English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. بنشماش : محسن "شهيد الحكرة" والحراك اثبت عجز الاحزاب (فيديو) (3.00)

  3. انقاذ 53 مهاجرا سريا ابحروا من سواحل اقليم الحسيمة (0)

  4. "لارام" تعيد فتح خط جوي بين امستردام والناظور بعد سنتين من اغلاقه (0)

  5. مسيرات وإطفاء الأضواء في برنامج إحتجاجي لـ"لجنة حراك تارجيست" (0)

  6. نقابة تدق ناقوس الخطر بعد الاعتداء على مؤسسات تعليمية بكتامة (0)

  7. ندوة وطنية في الرباط تناقش قضية محسن فكري (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | في ذكرى 20 فبراير ...الثورة المغدورة

في ذكرى 20 فبراير ...الثورة المغدورة

في ذكرى 20 فبراير ...الثورة المغدورة

قبل تفجر أحداث 20 فبراير، والجدال السياسي و الثقافي الحاديين الذي واكبهما، كان لي سلسلة من المقالات حول الشباب والممارسة/ المشاركة السياسية. 

في هذه المقالات خلصت على أن خطاب عزوف الشباب عن ممارسة العمل السياسي، الذي تظل تسيده الأحزاب ماهو في الواقع إلا خطاب ديماغوجي، لكون برامج هذه الأحزاب / مرجعياتها، تدبيرها الحزبي، هو فعلا ماجعل هؤلاء الشباب يعزفون عن ممارسة الحزبية الضيقة، ويمارسون السياسة في إطاراتهم الخاصة بالجامعة، أو الإطارات المدنية المستقلة أو الحقوقية، بينما الكثيرين منهم يخوض في شؤون السياسة بمنطلق الفاعل المستقل الذي يملك تصوراته الخاصة وآراءه.

لقد أثبتت حركة 20 فبراير عن روح نضالية، وأشرت على منعرج سياسي مهم لمغرب الغد.

النقاشات الفايسبوكية التي اعتبرها الكثيرون افتراضية أصبحت بقوة الواقع، نقاشات سياسية تخوض في القضايا الوطنية/ الجهوية والدولية العديدة، تشكل بفعلها خطاب مضاد للخطاب الرسمي وتنظيماته الحزبية والسياسية، خطاب شعاره العريض : تغيير الأوضاع القائمة بالمغرب على كل المستويات/ خطاب قوي بمضامين عميقة حولها مئات الآلاف من الشباب التواق للعيش الكريم/ للحرية والديمقراطية الى مطلب يومي جماعي في كل المدن و المداشر .

هذا التطور الجنيني الذي خلقه مناضلو حركة 20 فبراير المستقلين، لم يكن ليروق للعديد من الهيئات السياسية التي وجدت نفسها في الركن (touche)، وأصبحت سلعتها بوار، إن على المستوى الرسمي التي أثبتت عدم نجاعتها لضبط المشهد السياسي والحزبي، أو شعبيا لافتقادها لأي امتداد شعبي.

هذه الهيئات السياسية انخرطت بشكل مبطن من داخل الحركة لكي تجهض تجربة تجدد الخطاب السياسي، وتحد من قوة قاعدة المستنقلين من داخل الحركة.

شبيبة الإتحاد الاشتراكي التي فجعت في وضعية الحزب بعد فشل التناوب التوافقي،انخرطت بدورها في هذه الدينامية.

الأحزاب السياسية الغير الممثلة في البرلمان كالنهج الديمقراطي/الطليعة الديمقراطي الاشتراكي/اليسار الموحد،انخرطت من موقعها في لجان دعم الحركة.

إلا أن التأثير البين داخل الحركة،مثلته تيارات الإسلاميين المشكلة من العدالة والتنمية،العدل والإحسان والسلفيين،هذا التيار هو الذي حاول أن يبحث عن توازن مع المستقلين داخل الحركة (تطور الأمر في مابعد إلى مشاداة/ قطيعة ثم انسحاب معلن).

ولعل المحيط الجهوي(الربيع الديمقراطي)هو الذي حول موازين القرى لصالح الإسلاميين الذين زاوجوا بين الخطاب الديني العلماني وشعارات محاربة الفساد.

وهذا التكتيك نجح كثيرا،وأفسح المجال لتيار مؤثر داخل العدالة والتنمية،لفتح قنوات اتصال  بدوائر القرار،وهي الاتصالات التي عجلت بخروج أعضاء العدالة والتنمية من الحركة،وقطف ثمار الحراك الشعبي بفوزها في انتخابات 2011،وهذه الإشارة السياسية القوية هي التي فرضت على العدل والإحسان الانسحاب من الحركة كإعلان ضمني عن فشل لها في جر الحركة إلى مستوى تقديراتها وتكتيكها و اهدافها، ورغم كل الاختراقات،استمر تيار مستقل من داخل الحركة إلى اليوم، يخوض بإمكانيته المحدودة احتجاجات ونقاشات مختلفة ولكن بنبض ووثيرة أقل مما كان عليه في السنتين الأولين للحركة.

_حركة 20 فبراير والريف.

20 فبراير بالحسيمة تاريخ حافل،سطرته حناجر أبناء هذه المنطقة،عرقهم وإصرارهم،سطرته دماء شهدائها الخمسة.

20 فبراير بالريف جرح لم ولن يندمل ملف الشهداء مازال مفتوحا ومازالت نفس الأسئلة تطرح نفسها من المسؤول/من المنفذ/كيف وقع ذلك/ما مصير هذا الملف،أسئلة عديدة تحرجنا جميعا.

دلالات عديدة لهذه المحطة الجماهيرية التي يحاول العديدون استثمارها،رغم أنها حركة لا تعكس حمولة سياسية بل تؤشر على تنامي مظاهر القمع/الحكٌرة/التفاوتات الاجتماعية والمجالية والثقافية.

في ظل الحركة انتقت هذه الاختلافات خاصة لدى المستقلين منهم.أما من كان يحمل أجندة معينة فقد كان سيناريو الالتفاف على الحركة واضحا، بعد أن انتقل الخطاب من انتقاد الأوضاع القائمة وتحديد المسؤولية بدقة،إلى توزيع التهم المجانية لهيئات وأفراد بعينهم، واستحضار سيناريوهات المؤامرة و... وهي الخطة التي نخرت فعلا الحركة من الداخل وجعلها تنخرط في سيناريو نخر الذات والانكفاء على حلقات صغرى للمواجهة.

20فبراير الذكرى والعبر:

*نفس التوهج الشبابي سيستمر.

*مطالب الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي... تبقى ملحة ولن يغلق الملف.

*شباب المغرب والريف خصوصا يملك من الطاقات والقوة ما سيجعل من دلالات الحركة أدبياتها تراكماتها خطابا ونقاشا نابضا يستشرف المستقبل دائما.

*حقيقة الشهداء الخمسة وإحراق الحسيمة ملف لم ولن يغلق إلا بمعرفة الحقيقة وتحديد المسؤوليات ومعاقبة الجناة،والتعويض المعنوي لعائلاتهم.

*الأحزاب السياسية القائمة عقيمة واجهة لواقع عنكبوتي ينخره الضبط والتحكم.

*الخطاب السياسي المستقل يلزمه الكثير من الجرأة،والتحليل وأن يعكس الصدق والأمانة التي تضعها الجماهير العريضة على مثل هذه التعبيرات.

*الضبط والتحكم والقمع أساليب لا و لم و لن تثني من يعشق الحرية ولا يهاب ولا يشتكي عن سعيه الدائم للتعبير وممارسة الاختلاف والتعدد.

جمال الطورو

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 )

-1-
كريم
21 فبراير 2014 - 00:55
حينما يتكلم المخبر عن حركة عشرين فيراير هي من علامات الساعة
مقبول مرفوض
1
-2-
iliass
23 فبراير 2014 - 01:10
walah ira tasiwrath atawmat karim wani ijo mchoum 3mas wakihdifogh gichin lwa9fa isawar l3ayacha sawaran jamal tharayas njan jma3liya
مقبول مرفوض
0
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية