English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الداخلية تَستعد للاعلان عن مباراة اقليمية للتوظيف بالحسيمة (5.00)

  2. حوالي 3 مليار لتهيئة طريق بين مركز تماسينت وشقران (1.00)

  3. اعتقال 8 مغاربة في برشلونة بعضهم له صلة بهجوم بروكسيل (0)

  4. العماري: مستثمرون إلتزموا بإنشاء وحدات لصناعة السيارات بالحسيمة (فيديو) (0)

  5. حزب لشكر: السلطة مارست "ضغط مهول" على رؤساء الجماعات الاتحاديين بالحسيمة (0)

  6. روبورتاج : رحلة مع الجالية على متن باخرة سات - الناظور (0)

  7. استئنافية الحسيمة تصدر أحكامها الابتدائية في قضية محسن فكري (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | زيارة إلى قرية "الهاربين من العدالة" في المغرب

زيارة إلى قرية "الهاربين من العدالة" في المغرب

زيارة إلى قرية "الهاربين من العدالة" في المغرب

هنا"بوقرة"، القرية الجبلية الباردة، تنخفض فيها الحرارة إلى ثلاث درجات تحت الصفر. تستغرق الرحلة إليها وسط المسالك الوعرة من مدينة وزان (شمال المغرب) أربع ساعات لتقطع أربعين  كيلومترا فقط، وتصل إلى قرية يسكنها أكثر من ثلثي المطلوبين للعدالة ،حسب تقارير غير رسمية. "هنا معبر تجارة الأسلحة وتجارة القنب الهندي. هنا يقطن عشرات السكان الفارين من العدالة المغربية"، يقول مرافق لـ "هنا صوتك".

هارب من العدالة

"أعيش في حالة إرهاب نفسي دائم. يسكنني هاجس الخوف من الاعتقال في أي لحظة. اسمي مسجل ضمن الهاربين من العدالة"، بهذه الكلمات الحارقة يختزل "سي العربي" (42 سنة) معاناته التي يعيشها طيلة السنوات العشر الماضية مع السلطات، التي وضعت اسمه ضمن لائحة المطلوبين للعدالة وطنيا، بتهمة زراعة وحيازة القنب الهندي (الماريجوانا).

بدون هوية

بعيداً عن منزل "سي العربي" ،الذي هرب إلى جبال الريف، كان اللقاء مع جاره وصديقه عبد الرحيم (31 سنة)، الذي تحدث بمرارة عما يعتقد أنه حرمان له من أبسط حقوقه كمواطن: "في بلدتي التي قضيت فيها طفولتي، أحس بأني أعيش فيها بدون هوية، خوفا من كشف اسمي لرجال الأمن. لا أستطيع الاستفادة من أبسط الشروط التي تثبت هويتي". هكذا يسرد عبد الرحيم معاناته مع هروبه من العدالة ، ويضيف: "حتى أبنائي، لا أستطيع التصريح بهم. نحن عائلة هاربة من العدالة".

بلغة الأرقام

"الواقع مخيف. أي زائر لمناطق زراعة الكيف، سيلمس حالة الرعب التي يعيشها رجالها وشبابها خوفا من أيدي القضاء، بل حتى النساء والفتيات خائفات من الاقتحامات المفاجئة، التي تقوم بها عناصر الأمن"، يقول الناشط الحقوقي شكيب الخياري، ويضيف: "تتحدث مصادر غير رسمية عن وجود أكثر من 17 ألف معتقل وأربعين ألف مطلوب، بسبب زراعة الكيف في إقليم شفشاون".

وتشير تقارير غير رسمية، صادرة عن جمعيات محلية بمنطقة زومي إلى وجود أكثر من عشرة آلاف شخص يعيشون في حالة فرار بإقليم "وزان" بتهمة زراعة القنب الهندي. أكثر 70% منهم متابعون بتهمة زارعة القنب الهندي أو التجارة فيه، وهي تهم غالبا ما تلاحق المزارعين في الإقليم .

مطالبة بعفو ملكي

"لا يمكن أن نتحدث عن نقاش حقيقي في ظل فرار العديد من المزارعين إلى الجبال، و استمرار اعتقال الآلاف منهم. لابد في آخر المطاف، من مشاركتهم في صياغة معالم السياسة الجديدة، و تنفيذها على أرض الواقع، وعلى جميع الفرق البرلمانية التماس عفو ملكي شامل لهؤلاء المزارعين، حتى يتم تسهيل عملية إشراكهم في بناء مستقبلهم الجديد"، يقول شكيب الخياري الناشط الحقوقي لــ "هنا صوتك".

 أبدى "سي العربي" الهارب من العدالة، ارتياحه من النقاش المفتوح مؤخرا حول تقنين زراعة القنب الهندي، في انتظار تحقيق حلمه المؤجل و العفو عنه في باقي التهم، التي يقول إنه بريء منها، ليحصل على كامل حقوقه كمواطن مغربي.

الأسماء المستخدمة مستعارة، وفقا لرغبة أصحابها.

 عزيز الدريوشي / اذاعة هولندا العالمية - هنا صوتك

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
VOLVO
13 يناير 2014 - 14:29
MA FRASOUCH MASKIN
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية