English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.80

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. قضية الغازات السامة بالريف تصل الى منظمة حظر الاسلحة الكيماوية (فيديو) (3.00)

  3. كيف يتعايش شاب من الناظور مع فيروس السيدا (0)

  4. صرخة سائق طاكسي بالحسيمة (0)

  5. احتجاجات تماسينت تتحول الى اعتصام مفتوح داخل مقر الجماعة (0)

  6. بني جميل .. منطقة منكوبة (0)

  7. الحسيمة.. الجامعة تسلم ملعب ميرادور بعد تكسيته بالعشب الصناعي (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | دليل الريف تنشر وثيقة بيعة الخطابي أميرا على الريف في سنة 1921

دليل الريف تنشر وثيقة بيعة الخطابي أميرا على الريف في سنة 1921

دليل الريف تنشر وثيقة بيعة الخطابي أميرا على الريف في سنة 1921

استمرارا من شبكة دليل الريف في نشر الوثائق الارشيفية الناذرة الخاصة بالريف مساهمة منها في حفظ الذاكرة الجماعية وتنوير الراي العام فيما يخص تاريخ المنطقة فقد ارتات هذه المرة نشر وثيقة بيعة محمد بن عبد الكريم الخطابي اميرا على الريف وقعها مجموعة من زعماء القبائل بعد ان ساهم الامير الخطابي في توحيدها لمواجهة الاطماع الاستعمارية.

وبينت هذه الوثيقة المكتوبة بخيط اليد والمحررة في سنة 1921 جزء من الواقع الذي عاشه الريف قبل توحيد قبائلها والذي كان يتسم بالفوضى والتعصب وغياب التنظيم و القانون وهو ما استدعى حسب الوثيقة اختيار قائد يحرص على تنظيم شؤون سكان الريف ويفصل بينهم .

ونظرة لصعوبة قراءة هذه الوثيقة فاننا ارتيائينا اعادة نشر مضمونها كاملا مكتوبا بالحاسوب.

 

انقر هنا لمشاهدة الصورة بحجم اكبر

الحمد لله وحده ، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه ،الحمد لله الذي نظم بالخلافة شمل البرية والدنيا ، وأعلى قدرها على كل قدر فكانت لها الدرجة العليا ، وأشرق شمسها في المعالم ، وأنار بنورها المعالم ، وأصلح بها أمر المعاش والميعاد ، وألف فيها بين قلوب العباد من الحاضر والباد ، وجعلها صونا للدماء والأموال والأعراض، وغل بها أيدي الجبابرة فلم تصل إلى مفاسد الأعراض  وقام بها أمر الخلق واستقام ، وأقيمت الشرائع والحدود والأحكام  ونصب منارها علما هـاديا ، وأقامـه بالحق داعيا ، فآوى لظلها الوريف ، القوي والضعيف ، والمشروف والشريف ، فسبحان مــن قدر فهدى ، ولم يترك الإنس سدى ، بل أمره ونهاه وجزره عن اتباع هواه ، وطوقه القيام بالفعل والفرض ، وهو أحكـم الحاكمين ، ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ، ولكــن الله ذو فضل على العالمين ، فمن رحمته نصب الملوك ، ومهد الطريق لليسر والسلوك ، ولو ترك الإنسان فوضى ، لأكل بعضهم بعضا آل الأمر إلى الخراب والقضاء لولى الخلافة لم ترس لنا سبل وكــان أضعفنا نبها( هكذا )لأقوانا   .

والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للأنام أصل الوجود ومبناه  وغاية الكمال ومنتهاه سيد الأولياء ، وقائد الأصفياء ، وعلى آله أولي المجد العميم ، والقدر العظيم ، وأيد به الخلفاء الراشدين ، والهــداة المهديين ، الذين شيــدوا أركان الدين وقواعده للمشيدين ، وأخبروا عنه وأسندوا إليه صلى الله عليه وسلم أنه قـــال : إن الله اختـص بهذا الأمر قريشا ، وأنزل الله عليه : والله يؤتي ملكه من يشاء ، القائل : من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية ، وفي صحيح مسلم عنه صلى الله عليه وسلم قال : من أراد أن يفرق أمر هذه الأمة وهو جميع ، فاضربوا عنقه بالسيف كائنا من كـــان ، وفي صحيح مسلم عنه صلى الله عليه وسلم : من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد  وأراد أن يفرق جماعتكم فاقتلوه ، وفي صحيح البخــــاري عن ابـن عباس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من كره من أميره شيئا فليصبر ، فان خرج عن سلطان بشبر مات ميتـة جاهلية ، وفيه أيضا عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قـال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أطاعني فقد أطاع الله ومن عصاني فقد عصى الله ، ومن طاع أميري فقد أطاعني ، ومن عصى أميـري فقد عصاني ، وقال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه لابن عقبة : فليك بتقوى الله تعالى والسمع والطاعة للأميــــــــر وان عبدا حبشيا ، واتفق أئمة الدين على أن نصب الإمام واجب على المسلمين وان كان من الواجبات كما دلت نصوص الأحاديث والآيات ، وقال الشاعر

لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم ** ولا سراة إذا جهالهم سادوا

ولما كانت قبائل الريف وقبائل الجبال قبل هذا بعامين في غاية من العتو والفساد ، وكثرة الجهل والطغيان والعناد ، وعن الشريعة في غاية الانحراف والإبعاد ، فعظم الظلم حتى تعززت المقصة ، فمن كان ذا شوكة في البلاد ، واستمر على التعصب والقتل والسلب للأموال مع ما سامهم من عدوهم من عظيم الفتنة والأهوال حتى لا ملجأ ولا مفر لهم إلا ما يأتيهم من قبل الكبير المتعال ، فلما أعياهم هذا ولا يعلمون دواءه ، طلبوا من يقوم بأمورهم على سبيل الاستنابة  فأجمعوا رأيهم ، وأسندوا أمرهم بالهام اله السماء والأرض إلى من أحمد في فعاله في البسيطة طولها والعرض ، فأجابهم لمرغوبهم  وقام بشؤونهم وأحالهم أولا على متابعة شريعة الرسول التي يلوذ بها كل مأمول بعدما أخذ عليهم من المصحف العقود والوفاء بالمواثيق والعهود ، فأسس بنيانهم عليها ، والمؤاخذة بمقتضاها كل نظمهم  وعلمهم كيفية الحروب والدفاع عن الوطن ، وكيفية الهجوم على عباد الصليب والوثن ، فانتهزوا الفرصة في عدوهم في الحين  فأصبحوا في وقتهم عليه ظاهرين ، ولم يعبأوا بما جلبه وأتاهم به من المستنبط العجيب ، ولا منعهم ما تحصنوا به من الشكل العريب ، بل ذهل له كله ، وصار من جملة قول كان ، فسبحان من يكره ذلك وهو في ملكه كل يوم في شأن ، فبمتابعة أميرهم هذا أيده الله عثروا على السعادة ، وبامتثال أوامره السديدة أخذوا في الانتصار للراية ، وفي تمهيدات بلادهم حصلوا على الغاية ، مما علم ذاك القاصي والداني  ولم يعجله واحد من جنس الإنسان ، فمستنكفه مستنكف بنور .. وكيف يصح في الأذهان شئ  إذا احتاج النهار إلى دليل ، ثم لم حصل لهم الأمان في النفوس والأموال ، وكانوا في غاية النمو والازدياد ، وكثرة الإصلاح والنجاح والهناء على أحسن مراد .. ما كان معتاد بينهم في غابر الأزمان من الفساد ، من القتل والسلب وضروب المحن ، وأخمدت في أقطارهم ضروب نيران الفتن  ونفس الله عنهم الكربات ، وكثر رحمته ، وأزاح نقمته ، وصارت القلوب ناعمة بعد يأسها ، والوجوه ضاحكة بعد عبوسها ... فوفق الله جيوش المسلمين ، وألهمهم ما فيه صلاح الدنيا والدين ، والراعي والرعية .. من جاءت له الخلافة في أذيالها .. ولم تكن تصلح إلا له  ولم يكن يصلح إلا لها ، ومن جبلت قلوب الخلائق على محبته  وألقي له القبول في الإسلام .. وعلو همته أمير المجاهدين ، الواثق بربه المعين ، سيدي محمد بن العالم الفاضل سيدي عبد الكريم الخطابي الورياغلي الريفي ، فبايعوه أعزه الله على كتاب الله وسنة الرسول ...هو غاية المأمول ، بيعة التزمتها القلوب والألسنة ، وسعت إليها الأقدام والرؤوس خاضعة مذعنة ، لا يخرجون له من طاعة ، ولا يخرجون عن مهيع الجماعة ، على ما بويع به مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والخلفاء الراشدون من بعده ، والأئمة المهتدون الموفون بعهده ، وعلى السمع والطاعة جرت بها نواظرهم  وشهدت بذلك على صفاء بواطنهم ظواهرهم ، وأعطوا به صفقة  (هكذا ) يدهم ومضوها مضاء يدينون بها في السر والجهر والمنشط والمكره ، واليسر والعسر ،أشهد على أنفسم عالم الطويات ، المطلع على جميع الخفيات ، قائلين : اننا بايعناك وقلدناك لتسير بنا بالعدل والرفق والوفاء بالصدق ، وتحكم بيننا بالحق ، كما قال تعالى لنبيه في محكم وحيه : ياداوود إنا جعلناك خليفة فاحكم بين الناس بالحقوقال تعالى وقوله الحق : ومن أوفى بما عاهد عليه الله فسنؤتيه أجرا عظيما ، وقال تعالى : ولا تكن للخائنين خصيما ، أجمع عليه أولوا العقل والجاه ، وأصحاب الكلام فيما أوجزوا ، ومن يوصف بعلم وقضاء ، ومن يرجع إليه في رد ومضاء ، ولم يخالف فيها إمام مسجد ولا خطيب ولا ذو فتوى يسأل فيجيب ، ولا مــــــن يجتهد في رأي فيخطئ ويصيب ، ولا معروف بدين وصلاح ، ولا فرسان حرب وكفاح ، ولا ولاة الأمر والحكام ، والعيان ( هكذا ) السادات الأشراف ، والأكابر الفقهاء ، ومن انخفض قدره ...شهد بذلك الحاضرون على أنفسهم طوعا ، وأدوا إليه تعالى ما وجب عليهم شرعا ، جعلها الله رحمة على الخلق ، وأقام بها في البسيطة العدل والحق ، وأيد بعونه وتأييده ، وتوفيقه وتسديده من تلقاها بالقبول ، وأحيا  به سنة سيدنا ومولانا الرسول ، صلى الله عليه وسلم وشرف وكرم ، فهنيئا لأرضنا إذا ألقت مقاليدها إلى من يحمي حماها  ويحقن دماها ، ويكبت ويرفع دينها ، وينصر شريعتها ، ويشيد مبناها نصره الله ونصر به ، وأمات البدعة والضلالة بسببه ، ودمر به شيعة الجور والكفر والفساد ، وأبقى على جبينه إلى يوم التناد  انك بذلك قدير ، وأنت نعم المولى ونعم النصير ، وبالإجابة جدير   ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي الكبير ، وصلى الله على سيدنا محمد  وعلى آله وصحبه وسلم تسليما .

الحمد لله رب العالمين ، كتبها في بحر جمادى الثانية عام 1341 هجرية:

عبد ربه محمد بن علي الغماري الريفي وفقه الله

وعبد ربه علي بن الحاج محمد الحزيمي وفقه الله

وعبد ربه سبحانه بلقاسم بن عبد القادر الفجيجي الحسني الله وليه

ومولاه وعبد ربه شعيب بن الحاج عبد الرحمن لطف الله به

وعبد ربه سبحانه الطاهر أحمد الأمين

وعبد ربه محمد بن الحاج الصالح وفقه الله

وعبد ربه محمد المقدم

وعبد ربه الحسن محمد بن التمسماني

وعبد ره المذنب ابن ميمون الورياغلي

وعبد ربه سبحانه لطف الله به محمد بن محماد الحاج التمسماني

دليل الريف : متابعة 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية