English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. قضية الغازات السامة بالريف تصل الى منظمة حظر الاسلحة الكيماوية (فيديو) (3.00)

  3. احتجاجات تماسينت تتحول الى اعتصام مفتوح داخل مقر الجماعة (0)

  4. بني جميل .. منطقة منكوبة (0)

  5. الحسيمة.. الجامعة تسلم ملعب ميرادور بعد تكسيته بالعشب الصناعي (0)

  6. عامل الاقليم يطمئن آباء وأولياء التلاميذ حول مجانية التعليم (0)

  7. مسيرات وإطفاء الأضواء في برنامج إحتجاجي لـ"لجنة حراك تارجيست" (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | 3 نقاط نظام حول المعادلة… من قطرات دم على جدار مدرسة

3 نقاط نظام حول المعادلة… من قطرات دم على جدار مدرسة

3 نقاط نظام حول المعادلة… من قطرات دم على جدار مدرسة

إضاءات من أدب المنهج

(1)

 27 عاما و لا تزال مدارسنا تخجل من الامهات و القاتل لا و لم و لن يخجل .

27 عاما مرت على إستقرار قطرات الدم فوق سطور دروسنا ، حتى جعلتها ، أوضح و أجمل و أكمل …

27 عاما مرت و هواة الرثاء عبيد المجرم…على جنبات معاركنا و الدرب تلميذ لم يرحل و لن يرحل .

(2)

(رسالة إلى أكتافيوس)

بدون حركة سياسية مستقلة واعية و راسخة لن ينفعك الإحتجاج في شيء إلا أن تكون إنتهازيا بارزا…أو أن تتحول من خبير إلى مخبر .

(3)

و كأن الجديد يدوي رغم أنني لم أسمع شيءً بأذني .

 

21 يناير المجيدة 1987 حين أنشدنا فيها التاريخ ملحمة نخبة من الزنابق المقاتلة لفوحات العفن الذي ينشره الجلاد و معاونوه في كل بقعة من أرضنا…

  بغية خنقنا و شل الحركة و التفكير فينا…

و إننا في مناسبة كهذه يأبى علينا “القلم” إلا أن يفوت الفرصة على من أرادوها مجرد ذكرى يحشدون منها و عبرها تواقيع الإنتماء الجائر ، إلى ملاحم شعبنا…حتى و لو كان ذلك من موقع الجلاد نفسه . و إن هذا “القلم” مصمم على أن يسرح منفردا عن جموع الحجاج إلى تلك المهزلة ،

ليقتفي أثر الطحين لا أثر الجعجعة .

نقطة نظام رقم 1 :

21 يناير ليست مجرد ذكرى

في كل شهر ذكرى شهيد أو شهيدة…حتى بعثنا الرعب في قلوب أعداء شعبنا ، فأرسلوا لنا من يحرسنا من مشروع إتحادنا العظيم…فبثوا الدعايات فينا و شوهوا أرقى المفاهيم و الصور ، و زينوا لنا “أنشودة سيزيف” التكرارية و التي – بتنا نجيدها فعل – .، فلا نفك من الإتفات إلى ذكرى حتى نتهيأ للإلتفات إلى أخرى…

مفوتين بذلك على هذه التضحيات و الملاحم فرصة التفكير و العمل الجاد ، على بناءها جبهة حصينة المداخل و المخارج ، ترقى إلى مستوى أن نلقى بها شهداءنا في ذكراهم ،

و بهذا المعنى…فالأمر يتعدى في لحظة إستذكار هؤلاء أن يكون مجرد ذكرى ،

بل محطة نقف من خلالها على مدى إستيعابنا للدرب الذي رسموه لنا ، لا ، لنحتفي به و حسب ، بل ، لنقف على حجم المسؤولية التي تركها لنا هؤلاء الباصمين عليها بالدم .

و إن كل مساس خاطئ منا لطبيعة كونها معادلة سياسية واحدة يرمي بنا إلى مرامي الشبهة و الفشل ، و يعرضنا للخطر الذي ما فوقه من خطر…في أن نلطخ أيدينا بدمهم ، فيزغرد “الشيطان” – الجلاد – الذي بفهمنا و عملنا المعادي و المضاد لهذه النزوات ، نخنق فيه كل زغردة و نمكن فيه يدنا إلى أن نقتلع تلك الحنجرة التي تبث المهازل و محاولة التفريق في هذه المعادلة .

نقطة نظام رقم 2 :  

الشهداء كلهم تلاميذ … و كفاح الأحياء هو المدرسة

 إن إنخراط الحركة التلاميذية لم يكن نزعة ميزاجية في المعادلة السياسية النقيضة للإستعمار و التبعية ، مما أظفى عليها طابعا خاصا في موقعها السياسي ،

فالتمعن في مبعد الحدود التي قدمت فيها شهداء و معتقلين و مناضلين صناديد صنعوا قلاعا ترم هذا الزخم و تحفظه من التلف… و بإستمرارها منبعا خصبا لمناضلين ثوريين صلاب يقاتلون في أحلك الشروط إلى جانب شعبنا…_رغم تاخر إلتئام عناصر هذه المعادلة السياسية الواحدة _ .

…يرقيها إلى موقع مركزي و دينامي متميز ، خصوصا عبر إحتلالها و بشكل موضوعي لموقع القاعدة الخلفية الحصينة و الضامنة لأحد أهم و أكبر المنظمات التاريخية الكبيرة بالمغرب ، و هي : الإتحاد الوطني لطلبة المغرب . فلا شهداء أوطم و مناضلوه يعنون شيءً لأوطم دون الحركة التلاميذية و لا شهداء إطار الج.و.ح.ش.م.م يعنون شيءً لهذا الإطار دون الحركة التلاميذية ، و لا شهداء الشعب المغربي قاطبة يعنون ما يعنونه لأحد دون هؤلاء جميعا وصولا إلى الحركة التلاميذية نفسها .

فهم تلاميذ في هذه الجبهة المترامية المشارب و كلهم في هذه المعادلة السياسية الواحدة .

إلا انه تكاد تكون لازمة أن يطلع علينا أبعد “خلق الله” عن هذه الملاحم و البطولات من يبيعنا جعجعتها و يخطف منا الطحين و يتركنا غارقين في الغضب و الشتات (هذا إن إنتبهنا للأمر) .

حشوٌ لابد منه :

مساكين هؤلاء يا داريوس….جاؤوا إلى رحبة الزعتر فأرادوا العطس….أليس مضحكا ؟؟

إن الجبهة التي نتحدث عنها هنا و مع توالي السنين و الأشواط تم حشوها بمعطيات غاية في الأهمية و الخطورة ، إذ أصبحت فلول الرجعية و الإصلاحية الإنتهازية تلعب بشكل معادي ذكي على نفس الملعب الذي تعيش فيه هذه المعادلة .

و إن مهمتهم الرئيسية هي القضاء على كل عمل جاد و إغراق جبهة نضالنا بأكبر عدد ممكن من العناصر الغريبة على طبيعة الفهم الثوري لها، و إعطاء أبأس الأمثال و المعاني لكل ما هو جدير بالإحترام المعرفي، و الإستحواذ على مجهوداتنا بحكم تيسر البنية الفوقية القانونية و السياسية لمراميهم تلك.

(و لنا في هذا القول عودة قريبة في مقال آخر ).

إن أبرز ما يستوقفنا في هذه الذكرى ال 27 للشهيدين سعيد و فريد هي بروز كائن مادي جديد يرقى فعلا إلى الإلتفات لهذه المسألة حتى و إن كان الأمر في بعده الشكلي ،(التنسيق الاقليمي للحركة التلاميذية..) إذ أن مثل هذه الإنجازات هي الأساس لمدرسة نضالنا نحن الأحياء ، فمن قبيل هذا الصنع..تكون الإنطلاقات الكبرى و المفاتيح النوعية لخوض غمار هذه المعادلة بشكل مادي تنظيمي وفكري وسياسي كذالك…إذ هي كما سبق و أن أشرنا لا تقبل أي نوع من الميز في طبيعتها “الكلية” .

فلا جدوى من الإلتحاق بها أو المواصلة فيها و على عهد شهدائها دون الإنتباه إلى /الرسالة الموجهة إلى أكتافيوس/ و على قدم غبطتنا بعنوان إسمه “التنسيق الإقليمي للح.ت” ، على قدر إيماننا بوجوب إستفزاز مضمونه الذي يتعدى أن يكون هما تلاميذيا خالصا .

و قد إستطاع مع أول تحد مع التلميذة الفقيدة ، التي لم يقتلها السرطان بل قتلها موقعها في المعادلة المذكورة ، أن يحصنها من هواة الرثاء و النحيب و يشرفها بأن تكون **رسالة تيقظ لا قضية تدفع عربات السياسة الرجعية**.

وإننا على أي حال نتمنى لا بقلبنا وإنما بإنتماءنا لهذه الحركة التلاميذية على الأقل في ذات يوم…أن يعيش هذا الكائن لا إسما…..بل مضمونا يستوعب المغزى الحقيقي من صمودنا على هذا الدرب و هكذا فكفاح الأحياء هو مدرسة الشهداء كلهم عبر تتلمذهم فيها بجبروت أسال الدم .

نقطة نظام رقم 3 :

إعتذارات للأساتذة ، و تواضيح حول المعلم

 نعتذر من أستاذ التاريخ “أخناتون” ذالك الجهوري الصوت من عتابه لنا عن الشغب الزائد رغم الإجتهاد و النباهة…لنصارحه بسر أننا كنا نسمع ضجيج كل المعارك التي قرأنا عنها و كأننا نحن من إنهزم أو إنتصر ،

نعتذر من أستاذ الرياضيات “Limite” ذلك النحيف الدقيق الصارم من عتابه لنا عن عدم الإهتمام رغم ما يقدمه من مجهود…لنصارحه بسر أننا لم نجد في معادلاته المنطقية أي مكان في حياتنا الواقعية ، فقد جربنا “الإستدلال بالخلف” فكانت النتيجة إستعصاء أكبر و أعقد مما أخبرنا به .

 و لا نملك لحد الآن لأستاذة اللغة العربية أي إعتذار إلا أسرار على شاكلة معلقات على ناصية دربنا .

“عدنبي ن سوق” و هو رجل حكيم من البهاليل في منطقة الريف ، عندما كان ينطق بإرتساماته…. يجيبه (ما هو قائم إلى حدود اللحظة) و هو يقول : *عدنبي* من إمزورن أو بوعياش أو أكادير أو غيرها ، لا يملك أي حق في أن يقول إن لم يكن من الرباط …

على سبيل الختم :

 زغردي يا أمي يا أم الشهيد…شهيدنا شهيد سعيد و فريد

صنعتما تاريخا تاريخا عتيد…الدم يغلي سعيد و فريد

إرفعوا عاليا شارة النضال…فداكما سعيد ، سعيد و فريد

زغردي يا أمي يا أم الشهيد…فشعبنا سعيد فريد شديد

باركي يا أمي عرس الدماء…سقوط الشهيدين في الأربعاء

بزوغ الشموس في تلك السماء…غروب الطغاة و أرض الهناء

ملحوظة 1 : الشطرين الأولين من هذا المقتطف الإنشادي تم إعتماده رسميا من فصيل الطلبة القاعديين بالمغرب في الإجتماع الإستثنائي للمسم النضالي 2005/2006

ملحوظة 2 : الكاتب لم يكتب أي شيءً إنما هو القلم .

 

محمد البزويقي 


مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (5 )

-1-
rif
25 يناير 2014 - 11:43
شكرا لك على إستحضار ذكرى الشهيدين فريد وسعيد ، من من تلامذة ثانوية إمزورن لا يتذكر إحياء الذكرى ففي سنة 1989 بعد أن إنتهى الجميع من ترديد الشعارات تقدمنا إلى مكان إستشهاد فريد وبالظبط في ساحة الرياضة جلس الجميع في دقيقة صمت ثم حطت من السماء حمامة بيضاء وسط الجموع الغفيرة لتطير بعيدا بعد نهاية دقيقة الصمت. قال أحدهم إنها روح الشهيد أبت إلا أن تشاركنا الذكرى. الخلود للشهداء .
مقبول مرفوض
3
-2-
العيادي
26 يناير 2014 - 03:42
سلام خاص الى هذا الكاتب البخيل الذي نشتاق له كثيرا...انت دائما في المستوى
مقبول مرفوض
-1
-3-
hasan bodahman
26 يناير 2014 - 12:58
ma9alon raaai3....lakinnaho monhaazon li al afkar al marxiya....ragma daaalika fa anta toidona bi kitaabatika ayyoha al 3adiiim ...laka minni azka sallam
مقبول مرفوض
-1
-4-
mazigh - bouayachi
26 يناير 2014 - 13:01
Azul
chukran lak awma el bouzouiqi 3ala had nnase tarikhi
kama achkur jami3 el ikhwa ttalaba el9odama2 3ala
tadhkirihim lana bima 7adatha fi el madi,khosoesan
fi imzouren,ait bouayach,el hoceima,nador,,ila akhirih
Amma bennisba li ana fakaana yawm(21-01-1989)aaakhir yawm ra2ayto fihi el madrasa,taradoeni mina
elmadrasa wa 3omri laa yatajaawaz 15 sana,wa kana
mostawaya promie i3dadi bi i3dadia 3o9ba bnu jae3
مقبول مرفوض
-2
-5-
darif
3 فبراير 2014 - 13:37
salam tahiyati laka ayoha al katib al mawhob aladi yahmil fitayatih
9alba tifli hanoun ....narak 3ama karib inchaalah
مقبول مرفوض
1
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية