English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  2. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  3. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  4. الأمطار تحول شوارع بن طيب إلى برك من الأوحال (0)

  5. مدريد متخوفة من تغيير ديموغرافي لصالح "القومية الريفية" في مليلية (0)

  6. قافلة التعبئة لأربعينية محسن فكري تحط رحالها بتماسينت (0)

  7. الحسيمة.. معاناة المشردين تزداد خلال فصل الشتاء (فيديو) (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | مواقع ومآثر تاريخية تنتظر العناية والاستغلال بجهة الحسيمة

مواقع ومآثر تاريخية تنتظر العناية والاستغلال بجهة الحسيمة

 مقر قيادة الزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي مقر قيادة الزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي

تختزن جهة تازة الحسيمة تاونات مواقع ومعالم أثرية تشكل إرثا مهما، ومرجعية تاريخية وحضارية أساسية لدراسة الماضي ورصد تجلياتها على الحاضر والمستقبل

غير أن هذا التراث المادي للجهة ينقصه الاهتمام والمحافظة من أجل رد الاعتبار إليه عبر الصيانة والترميم، ثم توظيفه في السياحة والاستثمار، بعد التعريف به على نحو يكشف القيمة الأثرية والتاريخية لهذه المعالم، إذ أن العديد قد يغيب عنه وجودها بالجهة، ليتكرس العزوف عن اكتشاف مؤهلات الجهة السياحة.

ويرى الباحثون الأثريون والمتخصصون في التاريخ أن الجهة حافلة بمواقع ومعالم أثرية، تؤسس لموروث غني من المهم استثماره في حاضر الجهة والتخطيط لمستقبله، كشاهد مادي قوي على التنوع الأثري بجهة تازة الحسيمة تاونات.

في زيارة لـ"المغربية" لبعض المواقع والمعالم الأثرية بالجهة رفقة باحثين متخصصين في علم الآثار، كان بالإمكان الاطلاع على الخصوصيات الأركيولوجية والتاريخية والجغرافية لهذه الجهة.

فمدينة الحسيمة، كما يؤرخ لها المتخصصون، كان الاستقرار بها في ظل التحركات العسكرية سنة 1925، حين كان هناك إنزال عسكري إسباني، في إطار حرب الريف، بقيادة المجاهد عبد الكريم الخطابي، أدى إلى استقرار الجيش بها، وبعدها شيدت ثكنات للفرسان والمشاة والمدفعية، وكان أول تصميم للمهندس العسكري "خايمي كارصيا لارويل" سنة 1926، باسم "شاطئ كيمادو وحيه".

وأنجز "أليخاندرو فيرانت" تصميم توسعة فضاء "فيلا سانخورخو" سنة 1928، وضمت 86 بناية، وارتفع هذا الرقم إلى 160 بناية سنة 1934، إلى جانب منازل العمال والفقراء بالأحياء الفقيرة الناشئة.

ويتطلع المتخصصون في التاريخ والآثار إلى أن يولى اهتمام لتراث الحسيمة الكولونيالي، بسبب تعرضه للاندثار أمام التطور والزحف العمراني، التي تشهده المدينة.

أما عن تازة، فيوضح الباحثون أنها شيدت من قبل بربر زناتة، وعرفت باسم مكناسة تازة ثم رباط تازة، وسورها المرابطون وبنى الموحدون بها المسجد الكبير، كما أولاها بنو مرين اهتماما وشيدوا بها مدرسة، واستمر الاهتمام مع بني وطاس والأشراف السعديين والعلويين.

وتحتفظ تازة بأولى مظاهر الاستقرار البشري منذ العصر الحجري القديم، متمثلة في مغاور كيفان بلغماري، التي درسها الباحث الفرنسي كومباردو، وتتطلب أبحاثا أثرية عميقة، إذ أن هناك مؤشرات توحي بمعطيات الحضارة الموستيرية والحضارة العتيرية والحضارة الإيبيرومورية، كما أن مجمل هجرات إنسان ما قبل التاريخ كانت تمر عبر ممر تازة، غير أنه لا يمكن الحسم بآثار استقرار في العصور التاريخية القديمة السابقة للإسلام، مع احتمال وجود بوني أو روماني بها.

ويعرف الباحثون تاونات، بأن التسمية أمازيغية من أصل مصمودي انصهرت في لسان صنهاجة وزناتة وتعني "الصعود"، وهو ما يطابق تضاريس الإقليم، واقترن ظهور تاونات بدخول الجيش الفرنسي إلى منطقة ورغة، ولعبت دورا مهما في جميع مراحل المقاومة المغربية بدءا من ثورة قبائل بني زروال والانضمام إلى المقاومة الريفية، واستقطب الإقليم سكان الدواوير المجاورة، لتتخذ أهمية كبيرة مع فتح الطريق نحو الحسيمة من خلالها.

وتعتبر تاونات مجمعا لعدد من القبائل الممتزجة الأصول من أمازيغ وعرب، ورد ذكرها في المصادر التاريخية وهي بني وليد، مزراوة، أسلاس، فشتالة، وبني ورياكل، بالإضافة إلى عشائر بني زروال وشراكة، القادمة من الشرق عبر الجزائر.

ومن بين المواقع والمعالم الأثرية للحسيمة، موقع نكور وموقع باديس، وموقع المزمة، وأبراج القلعة، ومدينة الحسيمة وواجهاتها الكولونيالية، وأجدير، مقر قيادة عبد الكريم الخطابي، وفي تازة، هناك المدينة العتيقة لتازة، وجدار الإحاطة، والمسجد الأعظم، والثريا والمنبر، والمدرسة المرينية والبستيون، أما بتاونات فتوجد قصبة أمركو، وبني تاودة (فاس البالي).

ويسجل الباحثون والمتخصصون في التاريخ والآثار ضرورة النهوض بمقومات الجهة الأثرية قصد استغلاها في الاقتصاد والسياحة، لأن هناك ضعفا في تعريف وتوظيف هذا التراث المادي في صور تتوافق ودلالاته التاريخية والأثرية.

دليل الريف : سناء ارحال / المغربية

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (5 )

-1-
29 يناير 2014 - 15:30
بالاظافة الى موقع بويحمد في الطريق الى المرسى اوشرقي بادوز بالاظافة الى مواقع هنا وهناك في نفس المنطقة(ادوز)
مقبول مرفوض
0
-2-
ايث عبد الله
29 يناير 2014 - 19:07
الدولة تهتم بالطمس وليس بالتعريف كالصورة الواردة في المقال هي مصدر ازعاج للدولة.
اريد ان اعطي مثال ب (تالا تزكاغت) تصور معي لوكانت في احد المناطق من. المغرب النافع لكانت قنينات من مائها المعدني تباع .في المتاجر لاكن وللاسف المسكينة لم تفلت حتى من التعريب وتم تغيير اسمها ب(العين الحمراء)
مقبول مرفوض
0
-3-
MAJID
29 يناير 2014 - 20:29
makan jamil walakin kharjo 3lih wlad mkhazniya homa lisaknin tma 3tabroh bhal lmirhad wljam3iya thcha orinass
مقبول مرفوض
1
-4-
أبو إلياس ريفي
29 يناير 2014 - 22:38
اسمحوا لي أن أقول بأن أغلب المآثر في مدينة الحسيمة عبارة عن مآثر إسبانية بامتياز فالمحافظة عليها محافظة على بويضات إسبانية لا تبشر بخير
مقبول مرفوض
-1
-5-
BOUDRAHAM MED
1 فبراير 2014 - 15:34
(sma3 (abou ilyas rifi
spagnol mojarad sabab ama l7adath l7a9i9i san3oh jdadena jadi ojadak..... bach 7naya nkamlo 3la ma daro ona3tiw 9ima lerif intila9an men had almathir wa intila9an min tarikh................
مقبول مرفوض
0
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية