English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  2. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  3. الأمطار تحول شوارع بن طيب إلى برك من الأوحال (0)

  4. مدريد متخوفة من تغيير ديموغرافي لصالح "القومية الريفية" في مليلية (0)

  5. الحسيمة.. معاناة المشردين تزداد خلال فصل الشتاء (فيديو) (0)

  6. عمال معمل الحليب المطرودين يمددون اعتصامهم امام عمالة الحسيمة (0)

  7. الحسيمة..هيئات ترسم صورة قاتمة للوضع الصحي ببني حذيفة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | رأس السنة الامازيغية بقبائل "صنهاجة اسراير": عادات تراثية و دلالات تاريخية

رأس السنة الامازيغية بقبائل "صنهاجة اسراير": عادات تراثية و دلالات تاريخية

رأس السنة الامازيغية بقبائل "صنهاجة اسراير": عادات تراثية و دلالات تاريخية

مدخل: الأمازيغ كباقي الشعوب له تأريخه حيث قسم السنة إلى شهور (إيورن) و الشهر لأيام (ؤسان) و ربطه بالأرض و الفلاحة. فالأعياد التي يحتفي بها الأمازيغ تؤكد على ذلك (لحاكوز، لعنصرة، موت الارض...)، فمنها ما هو موروث عن الثقافة اليهودية كالعنصرة مثلا، و منها ما تجانس مع مفاهيم خاصة بالفلاحة أدخلها العرب بعد نزوحهم إلى شمال افريقيا. 

يحتفل الأمازيغ أو أغلب سكان شمال إفريقيا (حتى و إن كانوا لا يتكلمون الأمازيغية) كل يوم 13 يناير بدخول السنة الجديدة التي يسميها البعض بالسنة الفلاحية و البعض الآخر بالسنة الأمازيغية، وهما في الحقيقة وجهان لعملة واحدة. و لليلة السنة الأمازيغية أسماء عديدة ك: لحاگوز، ناير، أبيانو، ئيض ؤسكاس، ئخف ؤسكاس...

1. الإطار المرجعي للسنة الأمازيغية

1.1. الإطار الأسطوري

في كل مرة يحتفل فيها بدخول السنة الفلاحية الجديدة، نتذكر قصة العجوز التي استهانت بقوى الطبيعة، فاغترت بنفسها و خرجت بغنمها متحدية البرد القارس مرجعة صمودها لقوتها غير شاكرة الطبيعة مما أغضب يناير الذي طلب من فورار (فبراير) أن يقرضه يوما حتى يعاقب العجوز على جحودها. فبينت الطبيعة على قوتها و جبروتها في اليوم الذي يعرف بالحاگوز الذي يتقارب فونولوجيا مع اسم العجوز، إذا علمنا أن الجيم تتحول إلى "گ" في لهجات شمال افريقيا الأمازيغية منها و العربية، فالانتقال من صوت الجيم الذي يعتبر صوتا "لثويا غاريا" إلى صوت " گ" الذي يعتبر صوتا "طبقيا"  هو ظاهرة طبيعية في اللسانيات. كما أن صوت الحاء و العين متقاربين، و الانتقال من الأول إلى الثاني سهل جدا لأنهما صوتان حلقيان. بهذا تصبح كلمة العجوز هي الحاگوز.

من مظاهر الاحتفال بهذا اليوم بمنطقة جبالة، أن الحاگوزة و هي امرأة عجوز تأتي بالليل لتفقد الأطفال الصغار و توزيع الهدايا على الطيبين منهم، في حين تهدد من لا يأكل جيدا منهم ذلك اليوم بملء بطونهم بالتين. أما بمنطقة تيزي تشين التابعة لقبيلة آيت سدات التي تنضوي بدورها تحت لواء قبيلة صنهاجة اسراير الموجودة بضواحي تارگيست و كتامة، فإن الأطفال الصغار يضعون ليلة الحاگوز فطيرة يوجد بداخلها لوز  تسمى بأمازيغية صنهاجة اسراير "تانگولت" معدة خصيصا للاحتفال بهذا اليوم، يضعونها تحت وسادتهم لتأتي الحاگوزة و تأخذها ليلا، أي يتقاسمون معها حصتهم من فطيرة الاحتفال حتى تباركهم و يكونوا محظوظين طيلة العام. 

2.1. الإطار التاريخي

يعود التقويم الامازيغي إلى 950 سنة قبل ميلاد المسيح حسب التقويم الغريغوري. هذا ما نشرته الحركة الثقافية الأمازيغية بفرنسا لأول مرة سنة 1980، حيث عملت جمعية اتحاد الشعب الأمازيغي (باريس-الأوراس) في شخص عمار نگادي على إيجاد تقويم أمازيغي، فاختارت حدث اعتلاء الملك الأمازيغي شيشنق (شيشونگ) لعرش الفراعنة و تأسيسه للسلالة الثانية و العشرين سنة 950 قبل ميلاد المسيح. و قد وقع خلاف بين الباحثين في التاريخ حول طريقة اعتلاء شيشنق العرش الفرعوني، حيث يؤكد البعض أن معركة ضارية دارت رحاها بين الأمازيغ و الفراعنة بضواحي بني سنوس بتلمسان و امتدت إلى أن وصلت إلى ضفاف النيل لتنتهي بفوز شيشنق على رمسيس الثاني، و منهم من قال بأن شيشنق استغل اضطرابات داخلية فاعتلى الحكم دون عناء. و قد استمر حكم الأسرة الثانية و العشرين ثلاثة قرون حيث تم توحيد ليبيا و مصر و الشام و النوبة تحت راية واحدة.

إذن منذ سنة 1980 بدأ التقويم الأمازيغي الجديد يلقى انتشارا واسعا بدول شمال افريقيا ليتم وضع حد لقرون طويلة من الاحتفال بالسنة الأمازيغية دون تأريخ.

3.1. الإطار الفلاحي – المرتبط بالأرض

كان الانسان الأمازيغي إلى وقت قريب جدا يعتمد في حياته العامة على الفلاحة بشكل كبير، و قد قسم أجدادنا القدامى السنة إلى مراحل و فصول فلاحية تختلف باختلاف الحالة المناخية و طبيعة العمل الفلاحي. 

يبدأ موسم الفلاحة بداية أكتوبر ليمتد إلى نهاية يناير، حيث تتخلل هذه الفترة فصول فلاحية مختلفة.

يصادف يوم 29 نونبر (17 نونبر الفلاحي) دخول ما يعرف بالريف ب "تيجوراس" (الأيام الباردة)، و هو اسم مشتق من الاسم الأمازيغي "أجريس" الذي يعني البرَد، التي تمتد 25 يوما. بعدها يدخل ما يعرف ب "الليالي" و ذلك يوم 25 دجنبر (12 دجنبر الفلاحي) حيث تمتد فترة هذا الفصل 40 يوما. 

تنقسم الليالي إلى قسمين، مدة كل قسم منهما 20 يوما، تفصل بينهما ليلة الحاگوز.  تسمى الفترة الأولى ب "الليالي البيض" في تونس و هي معروفة بشدة بردها و تقلب طقسها حيث يقول المثل الدارج بشمال المغرب: "لا تيق في الليالي إلى صفات، و لا فالعگوزة إلى صلات، و لا فالنار إلى تطفات". بعد ليلة الحاگوز تدخل الفترة المعروفة باسم "الليالي السود" في تونس، حيث يبدأ العام الفلاحي الجديد و يبدأ الجو بالاعتدال لتصبح الأرض"ساخنة" حسب تعبير الفلاحين، فخلال هذه الفترة يتم غرس الأشجار. 

يؤكد الفلاحون أن الفترة الأولى من الليالي (20 يوما الأولى) تحدد معالم العام الفلاحي، فإذا كانت ممطرة فإن العام سيكون ذا غلة وافرة و سيعم الخير، و إن لم تعرف تلك الفترة تساقطات فإن العام سيكون جافا. 

بعد انتهاء فترة الليالي، تدخل فترة "إمشوياع" التي تعتبر الفرصة الأخيرة للحرث.  و يسمي فلاحو قبيلة "بقيوة" عملية الحرث في فترة الليالي ب "تمنزويت" (عملية الحرث الباكرة أو الكبيرة) و عملية الحرث في فترة إمشوياع ب "تامزوزت" (عملية الحرث الصغرى أو المتأخرة).

2. العادات و التقاليد عند قبائل صنهاجة اسراير (إصنهاجن)

قبيلة صنهاجة اسراير هي قبيلة أمازيغية تتواجد بالجهة الغربية لإقليم الحسيمة. تتكون هاته القبيلة من إحدى عشر قبيلة هي: آيت مزدوي، زرقت، آيت سداث، آيت بونصر، آيت خنوس، آيت احمد، آيت بشير، تاغزوت، كتامة ، آيت بوشيبت و تارﯕيست (القبيلة). يتكلم أغلب سكان صنهاجة الأمازيغية التي يسمونها "الشلحة"، غير أن جزءا كبيرا من كتامة و جميع سكان آيت بوشيبت و تاركيست (القبيلة) تعربوا.  تعتبر مدينة تارگيست حاضرة قبائل صنهاجة اسراير (لا نقصد هنا قبيلة تاركيست بل مدينة تاركيست) حيث تتعايش الدارجة العربية (عربية مختلطة بكلمات امازيغية و نطق امازيغي صنهاجي) و الشلحة (امازيغية صنهاجة اسراير) و الريفية (امازيغية الريف).

بقبيلة آيت بونصر يتم تحضير الفواكه الجافة ليلة الحاگوز (12 يناير) تقدم للمقيمين بالبيت حيث تتكون من الجوز، اللوز، التين الجاف و الزبيب. كما يتم تحضير حريرة "إبرين" (الدشيشة) في قدر تسمى "تاقنوشت" خارج المنزل حيث تؤخذ لتشرب بالمسجد.

بعد صلاة المغرب، يخرج الأطفال الصغار الذين يدرسون بالمسجد (لمحاضرة) ليجوبوا أزقة المدشر، و ذلك لجمع الغلة (تسمى المعاملة) لفائدة الفقيه حيث تكون المعاملة نقدا أو عينا. مرددين نشيدا خاصا بأمازيغية صنهاجة :

" أبيانو ابيانو، أبيانو طاق طاق. وانا ما غن ئك شاي، أس نكشم زي طاق، أس نحرق الطبق" (أبيانو ابيانو، أبيانو طاق طاق. الذي لم يعطينا شيئا، سندخل من نافذة بيته، لنحرق له الطبق الذي يتضمن الفواكه الجافة الخاصة للاحتفال بالمناسبة).

 في يوم الغد (13 يناير) أي اليوم الأول من السنة الجديدة، تمتنع النساء عن العمل خارج البيت، فهو يوم عطلة بالنسبة لهن، حيث لا يقمن بجلب الحطب أو الرعي. 

الاحتفال بقبيلة آيت احمد يمتد على مدى ثلاثة أيام، حيث يقوم الأهل بأخذ ما يلزم للأكل لمدة ثلاثة أيام من غرفة المؤونة و إغلاقها حتى دخول العام الجديد، لاعتقادهم بأن حاگوزة تجلب معها البركة لتحل على الأكل الموجود بالغرفة لذا لا يجب فتح الغرفة حتى لا تفر حاگوزة و بركتها. في اليوم الأول يتم تحضير أكلة "ثاورنت" (ذرة مطحونة جزئيا) التي يخلطونها بالزيت عادة أكلة "إركمان" (قطاني مطهية في إناء مليء بالماء) و "تفظيرت" (خبز مطهي في مقلاة طينية) و يهيئون طبقا لمدة ثلاثة أيام مليئ باللوز و الجوز و التين و الزبيب... يتم وضع قليل من أكلة "ثاورنت" فوق "إنيان" (الحجارة التي يتم الطهي عليها) لاعتقادهم بأن حاگوزة ستأخذ حقها من الأكلة، كما لا يتم احراق قشور اللوز و الجوز لأنه يوضع بجنب إحدى أشجار اللوز او الزيتون "أزمور" التي تملكها العائلة. في اليوم الثاني الذي يسمى "بين لتنين" يتم تحضير أكلة "البيصارة" فوق "إنيان" (حجارة مخصصة للطهي)، فإذا فاضت البيصارة على أحد الحجارة فإن الخير سيأتي من جهة ذلك الحجر حسب اعتقاد السكان. في اليوم الثالث "ليلة دخول العام"، يتم تحضير أكلة "أفوَار" (يتم تحميص الذرة في الفرن التقليدي ثم طحنها كليا على شكل دقيق) حيث تطهى في كسكاس و يطهى اللحم و الخضر في طاجين، ليتم تقديم هذه الأكلة كالكسكس على العشاء ليلة لحاﯕوز. و في صباح السنة الجديدة يتم تحضير السفنج على الفطور. 

و كباقي القبائل الأمازيغية يخرج أطفال آيت احمد لطلب هدية لحاﯕوز من سكان مدشرهم مرددين نشيدا خاصا بالمناسبة: 

"أبيانٌّو أبيانُّو، خالي علي بن صالح، و لحاﯕوز البارح، اللي ماشي لدَّاموس إعطينا بالكمٌّوس، اللي ماشي للغرفة إعطينا بالقفة، اللي ماشي لرُّوف إعطينا بالمغروف". 

في قبيلة آيت بوشيبت يرددون نفس النشيد، و في حالة لم يعطهم أهل منزل ما شيئا فإنه يضيفون هذا المقطع في الأخير:

... ديالمن هاد الدار، يتعشى بالكيدار". 

و بقبيلة زرقت يتم الاحتفال بالحاگوز لمدة ثلاثة أيام حيث يمنع طهي القطاني و جميع انواع "لگواز" في المنزل حتى لا يمتلئ الأخير بالصراصير (إبوجيجن) حسب اعتقادهم، فيكتفي أهل المنزل بأكل الخبز و الزيت او السفنج ... في صباح أيام الحاﯕوز يتم تحضير طبق لحاﯕوز الذي يضم اللوز و الجوز و الزبيب و التين الجاف... ، فيما يتم طهي ديك أو أرنب على عشاء ليلة الحاگوز للاحتفاء بدخول السنة الجديدة. و كباقي القبائل الصنهاجية بالريف يخرج أطفال مداشر زرقت مرددين نشيدا خاصا بالمناسبة لطلب هدية الحاﯕوز: 

" الحاﯕوز البارح، أ يامنة ن صالح، عطينا ما نقشقش، ولا نهرس القش ".

و هناك نشيد آخر بأمازيغية صنهاجة اسراير كان يستعمل في قبيلة زرقت:

"أ تدُّارت أ تدُّارت، شواي ن زبيب د تازارت، أ يامنة طاق طاق، لحاﯕوز إ طُّاق (يا دار يا دار، القليل من الزبيب و التين، يا أمينة طاق طاق، لحاﯕوز عند نافذتك)". 

أما بقبيلة آيت سداث، فتعمل النساء في فترة الحاگوز على تحضير فطيرة باللوز تسمى "تانگولت" تقدم للأطفال الصغار الذين يضعون جزءا منها تحت وسائدهم، معتقدين أن الحاگوزة (امرأة عجوز) ستأتي ليلا لتأخذ نصيبها. تقوم النساء بتحضير الذرة المقلية "تيرفي" (الفشار) و يسود اعتقاد انه في كل مرة تنفجر حبة ذرة سيرزق الله أهل المنزل بخروف "أبعاش". في الصباح يتم تحضير طبق مليء باللوز و الجوز و التين و الزبيب ... وعلى العشاء يتم تحضير أكلة "إبرين س يباون" (الدشيشة بالفول)، كما أن الرجال يذبحون ذبيحة بالمناسبة و يجتمعون بالمسجد ليلة الحاگوز الأخيرة ليأكلوها.

خلال فترة الحاگوز يخرج أطفال قبيلة آيت سداث بين أزقة المداشر مرددين نشيدا خاصا بالمناسبة:

"أيا بيانو، زيدو زيدو لعند الباب، هادوك حباب، مول الداموس يعطي الكرموس، مول الغرفة يعطي القفة، ما تخافوشي انا معاكم فحال باباكم".

بقبيلة كتامة (إكوثامن) بمدشر آيت عاكسي (بني عيسي) ، تقوم النساء بتحضير أكلة "إركمان" و هي عبارة عن وجبة تشتمل على جميع أنواع الحبوب و القطاني تطهى في قدر يسمى "أقنوش"، و في نفس القبيلة (كتامة) يخرج أطفال مدشر آيت احمد بين أزقة المدشر مرددين نشيدا خاصا بالمناسبة:

"أبيانو، أبيانو، تاشنّوشت ؤبيانو، أغمَّا إ لقفل نُّس، أعتٌّوق غا نتَّا إن شاء الله".

و إلى عهد قريب (قبل الاستقلال)، كانت قبيلة إكوثامن (كتامة) تنظم مهرجانا على مدى أسبوع قبل ليلة الحاگوز يسمى "باشيخ" (يسمى في مناطق أخرى ب "سونا"، "إمعشار"، "بوجلود"، "أيراد"...)، حيث يتضمن عروضا غنائية و أخرى مسرحية تنتهي بوليمة بالمسجد.

بقبيلة آيت بشير (مدشر بويعلا) يتم الاحتفال بالحاگوز لمدة ثلاثة أيام حيث يمنع طهي القطاني بالمنزل خلال هذه المدة فيكتفي أهل المنزل بأكل المسمن و السفنج و الخبز و الزيت... في اليوم الثالث يتم تحضير أكلة "الدشيشة" أو " البيصارة" على العشاء.

خلال فترة الحاگوز يخرج الأطفال بين أزقة المدشر مرددين نشيدا خاصا بالمناسبة: 

"أبيانو طاق طاق، عطيلي ما نطرطق، و لا نهرس هاد الطاق".

و بقبيلة تاغزوت (مدشر تيريرين) يتم تحضير السفنج بشكل جماعي و يتركونه في طبق حتى لا تقوم للا حاگوزة بقلبه حسب اعتقادهم. و على عشاء ليلة الحاگوز يتم تحضير طبق "الحمص بالكرعين".

خلال فترة الحاگوز يخرج الأطفال بين أزقة المدشر مرددين نشيدا خاصا بالمناسبة:

"الحاگوز خلي الما مين يدوز". 

خاتمة:

إن الانسان الامازيغي ارتبط منذ القديم بالأرض، فقد مارس الفلاحة و لم يعرف عنه أنه كان صانعا أو عالما إلا حالات استثنائية ممن سنحت لهم الفرصة. فقد تركت الصناعة لليهود، في حين ترك العلم للعرب و الأندلسيين الذين احترفوا التجارة فيما بعد رفقة اليهود. لهذا نجد أن الأمازيغ كانت لهم علاقة وطيدة بالأرض، حيث ربطوا تقويمهم بالموسم الفلاحي، و بنوا منازلهم من التراب في محاكاة للطبيعة التي يعيشون فيها، حتى أن جلباب رجال الامازيغ كان لونه بنيا كلون الأرض التي يعيشون فوقها...

شريف أدرداك: باحث في اللغة و الثقافة الامازيغية

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (14 )

-1-
على من تضحكون؟
13 يناير 2014 - 18:41
على من تضحكون ؟ ومن أنتم لتقسموا ريفنا الغالي إلى طرف شرقي وآخر غربي وأبعد من ذلك إلى حسيمة شرقية وأخرى غربية؟؟ وهنا أقول لكم بكل وضوح إنّ النصف الغربي الذي تتحدثون عنه ليس بريف أصلا فهو ينتمي إلى منطقة الجبالى ؛ فأنتم لستم ريفيون الدولة هي من اخطأت بضمكم إلينا وكما أخطأت بضم بالمقابل بضم جماعة إكزانّيان الريفية القحة لغة وأصل ؛ وبكل بساطة الإنسان الريفي إذا سألته عن أصله يقول لك أنا ريفي وأتحدث الريفية وليس أنا صنهجيت أتحدث الصنهاجية أنتم أخذتم من الريف شعارا لا أقل ولا أكثر، لدا أنصحكم بالبحث عن إسم آخر فالريف للرفيين الذين يتحدثون الريفية وفقط وأنصحكم أن تطلبوا من الدولة أن تضمكم إلى إقليم تطاوين وإدا رفضوا فاطلبوا جهة الرباط سلا زمور زعير فهي جهتكم ويتحدثون الدارج مثلكم وإذا رفضوا فأسسوا منطقتة خاصة لكم وسموها بصنهاجة العرب أو صنهاجة الشلوح وليس صنهاجة ُالريفُ لأن أغلبيتكم يتحدث دارج الداخل ولا يعقل أن تكون ريفي ولا تتحدث لهجته. وهنا اعود إلى ما فتحت به تعليقي على من تضحكون؟ وعلى أي ريف غربي تتحدثون ؟
مقبول مرفوض
-5
-2-
NABIL TAMSAMANI
15 يناير 2014 - 03:08
نحي امازيغ صنهاجة السراير نتمنى لكم أسكواس ذاماينو ونحي سكان الريف الكبير من بركان حتى العراءش الخزي للأغبياء من المأجورين المرتزقة الذين يعتقدون ان التفرقة سهلة بكلام الخاوي المغرب دولة امازيغية من المتوسط حتى موريتانيا هذا هو شعارنا
مقبول مرفوض
1
-3-
15 يناير 2014 - 14:52
rifi
مقبول مرفوض
0
-4-
rifi
15 يناير 2014 - 14:58
صنهاج هم أمازيغ لكن ليسوا ريفيون وهم من سبب بتعريب أنفسهم ولن نسمح لهم بتعريب الريف أيضا وأتحدى أن يكون التعليق 2 إبن تمسمان لأن تمسمان عندما يعطي لك أصله يقول لك أنا ريفي وأتحدّث الريفية.
مقبول مرفوض
0
-5-
15 يناير 2014 - 15:20
على إخواننا في ترجيست وكتاما أن يتحدّثوا بإسم الريف وشيء غريب أنتم قبائل ريفية وتتحدّثون بإسم ليس ريفي أعتقد أن على الجمعية أن تسحب الأصل القبلي ولو كنا مثلكم لا كان كل واحد منّا يتحدّث بإسمه وعندها سنسمع على أمازيغ إبقوياّن الريف; أمازيغ إقرعياّن الريف ;أمازيغ وياغر الريف; أمازيغ إكزنيان الريف ووووو..... وهل هذا ما تردونه لريفنا الغالي؟ نعم أنتم منّا لكن تحدثوا بإسم الريف ولهجته التي تجمعنا جميعا ولماذا مثلا جماعة إكزنيّان هي ضمن إقليم تازة لكن يقولون نحن ريفيون نتحدّث بالريفية وليس أمازيغ تازة الريف حسب ما قمتم به أنتم وكنوا على يقين إنّ الريف عندها سيحبكم وسينتحر من أجلكم. وشكرا
مقبول مرفوض
1
-6-
NABIL TAMSAMANI
16 يناير 2014 - 03:28
يارقم 4 أنا إبن تمسمان ريفي الفرق بيني وبينك أنا لاأفرق بين الأمازيغ سوى كان ريفي صنهاجي سوسي أطلسي قبايلي شاوي طوارقي زواري او غيره من التسميات فنحن أبناء مازغ هدفنا كيف نحافظ على ماتبقى وإحياء الأمازيغية ولك واسع النظر
مقبول مرفوض
1
-7-
chayaf targuist
17 يناير 2014 - 03:45
لا زالت هناك نعرات طائفية بين المناطق الريفية من نفس اللهجة والعرق احب من احب وكره من كره ناهيك عن الصراعات بين قبائل المنطقة نفسها وهناك نماذج حية كثيرة لا يمكن حصرها حتى بين الجيران انفسهم والسبب بسيط هو الجهل والامية مع الاسف الشديد 85 في المائة من سكان الريف اميين الجيل الاول والثاني الثالث تقريبا لكن المسؤولية الكبرى تبقى على كاهل الجيل الرابع الذي يدعي العلم والمعرفة وهو المسؤول عن الكوارث الحالية في هذه النزاعات والصراعات التي نراها اليوم وكان عليه مسؤولية التكليف وليس التشريف للذي تركه اسلافنا واجدادنا ابان حكم الزعيم الروحي محند الخطابي رحمه الله الذي وحد الريف فكانت لم محاكم1919 بالناظوروتمسمان والحسيمة وتركيست واعلانه الجهورية 1923 وكان يفصل في الدعاوى والنزاعات بين القبائل الريفية المتنازعة فيما بينها و,,واليوم انظروا الى ما وصلنا اليه الان من اقصاء ونزعوية وقبلية حدث ولا حرج ,وهذا لا يخدم المنطقة بتاتا ,اذا عدنا الى لب الموضوع صنهاجة معروفة تاريخيا فهي منسية twatoo كباقي الريف وليس عيبا ان يقوم بعض الغيورين على المنطقة باحياء موروثها الثقافي والحضاري الذي ظل مجهولا ومنسيا طوال عقود خلت ولكن العيب فيمن يتهجم ويقذف وينعت سكان المنطقة بنعوت عرقية اقصائية وعدم الانتماء مما يؤدي بالحقد لدى الطرف الاخر ويقوم بردات فعل قد لا تخدم الريف ومستقبل شعوبه, نعم هناك من يفهم ويعي الرسالة التي يريد ايصالها الاخوان في باقي المناطق الريفية لسكان صنهاجة وهي ان نتحد فيما بيننا وليس الكلام يبقى محصورا على تركيست ومحيطها فقط ,وهذا راي مقبول ومنطقي, اما اذا عدنا الى ,جمعية امازيغ صنهاجة,فالريفية هي اللهجة السائدة في تركيست بها 35 في المئة من اصل عمارتي 35 ومن بني حذيفة اغلبيتهم يقطنون هناك خصوصا المناطق المتاخمة لتركيست كتمركالت امرابطن تيزمورين وبني بوزمور وبوعدي والزاوية التفاح واولاد الهاني كلهم يتكلمون الريفية يسكنون ويعملون في تركيست وهناك لهجة صنهاجية كبني بشير زوقت بني سداث وبني بونصار وبني خنوس وهناك عربية مختلطة بالريفية كبني بوفراح والمداشر المحيطة بتركيست وغيرها اذن هناك خليط ومزيج متصاهرون ومتناسبون ومتعايشون مع بعضهم البعض وكلهم يعتبرون من ابناء المنطقة nomathan imazighan nachnin marra derifiyyine desanhajiyine nzadgha di idorare* narrif dama9rane* oden bolfark ja wanti darifi nigh waniti senhaji nachnin natwatoo marra gui manta9aya nkhassa nfakka anagga fos gui fos bach an3awn nthamoth nagh
مقبول مرفوض
0
-8-
targuist
17 يناير 2014 - 04:41
الرد على رقم *1*تحت عنوانك على من تضحكون* ممااثار انتباهي اليك وفيك ايها التلميذ النجيب هذا المقال عندك مكرر في عدة تدخلات في موقع دليل الريف وخصوصا الجانب المتعلق باحتفال صنهاجة asagasse amayno ,وهو نفس التعليق بنفس الجمل رميته هنا كذلك بدون بذل جهد بسيط لتحرير افكارك ولو قليلا *** ولا اعلم ما هو المرض الذي اصابك من صنهاجة لنجد لك دواء انفصاميا او انفصاليا ليخلصك من شبح وعقدها والتي تحمل لها حقدا دفينا وخصوصا لهذه الجهة من الريف وقد علقت شخصيا على مقالك هذا في تلك المناسبة وها انا اليوم من جديد اعود واذكرك لان الذكرى تنفع المومنين واقول لك ارجع ثانية الى جوابي لتستفيد منه وانصحك بقراءته ثانية وما يؤسفني كونك من قلعية بالناضور لا تعرف مناطق الحسيمة وكنت فضوليا في الموضوع ولا الومك ولهدا اجيبك نحن نقول قولة صادقة على سكان قرعية nachnin gui minta9a senhaja nigh minta9a narrif di hoceima na99aras niwdan i9ar3iyyine odaysane bolamane: kaniw deghadane dekhawanane ,de3onsoriyine 3amas onzama nagga laman zaykome
مقبول مرفوض
1
-9-
asenhaj
17 يناير 2014 - 04:56
لصاحب التعليق 1
هل تعرفون معنى الريف ؟ ... القافلة تسير و الكلاب تنبح ...
الريف في الأصل كلمة عربية قبل أن أبدأ ... و الريف أطلق على هو اسم سلسلة أعلى قممها في موطن أحفاد الملك الامازيغي الذي لقب بخامس الخلفاء الراشدين , هي قمة تدغين الصنهاجية ، و ما أنت أيها الورياغلي إلا خليط بين زناتة و صنهاجة و الموريسك و الإيبيرين و العرب طبعا ايها القومجي ... لذلك الكل يشتكي أن لهجتكم العربية المستمزغة لا تفهم ، فأنتم تشتركون مع المورسكيين عدة خصائص لسانية أهمها هضمكم لحرف الراء ... فحتى الخبز تنطقونه أغوم .
مع احترامي لكل الورياغليين الشرفاء أيها لقد عرفت حقا لماذا قال الأسد الخطابي : لم يهزمنا الإسبان لم هزموني أبناء جلدتي .
لذلك سلم السلاح ل إركازن ن كونفدرالية صنهاجة و استمروا عاما كامل من المقاومة إلى غاية معركة واد الكزار بأيت احمد إموكزن و حقق الصنهاجيون فوزا سحيقا بثاهالا ن موسطاريس .
أنصحك بقراءة مجلة تدغين للأبحاث الامازيغية و التنمية ... إن كنت حقا تجيد القراءة . و أقول في الختام :
هل تعرفون معنى الريف ؟ ... القافلة تسير و الكلاب تنبح ...
مقبول مرفوض
1
-10-
رد على التعليق رقم 1
17 يناير 2014 - 20:11
الحمد لله نحن ابناء صنهاجة حين نتحدث بلهجتنا مع امازيغ سوس و الاطلس نتفاهم بنسبة كبيرة لكن مع من يعتبر نفسه الاصل العكس ولا يستطيع حتي الاخرون فهمه، اذن من هو الغريب ومن هو الخلىط والعجينة، اهي الصنهاجية ام لهجتك التي نحترمها، ولو لم تهاجمونا لما رددنا عليكم لكن للاسف انتم تريدون اشعال حرب بعدما تأكدتم ان صنهاجة قادمة لاسترجاع مجدها وتخافون من ان يكشف الجانب الاسود من تاريخكم لكن لا تخافوا سنراعي الجورة ولن نكشف عورتكم للعالم.
مقبول مرفوض
0
-11-
رد على التعليق رقم 1
17 يناير 2014 - 20:11
الحمد لله نحن ابناء صنهاجة حين نتحدث بلهجتنا مع امازيغ سوس و الاطلس نتفاهم بنسبة كبيرة لكن مع من يعتبر نفسه الاصل العكس ولا يستطيع حتي الاخرون فهمه، اذن من هو الغريب ومن هو الخلىط والعجينة، اهي الصنهاجية ام لهجتك التي نحترمها، ولو لم تهاجمونا لما رددنا عليكم لكن للاسف انتم تريدون اشعال حرب بعدما تأكدتم ان صنهاجة قادمة لاسترجاع مجدها وتخافون من ان يكشف الجانب الاسود من تاريخكم لكن لا تخافوا سنراعي الجورة ولن نكشف عورتكم للعالم.
مقبول مرفوض
0
-12-
18 يناير 2014 - 14:29
بدون بطاقة "أنا ريفي أتحدّث اللغة الريفية " والله لن يعقل علكيم أي شخص ريفي في أي قطر داخل هذه المنطقة الحبيبة...
مقبول مرفوض
0
-13-
للإضافة!
19 يناير 2014 - 16:57
الإسم الحقيقي لمدينة الحسيمة هو فييا "villa" والذي ينطق viya وهي كلمة إسبانية وهذا معروف على اللهجة الريفية وعلاقتها باللغة الإسبانية وهذا ما يضفي عليها جمالية ويساهم بشكل كبير للحصول على نكهة النطق الريفي الجميل وهو من يميزنا عن باق المغاربة ويجب حمايتها وليس الضرب في سموها.
مقبول مرفوض
0
-14-
22 يناير 2014 - 19:53
بعد أن بحثت ولرضى الله عزوجل أسحب التعليقين 1;4 وأيضا أسحب تعليقاتي بشكل ضمني في موضوع احتفالات الريفيون بصنهاجة بالعام الأمازيغي 2014 وأدعو إخواني هناك وهنا أن يذودوا من أجل قضية الريف في أمورها العادلة والتي يجب أن ترضي الله قبل كل شيء.
مقبول مرفوض
0
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية