English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الاندلوسي يهاجم العماري بعد مبادرة الحوار مع نشطاء الحراك بالحسيمة (1.00)

  2. الثلوج تكسو مرتفعات الريف وتقطع الطريق بين تطوان والحسيمة (0)

  3. داء السل بإقليم الحسيمة (0)

  4. مطار الحسيمة يحقق معدل نمو غير مسبوق (0)

  5. أفاق الاستثمار والتنمية الاقتصادية بالحسيمة موضوع يوم دراسي (0)

  6. الناظور.. نقل 5 اشخاص للعلاج باسبانيا بعد انفجار قنينة غاز بمنزلهم (0)

  7. هل يخلف "البيجيدي" وعده باستوزار نجيب الوزاني؟ (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | الحقوقية خديجة رياضي في ضيافة البرلمان الفدرالي البلجيكي

الحقوقية خديجة رياضي في ضيافة البرلمان الفدرالي البلجيكي

الحقوقية خديجة رياضي في ضيافة البرلمان الفدرالي البلجيكي

كما كان مقررا احتضن البرلمان الفدرالي البلجيكي صباح يوم الأربعاء لقاء ا مع الناشطة الحقوقية خديجة الرياضي الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان و التي فازت مؤخرا بجائزة الأمم المتحدة ، اللقاء عرف حضور مجموعة من الحقوقيين ، الجمعويين ، السياسيين و البرلمانين. 

استهل اللقاء بكلمة للبرلماني جمال لعرج قدم فيها الرياضي للحضور و هنئها بالمناسبة بالجائزة الأممية التي فازت بها ، رئيس فرع بلجيكا للجمعية بدوره هنئ الرياضي ، لينتقل بكلمته إلى أهمية تواجد فرع بلجيكا للجمعية كقيمة مضافة و مكسب حقوقي للجالية ، مذكرا في نفس الوقت بمبادئ الجمعية.

كلمة خديجة الرياضي التي كانت محورية في اللقاء قدمت فيها كرونولوجيا حول تاريخ خروقات الدولة المغربية لحقوق الإنسان مفندة بذلك من داخل البرلمان و أمام نائبات و نواب برلمانين تلك الصورة الوردية التي تسعى الدولة المغربية تسويقها للخارج ، انتقادات خديجة لم تسلم بها حتى دول الإتحاد الأوروبي إذ اتهمتها بدعمها للديكتاتورية في المغرب نظرا لتجاهلها للوضع الحقوقي معطية بذلك  الأهمية للعلاقات الإقتصادية على حساب المعاهدات و الالتزامات الموقعة بين الطرفين ، خصوصا و أن المغرب بلد معروف بعدم احترامه للقوانين و المعاهدات التي يوقعها تضيف خديجة.

في معرض حديثها عن 20 فبراير أشادت الرياضي بالحركة و مطالبها معتبرة اياها بالعادلة و المشروعة ، مؤكدة في نفس الوقت على براءة نشطاء الحركة من التهم الموجهة إليهم ، و محاكمتهم تبقى صورية لأنها تستند على محاضر جاهزة وقعت تحت الترهيب و التعذيب ، كما اعتبرت الناشطة الحقوقية أن الدستور الجديد لم يأت بجديدلانه لا يكرس مبدأ فصل السلط.

في نفس اليوم و في الفترة المسائية كانت الأسرة الحقوقية على موعد مع خديجة الرياضي في مقر فرع بيلجيكا للجمعية المغربية لحقوق الإنسان ، حيث عرف اللقاء حضورا كثيفا فتح فيه نقاش جاد  بين مجموعة من الفاعلين الحقويين و الجمعويين حول راهنية حقوق الإنسان بالمغرب.

استمرارا في سلسلة من اللقاء ات التي عقدتها الرياضي في بلجيكا كان للجيل الثاني و الثالث من أبناء الجالية يوم الخميس مساء ا بمدينة انفيرس، فرصة للقاء الناشطة و فرصة للتعرف أكثر على حقيقة الوضع الحقوقي بالمغرب ، ليختم اللقاء بتقديم هدية تحمل صورة محمد بن عبد الكريم الخطابي.

 بروكسيل / محمد اشهبار

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية