة ذلك ، كترويج الموقف الرسمي من قضية الصحراء و الدور المحوري الذي لعبته المساجد بالريف في الإستفتاء على الدستور الممنوح لفاتح يوليوز و كذا الدور السلبي لها في تكميم الافواه بالإدعاء أن التظاهر و الإحتجاج من تمظهرات الفتنة و العمالة الأجنبية ( نموذج دور المساجد إبان اوج حراك 20 فبراير )

_ تجاسر الأئمة و الخطباء و إقحام انفسهم في تحليل المعطيات الظرفية السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية ، مع العلم ان مستواهم المعرفي و التعليمي لا يتعدى في احسن الاحوال مستوى الإعدادي ، و بذلك تكون جميع تفسيراتهم مخالفة للعقل و مجانبة للمنطق العقلاني .

_ إفراز خطاب يقوم على مبدا الرغبة الدفينة لإنسلاخ الريفيين عن همومهم بعد إعطاء الاولوية للقضايا لا تمت للمجال الجيوسياسي الريفي بصلة ، و ذلك من خلال التركيز على القضية الفلسطينية و الهتاف بسقوط امريكا و تصوير الغرب كشيطان سياسي فتان .

_ تصارع مكونات الإسلام السياسي في التحكم في خطابات المساجد عبر تجنيد أجهزتها الدعوية للترويج لبرامجها السياسية و إستغلال قداسة المسجد و خصوصياته في نهب الناس من خلال تنظيم حملات التبرع داخل المساجد بشكل منتظم ، و ظهور غول السلفيين في الآونة الأخيرة تجتاح الذهنية الريفية و فكرها عبر إستغلال المقدس فيما هو سياسيوي .

كما لا تفوت الإشارة إلى الدور الكبير الذي تلعبه المساجد في تشتيت وحدة المجتمع الريفي بعد ظهور تحالفات عائلية في لجن مسيرة للمساجد بعد تكريس ثقافة الصراع و التطاحن بين العائلات لتعم الدسائس المقولبة لإعلاء عائلة على أخرى و تفرز هذه التحالفات إستحالة  الإتحاد و إلتفاف الريفيين حول حاجياتهم الاولية و الراهنية من تطبيب و تعليم و حق في العيش الكريم ، دون إغفال الإشارة إلى الدور السلبي لهذه التحالفات التي تستثمر من الاجهزة المافيوزية التي تنهب الريف لتستغل الصراعات و تترجم إلى وسيلة فعالة حاسمة في الإنتخابات .

و على سبيل الختم فإن إستغلال المساجد في خضم القصور المعرفي لعامة الريفيين و إتخاذ قداستها كمطية لتحقيق الاهداف السياسية الضيقة و توتيد القهر الممنهج من طرف النظام السياسي ، لن يفرز إلا إعلاءا للإستبداد السياسي بتكريس ثقافة القطيع الغير القادر على الفصل بين الشان الرباني و بين الشان الممارساتي السياسي ، و إن مضي النظام السياسي في تسخير خطابات المساجد لتعليل الوضع المعتل أصلا دليل على إقتناع المخزن بنجاعة الدور المنوط بالخطاب التأسلمي المسفسط الذي يروج الوهم بغلاف المقدس ، و إن الراهنية تقتضي الفصل الآني بين المسجد كبناية سياسية و أخرى كمكان للإشباع الروحي و هذا لن يتاتى إلا من خلال الفصل بين الديني و السياسي عبر تخليق الحياة السياسية بواسطة نظام علماني يقطع مع بيع الوهم للريفيين من اعلى المنابر بالمساجد بإستغلال الجهل و العزف على وتر النازع المقدس .  

خميس بتكمنت 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (13 )

-1-
تاجر الدين
15 دجنبر 2013 - 10:36
إن اصلاة في مساجد المغرب سوى مضيعة للوقت وليس في منطقة الريف ققط.خطباء المساجد في المغرب موظفون عند وزارة الأوقاف لا تهمهم الصلاة ولا الدين هم بمثابة كهنة ورهبان يأدون وظيفتم بالأجرة المحددة شهرياً وكذالك المؤذن والمساجد في المغرب هي أمكان للترويج للمخزن والأحزاب الذين ينهبون خزينة الشعب ،وحتى بعض العافاريت والتماسيح وهم معروفون في الشارع لهم بطون ومأخرات كبيرة يستغلون المساجد في الإنتخابات ويقومون بدفع الرشاوي للكهنة وعاظ السلاطين لترويج لهم عبر المنابر المقدسة لأن المساجد هو المكان الذي يجتمع فيه الأميين والجهلة.
مقبول مرفوض
-7
-2-
Mostapha arifi
15 دجنبر 2013 - 14:14
يا سي خميس، قل بصراحة انني أدعو الي علمنة الدولة دون ان تضيع لنا وقتنا في قراءة انشائك .
عبارتك ا لاخيرة كافية لتجنبك كل هذه الجعجعة بدون طحين . وذلك حين تقول:
(هذا لن يتاتى إلا من خلال الفصل بين الديني و السياسي عبر تخليق الحياة السياسية بواسطة نظام علماني)
مقبول مرفوض
4
-3-
لأول مرة مفتي الوهابية يحرم الإنتحار
15 دجنبر 2013 - 16:35
استغرب كثیرون من فتوی شیخ مشایخ الوهابیة الرسمیة في المملكة السعودیة، عبد العزیز آل الشیخ، بحرمة العملیات الانتحاریة وان الذي یقوم بها مجرم یستعجل الذهاب الی جهنم (وبئس المصیر).. والعبارة الاخیرة مني ولیست من الشیخ!! لكن بعض الذين یعرفون جیداً "فضیلة" الشیخ وفتاواه التي تأتي علی "المقاس"، استبشروا بهذه الفتوی خیراً وربطوها بمستقبل الوضع السوري وقرب انعقاد جنیف 2، رغم ان بعضاً آخرین من العارفین وجد فیها تباشیر شر علی بعض البلدان وسفك اكثر للدماء،وعلی خلفیة مواقف مماثلة من "فضیلته" ايضاً!
فهذا الرجل والشخص الذي سبقه في منصبه، مهمته ان یؤدلج الموقف السیاسي للسلطة السعودیة ويبارك القرار الملكي والاميري مهما كان غير مبارك وبذلك یحول البُر الی خبز یستساغ اكله..
فبهذه الفتاوی مهدوا لمبادرة الاستسلام مع الصهاینة، وبها ادخلوا القوات الصلیبیة الی بلاد الحرمین كما یصفون، وبها استعانوا بالكفار ضد القذافي المسكین، طاغیة العالم العربي الوحید!! وبها احلوا دم الرئیس السوري بشار الاسد وشعب سوریا وجیشها، ومن قبلهم دماء العراقیین.
والفتوی هنا تعني استقبال حدث او تفسیره وفق الرؤية الرسمية.. لكن ما هو الحدث الذي اوجب فتوی جهنمیة الانتحاري؟!
مقبول مرفوض
0
-4-
رجيم الشياطين والآبالسة
15 دجنبر 2013 - 21:36
التعقيب على المعلق الذي وصف المسجد بالمكان االذي يجتمع فيه الآميين والجهلة . بالعكس لمقولتك هذه انك لم سبق لك ان اقتربت من عتبة لاحد المساجد لتسمع كيف تنعل الشياطين والجهلة من الانس بالاجماع مما تزرعه من الجحد والجهل للحقيقة كما ويصف من هو الجاهل = من يجهل الشيئ بلا شيئ وتكون انت من بينهم يابرهوش عادم التربية عندما سمحت لك نفسك للمساس للعباد ولمقدساتهم وعليك ان تعلم وتسأل على الذي يحارب مساجد الله من يقوم بمحاربته فهو الله الله الذي سيحاربك أجلا أم عاجلا ان لم تسرع للتوبة والمغفرة فكفى الله عليك يابرهوش الغير الراشد فان ؟ فسيكون لك المزيد لا تتخيله ذاكرتك الجاهلة
مقبول مرفوض
1
-5-
KARIM
16 دجنبر 2013 - 16:16
عندما يجول المستشار بالد راهيم عن مخابرات ا لزواوي المشيشية الدرقاوية الكركرية امغارية التيجانية والعديد من المراكيز الإستخباراتية التي صنعتهم مدريد وباrيس واستنفعت منهم معاهدة إكسلبان
مقبول مرفوض
0
-6-
Ignorant
16 دجنبر 2013 - 16:35
و إن الراهنية تقتضي الفصل الآني بين المسجد كبناية سياسية و أخرى كمكان للإشباع الروحي و هذا لن يتاتى إلا من خلال الفصل بين الديني و السياسي عبر تخليق الحياة السياسية بواسطة نظام علماني.
Et toi, avec ce beau discours qui distille la tolérance, si un jour tu arrives au pouvoir le peuple vivra de miel et d'eau fraîche?
Ya habibi, tu es jeune; essaye d'apprendre ATTASAMOH et de demander tes droits de manière juste.
Beaucoup de problèmes sociaux doivent être réglés. Tu commences par la mosquée...
مقبول مرفوض
0
-7-
16 دجنبر 2013 - 20:30
الريفيون ليسوا من العوام و اغلب مرتادي المساجد حداثيون و عصريون و خريجي مدارس العلوم الطبيعية لاحظت ذلك في الناظور و سلوان و الدريوش ....
مفهوم العامة استعملته النخب التقليدية من يسار و يمين سواء ادعوا دينا ماركسيا او ليبيراليا او سلفيا و لم ينتبهوا بعد ان افكارهم شاخت و لم يفهموا او يستوعبوا الخطاب الجديد الذ يتبناه هؤلاء الشباب الذين يملؤون بيوت الله و هم يكفرون بكل وساطة روحية او مادية بينهم و بين الحق و الحقيقة التي خرجوا من اجلها ابتغاء للرزق و الحرية.
البويفروري
مقبول مرفوض
0
-8-
البندقداري
16 دجنبر 2013 - 20:54
كلام لايخلو من الركاكة والتكلف
الى الان لم تستوعب شلة بني علمان عدم جدوى تكريس النظم الوضعية في المجتمع الاسلامي
تريدون اقصاء الدين عن الحياة السياسية برمتها وحبسه بين اربعة جدران وترك المجال لكل مامن شانه ان يكون معول هدم ودمار لكل المعاني الرشيدة
الشلة العلمانية ادمنت التسوق والاقتيات من موائد النظم العالمية مما اكسبها جينات لاتخلو من القذارة لايطيب لها خاطر الا اذا استقت من النتن والخبث
مقبول مرفوض
0
-9-
المساجد فشلت في تبليغ الرسالة
17 دجنبر 2013 - 10:49
لا تستطيع الاديان تقديم حلول للأمور المعقدة مثل النزاعات الاستثمارية واستثمارات التحوط والمضاربات المعقدة. لا تستطيع تقديم حلول للنزاعات المتعلقة بالمياه الاقليمية والتجسس الصناعي وغزو القمر والفضاء والتجارب النووية والتجارب العلمية لزيادة الانتاج الغذائي وتلوث البيئة. خذ مثل على ذلك تلوث خليج المكسيك نتيجة لانفجار آبار ومنشأت نفطية. هل سيتم جلد مدراء شركة بي بي. خذ تجارب الادوية التي قد تؤدي الى الموت في البداية هل نقطع رؤوس الباحثين. الدين فقط هو للعبادة والاخلاق ويجب فصله عن الدولة وعن السياسة والاقتصاد ولا يصلح لعلاج مشاكل العصر من بطالة وفقر ومرض ومخالفات الشبكة العنكبوتية والأمور المالية المعقدة. هذه تحتاج لخبراء في القانون الدولي ولجان تحكيم متخصصة وليس شيخا يكرر كالببغاء ما قاله ابن الحارث وابو زيد الهلالي وعنتر بن شداد او آيات قرءانية يصعب تفسيرها. استعملوا العقول واذا لا يفيد استعملوا النقاب وتوكلوا على الله.
مقبول مرفوض
1
-10-
mohammed
17 دجنبر 2013 - 11:16
من المؤسف ان يتحدث الإنسان عن المساجد في العالم العربي الإسلامي.لأن المشكل هو صيطرة الدناصر على الكراسي .لذا اصبح المفتي المسكين .لذا يجب على اي أمة ان تغير ما بنفسها.
مقبول مرفوض
0
-11-
أطمأنويا عرب الردة والجاهلية
17 دجنبر 2013 - 23:01
لقد قام الجراد العربي بطمس كافة ثقافات الأمم الأخرى وسرقة تاريخها ونسبته إليهم زورا وبهتانا والعرب هم الامة الوحيدة التي لاتزال بدون تاريخ وثقافة وحضارة ولم تشارك في أي ركب حضاري بل كانت على الدوام عامل هدم لكل القيم الأصيلة والحضارات التي سبقتها والتاريخ مليء بالامثلة ومن كان على خلاف معي في هذه النقطة فما عليه إلا أن يشاهد مايحدث اليوم في سوريا والعراق وليبيا حيث يتم هدم الأضرحة والآثار التاريخية وحرق دور العبادة من الكنائس والحسينيات فقط لأنها ليست ثقافة جرادية بعيرية ولأنهم بلا حضارة ولاتاريخ فلا حرج من هدم كل مايمت لتلك الأقوام بصلة لقطع كل الصلات بين ماضيها ومستقبلها بحيث ستولد أجيال بعد مئات السنين ولاتجد أي دليل على أصولها سوى ثقافة شرب بول البعير ولواط الغلمان والزواج بالعشرات وبالتالي فحين تسأل احد يقول لك أنه عربي وهكذا وجد أباه وجده يفعلون وفي الحقيقة فإن الجراد العربي قام بهتك عرضه والسطو على تاريخه وتزويره بطمسه واستبداله بتاريخ كاذب كما حدث اليوم في شمال إفريقيا ومصر والعراق ولبنان التي لم تكن يوما عربية بعيرية. نحمد الله على هذه الصحوة التي بدأت بالإنتشار في شمال إفريقيا وإننا نرى اليوم الذي يتم طرد الجنس البعيري من شمال إفريقيا ومصر وسوريا والعراق كأنه اليوم كما فعل الإسبان حيث طردوا الجراد العربي شر طردة ولو بقي العرب هناك لما كان الدخل القومي الإسباني ضعف دخل كافة بلدان البعير.
مقبول مرفوض
1
-12-
الهدهد
19 دجنبر 2013 - 16:26
كما قال عبد النبي نسوق المنجل هو هو غير كيبدلوا له اليد) يا دك اليد الخفية التي تقتل وتهدم الحضارات هي بنفسها التي تتبعونها فراجعوا اوراقكم بالجدية ولا تجهلوا الحقيقة ونطرة على من يأمر ويمول ويأمر بذلك ليس في الشعب ما زال مغفل كما يظنون وتظنون ان كل الاوراق مفطوحة ومكشوفة من طق طق حتى السلام اعليكم على من اتبعى الهدى فاليمين هو اليمين والشمال كذلك الى قيام الساعة فمثل هذه الخزعبلات التي يتم زرعها هنا وهناك فلا جدوى منها ولا سيكون لها شيئا من ذلك يعاكس ما استقرت بها الآمور للمنزل وما يحيطها من الجبال والسهول منذ طوال ان لم اقل قرون مضت ولا أفضل منهه حالا وسير مع الطقطقات وتفهم الكثير ان لم تعمدت بالاغلاق على نفسك وتسلم أمرك للغير مقابل ما لا يسمن ولا يغني من جعوع...ووو؟
مقبول مرفوض
0
-13-
TOBKAL KA3I
26 دجنبر 2013 - 19:00
ن اصلاة في مساجد المغرب سوى مضيعة للوقت وليس في منطقة الريف ققط.خطباء المساجد في المغرب موظفون عند وزارة الأوقاف لا تهمهم الصلاة ولا الدين هم بمثابة كهنة ورهبان يأدون وظيفتم بالأجرة المحددة شهرياً وكذالك المؤذن والمساجد في المغرب هي أمكان للترويج للمخزن والأحزاب الذين ينهبون خزينة الشعب ،وحتى بعض العافاريت والتماسيح وهم معروفون في الشارع لهم بطون ومأخرات كبيرة يستغلون المساجد في الإنتخابات ويقومون بدفع الرشاوي للكهنة وعاظ السلاطين لترويج لهم عبر المنابر المقدسة لأن المساجد هو المكان الذي يجتمع فيه الأميين والجهلة.
مقبول مرفوض
0
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية