English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.35

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  3. اسبانيا .. مغربي يقتل ابنه الرضيع ويحاول قتل اخر بمشاركة زوجته (2.00)

  4. نشطاء الحراك بالحسيمة يطوفون على الاسواق والمداشر للتعبئة لأربعينية محسن (0)

  5. "عمال الحليب" المطرودين يَعتصمون أمام مقر العمالة بالحسيمة (0)

  6. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  7. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | لعبة الأدب:بين الهروب من الواقع والإستمتاع بالصياغة اللفظية للتخييل

لعبة الأدب:بين الهروب من الواقع والإستمتاع بالصياغة اللفظية للتخييل

لعبة الأدب:بين الهروب من الواقع والإستمتاع  بالصياغة اللفظية للتخييل

 1 –توهم تمثل الواقع في تخيلات الأد ب الخادعة:

إن الإبداع الأدبي  رزمة من التعابير الكلامية يصبها الكاتب في قالب كتابي فني جميل،مما يعني أنه مجموعة أصوات صامتة ممزوجة بخيالات محلقة وتصورات توهمية فهي في منزلة بين المنزلتين.فلاهي بتقرير خبري ينضح بتفاصيل حدث تاريخي آني ولا هي بتحليل علمي يتضمنه بحث اكاديمي .أي أنها استراحة وجدانية للمحارب المعرفي،بينما الواقع،فهو مجموعة خبرات معاشة يتمخض أصحابها وسط  ضجيج التجارب المحسوسة وعلى أرضية متحركة متغيرة لا تكتفي بالمداد والورق والظواهر الصوتية للسرد فقط.و إذا قلنا بأن الأدب الواقعي يعكس الواقع، هذا الواقع المتشكل على الصعيد اللغوي.فإن  الخطاب  بصفة عامة ينطق بمفاهيم عبر منظومة من العلامات تشير إلى معاني محددة من خلال العلاقات التفاعلية فيما بينها كوحدات صوتية لسنية عوضا عن كونها كيانات ملموسة في العالم.و إذا كان التعبير الأدبي حاملا لشحنات المعنى وممارسة كتابية هادفة فإنها تعكس النظام القولي الذي تتضمنه بعض الخطابات و ليس بالضرورة الذي تتضمنه طبيعة العالم نفسه.إن اللغة عبر أي خطاب تحقق وهم الشفافية والوضوح إلى الحد الذي تخدع فيه الناس بأنها بصدد تشكيل خبراتهم وصياغة لحظات حياتهم في عالم ليس بالواقع وإنما مجرد وهم الواقع.أو بالأحرى قل إن الأدب بنصوصه المحاذية للحس الواقعي إنما يقوم بفعل المحاكاة أو التمثل عبر الإقتراب أكثر بموضوع الوصف المعاش في شكل استنساخ تقريبا مطابق.نعلم جيدا أن كلمة- أسد- لا تعض و لا تزأر في واقع اللغة المنطوقة أو المقروءة لأنها مجرد ظاهرة صوتية داخل مملكة اللغة.لكننا مع الصورة المتحركة للأسد نحصل على الأقل على صوت الزئير لكنه مع ذلك ليست لديه القدرة على افتراسنا لأنه في موقع سلبي بحيث أن عدسة التصوير هي التي تتحكم في نوعية وجوده الوهمي. يقال بأن الكاميرا لا تكذب و لا تخدع البصر لأنها تنقل الواقع خاما. هذا في مامضى وبالمقاربة الكلاسيكية قيلت هذه الفكرة،لكن في وقتنا الراهن أي في عصر الكاميرا الثلاثية الأبعاد  وتقنيات التصوير الرقمي الحديث كالفوطوشوب، أصبح كل شيء ممكنا وسهل التناول بفضل التأثيرات الصوتية والمرئية المتاحة والخارقة:{مثال:الرئيس أوباما يقذف باب القاعة العامة بركلة عنيفة وعامية جدا بعد انتهائه من خطاب متلفز} ومغزى الفيديو فيما يريد إيصاله كرسالة هو أن الإنسان يبقى إنسانا في العمق مهما بلغ مستواه الإجتماعي  المغلف ببروتوكولات التربية المزيفة. لأن النزعة الهمجية العنيفة ليست متأصلة فيه و إنما تنتابه لحظات انفعال حيواني في بعض اللحظات وما وهم المطلقية في شكليات التعامل الحضاري أحيانا ومن وجهة مزيفة، سوى قشور نفاقية,وهنا تكمن بلاغة الصورة في أنها نجحت في العزف على وتر السخرية الانتقامية في فضح الإدعاء النفاقي في إطار الصراع الطبقي مثلا. إن الصورة التشكيلية ليست هي الصورة الفوتوغرافية. و إن الكلمة ليست هي الشيء ذاته.و الخريطة الكرطونية ليست هي المنطقة الأرضية بترابها.تغيب الكاميرا أحيانا عن حدث فجائي مهم،فيضطر طاقم البرنامج الوثائقي إلى إعادة تمثيل مشاهد الحدث بشكل واقعي درامي من منطلق أن العين أدق أنباءا من الأذن.هناك أحداث تلتقطها العدسة صدفة و بالكاد تصدقها  عيوننا لأنها من المستحيلات ليس من جهة خطورة عواقب الحدث على بطله فقط و إنما من جهة آلة التصوير و مغامرة المصور والطريقة المعجزة التي تم بواسطتها التصوير.ومع كل هذه التخمة في الواقعية، فإن الصورة الخارقة الملتقطة كانها معجزة تظل حبيسة تلك الرؤية الذاتية للشخص المصور الذي يريد-عن وعي أو عن لا وعي- تبليغ تصور معين لإقناع الآخر برأي محدد. إن فقرة واحدة تلخص نصا بأكمله.ومقال يقوم مقام كتاب بأكمله. ونكتة في سطر واحد تفجر كمية من الضحك تتساوى مع ما سنضحكه طوال ثلاث ساعات من الفرجة على كوميديا معينة. وساعتان من سيرة ذاتية لشخصية معينة على فيلم مصور سيجنبنا معاناة قضاء حياتنا بأكملها نتتبع خلالها تفاصيل حياة هذا الشخص كل ثانية ودقيقة. إننا في الوهم الذي نتخيل فيه ملخص حياة هذا الشخص نخلق قناعة اضطرارية بأننا إزاء الواقع ذاته داخل العمل الفني لأجل إرضاء حاجة نفسية جمالية وتلبية لرغبة وجدانية روحية نطل من خلالها على قواسم مشتركة وتقاطعات بين حياته وحياتنا لأجل القيام بعملية المقارنة والغربلة ثم تفعيل الدروس المستفادة في عمق حياتنا.إن الأدب مثلما أنه  يزين الواقع الدميم، مثلما أنه يختزل مسافات الزمن والجغرافيا في رمشة عين كأنه بساط الريح السندبادي وذلك كي لا نسقط في خطأ تضييع الوقت سدى.توجد هناك دائما حدود فاصلة بين الموضوع الذي يتم تمثله والتمثل الذي يتقمص صورة الموضوع.وهنا تقفز إلى ذهننا فكرة بأن عدسة التصوير كاللغة، في الواقع لا تكذب فقط و إنما تخدعنا بوعد إسمه ضمان معنى الشيء  حينما يمثل شيئا لينوب عن تمثيل عدة أبعاد لعدة أشياء.هذا المعنى الذي يراهن عليه الكثير لتوضيح الغموض، يقوم مقام الشجرة التي تخفي الغابة،فنسقط في فخ الخداع حينما نتجاوز الشجرة التي خدعتنا فتتراءى لنا هكتارات من الأشجار الأخرى و أحراش الأدغال المخبوءة، وهي  في انتظارنا تتحدانا لنتجاوزها قصد الوصول إلى بيت القصيد وكوخ المعنى، بعد اقتحام متاهة التعقيدات المتداخلة لأغصان الذات المدركة والراغبة في التعبير بعد استيعاب حجم الموضوع.حينما ننطق بكلمة أو نستعمل لفظا معينا إنما نريد به ما نريد الإشارة إليه لا أقل ولا أكثر حسب رأي ليويس كارول في حكايتها العجائبيةhumpty dumpty}  و لا نعني بها الشيء ذاته أو ذات الشيء. لأنه قد يكون هناك من هو على استعداد دائم لتأويل ما نريد قوله ليشير إلى شيء آخر لم يكن في حسبان التوقع قط.هناك من مفكري ما بعد الحداثة من يرفض سكون السياق ورضوخه لمعنى واحد جامد ودلالة مطلقة لشيء معين أو لفظ محدد ،أو خضوع النص الواحد لكابوس قراءة وحيدة مثل خطورة الحزب الوحيد في الحقل السياسي، بحيث أن معاني العلامات اللسنية في شكل مفردات لا تتبلور إلا في صيغة الجمع أي انطلاقا من تفاعلها مع أضدادها.لهذا لا يوجد أي معنى خارج سياق النص،أي ان اللفظ ينتزع شرعية المعنى داخل العلاقات المتفاعلة في البنية النصية،ولا يمكن للمعنى أن يتجاوز جدران اللغة و يندمج في الواقع الخام الذي يصعب الولوج إليه كما هو خام من خلال نص أدبي متخيل.كما أن مذاق الواقع مر لا يحتمل و صعب المراس بحيث يرفض من أي دال متمطط أن يسيطر على جزء من المعنى الذي يدور في فلكه،دونما اللعب بحرية في سلسلة المعاني المتاحة في إطار تعدديتها المتنوعة.إن عدم مصداقية وجود المعنى المطلق لا يعني نكران أي واقع خارجي بحيث أن حدثا اجتماعيا مدرجا في الإعلام الإخباري يبقى مجرد قصة و توليفة كلامية مصاغة حسب الطلب. يبقى الأدب كإبداع تعقيد عالي المستوى للكلام اليومي البسيط و توغل مقصود في متاهة المعاني المتراكمة بعضها فوق بعض حيث التصنع هو الفعل الطلائعي الذي يقود قافلة الصور البلاغية والمحسنات البديعية والتزويق اللفظي لإحداث وهم المعنى على حساب تقزيم الدور الفعلي للواقع في تشكيل لحمته من خلال إنتاج الأفعال عوض الإكتفاء بإنتاج الأقوال في قالب ساحر.و بما أن التمثلات لا تستطيع ان تكون نسخا مطابقة لما تمثله في الواقع،كذلك لا تستطيع المسلسلات و الأفلام أن تكون نسخا مطابقة لأحداث الناس في الواقع وبنفس الوتيرة والدرجة.إيقاع القدر التلقائي وعنصر المفاجأة العفوية هما المتحكمان في مجمل مسار الواقع بينما الشريط المصور،فإننا نجد المبالغة في التصنع أمر مقصود بما يتخلله من عناصر كالفبركة والتقطيع والتعديل والحذف والتركيب مع إعادة صياغة خطة المخرج في السيناريوهات الممكن توظيفها في الابداع الفني.إن أحداث الواقع تنبثق عن القدر الذي يسميه البعض صدفةاعتباطية.

  إذن فالتمثل لا يكون محايدا وشفافا بقدرما انه يشكل الواقع الرمزي في الوقت الذي من الممكن ان تساهم فيه شفافية هذا الواقع في إضفاء نوع من الضبابية والغموض على الواقع.وهذا الحياد المصطنع في شريط مصور أو رواية مكتوبة قد يخبئ ألغاما إيديولوجية هي في الحقيقة رسائل مشفرة حبلى بروح المعنى الذي نهل من وعاء ثقافي معين ويستهدف طبقة متلقية معينة لهدف محدد قابع في نوايا المخرج أو الكاتب.

إن دراسة العلامات الإشارية أو علم السيميائيات إنما يساعدنا على شحذ العقل النقدي و عدم وضع  الثقة الكاملة في المادة كونها تمارس علينا خداعا بصريا بعلاماتها ورموزها وتحاول إقناعنا بأنها الحقيقة،مع عدم أخذ وحي التمثلات الرمزية لهذا الواقع المادي بعين الإيمان كأنها انعكاسات للواقع والحقيقة لأنها حاملة لجراثيم الأغاليط التي تغسل الدماغ لتحرف مساره الفطري.لهذا فإننا كمشاهدين لمواضيع مصورة تحاكي الواقع وتقلده و كقراء لنص أدبي نمتلك عقلا فاحصا لا بد و أن نقف وقفة الحق على أننا أمام عمل متخيل ولا داعي للإنفعال الساذج والتماهي الصبياني مع مجرد أوهام,لأن الشريط/ النص لا يمثل الواقع في ذاته بالمفهوم البنيوي، و إنما هو إطار علائقي تتصادم فيه الصور/المفردات بأضدادها في شكل منطقي معظم الأوقات/عبثي أحيانا يفضي إلى سياق اجتماعي /ثقافي سواء أكان ذلك اعتباطا عفويا أو عن سبق إصرارو تخطيط . إن تداخل النصوص القبلية فيما بينها أو ما يسمى بالتناص يتم في إطار ناموس التلاقح الذهني والحضاري بفضل تقنيات من قبيل نقل وتحويل المقامات التعبيرية،وتقنية استبدال علامات بأخرى محافظة بذلك على نفس المواقع داخل البنية. إن كاتبا يمتلك سمعة مدوية في عالم الشهرة من خلال إنتاج أدبي متميز سيعتبر تحفة إنسانية لدى المثقفين ولن يتسنى للأميين قراءته،بينما ستعتبره حفنة من الأميين مجرد هذر وثرثرة فارغة.وهنا سيتحرك طاقم الإشاعات بآلياته التنميقية ومرجعيته التضليلية لتلطيف الأجواء داخل أدمغة وقلوب الأميين عبر دعاية مقصودة تريد تغيير مسار المعنى السلبي للموقف السلبي نحو ماهو أكثر إيجابية لنصرة الكاتب. إن إمكانية تبادل مواقع الألفاظ عموديا و أفقيا يولد لنا احتمالات سيمانتيكية لا تنتهي من التوليفات اللفظية اللامحدودة. لهذا قد تجد فكرة واحدة تدور حول فلكها ملايين المؤلفات والكتب. نفس الأفكار تدور في سياقات مختلفة.و اليبب يعود لاختلاف الخيارات والمعايير المحددة لبناء نص في شكل معين يصوغ المعنى المفضل للنص. إن المعنى هو البطل المطلوب في كل المهمات الصعبة.قد نطل عن كثب على شخابيط رضيع فنجد ما يشبه النص في الظاهر لكننا سرعان ما نفقد المعنى لأنه خارج التغطية الإدراكية مادامت الكتابة فيه قد خرجت عن المألوف. يقوم عشاق المغامرة بما يجعل حياتهم خارج إطار الملل لإضفاء المعنى  على استمرارية وجودهم. قد تأتي لحظة اضطرارية على العابد فيصلي لأجل الناس  سمعة ورياءا لمصلحة سرية في نفسه أخفاها. الشيء الذي يدفع بعنصر الخشوع المستنزل للطمأنينة والسكينة المفضيتان إلى الإخلاص للمعبود الواحد جل وعلا.حينذاك سيكون حضور الشكل العباداتي في هكذا صلاة مقامة أكثر تقلصا نظرا لغياب عنصر المعنى الهادف من وراء هذه الصلاة الناقصة المادية اللامقبولة.قد نتزوج و نبدو في الصور مبتسمين مبتهجين،لكننا في الباطن يبقى ذلك الزواج شكليا تافها أجوفا مدفوعا إلى التبلور لغرض مصلحي مادي،أو رضوخا لبروتوكول اجتماعي أو لأجل تحالف انتخابي أو طبقي.المهم ان عنصر المعنى يغادر مكانه بين الزوجين داخل مؤسسة الزواج إذا لم يكن هناك تواصل روحي بينهما.

2 - هل يعكس الأدب معنى الواقع؟أم أنه يختزله في مجرد وحدات لفظية جوفاء؟ إن التجاعيد الدلالية لا تصيب سوى الكتابة الأدبية كونها ليست بحثا معرفيا أو أكاديميا صارما. و إن عدم التوازن هذا على أرضية الطابع الانطباعي للأدب وجدرانه ناهيك عن سقفه المتآكل بسبب رطوبة الوهم التخييلي المبالغ فيه إنما هي في حاجة إلى سقالات لغوية سليمة تزود هذه الكتابة الابداعية بمقويات نحوية وتركيبية حتى لا تزيد أخطاءها طين السقف الأدبي بلة ويسقط على رأس المعجب بواقعيته، وحتى تستوي أرضية التجاعيد المواقفية كي يكون للمعنى تكريما متميزا يحترم الذوق السليم ويرسل قذائفه التأثيرية بكل أدب وروحانية. وخارج إطار الابداع  تتامل وحدة لغوية/لفظا شاردا مهمشا مشرئبا للهروب نحو اللامعنى منزويا في ركن العبث أشعث أغبر كأنه خشب مسندة تتشكل في وجهه بقع ماكياج تحاول وضع قناع الإلتزام بالقضية إلا أن كواليسه تخبرنا عن تفاهته. ويبقى الأمر بصفة عامة كذبة بيضاء تحرك عاصفة الصمت في إطار كاريكاتوري و داخل فنجان مكسر مسبقا. لا تتسلط أضواء النقد على مضمونه لأن حقل الشكليات هو من يستحق الحصد في نظر عشاق الشكليات المادية،فيقبع المضمون طيفا روحيا مهمشا على غصن الإنتظار ريثما تتم تصفية تجاعيده اللفظية بواسطة سقالة الإصطلاح المناسب لتجنب تشويه بهاء المعنى. قد ينفذ مخزون المداد وتستهلك كل الأوراق والأقراص المدمجة لكن الفكر والمعنى لن ينفذ أبدا نظرا لطابع المرونة الذي تتميزان به.إن المعنى هو الروح والروح من أمر الخالق سبحانه الذي لا تنفذ كلماته حتى لو كانت البحار مدادا وزيدت عليها بحار أخرى أكثر امتدادا,ومقابل الكلام الالاهي الممتد إلى ما لا نهاية،لا يوجد نص بشري في العالم يمكنه قول كل شيء،لأن الكلمة الأخيرة التي ستحسم اللغة تهدد بإعلان نفير نهاية العالم.و يوشك أن يغلق الباب على الكلام ليعم الصوت مملكة الصوت.هناك مراهنة دائمة على أن للحديث بقية مادامت شجونه لا تنتهي وبما ان اللغة بحر لا ساحل له.و بأن مصداقية التجربة الحية مستمرة المفعول مادامت الشفاه تتحرك للمصادقة عليها بالتنويه والتشجيع.و بأن الكارثة مهما عظمت خسائرها الملموسة يتقلص وقعها كلما كثرت التعازي وعبارات التعاطف والأسف الخالص. يبدو النص السلس تلقائيا في سيولته اللغوية وطبيعيا في تماسك وحداته التعبيرية والفكرية ومنتهى الروعة في الانسجام بين ألفاظه ومعانيه.لكن سلطة الكاتب تظل تعاني من قبضة سلطتها على القلم الذي يحاول الهرب لتكسير الإيقاع العام للتشويش على النص المعجزة، بحيث أن الكاتب يعض بنواجذه على خيوط المهرة حتى لا يهرب منه الوعي والتركيز في تبليغ المعنى المراد تبليغه في شكل رسالة مضمونها يتناول قضية إنسانية في حاجة إلى الإدلاء بدلوه فيها. بعيدا عن مزايدات الخيال، لا توجد أحداث داخل نص سردي/حكائي، و إنما هي مجرد ذكاء في التلاعب بالكلمات والألفاظ لتتصادم مع بعضها البعض في علاقات بنيوية أفقية/عمودية خاضعة لمستوى معين من الترميز والتخطيط القبلي لإتقان عملية المحاكاة والعمل على تماسك عناصرها من البداية حتى النهاية. إن الدافع الأساسي لدى الإنسان لصناعة المعنى هو قدرته على تحويل تجربة حياتية إلى بنية لغوية-سردية تحكي قصصا. وكلما كانت عبارات هذه الحكايات من الرحم الثقافي الذي ترعرعت فيه،كلما كانت أكثر طبيعية في تصوير التجربة المعاشة. وما تماسك الموضوع في أفكاره ودلالاته سوى كونه يعود إلى ما وراء ملكوت اللغة الأولية الصامتة لعالم الخيال حيث الذات راقدة بشكل سلبي لأنها تتمتع بتحرك أكثر كلما أخذت تسبح في الإتجاه الموالي لنهر رموز اللغة المنطوقة, في كتابه(مضمون الشكل -1987 }،يرى وايت هايدن بأن الشكل السردي ليس مجرد شكل استطرادي ثرثار ومحايد،و إنما يستتبع معه خيارات وجودية معرفية مرفوقة ب إيديولوجية متميزة بل وحتى تضمينات سياسية. و بأن الحياة الحقيقية لا يمكن أن يتم تمثيلها بصدق اعتمادا على التماسك الشكلي على ما اصطلح عليه قصة مثيرة مصاغة صياغة أدبية جيدة. قام فلاديمير بروب في كتابه"مورفولوجيا الحكاية الشعبية" بتأويل مئات الحكايات العجائبية  FAIRY TALES باسم ثلاثين وظائف استنبطها كقواسم مشتركة من سياق الدلالات النابعة عن  أدوار الشخصيات في كل مرحلة من مراحل الزمن السردي. إذن هناك قواعد شكلية دائمة و قالب سردي محدد،كل كاتب يملك ناصية اللغة للتعبير الكتابي  لا بد و ان تكون له رؤية إبداعية مختلفة عن الآخرين،ومع ذلك فإنه مجبر على  إفراغ محتواها في هذا القالب المحدد سلفا،فتتغير الرؤية لفظا لكن المعنى وقيم القصة حتما ستصمد أما رياح التغيير.التكرار يحدث في الظاهر والثبات هو مصير العمق الجوهري.فالحكاية دائما تبدأ باعتداء على ضحية أو فقدان شيء مهم وتنتهي بمعاقبة المعتدي أو استرجاع الشيء المفقود.هذه المنهجية تخول لنا معرفة كيف يعمل النص؟ ليعني شيئا ما عوض ماذا يعني نص معين ما؟ وبخصوص الفاعلين الإنسانيين المتحركين في فلك الحكاية حسب رولان بارث، يجب أن نتعامل معهم كجواهر نفسية روحية, لأن المساهمين في صناعة أحداث الحكاية عند المحللين لا يؤخذون في عين الاعتبار من زاوية أسمائهم ووجودهم وهويتهم كشخصيات للقصة على غرار السؤال: من يكونون وما علاقتهم بالشخصيات الأخرى ونوعية علاقات القرابات العائلية والاجتماعية التي تربطهم ببعضهم البعض؟إنما   على غرار السؤال التالي:كيف يتصرفون وماذا يفعلون؟ما يهمنا في العمق هو أفعالهم وسلوكاتهم و دورهم في تـسيير دفة أحداث الحكاية. يرى ليفي شتروس في تراث الأساطير الإنسانية نقرات تنويعية على طبل عدد محدد من المواضيع والقيم البشرية الأساسية المنبنية على أساس تنافري بين الثقافة والطبيعة. إذ أن كل أسطورة قابلة لتقليصها إلى بنيتها الأصلية، بمعنى أن مجلدات متعددة من الحكايات الأسطورية قد نعمل على تقزيم  حجمها من منطلق العدد المحدود  للقيم العامة المعروفة والوظائف الأساسية التي تتناولها أسطورة ما والتي تضفي معنى ما على العالم السادر في ماديته وطابعه الالي الوحشي الذي تحكمه قوانين السوق المالي البشري و علاقته الصراعية مع اعتباطية الطبيعة والكيفية التي تمكن بواسطتها بنو آدم من ترسيخ وجودهم كمخلوقات متميزة عن باقي الكائنات الكونية.و إذا تأملنا أهمية مضمون الأسطورة سنلفي بأن المعنى  لن تجده مجانا في منتوج أدبي/سردي فردي لكنك قد تجده في النماذج الأسطورية العفوية لثقافات قديمة تمثل المرحلة الطفولية للبشرية،اما و انها قد شبت عن طوق النضج فإنها في حاجة ملحة لهذه الجرعة الروحانية التي أصبحت عملة نادرة في عصرنا. تخيل معي أن النازيين والشيوعيين كانوا يحرقون المؤلفات الأدبية لأنهم يعلمون خطورتها وسحر تأثيرها من منطلق المعاني الروحية التي تنفثها القيم الوجدانية التي تبلغها. من أراد أن يلج من بوابة المعنى داخل الأسطورة حسب شتروس فعليه بالتماسك في تعامله مع مضمونها محترما بذلك السياق الثقافي البنيوي الذي ترعرعت فيه. وهذا المعنى المنبثق عن تلك الأسطورة قد يندثر ليتحول إلى اللامعنى والهذر إذا أنت خرجت عن نطاق البنية اللغوية/الثقافية لذات الأسطورة.في بعض الأحيان تتراءى للناقد المواضيع تتكرر لكن هذا التكرار يتخذ درجات معينة لتبليغ الرالة حسب المقام والسياق المطلوب.

إذا أردنا أن نوصل فكرة منطوقة لإنسان شبه- أصم،علينا أن نضاعف مستوى صوتنا حد الضجيج ونعمل على تكرار التعبير بشتى الطرق كي تصل الرسالة في حلة المعنى الواضح,نفس الشيء سيحدث مع التعبير الأدبي.الفكرة هي هي في عدة روايات وقصائد، والقيم المرجو تبليغها تبقى هي هي. لكن الضجيج اللفظي تختلف نبرته والقوالب الشكلية أيضا تتغير وذلك حسب الذوق الخاص الذي يتميز به كل كاتب. أما روح المعنى الفكري فيظل مصرا على الثبات.إن كل مادي متغير قابل للإندثار وكل ثابت روحي يستمر في الصمود والبقاء.

إن الفكر الكوني نفسه هو هو جزء من بنية العقل الإنساني العميقة حيث يرقد اللاشعور بألغازه و أسراره ،يعمل في صمت على تزويد الشعور بذلك الحس الإبداعي – التوليدي حتى لا يتوقف الوجود البشري عن تنفس المعنى برئة الأدب والفن. إن طريقة استعمال اللغة تعكس طبيعة عقولنا. إن استعمال ثنائية الأضداد كمثالbinary duals    قد يزود الذهن البشري وهو بصدد ممارسة القدرة التصنيفية ببلاغة كتابة نص أدبي أو فهم الآليات التي يعمل تحتها النص. بحيث أن هذا الإستعمال قد يزوده بالطاقة الإستبدالية و كاننا نتحرك على رقعة الشطرنج نحرك البيدق لتحل مكانه بيادق أخرى ستؤثر على بنية اللعبة ككل. كمثال سننطق إيجابا :{........إن الله يدفعنا بروحانية ملأه النوراني نحو عالم السماء لنتقمص دور الملائكة فنصير ينبوع السلوك الخير لبناء و إصلاح المجتمع إلى أجل غير مسمى......}سنحاول ممارسة الاستبدال مستعملين ثنائية الأضداد فنقول بالبديل  السلبي: {.......إن إبليس يستقطبنا بمادية زبانيته الظلاميين نحو حضيض العالم السفلي لنتلوث بنفايات الشياطين فننفث نار الشر إلى الأبد كي نحرق ونهدم ما تبقى   في المجتمع من أطلال.....} إن الاستبدال alternation  عبر النقر التنويعي على وتر التضاد الثنائي والتقابل يقلب مفاهيمنا رأسا على عقب حينما يرتفع مستوى المعنى أو ينخفض داخل بنية تعبيرية معينة. فيباغت تصورنا القبلي الذي ألفناه تصور جديد لم يكن في الحسبان قبلا. و إن تأويل المسكوت عنه والمحذوف من النص قد يأخذنا إلى بعد آخر من المعنى بعيد كل البعد عما ألفناه. فالواقع قد يصبح مجرد وهم وحلم ليصبح حضوره في مؤخرة الغياب، والغيب قد يكون هو المتمتع الوحيد بعناصر المصداقية الواقعية ونحن في غفلة عن ذلك، فيصبح غيابه دليلا دامغا على حضوره. ما زلنا على موجة الاستبدال باستعمال ثنائيات الأضداد التي استنبطها شتروس من الأساطير في بناها الدلالية.قد يصبح للصمت ضجيجا وللصوت سكوتا وهلم دواليك بحيث قد تكون الأفعال الصامته أعلى صوتا يدغدغ المسامع بمصداقية فعاليتها الإيجابية وبالمقابل ستجد أن الأسماء/ الأقوال تخرس ثرثرتها بعدما ملأت الجو العام بالضجيج العقيم فتصمت لقناعتها بسلبية موقفها في آخر المطاف. هكذا تتفاعل عناصر التوليفات اللفظية المتصارعة في ثنائيات تضادية تريد فرض ذاتها عبر الاستبدال حسب مقتضيات السياق المتطلب للمعنى. إن من يدعي الحياد البريء لدى العمل الأدبي فيزكي مصداقية إبداع ما  كلعبة لسنية عند البعض أو كمغامرة لغوية  عند الآخرين فيضفي عليها طابع الشرعية الواقعية القحة حد التماهي  قلبا وقالبا مع أحداثها،

إنما يحاول قدر المستطاع ابتلاع الانفجار لوحده كي يتبعثر باطنه باسم التضحية و يحاول من جهة أخرى رسم خطة قرائية لإخفاء الألغام الإيديولوجية القابعة في سحر الكلمات حيث الصدام بين اللفظ والمعنى قد وصل أوجه . و هو بهذه المحاولة إنما يحاول بكل وقاحة التهكم على العقلاء واستفزاز الأدمغة الذهبية التي تعرف الحدود بين الكذب والصدق. وتبقى محاولة اتهام شخص الأدب كخيال مصاغ في قالب لغوي بأنه واقعي أو أنه يعكس أحداث الواقع ،مجرد زوبعة سحر في فنجان اللغو. ولقد صاغ برتولد بريخت وقفة داخل المسرحيات لتذكر المتفرجين أنه لا داعي للإنفعال والاستغراق المتماهي مع  ألمسار الدرامي للأحداث وهذه الوقفة تنصح المتفرجين بالاستيقاظ من الغفلة والانتباه إلى أنهم أمام صناعة مقصودة تحاول اللعب على أوتار مشاعرهم في عالم طوباوي خيالي. وحتى لا ندخل في حيثيات البرهنة والاستدلال بعينات نصية،أود أن أختم بأنه كلما توغلت اللغة في متاهة الإنزياح  لتحطيم المبنى اللغوي لأسلوب مألوف معتاد في الحياة اليومية،كلما علت أمواج المد العالي للتخييل الخارق في إضفاء مسحة تأثير ساحر. وكلما ارتفع مستوى التصنع التوهيمي للقارئ، كلما ازداد بريق الجمالية في  وجه الإبداع الأدبي وارتفعت درجة مصداقيته بعدما انفضحت حيل الكاتب في إسباغ لمسة الواقع على نصه, وبعدما تفككت عروة العلاقة الزفافية بين الكلمة والمعنى كعلاقة ليست بالضرورة طبيعية وبالتالي قد ان الأوان لتنطلق إجراءات الطلاق كي يعرف كل واحد دوره البنيوي المنوط  به       

حكيم السكاكي 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (94 )

-1-
بوزمبو
23 فبراير 2014 - 11:34
تمخض الجبل فولد هرطقة
نصيحة عاجلة
حاول ان تقرا اكثر مما تكتب والا قم بزيارة اقرب مصحة نفسية لتخلصك من حجم اامعاناة النفسية والكوابيس الثقافية التي تنتابك
تحياتي اليك يا دونكيشوت البجدي
مقبول مرفوض
13
-2-
الثرثار ومحب الاختصار
23 فبراير 2014 - 16:58
ان سي حكيم يعاني من هرطقة لغوية و هذيان مفرط او اسهال كلامي سفسطائي دغمائي من خلال افراز كلامي غزير غير هادف
لو توجهت الى حفظ كتاب الله لكان ذلك خير من تضييع الوقت في الكلام الفارغ لا يمكن ابدا ان يوصف بالمقال
مقبول مرفوض
14
-3-
مهتم بالأدب
23 فبراير 2014 - 21:24
شكرا للكاتب على هذه الإضافة النوعية .....إنني صراحة أستفيد منك حينما تكتب في هذه المواضيع...
مقبول مرفوض
-12
-4-
lkilmat ha9
23 فبراير 2014 - 21:43
mo3alli9 ra9m1 wa 2 o9simo billahi al3adim ima 9raw alma9al hado marda lahom hisabat ma3a lkatib.....
مقبول مرفوض
-11
-5-
زيدان
23 فبراير 2014 - 22:17
الزيادة من راس لحمق
مقبول مرفوض
16
-6-
زكريا بورمضان
24 فبراير 2014 - 09:36
طبارك الله على سي لوستاد الجاحظ.....سي حكيم فيلسوف الريف
عجبني الرؤية ديالك عن الأدب
مقبول مرفوض
-9
-7-
mojtahid
24 فبراير 2014 - 13:37
si hakim mojtahid li dalik huwa ghazir al3ilm.....
hifdo al9or2an min ghayri tha9afa wa fahmi
kamatali alhimari yahmilo asfaran wa kotoban
مقبول مرفوض
-10
-8-
sbhan allah
24 فبراير 2014 - 13:40
mo3alli9 1 wa mo3alli9 2 homma9
fi al2awal mabghawsh mina alkatib yaktb fi ssiyassa
daba mabghawlosh yaktb fi al2adab
hado ma kaykatbo makaykhalliw shiwahd yaktb
مقبول مرفوض
-8
-9-
kناقد
25 فبراير 2014 - 12:16
تحليل شامل للنفسية المريضة لناظم قصيدة./أرفضكم يا جوقة الغباء/
مقبول مرفوض
-12
-10-
طبيب نفساني
25 فبراير 2014 - 19:27
السكاكي مريض نفسيا يجب عليكم مساعدته لا ان تهاجموه مسكين حاولوا عليه
مقبول مرفوض
8
-11-
الطالب ف الحموتي
25 فبراير 2014 - 21:59
هذه رسالة لمن كان يطلب بتوضيح الأفكار العامة لمقالته وتعليل أسلوبه ... لكن سبحان الله لأمر بعض الناس إن تركتهم لشأنهم لا يتركونك وإن شركتهم شأنهم لا يردونك ... فأضحك يا متمارض واطلب الشفاء للمريض ولا تبالي بزمان الحضيض ... لأني شخصيا لا أرى أي غريب إلى حد الآن فيما تكتبه صحيح أنّك تستعمل بعض العبارات عجيبة لكن أعتقد أنكم في الأدب تسمونها بالفنيات ونحن العلميون نسميها حسن إستعمال القواعد.
مقبول مرفوض
-5
-12-
الطالب ف الحموتي
25 فبراير 2014 - 21:59
هذه رسالة لمن كان يطلب بتوضيح الأفكار العامة لمقالته وتعليل أسلوبه ... لكن سبحان الله لأمر بعض الناس إن تركتهم لشأنهم لا يتركونك وإن شركتهم شأنهم لا يردونك ... فأضحك يا متمارض واطلب الشفاء للمريض ولا تبالي بزمان الحضيض ... لأني شخصيا لا أرى أي غريب إلى حد الآن فيما تكتبه صحيح أنّك تستعمل بعض العبارات عجيبة لكن أعتقد أنكم في الأدب تسمونها بالفنيات ونحن العلميون نسميها حسن إستعمال القواعد.
مقبول مرفوض
-5
-13-
lug;l
26 فبراير 2014 - 11:10
خايله ما تقراو هاد المقال والله إيلا مزيج عجيب بين الأدب والفلسفة والنقد والصوفية والصراع بين المادية والمثالية وأصحاب العلم والخيال و المال والقيم إلخ والله إيلا هاد العقل لي كتب هادشي خارق جدا ونشكر دليل الريف على مساهمته هذه وووووروعـــــــــــة صراحة.........ومن يقول بأن الكاتب حمق راه هوا لي حمق حيت هادوك مافهموش مزيان المغزى من وراء ما كتبه سي الكاتب المحترم,,,,,أنا فهمتو مزيان الله يعمر هاسلعا....وعاشت العبقرية الريفية
مقبول مرفوض
-2
-14-
امير الليل
26 فبراير 2014 - 14:27
تدخلات وتعاليق من سمى نفسه بالطالب الحموتي،لا نراها الا في مواضيع السكاكي،مما يبعث على الشك في هذا المعلق الذي يمكن اعتباره نسخة طبق الاصل للسكاكي.
اما السكاكي فارى انه في طريق التخلص شيئا فشيئا من قاموسه الحيواني ،ولكنه مازال مصرا على الحشو والاطناب وحلزنة النصوص (من الحلزون)
ولا يدخر وسعا في اصراره على التميز المرضي،فعندما يصبح الادب لعبة ،والعنوان المختار للمقال لف ودوران،فما كان ضره لو عنون مقاله ب(الادب بين الواقع والخيال) وهو ما يحاول بسطه بكثير من البهارات الفاسدة او التي اكل عليها الدهر او فاقدة الصلاحية.
وعلى كل حال فان الواجب يفرض علينا ان ننظر الى الايجابي ورصد السلبي في نصوص السكاكي ،وذلك ليس لانه كاتب واعد بل بالعكس فهو مشوه للكتابة بمفهومها المعرفي،ومسيئ اليها بالمفهوم الابداعي.
اسلوبه التقريري المبني على الالفاظ المبهمة والعشوائية الغرائبية لنشر الاحساس بالتميز وغزارة المعرفة يجعله سجين الانحطاط في الكتابة،لكن الايجابي هو محاولاته للاستفادة من النقد الموجه اليه.
وقد يفاجئنا يوما بنص مفيد،يحمل افكارا واضحة ..
والى حين ذلك،دامت الافراح للحموتي واستاذه السكاكي بتطابق نظرتهما حد الاستنساخ.
مقبول مرفوض
10
-15-
يوغرطة
26 فبراير 2014 - 15:57
والله يا بني انك لتضيع وقتك وتتخبط خبط شعواء ما هذا الخليط العجيب وكل مقال عنوانه الهروب الهروب مما يكشف عن هروبك من الواقع وانفصام شخصيتك
اتمنى لك شفاء عاجلا لتستفيق من كوابيسك النفسية
مقبول مرفوض
12
-16-
temoin cognitiva
26 فبراير 2014 - 16:29
أمير الليل صدقت حينما قلت بان السكاكي غزير المعرفة فهو فعلا غزير المعرفة...لأن نصوصه كثيفة الرسائل والسبب أنه منفتح على عدة ثقافات كما انه يبدع في عدة مجالات أدبية بعدة لغات....كوني انني أعتبره صديقي في المهنة وعايشت طفولته والحموتي فريد تلميذنا فيما مضى وهو الآن بإحدى المعاهد العليا للتربية التشكيلية الفنية بطنجة... والسكاكي يجب ان لا ننكر وجوده ككاتب..إنه كنز محلي يجب ان نفتخر به لنه فعلا مبدع والسبب في تعقد طريقة كتابته ان التجربة الوجدانية التي عرفها إبان تأليفه للألحان الموسيقية هي التي منحته هذه الموهبة الابداعية التي تعمد الى الغرائبية كما قلت ولا حظ نفسك يا امير الليل أنك قد ضربت بالمعتاد أبدعت كلمة جديدة هي (حلزنة) هذه القدرة اللغوية ربما أنه استجلبها من احتكاكه باللغة الانجليزية ما رأيك...
مقبول مرفوض
2
-17-
ناقد حقيقي
26 فبراير 2014 - 18:02
الابداع فن يتسم بالتناسق في اللفظ ووحدة في المسار والوضوح في الرؤية وجمالية في النص وانطباق على الواقع وترتيب للافكار .
هل يمكننا اعتبار كلام الاحمق ابداعا بالرغم من قدرته على النطق بافضل الاساليب وكم هائل من المفردات بالطبع ستقولون لا انه ينقصه التركيز والتركيب والهدف والوضوح
ان غزارة الكلمات بدون تحكم يسمى اطنابا او اسهالاوهي ظاهرة مرضية وان تمطيط المقال دونماضرورة يعد سفاهة واسراف ينم عن الشك في الذات والنفس وقول الف كلمة ومفردة لتوصيل مفهوم بسيط عجز ويا له من عجز
الكم لا يغني عن الكيف شيئا وان ما قل ودل خير مما كثر وضل وهو ما سقط فيه السكاكي
ان ما قاله بعض المعلقين عن الحالة النفسية المرضية للكاتب صحيح الى حد بعيد بحيث ان السكاكي يقوم باغراق نفسه والقراء بمراوغات تعبيرية غير منضبطة وبالتالي يعتبر من الخارجين على القانون اللغوي والتعبيري والمتسكعين خارج القواميس ولذلك فان محاكمته قضت باعتباره متمردا عن الذات والواقع وادانته بالحبس الانفرادي الذي يجعله يتخيل نفسه الاه من الهة اللغة يشرعن ما شاء متى شاء ليصل في الاخير الى الاصابة بالرهاب اللغوي والفكري فينطبق عليه اسم دونكيشوت البيجيدي.
مقبول مرفوض
12
-18-
ناقد حقيقي
26 فبراير 2014 - 18:07
لو كان السكاكي سليم لما قام الفن بلفضه وطرده
كيف يمكن لانسان فنان يعشق الجمالية فعلا ان يستغني عن الموسيقى ينغمس في التفاهة اللغوية
لكن الفن هو من طلق ولفض السكاكي خارجا لانه لا يقبل المعقدين وبلداء الحس و المتاجرين بالدين والسياسة من اجل ان يملا بطنه والبطنة تذهب الفطنة .....وتذهب الحس والجمال
مقبول مرفوض
9
-19-
ناقد مزيف
26 فبراير 2014 - 21:45
إلى المعلق ناقد حقيقي
أسي أشكاتقول ليس هناك قانون في الابداع اللغوي من قال لك هذا
واش صحابليك راك فالرياضيا ولا ؟
ودليل ذوق الكاتب الراقي يظهر في كتابته هذه إن كنت قادرا وشجاعا على مجاراته فتفضل ورينا حنة يديك أمول الريجيمالعاشق لأخذ اموالالناس بالباطل.
بحال يلعا ديالكوم السلبيين لي خلاو المواهب بحال سي حكيم غيسمحوا في مشروع الموسيقا بمجموعتهم المشهورة إيمكاون بعدا هوا على الاقل سجل راسو في التاريخ....ونتا شنو قدمتي للمنطقة ديالك ألبغل ديال الحي.....
مقبول مرفوض
-12
-20-
الطالب فريد الحموتي
26 فبراير 2014 - 21:48
إلى أستاذي في التعليق 16 أشكرك على كلمتك الجميلة لكن أنا طالب في كلية "علوم الحسابات الإقتصادية" بطنجة وليس معهد الفن التشكيلي ... وبالنسبة لأستاذي الكاتب درست معه خلال سنتي الثالثة إعدادي 2009 وخلال هذا العام كان هناك دوري لكرة القدم بإعدادية عقبة بن نافع في بوعياش المحلة وقمت أنذاك بالتعليق على المبارة النهائية لهذا الدوري وكلمة المقدمة كانت بخط أستاذي عبد الحكيم السكاكي ... وهنا أكتشفت أسلوبه الجميل وروحه الجميلة حيث قام بتشجيعي وطلبني بحب الإجتهاد والعلم ...والآن أنا أعده بالإجتهاد والبحث في مجالات عدة لتشريف قدر المستطاع هذه المنطقة المباركة التي أرادني الله أن أكون من أهلها ولأخدم أرض وطني في المستقبل... والعهد لك يا ربي قبل العبد.
مقبول مرفوض
-5
-21-
واضع النقط على الحروف
26 فبراير 2014 - 23:24
أسيدي حكيم هادشي لي كتبتيه بدعة أوعجيب أمره عليك بوضع النقط على الحروف من الذي تقصده لقد ميعت المعنى كثيرا وعممته:
( ....وخارج إطار الابداع تتامل وحدة لغوية/لفظا شاردا مهمشا مشرئبا للهروب نحو اللامعنى منزويا في ركن العبث أشعث أغبر كأنه خشب مسندة تتشكل في وجهه بقع ماكياج تحاول وضع قناع الإلتزام بالقضية إلا أن كواليسه تخبرنا عن تفاهته. ويبقى الأمر بصفة عامة كذبة بيضاء تحرك عاصفة الصمت في إطار كاريكاتوري و داخل فنجان مكسر مسبقا. لا تتسلط أضواء النقد على مضمونه لأن حقل الشكليات هو من يستحق الحصد في نظر عشاق الشكليات المادية،فيقبع المضمون طيفا روحيا مهمشا على غصن الإنتظار ريثما تتم تصفية تجاعيده اللفظية بواسطة سقالة الإصطلاح المناسب لتجنب تشويه بهاء المعنى. قد ينفذ مخزون المداد وتستهلك كل الأوراق والأقراص المدمجة لكن الفكر والمعنى لن ينفذ أبدا نظرا لطابع المرونة الذي تتميزان به.إن المعنى هو الروح والروح من أمر الخالق سبحانه الذي لا تنفذ كلماته حتى لو كانت البحار مدادا وزيدت عليها بحار أخرى أكثر امتدادا,ومقابل الكلام الالاهي الممتد إلى ما لا نهاية،لا يوجد نص بشري في العالم يمكنه قول كل شيء،لأن الكلمة الأخيرة التي ستحسم اللغة تهدد بإعلان نفير نهاية العالم.و يوشك أن يغلق الباب على الكلام ليعم الصوت مملكة الصوت..... )
مقبول مرفوض
-6
-22-
ديلطا
27 فبراير 2014 - 14:45
هاد السيد عندو الموهبة دالكتابة:طتب مقالا أدبيا عن الأدب
راه كايلعب باللغة بحال لي كايتففن ميسي بكرة القدم
واحد تايلعب باللغة حتا ولا ألأدب لعبة
أواحد مسكين مالقا باش إيكتب واخا جملة
واقيلا خاسنا شويا د العدل أولا؟
مقبول مرفوض
-5
-23-
امير الليل
27 فبراير 2014 - 21:39
مرحبا بالمعلقين...كلما كثر المعلقون وموقع دليل الريف بخير...
احد لمعلقين طلب مني رأيي في غزارة اللغة عند السكاكي،فعلا فهو غزير الكلام وليس غزير اللغة...احتكاكه باللغة الانجليزية لا دليل عليه،ولا يكفي ان تحتك بلغة ما لتصبح كاتبا او غزير اللغة.
وعندما توظف الكلمات في غير موضعها ،قد تكون جاهلا للغة او عبقريا تريد التلاعب بالمهارات..فعند السكاكي فعل(تمخض) لا يعني بالضرورة المخاض الذي يسبق الولادة..هذا على سبيل المثال لا الحصر..الكثير من المفردات والافعال يوظفها السكاكي في جمل وتعابيرلا يفهم من ورائها اي شئ،ففي النص الذي امامنا يتحدث عن الادب دون ان يقول شيئا،والدليل على ذلك ما يلي:...''أود أن أختم بأنه كلما توغلت اللغة في متاهة الإنزياح لتحطيم المبنى اللغوي لأسلوب مألوف معتاد في الحياة اليومية،كلما علت أمواج المد العالي للتخييل الخارق في إضفاء مسحة تأثير ساحر. وكلما ارتفع مستوى التصنع التوهيمي للقارئ، كلما ازداد بريق الجمالية في وجه الإبداع الأدبي وارتفعت درجة مصداقيته بعدما انفضحت حيل الكاتب في إسباغ لمسة الواقع على نصه, وبعدما تفككت عروة العلاقة الزفافية بين الكلمة والمعنى كعلاقة ليست بالضرورة طبيعية وبالتالي قد ان الأوان لتنطلق إجراءات الطلاق كي يعرف كل واحد دوره البنيوي المنوط به... ''
هذا كلام السكاكي،وهو ما ختم به هذا النص،ويكفي ان ندقق في التركيب والمفردات لنخلص الى انه لم يقل عن الادب والواقع والخيال شيئا مما اوهمنا به في عنوان النص..
انا شخصيا احاول دئما ان اقرأ نصوص السكاكي بتدقيق وابحث فيها وبين سطورها عن مقاصد ومعان،وكل ما اجده هو نرجسية الكاتب واسكيزوفرينيته وهو يحاول الابداع ومن اجل ذلك يكفيه ان يجمع كلمات في جمل بدون معنى حقيقي لكنه ايحاء لذاتية الكاتب وغطاء تضليلي مقصود لموضوعيته وتجرده.
ماذا نفهم مثلا من (متاهة الانزياح) او(امواج المد العالي للتخييل الخ...) كل هذه كلمات مجمعة لكي لا تؤدي اي معنى،والخطير هو انها تساهم في انحطاط لغوي فضيع،...واجد ان الكلمات التي يريد السكاكي ان نفهمها جيد هي :''...تحطيم المبنى اللغوي لأسلوب مألوف معتاد في الحياة اليومية...''وهو ما يجتهد في القيام به عبر كل نصوصه التي اطلعت عليها.
ويريدنا ايضا ان نفهم ان:''...بعدما انفضحت حيل الكاتب في إسباغ لمسة الواقع على نصه, وبعدما تفككت عروة العلاقة الزفافية ...'' لم يعد هناك مجالا للابداع ولا للرجوع الى الوراء ولا الاعتراف بالفشل والفضيحة. لانه بالنسبة للسكاكي :''...بين الكلمة والمعنى كعلاقة ليست بالضرورة طبيعية وبالتالي قد ان الأوان لتنطلق إجراءات الطلاق كي يعرف كل واحد دوره البنيوي المنوط به... ''
وبهذا (كلام السكاكي في ختم نصه) تجد السكاكي كدون كيشوط يحارب وينتصر في الخيال،وفي الواقع يعاني اكثر من اللازم ربما لخوفه المرضي من الفشل.
فعندما يقر السكاكي بان علاقة الكلمة بالمعنى ليست بالضرورة طبيعية،معناه انه يكذب والكذب لا علاقة له بالادب لان حلاوة الادب تكمن في التعبير الدقيق ومحاولة نقل الواقع بمنتهى الدقة والشاعرية.
وعندما يقرر السكاكي في اجراء الطلاق ويوجه كلامه لمجهولين كعادته(كي يعرف كل واحد)دوره البنيوي..معناه ان الادب والخيال والابداع ما هو الا غطاء تضليلي من ورائه يريد السكاكي توجيه خطابات معينة لاشخاص معينين.

هذا رايي لمن سالني قد اكون مخطئا.
ولا يفوتني ان اجدد شكي في ان بعض المعلقين مستنسخين لا يظهرون الا للتعليق وتمجيد السكاكي. وهذا يضر به اكثر مما ينفعه،ولو اردتم فعلا النجاح للسكاكي يجب انتقاده بشجاعة ادبية وليس النفخ فيه بجهلكم وتطفلكم.
مقبول مرفوض
19
-24-
مــــلــك الــــنــــهار
28 فبراير 2014 - 10:59
إلى أمير الليل في تحليله الرائع والدقيق في التعليق رقم 23
صراحة أحيي فيك هذا الذاكاء التحليلي والحس الأدبي المرهف
على كل ،لكل واحد الحق أن يمجد من يشاء ويحط من شأن من يشاء
يبقى المهم هو مناقشة الأفكار وليس مناقشة الأشخاص
لم أقرأ النص كاملا، لكنني استوقفتني أنت عندما استشهدت بفقرة من نص السكاكي: (''أود أن أختم بأنه كلما توغلت اللغة في متاهة الإنزياح لتحطيم المبنى اللغوي لأسلوب مألوف معتاد في الحياة اليومية،كلما علت أمواج المد العالي للتخييل الخارق في إضفاء مسحة تأثير ساحر. وكلما ارتفع مستوى التصنع التوهيمي للقارئ، كلما ازداد بريق الجمالية في وجه الإبداع الأدبي وارتفعت درجة مصداقيته بعدما انفضحت حيل الكاتب في إسباغ لمسة الواقع على نصه, وبعدما تفككت عروة العلاقة الزفافية بين الكلمة والمعنى كعلاقة ليست بالضرورة طبيعية وبالتالي قد ان الأوان لتنطلق إجراءات الطلاق كي يعرف كل واحد دوره البنيوي المنوط به... '')
ولقد أدهشني هذا الأسلوب لشدة أنني قد أنكرت أنه هو الذي كتب هذا ،لكن يبدو أن السيد السكاكي فعلا متمكن من اللغة والبلاغة وفي هذا بداية حسنة له لولوج حقل التفلسف والفلسفة، وهذا يعود ربما لتمرسه في ميدان الشعر كما أظن، و أنا شخصيا أسمع عنه أنه شاعر بالريفية حتى وليس بالغربية،وفي هذا الصدد ،فطه عبد الرحمان الفيلسوف المغربي قد أكد في إحدى حواراته أنه كان قد مر بتجربة شعرية أبدع خلالها نصوصا شعرية ساعده القدرة على التلاعب بالألفاظ والصور البلاغية مع تخصصه في المنطق والفلسفة أدى به لأن يبدع في الفلسفة العربية وينشئ أسلوبه الخاص في معالجة القضايا الفلسفية ,وهذا فخر لنا نحن كمغاربة...
عودا على بدء فبعدما قرأت هذه الفقرة وهي التي ستشجعني على استكمال قراءة نص:لعبة الأدب،أحسست أننا مع نص إشكال جاء ليشرحلنا ما هو غامض فورطنا أكثر فيما هو أشد غموضا،أي أن نصوص السكاكي في حد ذاته تحتاج إلى من يحللها من جديد كما فعلت أسي أمير الليل المحترم
قلت متاهة الانزياح: أصلا الانزياح اللغوي هي عملية تحدث في الشعر تكسر القوالب المعتادة في النثر للتعبير بشكل أكثر درامية وتوغل في التفاصيل المستحيلة ربما أنه يقصد ، والمتاهة في حد ذاتها كلمة مضافة للتزيين فقط فالانزياح أصلا متاهة من الاستعارات منفصلة تماما عن اللغة اليومية.
قلت :أمواج المد العالي للتخييل: ربما أنه قصد المبالغة والهجوم المتضخم للصور الخيالية التي تتسامى عن الواقع وهو ما يسمى بالفرنسية بle fantastique et l incroyable أي ما لا يقبله العقل بتاتا وإذا حللنا هذه الاستعارة سنجد أنه يقصد الزحف العنيف ليس للخيال العفوي فقط بل لعملية التخييل المصطنعة والمفروضة من الكاتب كي يهرب من الواقع مثلا أو أن يوهم قارئيه ويقنعهم أن عالمه الذي خلقه من عندياته و ألفاظه إنما هو عالم حقيقي يجب الانخراط فيه دونما خوف ولا تردد,
السؤال المطروح أمير الليل هو ما هو الاشكال في (تحطيم المبنى اللغوي لأسلوب مألوف معتاد في الحياة اليومية) إذا كان يقصد به الكتابة الأدبية الفنية والشعرية ،فالأمر جد منطقي لأن الهدف من وراء هكذا كتابات هو ترسيخ قيم التذوق الجمالي ليس إلا وليس تبليغ رسالة إخبارية أو علمية مثلا وبالتالي فإن الإبداع يحتاج إلى روح التجديد ونفخ الحياة في العبارات البلاغية التي تم استهلاكها عبر الزمان/
وحتى لا أطيل عليكم أظن أن تعليقي هذا و أتمنى أنه استطاع أن يضفي شيئا من التوضيح لما سبق وقاله سي أمير ألليل ونشكر الموقع دليل الريف
مقبول مرفوض
2
-25-
إلى أمير الليل
28 فبراير 2014 - 11:06
أود أن أعيد كتابة هذا التعليق لأنني ربما أشك في أنه قد وصل إلى الادارة و أود أن أتوجه بكامل تشكراتي لموقع دليل الريف ولأمير الليل في تحليله الرائع والدقيق في /صراحة أحيي فيك هذا الذاكاء التحليلي والحس الأدبي المرهف
على كل ،لكل واحد الحق أن يمجد من يشاء ويحط من شأن من يشاء
يبقى المهم هو مناقشة الأفكار وليس مناقشة الأشخاص/ قرأت مقدمة النص فقط، لكنني استوقفتني أنت عندما استشهدت بفقرة من نص السكاكي: (''أود أن أختم بأنه كلما توغلت اللغة في متاهة الإنزياح لتحطيم المبنى اللغوي لأسلوب مألوف معتاد في الحياة اليومية،كلما علت أمواج المد العالي للتخييل الخارق في إضفاء مسحة تأثير ساحر. وكلما ارتفع مستوى التصنع التوهيمي للقارئ، كلما ازداد بريق الجمالية في وجه الإبداع الأدبي وارتفعت درجة مصداقيته بعدما انفضحت حيل الكاتب في إسباغ لمسة الواقع على نصه, وبعدما تفككت عروة العلاقة الزفافية بين الكلمة والمعنى كعلاقة ليست بالضرورة طبيعية وبالتالي قد ان الأوان لتنطلق إجراءات الطلاق كي يعرف كل واحد دوره البنيوي المنوط به... ) ولقد أدهشني هذا الأسلوب لشدة أنني قد أنكرت أنه هو الذي كتب هذا ،لكن يبدو أن السيد السكاكي فعلا متمكن من اللغة والبلاغة وفي هذا بداية حسنة له لولوج حقل التفلسف والفلسفة، وهذا يعود ربما لتمرسه في ميدان الشعر كما أظن، و أنا شخصيا أسمع عنه أنه شاعر بالريفية حتى وليس بالغربية،وفي هذا الصدد ،فطه عبد الرحمان الفيلسوف المغربي قد أكد في إحدى حواراته أنه كان قد مر بتجربة شعرية أبدع خلالها نصوصا شعرية ساعده القدرة على التلاعب بالألفاظ والصور البلاغية مع تخصصه في المنطق والفلسفة أدى به لأن يبدع في الفلسفة العربية وينشئ أسلوبه الخاص في معالجة القضايا الفلسفية ,وهذا فخر لنا نحن كمغاربة.عودا على بدء فبعدما قرأت هذه الفقرة وهي التي ستشجعني على استكمال قراءة نص:لعبة الأدب،أحسست أننا مع نص إشكال جاء ليشرحلنا ما هو غامض فورطنا أكثر فيما هو أشد غموضا،أي أن نصوص السكاكي في حد ذاته تحتاج إلى من يحللها من جديد كما فعلت أسي أمير الليل المحترم.قلت متاهة الانزياح: أصلا الانزياح اللغوي هي عملية تحدث في الشعر تكسر القوالب المعتادة في النثر للتعبير بشكل أكثر درامية وتوغل في التفاصيل المستحيلة ربما أنه يقصد ، والمتاهة في حد ذاتها كلمة مضافة للتزيين فقط فالانزياح أصلا متاهة من الاستعارات منفصلة تماما عن اللغة اليومية.قلت أيضا:أمواج المد العالي للتخييل: ربما أنه قصد المبالغة والهجوم المتضخم للصور الخيالية التي تتسامى عن الواقع ،وبالتالي فهو من قبيل ما لا يقبله العقل بتاتا .وإذا حللنا هذه الاستعارة سنجد أنه يقصد الزحف العنيف ليس للخيال العفوي فقط بل لعملية التخييل المصطنعة والمفروضة من الكاتب كي يهرب من الواقع مثلا أو أن يوهم قارئيه ويقنعهم أن عالمه الذي خلقه من عندياته و ألفاظه إنما هو عالم حقيقي يجب الانخراط فيه دونما خوف ولا تردد,السؤال المطروح أمير الليل هو ما هو الاشكال في (تحطيم المبنى اللغوي لأسلوب مألوف معتاد في الحياة اليومية) إذا كان يقصد به الكتابة الأدبية الفنية والشعرية ،فالأمر جد منطقي لأن الهدف من وراء هكذا كتابات هو ترسيخ قيم التذوق الجمالي ليس إلا وليس تبليغ رسالة إخبارية أو علمية مثلا وبالتالي فإن الإبداع يحتاج إلى روح التجديد ونفخ الحياة في العبارات البلاغية التي تم استهلاكها عبر الزمان وانطفأ بريقها بسبب كثر التكرار من طرف الكتاب والشعراء. وشكرا
مقبول مرفوض
2
-26-
ناقد أكاديمي بنيوي
28 فبراير 2014 - 11:23
أولا كي نتعالى عن مناقشة الأشخاص علينا أن نركز أضواء النقد الموضوعي على اللغة كلغويين وعلى المعنى والفكر كسيمانتيكيين/ وفيما يخص تعقيد الكاتب لأسلوبه اللغوي في التعبير وكما شرحه أمير الليل في تعليقه الأخير أنه خوف من الافتضاح أو خوف من الفشل ،هذا مجرد وهم يتوهمه هو فقط أي أمير الليل وغيره,لماذا سيخاف الكاتب أصلا من الكتابة إذا كان هو ابتداء قد تجرأ و تجشم مغامرة الكتابة بأسلوبه الشخصي الذي تميز به طوال المقالات التي يكتبها والتي تتبعناها منذ 3سنوات خلت، وهو أسلوبه المتميز به والخاص بطريقته الكتابية إلى حدود الآن أما مستقبلا فلا نعلم هل سيغر من أسلوبه؟ إن الكذب في الأدب مشروع مثلما هو مشروع في مغازلة الزوجة ونعتها بالجميلة حتى ولو كانت أقبح وحش في العالم. إن الخيال يساعد على صياغة صور بلاغية عجائبية من خلال تفعيل صدام مقصود بين الألفاظ لإنتاج علاقات جديدة كليا من المعنى داخل النص مما يجرنا لا شعوريا في شكل تداعي ذهني حر لمعانقة أفكار جديدة تحفز القارئ أيضا على إنتاج سلسلة لا نهائية من الأفكار الرائعة والصور الجمالية النادرة وهذا ما يسمى في النقد البنيو بعملية التناص أي تداخل النصوص من منطلق تلاقحي لا يشعر به الكاتب لكن القارئ يشعر بكثافته كأنه قرص مضغوط صغير لكنه يحتوي على مكتبة عالمية
إن البنيويين دوما يؤكدون على ضرورة موت الكاتب وهذه كانت فكرة لوكاتش في البنيوية الواقعية، لأن حذف الكاتب يختصر علينا الطريق لتحليل نقدي أدبي موضوعي للنص بعيدا عن كل ذاتية بشرية قد تعرقل تحليلنا المنطقي ، وبالتالي فيجب أن نتعامل مع النص مثل رزمة لغوية تحتو لى وحدات تعبيرية تتمحور حول فكرة عامة داخل فلك العلاقات المتفاعلة في النسيج البنيوي للنص بعيدا كل البعد عن الحساسيات التي يمكن أن تخلقها الخلفيات الحياتية للكاتب وشلوكاته اليومية التي كان يقوم بها،وفي ذلك مجانبة للصواب كي نتجنب الانشغال بهوية الشخص و إيديولوجيته وشخصه ونركز أضواء نقدنا على مناقشة الفكرة والمعنى العام وتفاصيل النسيج اللغوي من منطلق بلاغي جمالي وحتى لانكون أكثر مادية حينما نشخصن قضسة النص فننصرف للشخص عوض النص ومن يناقش الأشخاص سوى الناس السطحيون الذين غاليا ما يريدون تصفية حسابات شخصية على ظهر التحليل الموضوعي العلمي
مقبول مرفوض
3
-27-
مناقشة النص وليس الشخص
28 فبراير 2014 - 11:35
أولا كي نتعالى عن مناقشة الأشخاص علينا أن نركز أضواء النقد الموضوعي على اللغة كلغويين وعلى المعنى والفكر كسيمانتيكيين/ وفيما يخص تعقيد الكاتب لأسلوبه اللغوي في التعبير وكما شرحه أمير الليل في تعليقه الأخير أنه خوف من الافتضاح أو خوف من الفشل ،هذا مجرد وهم يتوهمه هو فقط أي أمير الليل وغيره,لماذا سيخاف الكاتب أصلا من الكتابة إذا كان هو ابتداء قد تجرأ و تجشم مغامرة الكتابة بأسلوبه الشخصي الذي تميز به طوال المقالات التي يكتبها والتي تتبعناها منذ 3سنوات خلت، وهو أسلوبه المتميز به والخاص بطريقته الكتابية إلى حدود الآن أما مستقبلا فلا نعلم هل سيغر من أسلوبه؟ إن الكذب في الأدب مشروع مثلما هو مشروع في مغازلة الزوجة ونعتها بالجميلة حتى ولو كانت أقبح وحش في العالم. إن الخيال يساعد على صياغة صور بلاغية عجائبية من خلال تفعيل صدام مقصود بين الألفاظ لإنتاج علاقات جديدة كليا من المعنى داخل النص مما يجرنا لا شعوريا في شكل تداعي ذهني حر لمعانقة أفكار جديدة تحفز القارئ أيضا على إنتاج سلسلة لا نهائية من الأفكار الرائعة والصور الجمالية النادرة وهذا ما يسمى في النقد البنيو بعملية التناص أي تداخل النصوص من منطلق تلاقحي لا يشعر به الكاتب لكن القارئ يشعر بكثافته كأنه قرص مضغوط صغير لكنه يحتوي على مكتبة عالمية
إن البنيويين دوما يؤكدون على ضرورة موت الكاتب وهذه كانت فكرة لوكاتش في البنيوية الواقعية، لأن حذف الكاتب يختصر علينا الطريق لتحليل نقدي أدبي موضوعي للنص بعيدا عن كل ذاتية بشرية قد تعرقل تحليلنا المنطقي ، وبالتالي فيجب أن نتعامل مع النص مثل رزمة لغوية تحتو لى وحدات تعبيرية تتمحور حول فكرة عامة داخل فلك العلاقات المتفاعلة في النسيج البنيوي للنص بعيدا كل البعد عن الحساسيات التي يمكن أن تخلقها الخلفيات الحياتية للكاتب وشلوكاته اليومية التي كان يقوم بها،وفي ذلك مجانبة للصواب كي نتجنب الانشغال بهوية الشخص و إيديولوجيته وشخصه ونركز أضواء نقدنا على مناقشة الفكرة والمعنى العام وتفاصيل النسيج اللغوي من منطلق بلاغي جمالي وحتى لانكون أكثر مادية حينما نشخصن قضسة النص فننصرف للشخص عوض النص ومن يناقش الأشخاص سوى الناس السطحيون الذين غاليا ما يريدون تصفية حسابات شخصية على ظهر التحليل الموضوعي العلمي
مقبول مرفوض
1
-28-
ابو الياس
28 فبراير 2014 - 14:44
اتفق مع امير الليل والناقد الحقيقي ان ما يكتبه السكاكي لا يمكن ان يسمى ابداعا ابدا وانما ردة ادبية خطيرة وخزعبلات فتعبيره ضعيف جدا بالرغم من كثرة المفردات مثله مثل الذي يبيع قطع الغيار لكنه لا يستطيع ان يركبها لضعف تكوينه ومن خلال التعابير الركيكة يتبين انه لم يقرا الادب العربي بتاتا والا كيف نفهم الخليط العجيب الذي يكتبه فماهو بالادب ولا الفلسفة ولا السياسة التي يتهرب منها السكاكي بالرغم من تحمله المسؤولية فهو لا يستطيع ان يبدع نصا ادبيا صرفا كما جل الادباء ولا يستطيع كتابة نص فلسفي قح غير قادر على كتابة بيان سياسي سليم لكنه يقوم بخلط المفردات الادبية والفلسفية التي حفظها عن ظهر قلب ويستخدمها باسلوبه القذر حينما يريد ان ينتقد تصرف سياسي معين كهجومه الوحشي البليد على اناس اختاروا الاسقالة وفضح السلوكات المشبوهة والاستبدادية التي يقوم بها السكاكي واسياده لاسلوب سياسي رائع وواضح راجع البيان السياسي لاستقالة الاتضاء السابقون ولكنه لحقده و كراهيته للحق وعدم قدرة عقله الضيق على استعاب الامر واحترام الموقف والرضا بالراي الاخر التجا الى اسلوبه العفن للتتبير عن عقده وظلاميته وانفصام شخصيته المهترئة اصلا من اجل التنفيس عن مكبوته النفسي والذهني معا ولما انفضح لم يكتب الحلقة الثانية من زبالته الكتابية والتجا الى اسلوب اخر لكن هذه المرة ابتعد قليلا عن اسطبل الحيوانات التي يستعيرها دائما في اي كتابة يخطها فتارة مع الابقار والحية والدجاجة والحمير وكانه يقضي كل اوقاته في حديقة الحيوانات مما تولد لديه شعور حيواني عدواني لا يعرف المنقط ابدا اما اغلب التعليقلا فهي من كتابة السكاكي ومستنسخة كما قال امير الليل او لسيده الذي يعبده الى حد الموت.
مقبول مرفوض
11
-29-
جلال
28 فبراير 2014 - 16:37
عندما انتهيت من قراءة هذا النص ( الحصيرة) لمست في نفسي قدرة عجيبة على الكتابة ، ولم أكن في يوم من الأيام أحلم بكتابة سطر واحد! كيف؟ لا أدي! وأرجوا من المعلقين الكرام خصوصا الأخ أمير الليل أنيبدي رأيه فيما سأكتبه مستلهما من عبقرية التص، نص كاتبنا العظيم:
ححححم( إن المتتبع لحركة التاريخ المسيطر على كل أقانيم المعقول واللامعقول، يجد نفسه يتمثل كل أهواء الفكر المنغمس في الدونية المهيمنه علىجميع الأشكال سواءمنها الإقتصادية او الإجتماعية أوغيرها، ولكن يجب العودة أولا الى المناهل المشرئبة في التقنين والتركيز عليها ليس من قبيل الصدفة المتاحة فقط والتي تؤله كل المطارق والبنيات المورفولوجية للكائن المافوق أرضي ، وعليه فإن الإشكالية هنا في ماهوسوسيولوجي بحت لافي.....)
وإني لألمس في نفسي قوة خارقة على أن أكتب حصائر( جمع حصيرة)من أمثال هذا النص، لذلك التجئ اليكم مرة أخرى إخواني المعلقين ، أن تجيبوني بصراحة ، هل أصبحت كاتبا ؟ وإذا كان ذلك كذلك فهل صار لزاما علي أن( ادي الذبيحة لسي السكاكي)؟؟
مقبول مرفوض
15
-30-
ابو الياس
28 فبراير 2014 - 18:59
ههه هههههههههههههع ههههههههههههه. ههههههههع والله العظيم الا سي جلال قد اختصر الطريق ولخص الموقف باسلوب عجيب احترم فيك هذا الذكاء الذي يفضح طريقة الكتابة عند السكاكي اجل لقد احسنت يا اخي جلال الان فقط تستطيع ان تقدم قربانا للكاتب العظيم والفيلسوف الخارق السكاكيب لكن ارجوك انتظرني لاكتب نصا مثلك حتى ارافقك لتقديم الذبيحة عل كاتبنا الملهم سيحتضنها لكي تصير حصيرة من حجم حصائره العجيبة التي يطير من خلالها في عالمه الانكشاري
مقبول مرفوض
9
-31-
ابو الياس
28 فبراير 2014 - 19:20
14 18:02
الابداع فن يتسم بالتناسق في اللفظ ووحدة في المسار والوضوح في الرؤية وجمالية في النص وانطباق على الواقع وترتيب للافكار .
هل يمكننا اعتبار كلام الاحمق ابداعا بالرغم من قدرته على النطق بافضل الاساليب وكم هائل من المفردات الادبية والفلسفية و حتى السياسية قديفوق حجمها حصائر السكاكي بالطبع ستقولون لا انه ينقصه التركيز والتركيب والهدف والوضوح باختصار انه معتوه يفرز الكلمات افرازا بدون خوف او خجل او اي مانع اخر بمعنى فقد كل الفراميل الذاتية والموضوعية فيدخل في حلقة مغلقة الاحكام من الهذيان العميق الذي لا يستفيق منه ابدا بسبب فقدانه لبوصلة العقل التي تحدد له ما ينفع الناس من الغثاء.
ان غزارة الكلمات بدون تحكم يسمى اطنابا او اسهالاوهي ظاهرة مرضية وان تمطيط المقال دونماضرورة يعد سفاهة واسراف ينم عن الشك في الذات والنفس وقول الف كلمة ومفردة لتوصيل مفهوم بسيط عجز ويا له من عجز ان الكاتب المحلي بامزورن يريد ان يهاجم المستقيلين من حزبه العائلي المشؤوم باسلوب اياك اعني يا جارة وهو عمل جبان تافه بحيث انن دحرج قرابة عشرين الف مفردة من اجل ان يقول ان المستقلين لا يحق لهم في الخروج على سيده ومولاته.
الكم لا يغني عن الكيف شيئا وان ما قل ودل خير مما كثر وضل وهو ما سقط فيه السكاكي
ان ما قاله بعض المعلقين عن الحالة النفسية المرضية للكاتب صحيح الى حد بعيد بحيث ان السكاكي يقوم باغراق نفسه والقراء بمراوغات تعبيرية غير منضبطة وبالتالي يعتبر من الخارجين على القانون اللغوي والتعبيري والمتسكعين خارج القواميس ولذلك فان محاكمته قضت باعتباره متمردا عن الذات والواقع وادانته بالحبس الانفرادي الذي يجعله يتخيل نفسه الاه من الهة اللغة يشرعن ما شاء متى شاء ليصل في الاخير الى الاصابة بالرهاب اللغوي والفكري فينطبق عليه اسم دونكيشوت البيجيدي.
مقبول مرفوض
5
-32-
شِعرهم بتاء التأنيث!
28 فبراير 2014 - 20:59
لو كان هناك فعلا سبب لنقده لا انكبنا عليه بالمائات...والإنتقام من شخص بريئ يجلب الويلات... وإتهام شخص سليم بالجنون سيجلب لك سخط الآيات ...وعاف الله على من فيه هذه البليات... وندم الإثنان أكيد لن ينفع يوم الإنبعاثات.... فتوب يا من تضرب عليه هذه القافيات... /الطالب ف الحموتي.
مقبول مرفوض
-3
-33-
/الطالب ف الحموتي/ التعليق الخامس/
28 فبراير 2014 - 21:45
أقسم بالله أستاذي عبد الحكيم كاتب رائع وله أسلوب خيالي وأنتم تحسدونه ... أنا شخصيا أحب ما يكتبه وهذا ما يجعلني لا أعلق إلا على مقالته... وهذا حقي وليس لأي أحد الحق أن يمنعني من قراءة ما يكتبه ... وأنا لم أعلق على أي مريض بإسمه ليشير إلي البعض بأصابعه النتنة... أنشر الدواء/.
مقبول مرفوض
-5
-34-
ابو الياس الامازيغي
1 مارس 2014 - 00:02
لقد شجعني الاخ جلال لان اجرب حظي ايضا مع المتفلسفون الجدد او المتسلقون الجدد على حساب المعرفة الذين يظنون ان خط خطوط قد يجعلهم عظماء، وساحاول ان ادلي بدلوي لكتابة نص من صنف النصوص السكاكية نسبة الى الشكاكي
ححمممم( ان السميائية الافتراضة في محيط التعلق الاستباقي بين حبال الابستمولوجية الزائفة وصهوة التكيف الفارغ هو كينونة الموروث البشري التائه بين سكرات الادباء الوضاعين والفلاسفة الشكاكين و من ثم يسترق خبايا السمع الجارف في تكدسه الافقي/العمودي و صنيعة الدهاء الماكر الذي استطاعت رياحه ان تهب في اتجاهات شتى حاملة بين صفحاتها الجيومنطقية ترهات الافتقار اللغوي التعبيري في صورة العفاف التصنعي عبر عملية ممكيجة يقوم بها الكاتب في شكل تحميل/تنزيل مؤدلج ومدبلج بشكل حرفي من اللغة النجليزية لتسويقه التغليطي والاجتراري لفوانيس العالم المثالي الرهيب وتحطيم لابجديات الموروث الميتافيزيقي الطالع/النازل بين ثريا الاضاءة التكتونية الجوفاء مما يشكل ازاحة مقولبة ومولولة ولي لي يا ويل لي وشبيهة بالفرق المجوقلة المحمولة على ظهور الرقص المنبطح و المتمردة على نواميس الاستيقاظ الدائم في فلكة المغازل المزركشة باحجيات الزمكانية في ابعادها الاعتباطية الثلاثية والرباعية والخماسية وهلم جرا، مما يجر اسطوانات ذاكراتنا السيمفونية الى الاحتظار العكسي واللامعكوس الفرعي والمركزي على حد سواء مع عدم التمركز في تناغم استقلابي ملولب بتشاحن سيميائي وارف تهز جذوعه الاستفراغية من وجنة الذاكرة المزيفة فمهما استطردنا في استحمام لغوي خيالي من اجل حجب ابهات الاستحواذ الباطني على كنه التريث الجماعي لا يمكننا الظفر بزبدة التموضع السباتي القادم من خلايا الهرم العصابي المتالقة في سماء العلو الامتدادي في حضارة الانقراض الاجباري بفعل فاعل يسمو الى التفركيس في الغيس فيصبح السكاكي في مهب الريح بين الريف والمريخ والبطيخ والشطيح والرديح ...عفوا قرائي الاعزاء لقد استيقظت حالا من كابوس ونوبة هرطقيةانتابتني للحظة حاولت ان ارى كيف ينتج المعطوبون افكارهم فوجدت انني انزاح انزياحا في انحداري عميق لولا لطف الله لما عدت الى عقلي
الان فقط استطيع الانضمام الى ناظي السكاكي للكتاب المعطوبين والمتعتوهين
والحماقة اعيت من يداويها
مقبول مرفوض
10
-35-
امير الليل
1 مارس 2014 - 00:26
تحية ادبية مؤدبة لكل المعلقين دون استثناء...
لا اخفي سعادتي بهذه التعليقات المتواردة على موقعنا دليل الريف،ولا اخفي انني استفدت منها وعلمت من خلالها اشياء كنت اجهلها،شكرا للجميع.
وعموما فان من وجه ملاحظاته لتحليل النص واللغة والمبنى العام للطرح سيجد ان الكاتب سبق له ان تلقى انتقادات حول بعثرة النص،فحينما نوجه انتقادات او لنسميها ملاحظات الى الكاتب في اللغة والمعنى،فهل كنا نعلم اي نوع من النصوص يكتب السكاكي؟
نحن نجد السكاكي في بوابة في موقع دليل الريف تسمى كتاب الراي...
وعندما نلجها يجذبنا السكاكي بعناوين مقالاته الغريبة او ان صح التعبير عناوين ركيكة.(كالحقيقة ذات السيقان الطويلة...مثلا) وهو الطعم الذي يصطادنا به السكاكي،وندخل من باب الفضول لنطلع على الراي الذي يمكن ان يحمله عنوان بهذا الحجم من الركاكة والغرابة.
وهنا يجب ان اشير الى ان فهمي من وراء كتاب الراي انهم يكتبون ليدلوا برأيهم في مواضيع الساعة التي تهم مختلف مجالات الحياة اليومية للمجتمع(السياسة الاقتصاد الاجتماع الثقافة الرياضة الخ...)
ولقد اطلع جلكم على ما نجده في محتويات كتابات السكاكي،فهي لا تحمل افكارا حقا ،ولكل واحد ان يفهم ما يشاء،او حتى ان يرتاح ولا يفهم شيئا.
فهي ليست كتابات سياسية ولا ادبية ولا فلسفية وان كانت خليطا سيئا لكل هذا. وبالخصوص والمهم فهي ليست اراء ولا تحمل اي اراء.
السكاكي لا يعبر عن اراء فلسفية ولا ادبية بل هو يوظفها بغباوة لا اقول انه غبي بل يعتبر المتلقي غبيا لا يفقه ولا يعرف...هي قوالب موجودة يحشيها حشوا في كتاباته،وحتى يقنع نفسه قبل ان يقنع الغير تراه يعيد ويعيد ويعيد صياغاتها حتى تفقد معناها من كثرة العجن والجبد والتمطيط ليصير نصه مملا .

تعلمنا ان الكتابة مهما كان نوعها فهي لابد ان تعتمد على هيكل اوتخطيط.واضعف ما تعلمناه هو ان النصوص لتكون نصوصا قابلة للقراءة ان تتكون من مقدمة يعرض فيها الموضوع الذي يراد الكتابة حوله.
ومن موضوع بيسط فيه العناصر ومناقشتها ومن خاتمة تركب فيها الخلاصات.
والسيد السكاكي في موضوعاته يضرب هذا المبنى التقليدي ويثور عليه ليفسح المجال لنفسه(من جانب واحد لم يتفق معه احد) ليقول ما يشاء ويكتب ما يشاء،وهذا من حقه لو كان يكتب لنفسه،..ويختلف الامر عندما ينشر ما يكتبه بهذا الخليط من العبث اللغوي الشاذ.
وبالامكان الاستدلال على الشذوذ في كتابات السكاكي بالرجوع الى مقالاته وتحليلها والوقوف على فراغ محتواها.لكنني لا اجد ذلك ذا قيمة.
وكما قلت اعلاه فانا لا انتقد السكاكي من خلفية معينة ولا اعرفه شخصيا حتى ،ولم اسعى الى معرفته لكن ساكون سعيدا لو تدخل في التعليقات ليدافع عن قناعاته باسمه الشخصي كما يعلنه في زاوية كتاب الاراء.
وقبل ختم هذه الملاحظات استسمح المعلق رقم 25 لاوضح بانه لا اشكال لدي شخصيا ''...في تحطيم المبنى اللغوي لأسلوب مألوف معتاد في الحياة اليومية) إذا كان يقصد به الكتابة الأدبية الفنية والشعرية ،فالأمر جد منطقي لأن الهدف من وراء هكذا كتابات هو ترسيخ قيم التذوق الجمالي ليس إلا ..'' اتفق معك في هذا الطرح و اود ان اسأل اين تتجلى قيم التذوق الجمالي في كتابات السكاكي؟؟
اين هي الكتابات الادبية الفنية الشعرية في نصوص السكاكي.؟؟
واقول للمعلق رقم 26/
انا لا اتوهم شيئا،فراجع نص السكاكي ستجد انه هو من عبرعن الخوف من الافتضاح،واعتقد ان كل بداية وفي كل ميدان يصاحبها الخوف ومن لا يخاف عند اقتحامه لميدان من الميادين (كتابة رياضة تمثيل شغل الخ..) من لا يخاف فهو مخدر او سكران او تناول منشطات ولا حاجة لتفسير تاثير المنشطات على الدماغ لتجعله يتجاوز المالوف مؤقتا.
ولا استغرب كونك تقرر شرعية الكذب،ولا حتى مقارنة الكذب في الادب كمن يتغزل بزوجته الذميمة..وهنا قد انفي عنك يا صاحبي اي احساس او شعور بما تسميه الصور البلاغية العجائبية،فالعاشق الذي يتغزل بزوجة ذميمة لا يراها حتما كما تراها انت.وهنا اقول لك ان الادب هو صدق المشاعر وصفاؤها وليس الكذب على الذات والغير.
فمحمد شكري كتب عن الفحشاء والمنكر لكنه لم يسم اللواط بتداخل (الطول في الفراغ) بل سماها لواطا وحاول ان يعبر عن ذلك باقصى الوضوح والصدق.
الخيال ليس صور بلاغية عجائبية،الخيال لا ينفصل عن الواقع وينبع منه دائما،لا يمكن ان تتخيل شيئا غير موجود،فعقل الانسان مهما بقي لغزا غامضا لكنه اضعف ان يعطي تصورا لشيئ غير موجود.كالكمبيوتر لا ينتج شيئا من خارج البرمجة.
اما للمعلق جلال فاقول له لا تتخذ لك مسلكا من الامثلة السيئة،بامكانك ان تكتب جملا مفيدة وبكلمات بسيطة ذات معنى...لست بحاجة لتنقاد باساليب الغير..السر في الكتابة في نظري هو الاكثار من القراءة والتمكن من اللغة والاكثار من الكتابة ومحاولات التعبير عما يخالج النفس اثناء الاحتكاك بالواقع.
واخير اجدد الشكر للجميع ومزيدا من التعاليق المفيدة.وعاش الريف ودليل الريف.
مقبول مرفوض
5
-36-
ابو الياس الامازيغي
1 مارس 2014 - 13:34
اين تعليقاتي يا دليل الريف لماذا لا تنشرها اراك متواطاء مع السكاكي بقوة بحيث تنشر له كل تعليقان السب بايماء مختلفة بينما ترفض ان تنشر تعليقاتي هذا ظلم كبير وانحياز مفضوح ينزع صفة الصحافة الحرة على هذا الموقع انشرها يادليل الريف ولا تنحاز
مقبول مرفوض
5
-37-
من أبو أمين إلى أبو إلياس
1 مارس 2014 - 14:07
إلى صاحب التعليق 28
الجزء الثاني من سيكولوجية الاستقالة كانت مكتوبة مسبقا من طرف سي جكيم لكنه بما أنه ليس مثلك في انضباطه لأعراف التنظيم الحزبي، نصحناه أن يوقف نشر الجزء الثاني كي لا يموت بعض المرضى النفسانيين وإلحاح جل المنخرطين بالحسيمة على الاعراض عن السفهاء والجاهلين فامتثل لأمرنا إغلاقا لباب الفتنة أنتم أيها الفتانون المرتزقة الذين تحبون أضواء الشهرة للارتزاق منها.سي حكيم راجل شجاع و أنا أعرف مواقفه و أنت بعيد كل البعد لتصل مستوى أصابع قدميه و أحرى أن تكون مثله ليس فيالكتابة فقط ولكن في التواضع والأخلاق والسلوك والصدق في تعلقه بمرجعية الحزب
مقبول مرفوض
-13
-38-
حفيد مولاي موحندإلى التعليق 28:
1 مارس 2014 - 14:15
أقول لقد انفضح أمركم يا من باعوا عهدهم الذي كان مع العدالة والتنمية بالحسيمة لجهات انتهازية معروفة بشراءها للذمم، وصديقك الحميم أعطيت له قطعة أرضية بكارابونيطا من طرف أحزاب الريع والفساد و وقد وثقنا ذلك برقم هاتفه أما أنت فلا زلنا نبحث عن قطعتك ..وسنجدها إن شاء الله،ودع عنك الكاتب في شأن كتابته فهو قد ابتعد عنكم كل البعد وعالج موضوع الأدب حتى يخرس لسانكم المريض بالثرثرة.
مقبول مرفوض
-9
-39-
من أبو أمين إلى أبو إلياس
1 مارس 2014 - 14:16
من أبو أمين إلى أبو إلياس صاحب التعليق 28
الجزء الثاني من سيكولوجية الاستقالة كانت مكتوبة مسبقا من طرف سي جكيم لكنه بما أنه ليس مثلك في انضباطه لأعراف التنظيم الحزبي، نصحناه أن يوقف نشر الجزء الثاني كي لا يموت بعض المرضى النفسانيين وإلحاح جل المنخرطين بالحسيمة على الاعراض عن السفهاء والجاهلين فامتثل لأمرنا إغلاقا لباب الفتنة أنتم أيها الفتانون المرتزقة الذين تحبون أضواء الشهرة للارتزاق منها.سي حكيم راجل شجاع و أنا أعرف مواقفه و أنت بعيد كل البعد لتصل مستوى أصابع قدميه و أحرى أن تكون مثله ليس فيالكتابة فقط ولكن في التواضع والأخلاق والسلوك والصدق في تعلقه بمرجعية الحزب
مقبول مرفوض
-9
-40-
مهتم بالسياسة
1 مارس 2014 - 14:56
أسيدي باز عليك واخا راك كاتكتب في الأدب السياسة ما كاتتفارقش معاها.زشوف شنو كتبتي في مقال ديالك:

(هناك من مفكري ما بعد الحداثة من يرفض سكون السياق ورضوخه لمعنى

واحد جامد ودلالة مطلقة لشيء معين أو لفظ محدد ،أو خضوع النص الواحد

لكابوس قراءة وحيدة مثل خطورة الحزب الوحيد في الحقل السياسي، بحيث أن

معاني العلامات اللسنية في شكل مفردات لا تتبلور إلا في صيغة الجمع أي

انطلاقا من تفاعلها مع أضدادها.)

وهذا إن دل على شيء فإنما يعني أن هاجس السياسة قد استحوذ عليك بعكا كنت فنانا
مقبول مرفوض
-7
-41-
جلال
1 مارس 2014 - 18:36
" السكوت علامة الرضا" سأستغل هاته القاعدة الذهبية لصالحي، وسأعتبر أن صمت إخواني المعلقين على سؤالي:" هل أصبحت كاتبا؟" جواب صريح، ولا أكثم فرحتي ، فأنا الأن أسعد الناس! فقد أصبحت كاتبا بمجرد قراءتي نصا واحدا لكاتب مبارك!
وقد أصبحت بهذا مسؤولا عن تنوير القراء بأفكاري العظيمة، لذا قررت بالرغم من انشغالاتي المتعددة، أن أزيح على كاهلي هاته المسؤولية، فأقول وبالله التوفيق:
" لا شك أن الإنسيابية في تخليق الحياة المبرمجة أمر شاق، لكنه مصمم أساسا على مقاسات متماثلة حتما، وقد يقول قائل إن ذلك أمرا طوباويا ، وفي هاته الحالة لابد من مناقشة القضية ظرفيا دون استثناءات تبعد المجالات المتعددة للظرفية الإنحطاطية ، كما لايمكن مقارناتها إيجابيا بدافع كثرة التردي،أقول : لا وألف لا ودليلي على ذلك أن الإنزياح الضوئي لا يتوازى إطلاقا في كل المنحنيات!
ختاما فكل الإشكاليات تتداعى تلقائيا عند محاولة تفكيكها، فمثلا قول الفقهاء " اردب قمح" ليس المقصود به ما يقال بل ما يشاع! ( يتبع)....
اخواني القراء وعدا مني لن أحرمكم من أفكاري النيرة المبنية على هذا النسق مستقبلا رغم انشغالاتي العديدة، بقي وعد واحد أريد الوفاء به وهو " المرفودة"او " الذبيحة" لسي أسكاكي، فأرجوا من يعرف مقره ومستقره أن يهديني اليه ، لأقوم بالواجب، جزاكم الله خيرا!
مقبول مرفوض
7
-42-
ابو الياس الامازيغي
1 مارس 2014 - 19:07
شكرا دليل الريف على نشر التعليقات لكنك لم تنشر الباقي علي اي حال اجدد الشكر و اتمنى منكم ان تاتزموا الحياد الايجابي فهو عربون الصحافة الحرة
مقبول مرفوض
7
-43-
أحد أبناء عم اليعقوبيين
1 مارس 2014 - 22:20
أعتذر إخواني فأبو إلياس أحد أبناء عمومتي هو هاكا دايرpsychopathe .له وجه مفلطح أنثوي كثير الياض و ضحكة تافهة غبية وقفا مسطحة هي رمز المكر والخداع واللصوصية والوقاحة ....خايله ماتديوش عليه راه فضحنا...وندعو له الهداية ليتوقف عن جنونه.
مقبول مرفوض
-10
-44-
الى حفيد الجنرال سيرفيستري
1 مارس 2014 - 23:04
من حفيد مولاي محند الحقيقي الى حفيد الجنرال البائد سيرفيستري لا اخالك سوى من احفاد الخونة الذين نفذ فيهم مولي موحند حكم الاعدام او الذين كانوا يحتمون بجزيرة النكور
اولا ان السكاكي نطلق عليه كاتب تجوزا فقط والا فانه لا يعرف حتى ابجديات الكتابة وفاقد لمنهجيتها بشكل مطلق والتجائه الي التمطيط التعسفي لهو اكبر ليل على ما نزعم.
اننا قدمنا استقالتنا الجماعية لكنك كذبتها وزعمت كذلا وبهتانا انه بيان مزور، حسنا هاهو السكاكي يتحدث عن الاستقالة والمستقلين ويهاجمهم فمن يكذب منكم اانت يا الاندلوسي ام خادمك السكاكي
والله انك يا نبيل لاكبر محتال ونصاب وكذاب عرفته في حياتي وتعليقاتك واضحة وغير خافية وبصمة اسلوبك بينة فلا تكن جبانا تتحدث من وراء الستار
فالاختباء وراء الازرار لا يجدي نفعا فتملك الشجاعة ااكاملة وعلق باسمك او بلقبك وقل ماشئت وسنرد عليك بالحجج والادلة التي ستصعقك لكنك لا تقدر فمن منحت له الوظيفة من طرف الجهاز المخزني من اجل استقطابه ليس له الوجه الذي يواجه به الناس الذين يتحدوثون في مدينتنا الابية عن طريقة حصولك على منصب في المركز الجهوي للاستثمار دون مباراة ودون ان تكون مناضل في جمعية المعطلين وانا عايشت المرحلة حينما اخبرتنا انذاك انه عرض عليك منصب وضيفي مقابل انضمامك الى الصف المخزني وقلت انذاك بانهم يستهدفون اسكاتك وانتزاعك من جمعية الامانة باعنبارك عضوا نشيطا حسب زعمك وما مرت ايام او شهور حتى وجدناك في الوظيفة بدون سابق اعلام او اشعار تسلقت يا نبيل بل طرت كما يطير سوبرمان و سقطت في المركز الجهوي للاستثمار اليست هذه قمة الانتهازية والاحتيال على المبادئ والناس
اما القطع الارضية التي تتحدث عنها ايها الغبي فايال نفسك كيف استطعت خلال سنتين من العمل بالحثول على سيارة قدرها سبعة ملايين وشقة في مدبنة بادس كيف خلال سنتين فقط تسلقت ايضا واصبحت لك شقة وسيارة بينما زملائك انشفاسن اجعبوب في العمل ومازالوا يعانون من ويلات الكراء
اما اكاذيبك فانها لا تنطلي على البلداء بله العقلاء لكن عليك ان تعلم انك انتهيت سياسيا واخلاقيا وحتى ابناء كيك يتبرؤون منك وعلى علم بالنصب والاحتيال الذي تمارسه وعجرفتك زادتهم نفورا منك وانصحك ان تخفف من احلام اليقظة التي تنتابك حتى لا يفقدك عقلك. ولقد اعذر من انذر واذا ام تكف عن الاساليب الشبطانية فانني سانشر غسيلك بتفصيل وساتحدث عن الاستبداد الذي ماريته في ااحزب والاسباب التي جعلتنا نقدم استقالاتنا بتفصيل
مقبول مرفوض
10
-45-
حدو أرومي
1 مارس 2014 - 23:32
سي السكاكي وهبه الله فن كتابة المقالات
و أبو إلياس وهبه الله نكد العجائز ونميمتهن عبر كتابة التعليقات
والعلم نور يهدى لمن كان صافي القلب لم ينبت لحمه من سحت ولا رشوة
إن العرفان نور لا يهدى لعاصي كما قال الشافعي رحمه الله عندما اشتكى لوكيع
قال ابن القيم رحمه الله :
من هداية الحمار -الذي هو ابلد الحيوانات - أن الرجل يسير به ويأتي به الى منزله من البعد في ليلة مظلمة فيعرف المنزل فإذا خلى جاء اليه ، ويفرق بين الصوت الذي يستوقف به والصوت الذي يحث به على السير.فمن لم يعرف الطريق الى منزله - وهو الجنـــة - فهو أبلد من الحمار
قال بن القيم !الحكمه هى قول ما ينبغى على الوجه الذى ينبغى فى الوقت الذى ينبغى....
يقول الامام ابن تيمية
(لا يقولن احدكم لا ادعو حتى يكتمل ايمانى فانه بين امرين:
اما ان يموت ولم يكتمل ايمانه بعد..واما ان يأتى يوم ويقول قد اكتمل ايمانى فليعلم انه قد ضل!!)
قال ابن القيم
(اغبي الناس من ضل في اخر سفره وقد قارب المنزل)
قال ابن القيم رحمه الله تعالى : سبحان الله ؛ في النفس كبر إبليس ، وحسد قابيل ، وعتو عاد ، وطغيان ثمود ، وجرأة نمرود ، واستطالة فرعون ، وبغي قارون ، وقحة هامان . ..
هذا هو حال بعض المعلقين الوقحين سامحهم الله...أنشر دليل الريف
مقبول مرفوض
-9
-46-
جلال المزغوب
1 مارس 2014 - 23:42
أشكرك الأخ الياس على لطفك وخفة روحك.كما أشكر الأخ أبو الياس الأمازيغي، واستسمحه على أن اتجرأ على النقد قليلا ، وأقدم على قراءة سريعة للنص التحفة الذي ساهم به مستنيرا في ذلك،بالأفكار النيرة ، للمساندين لشيخنا السكاكي فأقول
حححم:الكاتب الفيلسوف ابو الياس الأمازيغي استطاع هنا أن يشرذم عدة حقائق ثم يلملمها بعد ذلك، وقد جعل هذا النص على قصره يستوعب رزمة هائلة من الأضداد، ليستفزنا من خلالها! ويرجنا رجا عنيفا ، هدفه الوحيد إيقاظنا من غفوتنا، من مثل: صهوة التكيف، كينونة الموروث، طالع/ نازل، أفقي/ عمودي... بالإضافة إلى أن النص احتال على اللغة لتطويعها مما أعطى زخما وثراء، وانظر القوله: " مع عدم التمركز في تناغم استقلابي ملولب... وما بعدها " فسيبهرك ، ويفرض عليك ردات فعل قد يترجم الى هستيريا من الضحك البناء، وأخيرا لا يمكننا الإحاطة بكل الومضات التى لمعت في هذا النص، وإلا لاحتجنا الى " حصائر " وحواشي وهوامش الحواشي...
والجميل في هذا النص أنه جعل الكاتب يستيقظ فجأة من نومه ، وهذه إشارة منه إلي طول نومنا نحن أيضا، والفضل في ذلك كله يعود الى شيخنا.. واشياعه ، والفضل للمبتدئ، والبادي أكرم..
مقبول مرفوض
12
-47-
علي
1 مارس 2014 - 23:44
حزب النذالة والتعمية حزب الاشرار والمخنثين والمغرورين هم وبال على الريف الحمد لله ان الريفيين عايقين بهم والانتخابات القادمة لن تحصلوا حتى على اصوات عائلتكم او ابناء حيكم
مقبول مرفوض
9
-48-
الى جوقة الغباء ظلاميي النذالة والتعمية
2 مارس 2014 - 00:01
اف لكم يا من تجزعون من خيالنا
وتهرعون لبيوتكم الجوفاء
أرفضكم يا جوقة الغباء
ارفض أن اكون دمية تهزها أصابع الخفاء
ارفض أن أكون خائنا لحريتي
ارفض أن أنجس الحروف في هجائكم
بكل ما في الشعر من هجاء
ارفض أن أطيل وقفتي على رؤوسكم
خوفا على الحذاء
قلتم لنا عدالة وتنمية
تفٍ على تنمية عابثة تذبح الفقراء
فوق مذبحة الرياء
تف على عدالة تريق في شوارعنا الدماء
كفى الوجوه غـُبرة
ما عاد في الوجوه من طلاء
ذاع صيتكم يا فلاسفة بلداء
سفهتم العلم وكشرت انيابكم
عن انيابها للهجاء
تفو على كتابة ليس لها من مداد
سوى دواة من خراء.
تفو على فلسفة مهرولة نحو مقصلة العداء
ضعوا على جبينكم علامة الفناء
يا جوقة المنافقين يا سماسرةمتدينين
ألان صرتم أنبياء مرسلين
وقادة مناضلين
ناهين ... آمرين ...يالروعة الغباء
يا حفنة من المطبلين
أرفضكم
مقبول مرفوض
11
-49-
ماعلاقة البيجدي بالاقتصاد الاسرائيلي
2 مارس 2014 - 00:17
-64-
مبادلات المغرب وإسرائيل ترتفع بـ 130 % سنة 2013
07.02.14 17:16
هاهي العدالة وهاهي التنمية مع الكيان الصهيوني
مبادلات المغرب وإسرائيل ترتفع بـ 130 % سنة 2013
لم يسبق للمبادلات التجارية بين المغرب وإسرائيل أن شهدت انتعاشا كالذي شهدته السنة الماضية، وفق ما أورده مكتب الإحصاء الإسرائيلي، التابع لرئاسة الحكومة في الدولة العبرية، أن قيمة المبادلات التجارية بين الدولتين قارب 60 مليون دولار خلال سنة 2013.

وأوضح نفس المصدر، في نشرته الشهرية الرسمية، أن المغرب استورد خلال السنة الماضية ما يناهز 53.7 مليون دولار من البضائع التي تنتجها الدولة العبرية، مقابل 23 مليون دولار سنة 2012، أي بنسبة نمو فاقت 130 في المئة.

وأشار نفس التقرير إلى أن المغرب أصبح هذا العام يحتل الرتبة السابعة في لائحة ترتيب زبناء إسرائيل في افريقيا، وراء كل من جنوب افريقيا التي احتلت الرتبة الأولى بما مجموعه 410 مليون دولار، ثم نيجيريا التي جاءت في المرتبة الثانية بما يربو عن 155.5 مليون دولار من البضائع الإسرائيلية.
مقبول مرفوض
9
-50-
اعفوا فان ابا الياس يرفض التحدث مع الحمقى
2 مارس 2014 - 00:36
قال احد الحكماء اياك ان تجادل الاحمق لان الناس لا يستطيعون التفريق بينكما
عفوا المدعو ابو .... لا يوجد اي مخاطب في هذه القائمة المرجو الالتحاق باقرب مصحة عقلية لمخاطبة اقرانك فان ابا الياس يمتنع عن منح الوقت للمتطفلين الضالين المضلين
مقبول مرفوض
10
-51-
عفوا فان ابا الياس يرفض الحديث الى الحمقى والمعطوبين
2 مارس 2014 - 01:25
أن تكون فردًا في جماعة الأسود .. خير لك من أن تكون قائدًا للنعاج .
مقبول مرفوض
9
-52-
حكيم السكاكي
2 مارس 2014 - 15:32
هناك بعض الناس ينتظرون من سطر حكمة أن يشرح لهم ويطنب في التحليل ،لذلك يرون تعبير الحكمة المختصرة غامضا،فينصرفون عنه لعدم قدرتهم مسايرة المعنى المقصود.إن المعنى غمزة يفهمها الشاطر فقط.أما الغبي فينتظر صفعة منك على قفاه وتوضيح للواضحات حتى تصير من الفاضحات المفضحات..أقول لهؤلاء الذين ينفرون من هذا الغموض:
(با أسيادي: إن هذا الغموض هو رمز الحياة والانسان/فهل الحياة والانسان واضحان /إن غموض المعنى هو بداية الجمالية الحقيقة لتحفيزنا كي نتغير من الداخل ونتسلح بذكاء أكثر قدرة لتخطي الجاهز نحو الابداع في إعادة قراءة المكتوب ومضغ المسموع والغوص ما بين الأسطر لالتقاط الجواهر،من الصعب على السطحيين في تفكيرهم تذوق هكذا غموض جميل ،لكن الذكي يجد متعته في تفكيك رموز ذلك اللغز الغامض الذي شكل له تحديا أرقه واستنفر كل قواه الذهنية النائمة والسادرة في سبات الخمول، ليهيء خطة تكتيكية للاستحواذ على كل معانيه واستيعابها في زنزانة إدراكه، أما الذي يرتاح لما هو سهل الشرح فقط فهو يتعلم الكسل والتقاعس بدون أن يشعر. ويزعجه القاق من كل ما هو جديد حطم كل ما ألفه وتراكم عليه غبار الرتابة المأفونة )
إن الحكمة الغامضة غمزة لا يفهما سوى الشاطر وليست بالمجلدات التي تثقل كاهل الدواب العجماوات التي لا تفقه شيئا سوى حب نفسها التي لم تستطتع فهمها بعد كي تفهم ما يريد الأخرون قوله. قال البحتري:
والشعر لمح تكفي إشارته &&&&& وليس بالهذر طولت خطبه.
مقبول مرفوض
-2
-53-
hakim sekaki
2 مارس 2014 - 15:36
في إطار الابداع الأدبي والفني الذي غرضه تبليغ المعنى بقنوات أكثر تجديدا وتكثيفا واختصارا غرضها جمالي ممتع أكثر منه معرفي تبليغي،تبقة المقالات هي الوسيلة الفعالة التي تحل محل مجلدات من الكتابات كالقرص المضغوط مثلا الذي يختصر الومان والمكان ليحل محل مكتبات العالم بأسرها، هناك بعض الناس ينتظرون من سطر حكمة أن يشرح لهم ويطنب في التحليل ،لذلك يرون تعبير الحكمة المختصرة غامضا،فينصرفون عنه لعدم قدرتهم مسايرة المعنى المقصود.إن المعنى غمزة يفهمها الشاطر فقط.أما الغبي فينتظر صفعة منك على قفاه وتوضيح للواضحات حتى تصير من الفاضحات المفضحات..أقول لهؤلاء الذين ينفرون من هذا الغموض:
(با أسيادي: إن هذا الغموض هو رمز الحياة والانسان/فهل الحياة والانسان واضحان /إن غموض المعنى هو بداية الجمالية الحقيقة لتحفيزنا كي نتغير من الداخل ونتسلح بذكاء أكثر قدرة لتخطي الجاهز نحو الابداع في إعادة قراءة المكتوب ومضغ المسموع والغوص ما بين الأسطر لالتقاط الجواهر،من الصعب على السطحيين في تفكيرهم تذوق هكذا غموض جميل ،لكن الذكي يجد متعته في تفكيك رموز ذلك اللغز الغامض الذي شكل له تحديا أرقه واستنفر كل قواه الذهنية النائمة والسادرة في سبات الخمول، ليهيء خطة تكتيكية للاستحواذ على كل معانيه واستيعابها في زنزانة إدراكه، أما الذي يرتاح لما هو سهل الشرح فقط فهو يتعلم الكسل والتقاعس بدون أن يشعر. ويزعجه القاق من كل ما هو جديد حطم كل ما ألفه وتراكم عليه غبار الرتابة المأفونة )
إن الحكمة الغامضة غمزة لا يفهما سوى الشاطر وليست بالمجلدات التي تثقل كاهل الدواب العجماوات التي لا تفقه شيئا سوى حب نفسها التي لم تستطتع فهمها بعد كي تفهم ما يريد الأخرون قوله. قال البحتري:
والشعر لمح تكفي إشارته &&&&& وليس بالهذر طولت خطبه.
مقبول مرفوض
-3
-54-
فرانكلين
2 مارس 2014 - 16:07
كلنا خلقنا جهلاء لا نفهم بعض الأمور وقد نضطر إلى السؤال للمعرفة
ولكن البعض منا من المعلقين الذين يقومون ب بمجهودات جبارة كي يظل غبيا دوما لأنه يغلق أذنيه ولا يريد أن يفهم ولربما أنه لا يريد أن يقرأ النص بل ركز نظره وكامه المسموم لتصفية حسابات شخصية فقط,,,,,وأشجاب سي نبيل كرمز سياسي بعيد كل البعد عن موضوع: لعبة الأدب الذي يتحدث عن الأدب وليس عن السياسة......
إيوا الله يهدي ما خلق إلى طريق الصواب حتى لا يظل يطفئ كل الشموع فنبقى في ظلام حالك .
مقبول مرفوض
-2
-55-
امير الليل
2 مارس 2014 - 16:26
ارحب بالسكاكي كمعلق مثلنا،وهي خطوة اقدم عليها ،قد تزيد في تقديرنا له كمحاور وربما كاكاتب ومفكر...
وبغض النظرعن ما يقوله والذي قد نتفق معه او لا نتفق،فالمهم هو فتح قنوات الجدال والحوار عبر هذا المنبر،والاهم هو ان لا يحس المتلقي بتلك النظرة المتعجرفة من كتاب الرأي الذين لا يناقشون ولا يتحاورون مع من يوجهون لهم كتاباتهم...
قد يهتدي السكاكي الى منهجية شخصية في الكتابة،وقد يبدع ويتفنن ويفنظز(من الفنطزة) وقد يكون المتلقي لا يستوعب مقاصد السكاكي في كتاباته،لكن الملاحظ هو نزوع السكاكي الى تصفية حسابات شخصية مع اناس اخرين عبر كتاباته وهو ما ينعكس سلبا على مناقشة المواضيع المطروحة وانحرافها الى صراعات عقيمة بعيدة عن الراي والراي المضاد...
وباجمال فانا شخصيا اثمن خطوة السكاكي في التجائه للرد مباشرة على المعلقين . اما ما يخص نظرة السكاكي للكتابة ومقاصدها وما يروجه عن الابداع والجمالية فلا اشاطره آراءه ولا فلسفته...
وتبقى الاراء التي عبرت عنها في تعليقاتي قائمة الى ان يثبت السكاكي انه قادر على اقناعي بان هدفه هو انتاج اراء ذات مصداقية مجردة قابلة للنقاش وبلغة ومفردات تعبر عن حمولتها ...
مقبول مرفوض
8
-56-
دواء للـمـزور/ الطالب ف الحموتي.
2 مارس 2014 - 18:22
أنا أعشق أن أقول رأيي بحرية ولا أن يطبل لي بالتربوكة... إدن فلا حاجة في تزوير التصويت لأني لا أهتم بإن يعجب بي. ... وبشدة كرهي لشيئ إسمه التصويت فلا أصوت حتى على نفسي وما بالك أن أنضر إلى جو الليل هل شّاقي أو رغابي كما يقال بلهجتي الريفية الرائعة! وهذا فقط درسي السادس ِلمن يهمه ا.. nach wadarigh rakhber mani dragh yamass nmadjacht h
مقبول مرفوض
-3
-57-
جلال المزغوب
2 مارس 2014 - 18:41
ظلت الحيرة تنهشني ، منذ قراءتي لنصوص كاتبنا سي حكيم ، وكنت اتيه توهانا داخل هاته النصوص، واحيانا تنسد كل الطرقات والمنافذ أمام عيني ، كمن وجد نفسه فجأة داخل سرداب لا يهتدي فيه الى مخرج، وأخيرا كنت األوم نفسي وأتهمني بالجهل ، واكتفي بهذا..غير أن اطلالة سي حكيم أعادت إلي الأمل ، لإعادة قراءة تلك االنصوص، مستعملا المفاتيح التي اهداني إياها ، علني ابرئ نفسي من تهمة القصور!
المفتاح الأول: حتمية الغموض في النصوص الأدبية التي يكتبها وضرو ة استغلاق المفاهيم عن قصد وسبق اصرار.
المفتاح الثاني: اعتبار النص " قرصا مضغوطا" ، وحسب ما فهمت من هذا التعبير اعتبار كل جملة ، بل كل عبارة وردت في النص هي بمثابة عنوان فقط ، ومن أراد فهمه فما عليه الا ان( يكليكي) ليدخل الى الموضوع.... وهكذا .
المفتاح الثالث: أن نصوصه يمكن فهمها بين لحظتين لخصهما في " غمزة عين" أو" صفعة على قفا" فاختر اللحظة المناسبة لك!
سأستعمل هاته المفاتيح الثلاثة ، وكلي أمل في ان " تصدق معي"، لوحصل هذا فسوف يكون فتحا جديدا في انتاج أدب جديد، قد يدفع بنا إلى مستقبل أ دبي زاهر.. وسيكون فاصلا بين عهدنا وعهد جديد ، يسمى" عهد حكيم السكاكي".
إفادة أخرى: هاته المفاتيح سآخذها وأذهب بها الى نص ابوا الياس الأمازيغي لفتحه!
مقبول مرفوض
10
-58-
hakim sekaki
2 مارس 2014 - 19:23
هل تختلف معي سي أمير الليل أن الله خلقنا مختلفين في الأذواق وهامش الحرية الذي وهبنا إياه هو سر وجودنا ومعنى حريةإرادتنا، وبأن هذا التنوع في خياراتنا إيجابي جدا.و بأن التدافع التغييري لا يأتي من وجود انسجام جميع الرؤى فأصبحت تنهل من معين واحد وتصب في هدف واحد وبشكل استبدادي نسميه حاليا بالعولمة أومايسميه الفلاسفة بالحتمية...؟
ألا تتفق معي بأن رؤية الفنان /الأديب المبدع مثلها مثل رؤية الفيلسوف في دراميتها وشمولية نظرتها وموسوعية منطلقاتها؟ هل تظن بأن النظرة الوضعية العلموية للنص الأدبي باستخفاف و قذف البلاغة بالذاتية واللاموضوعية هو من الموضوعية في شيء؟
لماذا تزعج الوضعيين:المقدسين للخطاب العلمي حد هاجس التفوق كل الكتابات الوجدانية التي تعزف على أوتار الروحانية؟
أليست الفنطزة والتخيل والتصور الذهني والافتراض في فضاء الاحتمالات و الحدس وبناء نظريات هو من قبيل الأمور الروحانية الغير ملموسة والتي تدل على أن عالم الغيب هو النقطة التي تتمركز حولها اهتمامات من يحسبون أنفسهم علميون تجريبيون و جد واقعيين؟
أليس الخيال العالمي هو أيضا خليط من الأدب والخيال وينم عقل مبدعها عن تزاوج بين الثقافتين الأدبية والعلميو؟
أليس الشعر التأملي العالمي قد وصل مستوى التفكير الفلسفي؟
ولنفرض جدلا أنني هنا بصدد تصفية حسابات شخصية مع ألأشخاص معينين،فإنني ممتن لهؤلاء الشخص و يدينون لي بالشكر الجزيل لأنهم استطاعوا بانتقالداتهم أن يحفزوني على الكتابة وهذا هو سر الاختلاف في الرؤى /‘نه التدافع لأجل التطوير والتغيير من الحسن إلى الأحسن....
إن طريقة الكتابة التي أكتب بها اتجنب فيها أن أتطرق لحداث معينة أو أشياء محددة أو أشخاص بعينهم كي تكتيب مقالاتي ذلك الطابع العام المجرد الذي يتجاوز الزمان والمكان وحتى تبقى معانيها صالحة لكل زمان ومكان ...
ونشكر كل من ساهم في توجيهنا....وشكرا مرة أخرى لدليل الريف أنه يتيح الفرصة للجميع قصد التعليق بدون أدنى ميز...
مقبول مرفوض
-1
-59-
أنتظر المقال الجديد
2 مارس 2014 - 21:14
تحياتي لك أ ستاذي الكاتب ردك جميل ومقنع/ ح م تي
مقبول مرفوض
-5
-60-
ابو الياس الامازيغي
3 مارس 2014 - 01:48
ان مشكلة السكاكي انه حينما يكتب يبتغي من وراء ذلك اقناع المتلقي بوجهة نظره التي يعتبرها حقيقة مطلقة متوهما انه يمتلك المعرفة ويحتكر الحقيقة كل الحقيقة وحده وان كل من جاء يسعى في هذه الدنيا عليه ان يلج من باب السكاكي لذلك لا يقبل اي راءي مخالف ولم يستسغ بيا الاستقالة الجماعية فهاجمنا بابشع الالفاظ واخبثها وهو يعتقد انه متدين لكنه لا يميز بين الدين والفكر الديني والتدين واي موقف اتخذه الاخر لا يوافق رايته يعتبره الحادا او ردة وكفر او فسوق وسفاهة وكان حزب العدالة والتنمية اصبح يساوي الاسلام بمعنى كل من سولت له نفسه انتقاد السلوك والاجتهادات السياسية لعناصر البيجدي هو انتقاد للدين وانتقاد للاسلام وهذه هي السطحية القاتلة و الظاهرية الجديدة التي ذاقت الامة من ويلاتها ولاحظوا ان السكاكي حينما (التزم) ابتعد عن الموسيقى والغناء لاقتناع منه انذاك ان الموسيقى والغناء حرام والا ما الداعي لان يغادر الانسان ( الفنان) يغادر عالم الفن ويطلقه طلاقا بائنا سوى الاوهام في الوصول الى الحقيقة المطلقة وكل مرة ينتقل من رؤية الى اخرى يعتقد انه وصل الى سدرة منتهى الحقيقة ولربما وصل الى درجة اليقين التي تجعل كتاباته لا تفهم من العامة والمثقفين والمفكرين وانما تحتاج اشخاص يفوقون الانبياء والرسل من اجل فهم مغازى ومرامي السكاكي وهو زا يذكرني بقصة موسى مع الخضر لذلك يجب ان نصبر على السكاكي الخضر حتى لو عيرنا مثلا في مقاله اللذي يشتم فيه الناس باقذر الاوصاف لانه وصل الى درجة العلم اللدني الذي لا نفهمه نحن البسطاء وعلينا تجرع ففقرات السكاكي ( يلحسون لعاب الخبث) مثلا لان فيها الثناء والشفاء والبركة رغم ان معناها واضح وهو اكبر شتيمة واهانة وقاحة الاسلوب تفضح حجم الكاتب وتكشف عنه الغطاء الوردي فتبدو القزمية في اقصر صورة لكن مبتغاه هو الحاق الاذى بالاخر المتخيل في ذهن السكاكي ولا تهمه الوسيلة اي اللغة و التعبير و الاخلاق والاحترام واي شيء اخر سوى الغاية التي تبرر عنده الوسيلة. ان يلبي نزواته النفسية التي تطارده بالحاح فيستسلم لها بسرعة فائقة, اليست هذه قمة النرجسية التي نقراها كثيرا في مقالاته لكن حينما تعكس له مرآة الحقيقة ما قذفه من جمرات الكلام يستفيق من الانانية التي انسته كل شيء فيعود الى وعيه وفي تصاعد اضطراري عن جاذبية الانا وفي غفلة منها يختار القفز بمظلة المثالية فيقول (...إن طريقة الكتابة التي أكتب بها اتجنب فيها أن أتطرق لحداث معينة أو أشياء محددة أو أشخاص بعينهم كي تكتسب مقالاتي ذلك الطابع العام المجرد الذي يتجاوز الزمان والمكان وحتى تبقى معانيها صالحة لكل زمان ومكان) في غفلة المكر الخداع يوهمنا السكاكي انه لا يكتب لاحداث معينة بينما يصرح في مكان اخر ان الانتقادات هي من تحفزه حتى يكتب وكل مقالاته كتبت لاحداث محددة بالضبط واذا راجعت مقالاته تجدها جلها ردود على اشخاص معيننين او احداث محددة ووقائع و قبل هذا المقال كان رده على حدث الاستقالة الجماعية وهذا المقال رغم عنوانه لعبة الادب بين الهروب مازال يهاجم المستقيلين لكن باسلوب مالك الفزاري اياك اعني واسمعي ياجارة وهنا لا يصدق السكاكي ويكذب على المتلقي معتقدا منه انه ينسى فيسقط في فخ الحبل القصير والطامة الكبرى التي تجعل كاتبنا يصاب احيانا بنوبات مهدوية خطيرة هو حينما يقول ان كتاباته مجردة عن الزمان والمكان حتى تكون صالحة لكل زمان ومكان ياسلام على فكرة عظيمة كيف تكون كذلك وهي غير صالحة لزمانها ومكانها فمابالك بالازمان القادمة ولا يفرق بين خلود الكلمات التي هي كالشموع للاستنارة بها الليالي الحالكة وبين صلاحيتها لكل زمان ومكان هل السكاكي يبتغي من كتاباته ان تحل محل القرآن الذي وحده فقط صالح لكل زمان ومكان لانه من عند الله ولانه جاء لرسالة خاتمة فاستحق هاته الصلاحية الزمكانية والا كان كالتوراة والانجيل لاقوام معينني وليس لكل الاقوام ولا لكل مكان.
لكن ربما ! ! ؟ من يدري اننا مع الخضر السكاكي عليه السلام ....لكننا لا نستطيع معك صبرا ولا نستطيع معك فهما ...ولا نملك الا ان نقول لنا عقولنا ولكم.... السلام عليكم.
مقبول مرفوض
11
-61-
ابو الياس الامازيغي
3 مارس 2014 - 01:59
قال السكاكي ...هامش الحرية الذي وهبنا اياه هو سر وجودنا.. وان هذا التنوع ايجابي.
سبحان الله اذا كان الاختلاف بيننا ايجابي فلماذا ترفض اختلافنا معكم سياسيا ؟
لماذا حاكمت النوايا وهاجمت المكنون؟ واتهمتنا بالمضنون وما توفر اديك من النميمة والغيبة المغلوطة اين هذه المعاني مما تمارسه من ردود فيهااتهامات جوفاء الم يقل ربنا يا ايها الذين ءامنوا اجتنبوا كثيرا من الظن ان بعض الظن اثم
هامش الحرية سر الوجود كما تقول لكن حينما وظفنا هكذا هامش انتفظت على الحرية واعدمتها ولم ترض بذلك الهامش لست افهم ما الفرق بين الكامات والواقع! !
كيف افسر
انا حائر
بين عقول و حوافر
استرق السمع يا شاطر
وافهم فالمعنى غائر
لله دركم هل انا جائر.
مقبول مرفوض
10
-62-
Gilgamesh
3 مارس 2014 - 15:47
TRES BIEN BON COURRAGE
مقبول مرفوض
-7
-63-
امير الليل
3 مارس 2014 - 20:20
استسمح القراء والمعلقين بان اتدخل مرة اخرى، لأرد على تعليق الكاتب السكاكي ...وان كنت لا احبد ان تكون الحوارات ثنائية لكنني لابد ان اقول ما اراه كعملية تضليل من طرف السكاكي.
ولا بد ان اقول وربما اكرر القول ان المشكل لا يكمن في ما يدعيه السكاكي :
(أن الله خلقنا مختلفين في الأذواق وهامش الحرية الذي وهبنا إياه هو سر وجودنا ومعنى حرية إرادتنا، وبأن هذا التنوع في خياراتنا إيجابي جدا.و بأن التدافع التغييري لا يأتي من وجود انسجام جميع الرؤى...؟)
طبعا هذا قول معقول عموما لكننا في الحقيقة امام الادعاء التنظيري والواقع المستشف من البناء التركيبي لنصوص السكاكي واركز بالخصوص على توظيف الكلمات وما تؤديه من معاني.
نحن فعلا احرار في اذواقنا ومختلفين في تفكيرنا،لكن هذه الحرية لا بد وان لها قواعد ناظمة وحدود متفق عليها لنتمكن من التواصل لغويا، هذه الحرية لا تشمل تحميل الكلمات ما نريده وما نقصده ،فعندما اتفق اللغويون على ان مفهوم كلمة (مخاض ) مثلا يشار اليها وتسهعمل في كل فعل يسبق الولادة، فلن يستقيم الامر ان ياتي احدهم ليوظف هذه الكلمة للدلالة على الاكل ،ويقول متلا ''تمخضت دجاجة شهية.''

المسموح به في الابداع هو استنباط المعانى و تأليفها ، مع التعبير عنها بلفظ لائق ، و تركيب رائق ، يتسم فيها مزيد فضل ، و مزية إبداع ، و أهم هذه السمات ما يأتى :
ـ الوضوح القائم على اختيار المفردات البينة ، المأنوسة الاستعمال.
ـ الصراحة البليغة فى تناسب الألفاظ للمعانى ، فى حسن صياغة ، و جودة بناء.
ـ الطبيعة الجافية للتكلف ، و الخالية من التصنع ، و المؤمنة بأن لكل مقام مقال...

في تعالقي السابقة اشرت الى اين تقع بعض انزلاقات السكاكي في التعابير والبناء،واضيف ان السكاكي بعيد كل البعد عن ما هو متعارف عليه بالادب او الابداع، بعيد عن محاسن الألفاظ ، و المعانى المستحقة المستملحة ، و بأن المعنى المليح إذا كان حسن اللفظ ، و خرج فى مخرج سهل كان لقلب السامع أحلى ، و لصوره أملأ ، و لإقناعه أقوى و أشد ، فيما كتابات السكاكي غرائبية لا ترقى حتى الى الإنشاء الساذج ، و الكتابة غير الإبداعية ، و تبعد عن رقى المعانى ، و انتقاء الألفاظ ، و التأنق فى التعبير ، فهى لا تشبه حتى الكلام العادى وبالاحرى الكتابة الفنية الإبداعية ،التي اتفق الادباء والمفكرون على ان مميزاتها هي النسج بغرر الألفاظ ، و التعلق بأهداب المجاز ، و التميز بلطائف التخيلات ، و بدائع التشابيه ، مما تفتن ببراعته العقول ، و تسحر بنظام نسجه الألباب.وغير ذلك من المواضع التى من شأنها تحريك العواطف ، و إثارة المشاعر ، و الدخول فى دائرة الإبداع.
السكاكي يخلط و يجمع مفردات بنسق عشوائي ،فالتعبير عن عفة النفس من سلوك معين لا تتم بنعت الناس بالحيوانات ،( وحتى في تعاليقه رجع خطوة الى الوراء ليقتبس من القاموس الحيواني نعوتا وصف بها من لا يوافقه على ما يكتب وكيف يكتب(...إن الحكمة الغامضة غمزة لا يفهما سوى الشاطر وليست بالمجلدات التي تثقل كاهل الدواب العجماوات التي لا تفقه شيئا سوى حب نفسها التي لم تستطتع فهمها بعد كي تفهم ما يريد الأخرون قوله...)
السكاكي يقول لنا : ان لم توافقوني في ما اقول وتمجدوني فانتم دواب عجماوات لا تستطيعون فهم ما اريد قوله...
نعم نحن لا نفهم ما تريد قوله لانك اصلا لا تقول شيئا.
وحتى افتراضا انك تقول شيئا ،لكنك لا تعرف كيف تعبر عنه او كيف توصله الى المتلقي...
واخيرا يؤسفني ان اقول انك ياحكيم السكاكي مهما حاولت ان تستفيد مما يوجه اليك من ملاحظات و لا اقول النقد(لانه ليس هناك ما يستحق النقد في كلامك) مهما حاولت الاستفادة فلن تفلح الا بتخليك عن عجرفتك المعهودة،وتنزل من السماء التي سجنت فيها نفسك،ولا تكن متناقضا مع نفسك فانت تقول ما لا تفعل وتفعل ما لاتقول،وقد اصبح مسارك مميعا و ابتعدت كثيرا في صراعك مع المحيط عن التواضع و تقبل الآخر، ...
نعم استجابتك لندائنا للتحاور نثمنه لكن تشبثك الاناني بامتلاك الحقيقة يلعب في غير صالحك...
لن اقدم نصائح لانني لست قادرا على نصح شخص فوق البشر..لكنني ادعو وبنية صادقة ان تراجع مواقفك وانا على يقين انك قادر على اجراء مراجعة نقدية ذاتية،مركزا اقدامك فوق الارض ومنطلقا من استكشاف جديد لشساعة عقلك ومدي الاشياء التي اعدمتها وحكمت عليها بالموت والاعدام عندما قررت ان تسجن الابداع والمعرفة واختزال الخيال في حدود السياسة والدين.
وبالنسبة للكتابة،اعلم جيدا انه باستطاعتك ان تكتب مواضيع دينية بحتة او سياسية او ادبية...لكن لا تخلط بينها ليخدم احداها الآخر على حساب هذا الاخير.
واخيرا اترك لك الطالب فريد الحموتي لتستخلص العبر...فهو يحشر نفسه في هذا الجدال كالوسخ بين اللحم والزفر لا يقول شيئا مفيدا ولا يترك من يفيد..
ومعذرة للحموتي فريد اقحمتك في ردي لانني اجدك ثقيلا ودون فائدة،قد يستفزك كلامي لتتكلم وتظهر على حقيقتك اللغوية والمعرفية.
عاش الريف...عاش دليل الريف.
مقبول مرفوض
6
-64-
أم مناضلة دوما
4 مارس 2014 - 14:03
الكلمة الطيبة الجميلة صالحة لكل زمان ومكان ليس بالفائدة المحسوسة التي تقدمها للمستمع ولكن أيضا بالمتعة الجمالية
مقال سي حكيم هو أيضا جماليته ليس في معانيه ورسالته التي يريد توصيلها لنا
و إنما في الطريقة التي كتبت به و بالأسلوب الرائع الذي تمت من خلاله الجمع بين ألفاظ متنافرة أو متطابقة متجانة في وحدة تعبيرة منسجمة تحدث لنا مايسمى بالنشوة البلاغية.
وخير دليل على جمالية المقال المستفزة بتحدياتها التي عرضتها على القراء بشكل غير مباشر لا يشعر بها سوى الذواقون الراقيون جدا في القراءة،هو هذا الكم الهائل من التعليقات لأن طبيعة الأسلوب الجديد هو الذي فجر قنبلة السبات القرائي وأثار زوبعة ذهنية في أذهان القراء المعلقين
وما انتقاده للاستقالة في الحسيمة إلا لطريقتها التشهيرية امشبوهة فالكل يستقيل وذلك حقهم وحريتهم لكن بذلك الشكل التحريضي التشهيري فالقضية مشبوهة لا مجال للشك في ذلك
المهدوي الحلاج الحقيقي هو أبو إلياس الذي استحوذ على المشهد التعليقي بكل تشنجاته التي أتخيلها أنها ستقضي عليه بالانهيار العصبي مثل الدونكيشوك الذي يقاتل طواحين هواء وهمية
أمير الليل أيضا أختلف معه لأن كل ماذكره من شروط في الابداع الفني للكتابة متوفرة في كل كتابات كاتبنا العظيم الذي يجب أن نفتخر به أكيد أخطأت حينما قلت بأن كل هذه العناصر : (غرائبية لا ترقى حتى الى الإنشاء الساذج ، و الكتابة غير الإبداعية ، و تبعد عن رقى المعانى ، و انتقاء الألفاظ ، و التأنق فى التعبير ، فهى لا تشبه حتى الكلام العادى وبالاحرى الكتابة الفنية الإبداعية ،التي اتفق الادباء والمفكرون على ان مميزاتها هي النسج بغرر الألفاظ ، و التعلق بأهداب المجاز ، و التميز بلطائف التخيلات ، و بدائع التشابيه ، مما تفتن ببراعته العقول ، و تسحر بنظام نسجه الألباب.وغير ذلك من المواضع التى من شأنها تحريك العواطف ، و إثارة المشاعر ، و الدخول فى دائرة الإبداع.) أعد قراءة كتاباته في مجملها و تأملها جيدا وسترى صدق ما أقول في حق جماليتها
مقبول مرفوض
-6
-65-
قناص الجبناء
4 مارس 2014 - 15:16
ماذا دهى بعض الذين بالغوا في احتكرر الهدرا الخاويا يبدو أنه ربما يتوهم أنه يمتل العبقرية الريفية الشديدة الحساسية من كل نقد يوجه له،خاصة ف موضوع الاستقالة لهذا فهو يتناقض حينما يتهم الكاتب بأنه يعتقد انه يمتلك الحقيقة المطلقة،الكاتب أدلى بوجهة نظره في موقع إليكتروني ولا داعي لأن نبغضه في الكتابة, و أنا كمناضل سياسي من داخل قواعد الممانعة العتيدة للمرجعية الاسلامية التطوعية،أقول لسي أبي إلياس الظامازيغي الرافض المناضل والعبقري الشاعر وحيد زمانه أن السياسة هي نقطة ضعفه وعقدته ولم يستطع أن يوفق بين حاجيات عمله اليومي ومتطلبات أسرته والعمل السياسي الحزبي،لهذا كان دوما لا يقوم بواجبه داخل الحزب ومع ذلك فهو كان يعارض بشدة وكان يبغب دوما تمثيل دور القائد الذي لا تنزل كلمته إلى الأرض/علما أن ذلك مجرد عناد متخلف أصله راجع إلى احتفاظه ببعض رواسب المعاناة الطفولية والحرمان المكبوت، وهذا هو السبب الذي جعل أصحاب مكتب الحزب التخلي عنه عندما تم تجديد المكتب,وفي الحقيقة لو كان سعيد اليعقوبي مناضلا حقيقيا داخ الحزب لناضل من خارج القواعد والمكتب ولا داعي لأن يتزعم الانقلاب المفضوح الذي كان تحريضا من جهة الجرار داخل الحسيمة وبعض المتجسيسين المرتزقة لصاح السلطة الفاسدة التي تم التخلص مؤخرا من بعض ذيولها من طرف السلطة العليا وقد تزامن ذلك مع الشكايات التي كانت تستهدف تغول انتهازيي الجرار كما تزامن أيضا مع الفتنة التي كانت ستشتعل مع موت فاطمة أزهريو بسبب مرض السرطان الذي يذكرنا دوما بالحرب الكيميائية التي كان إلياس عراب البام دوما يتبناها كقضية له منها دخل نحو البحبوحة والتسلط النافذ،أعود فأقول بأن سعيد اليعقوبي كان قد أحس باستفحال نفوذ البام مع صديقه الملتحي الحميم والذي يزعم التقوى افتراء على الله وعلى المسلمين من أبناء الريف وهما كانا من البيادق المدفوعة ابتداء إلى المكتب البيجيدي كي يتجسسوا عليه والأعضاء في غفلة من أمرهم لكنهم كانوا يسمعون أخبارا من حين لآخر عن ما قيل داخل المكتب والمصدر الوحد هو هاد أبو إلياس أي أنه كان يعمل مع امخابرات والسلطة الفاسدة التي تم تسييسها من طرف طراكطورالذي دأت علامات تدهوره تلوح في القريب إن شاء الله وكانت إقالة الوالي والمندوب الأةقاف وغيرهم كثير هي مجرد البداية والنهاية قادمة بإذن الله ،لهذا فالاستقالة لم يكن غرضها أن تكون استقالة فعلية بريئة وإنما مجرد تشهير بفشل البيجيدي الذي كان جد مزعج مؤخرا لسراق المال العام باسم جمعيات المجتمع المدني ،ولهذا فإن جميع محاولات السلطة الفاسدة في احتواء مناضلي البيجيدي كانت فاشلة باستثناء بعض البيادق المشبوهين الذين تم إغرائهم بعدة إغراءات مادية ومعنوية
مقبول مرفوض
-7
-66-
بــوكارو إيــــــغايذن
4 مارس 2014 - 15:20
سي أبو إلياس الأمازيغي من الدول اليعقوبية إنسان مناضل من خلال التعاليقة التي تحتكر ميكروفون الكلام يبدو أنه ربما يتوهم أنه يمتل العبقرية الريفية الشديدة الحساسية من كل نقد يوجه له،خاصة ف موضوع الاستقالة لهذا فهو يتناقض حينما يتهم الكاتب بأنه يعتقد انه يمتلك الحقيقة المطلقة،الكاتب أدلى بوجهة نظره في موقع إليكتروني ولا داعي لأن نبغضه في الكتابة, و أنا كمناضل سياسي من داخل قواعد الممانعة العتيدة للمرجعية الاسلامية التطوعية،أقول لسي أبي إلياس الظامازيغي الرافض المناضل والعبقري الشاعر وحيد زمانه أن السياسة هي نقطة ضعفه وعقدته ولم يستطع أن يوفق بين حاجيات عمله اليومي ومتطلبات أسرته والعمل السياسي الحزبي،لهذا كان دوما لا يقوم بواجبه داخل الحزب ومع ذلك فهو كان يعارض بشدة وكان يبغب دوما تمثيل دور القائد الذي لا تنزل كلمته إلى الأرض/علما أن ذلك مجرد عناد متخلف أصله راجع إلى احتفاظه ببعض رواسب المعاناة الطفولية والحرمان المكبوت، وهذا هو السبب الذي جعل أصحاب مكتب الحزب التخلي عنه عندما تم تجديد المكتب,وفي الحقيقة لو كان سعيد اليعقوبي مناضلا حقيقيا داخ الحزب لناضل من خارج القواعد والمكتب ولا داعي لأن يتزعم الانقلاب المفضوح الذي كان تحريضا من جهة الجرار داخل الحسيمة وبعض المتجسيسين المرتزقة لصاح السلطة الفاسدة التي تم التخلص مؤخرا من بعض ذيولها من طرف السلطة العليا وقد تزامن ذلك مع الشكايات التي كانت تستهدف تغول انتهازيي الجرار كما تزامن أيضا مع الفتنة التي كانت ستشتعل مع موت فاطمة أزهريو بسبب مرض السرطان الذي يذكرنا دوما بالحرب الكيميائية التي كان إلياس عراب البام دوما يتبناها كقضية له منها دخل نحو البحبوحة والتسلط النافذ،أعود فأقول بأن سعيد اليعقوبي كان قد أحس باستفحال نفوذ البام مع صديقه الملتحي الحميم والذي يزعم التقوى افتراء على الله وعلى المسلمين من أبناء الريف وهما كانا من البيادق المدفوعة ابتداء إلى المكتب البيجيدي كي يتجسسوا عليه والأعضاء في غفلة من أمرهم لكنهم كانوا يسمعون أخبارا من حين لآخر عن ما قيل داخل المكتب والمصدر الوحد هو هاد أبو إلياس أي أنه كان يعمل مع المخابرات والسلطة الفاسدة التي تم تسييسها من طرف طراكطورالذي دأت علامات تدهوره تلوح في القريب إن شاء الله وكانت إقالة الوالي والمندوب الأةقاف وغيرهم كثير هي مجرد البداية والنهاية قادمة بإذن الله ،لهذا فالاستقالة لم يكن غرضها أن تكون استقالة فعلية بريئة وإنما مجرد تشهير بفشل البيجيدي الذي كان جد مزعج مؤخرا لسراق المال العام باسم جمعيات المجتمع المدني ،ولهذا فإن جميع محاولات السلطة الفاسدة في احتواء مناضلي البيجيدي كانت فاشلة باستثناء بعض البيادق المشبوهين الذين تم إغرائهم بعدة إغراءات مادية ومعنوية هي في الحقيقة مجرد طعم لتوريطهم في الأسوأ مستقبلا من الصعب بمكان الوثوق بمن أدمن على أكل المال الحرام و إدخاله معك في مقر أسرارك
مقبول مرفوض
-7
-67-
فضولي على معارضة الفز المقفز
4 مارس 2014 - 15:32
سمحوليا أنا فضولي أعارض معارضة الفز لي كاتقفز
قاليك أمير الليل في تعليقه 63
والذي أبان عن غروره الذي يتهم به الكاتب و برهن بأنه يتوهم أنه متفوق على الأخرين وهو يختبئ وراء إسم وهمي أصلا: قال لحكيم السكاكي:
(نعم نحن لا نفهم ما تريد قوله لانك اصلا لا تقول شيئا.
وحتى افتراضا انك تقول شيئا ،لكنك لا تعرف كيف تعبر عنه او كيف توصله الى المتلقي...).
أسيدي انتا هوا لي زعيم فالفهاما حتا حكمتي علا سي حكيم ما قال والو
واقيلا يمكن قريتي غير العنوان أو ما كايعجبك تقرا غير التعاليق ديالك أأنا هاكاكا بان ليا،ثم قلت له أنه لا يعرف كيف يوصل ما يريد التعبير عنه،
انا أقول لك إنه يبلغ رسالته لكن بشكل أرقى و أعمق من ذلك الحس الإدراكي الضحل والقاصر الذي تتمتع به,لهذا فإنني اتحداك كمعلق أن تتجرأ على إطلاعنا على مقال كتبته وبالصورة مثاما يفعل الكاتب المحترم وأنا أقسم لك أنني سأصفق لك بحرارة.
أسيدي إيلا كاع هاد لفهاما لي فيك أ الكاتب ما قال والو،علاش مشيتي أصلا ومن فرض عليك باش تقرا ديكشي لي كتب ،خليو الناس تعبر أوتخدم أيها المعارضة التي فيها الفز أوكاتقفز.
مقبول مرفوض
-6
-68-
LMOH AçZIN
4 مارس 2014 - 18:22
قيمة المقال تقاس بعدد التعاليق،وطبيعي لي كايكرهو الكاتب إيقذفو فيه
اما سي أبو إلياس اأمازيغي فإنه صراحة موهبة عبقرية لكنها مغمورة في المحكمة
مقبول مرفوض
-10
-69-
سمير المرابط
5 مارس 2014 - 00:20
يبو ان ابا الياس الامازيغي قد اوجع حزب البيددي بالاستقالة الجماعية و سدد للاندلوسي ضربة موجعة محال واش ايجيبو شي مقعد في الانتخابات البلدية المقبلة خاصة ان المستقلين اسسوا حزبا اخر سينافس البيجدي في الانتخابات بقوة
مقبول مرفوض
9
-70-
امير الليل واجرك على الله
5 مارس 2014 - 00:36
ردعلى رقم 67 '' فضولي على معارضة الفز المقفز ''

لن يجديك نفعا اسلوب الاستهزاء والتخويف(intimidation) ...
و لا اعلان تحديك ،فانا قادر على رفع التحدي من امثالك ، لانك لن تعدو ان تكون في حياتك الا نسخة طبق الاصل للذي انتقده بكل صدق ولكنه لا يتقبل النقد..
انا عبرت عن ارائي بحرية في ما تكتبه انت (عفوا السكاكي) لا يهم فانتما شخض واحد وحتى لو لم يكن الامر كذلك فيصدق فيكما المثل القائل(وافق شن طبقة) يكفي ان نلقي نظرة على اسمك المستعار الذي استخدمته للتعليق علي لنخلص الى انك سكاكي او على شاكلته.
الاسماء المستعارة او الحقيقية لا تثير اي جدل على الشبكة العنكبوتية مادام المقصود هو مناقشة الاراء باحترام .الاسماء المستعارة لا تهم بقدر ما تهم الاراء التي تحملها،..
فاذا قلت في تعليقي بان السكاكي يكتب ولا يقول شيئا (لماذا اثار هذا الرأي حنقك وانزعاجك واخرجك من جثتك) هل شتمت السكاكي بهذا الراي..ام شتمتك انت؟؟ وانت تعرف من اقصد؟؟ انه مجرد رأي لا اقل ولا اكثر يحتمل الخطأ والصواب.
لو كنت فعلا ذكيا لناقشت ارائي وتدحضها بارائك ، وتشرح لي وتحاول اقناعي بمقاصد كتاباتك عفوا كتابة السكاكي...لكن مع الاسف فان القاعدة الفقهية تقول بان(فاقد الشيئ لا يعطيه) فانت ومن على شاكلتك لستم فضوليون فحسب بل متطفلون ايضا ، ليس فقط لا اراء لديكم يل عاجزون ايضا عن تكوين جملة مفيدة كيف ما كانت اللغة التي تعبرون بها،...
تعيب علي تستري وراء اسم مستعار وما بالك انت لا تتخذ حتى اسما مستعارا وتدخل به الى هذا الموقع باستمرار..فانت تدخل دائما بالتفاهات لانك تتستر فعلا على من يعرفك،وانا اعرفك جيدا من تكون يا استاذ...

انا (واعوذ بالله) على الاقل اعلق بهدا الاسم لمدة تفوق 3 سنوات، وما هو حالك انت؟؟؟
وانت اصلا لا تقرأ التعاليق او لا تفهمها،وبالاحرى ان تفهم نصا هادفا،لتصفق عليه،علما بانني لست في حاجة لتصفيق شخص سطحي مثلك،..

فيما يخص من ارغمني على قراءة نصوصك،(عفوا نصوص السكاكي) لا يهم فانتما شخص واحد...انا قارئ في مواقع عديدة ،ومعلق ،ولا اكتب نصوصا للنشر.الذي ارغمني على قراءة خزعبلاتك هي العناوين الغريبة لنصوصك الاغرب..وقد سبق ان قلت ذلك في احد تعليقاتي...التي زعزت كيانك ووجودك كمتطفل على الابداع(يقولون دائما ان الحقيقة مرة..فتجرع مرارتها ياستاذ.) لكنك جعلت للحقيقة سيقانا طويلة (لغرض في نفس يعقوب)

اذا كانت هويتي تهمك كثيرا،واذا كنت تريد التعرف على العبد الضعيف هذا،فمرحبا بك، فانا لا اتسترمن احد ، وليس لدي ما اخجل منه ، ولا اتطفل على الابداع كما تفعل انت ...وانا على استعداد للقائك اين تريد ومتى تريد، ومستعد للتحاور والنقاش والجدال على هذا المنبر او امام مسمع ومرأى الجماهير..ما عليك الا اختيار الزمكان وانا موافق.. وقد يحمل لك اللقاء مفاجآت خارجة عن حساباتك.السي السكاكي..
ومن منطقك وعجرفتك انطلق لاعاملك بالمثل (السن بالسن والعين بالعين)
هذا امير الليل واجرك على الله..مهنتي صناعة النصوص،لكنني لا اجرؤ على نشرها لانني احترم نفسي ..ولست خائفا من احد ،وكيف ما كانت قناعتي الشخصية بها، اعتبر انني اكتبها لنفسي ولست مثلك (كتكور وتعطي لعور...) متيقنا بان كل من يدخل الى هذا الموقع سذج ومغفلين ودون المستوي. وبامكانك استغفالهم واستحمارهم و لفهم في خرقك و اسمالك.

واخلصك القول ان النصوص التي اكتبها هادفة ومفيدة .وانت بالذات استفدت كثيرا من تعليقاتي لكنك لا تعترف ،ولو فعلت تعتبر ذلك انهزاما لانك متعجرف.

ان الذي فيه الفز هو انت والذي يقفز هو انت ايضا...لذلك لا تتأخر في الانقضاض على كل من يخالفك الرأي وبكل جبن لا تستعمل اسمك (رغم انك استعملته مرتين علك تقنعنا ولم نقتنع) وعادت حليمة الى عادتها القديمة وعدت لتستعمل اساليبك الحقيرة وهي الاستهزاء والاستخفاف ،و محاولاتك للتمويه في تعاليقك لا تنطلي علي شخصيا فخلط الدارجة بالعربية (لتوحي الينا انك انت لست انت)لا يغطي على اسلوبك المعروف لدي الجميع كقولك مثلا (....انا أقول لك إنه يبلغ رسالته لكن بشكل أرقى و أعمق من ذلك الحس الإدراكي الضحل والقاصر الذي تتمتع به...)
عن اي رسالة تتحدث يا استاذ العجرفة.. واي حس ادراكي تقصد.. هل تريدني ان اصدق انك معلق من ايها الناس ولست السكاكي؟؟
لقد عقت بك منذ زمان وانتقدت هذا السلوك ،وقلت انه من العيب والعار ان يلجأ شخص يدعي انه مبدع وكاتب للرد على منتقديه بهذه الطريقة الشاذة..
امامك '' امير الليل واجرك على الله'' السن بالسن...
قلت فيما مضى ان كتاباتك الغريبة العقيمة من اجل استفزاز القارئ...اليس كذلك؟؟
من الذي تم استفزازه اليوم...؟؟

لقد اخرجتك من اوهامك يا استاذ ،واظهرتك على حقيقتك ونبشت في نفسيتك المهزوزة وشخصيتك المتناقضة ...واقر انني لم افعل ذلك لانك تستحق النقد العكس هو ان غرضي تنشيط هذا الموقع وتشجيعه (لانه يحمل هويتي ويتيح فرص التغليق دون حواجز)وكان لابد ان اجد ما يجلب القراء ..

ها انت تتحدى معلقا لا يكتب نصوص للنشر بمجرد انك تريد معرفة من ينتقدك بجدية ووضع اصبعه في جرحك الذي لن يندمل...بامكاني ان ارسل لك نصوصي شريطة ان تطلع عليها دون نشرها،ولا سرقتها . وسترى انني اتفوق عليك في الابداع ، لغة وخيالا ومغرى.

من حسن حظك ان عدد متصفحي هذا الموقع مازال ضعيفا ولولا ذلك لاصبحت اضحوكة النقاد والقراء...

لقد لاحظت عليك في تعليقاتي ولم تتعض ،والان انصحك بان تغير المهنة وتبحث لك عن شغل أخر،لان الكتابة والابداع ابعد عنك بعد السماء عن الارض.

واعدك بانني لن اعود للتعليق على كتاباتك ولن اقرءها قط لانني اتعض لما نصحتني به انت ،وهو الابتعاد عن نصوصك،وانت محق في ذلك،لانني شخصيا اضيع وقتي ولا استفيد من مهاطراتك شيئا.

ولا تحزن ياستاذ فما زال لديك اذيال يمجدون التفاهة ويشجعون الرداءة،فمادام هناك امثالهم فلا خوف عليك ولا هم يحزنون. ستسبح في مرقهم لحين وسياتي عليك زمن تستفيق فيه من اوهامك عندما تنطح جدران الحقيقة ذات السيقان الطويلة كما قلت في احد اعظم تعبيراتك الخزعبيلية ...انت ولا احد غيرك يمكن ان يقول كلام كهذا.
انتهى تعليق امير الليل الذي يحب قراءة تعليقاته حسب قولك..لن اعود للتعليق عليك وبالتالي لن اتمكن من قرلءة تعليقاتي التي كما يبدو تضايقك.. فانا اقتنعت ولله الحمد...اقتنعت بان التحاور مع شخص مثلك لا فائدة من ورائه.

اترك لك المجال فسيحا لتستحمر القراء وتكور للعميان...
وحتى انني لن اقرأ نصوصك من اليوم فصاعدا ولو كتبتها في الكعبة.

انت كاتب تافه وانسان مريض.
مقبول مرفوض
11
-71-
امنزو ياسين
5 مارس 2014 - 12:13
والله الا عناصر النذالة والتعمية قد اصيبوا بالسعار بسبب فضائحهم التي كشفها المعلقون المثقفون خاصة الملقب امير الليل وابو الياس الامازيغي وجلال المزغوب الذين امتعونا بتعليقاتهم الرائعة
مقبول مرفوض
13
-72-
جلال المزغوب
5 مارس 2014 - 14:02
الله يهديك يا أمير الليل، لماذا غادرتنا وأنت غاضب؟ لمن تركتنا؟ للسي حكيم ليستحمرنا؟ ، أنت البصير الذي ترى النملة السوداء فوق الصخرة الصماء في الليل البهيم تتركنا نحن العميان ليكور لنا هذا الرجل ماشاء؟ الا ترأف بنا وتستمر في هدايتنا الطريق؟
نترجاك عد الينا! سنجتمع نحن قراء السكاكي ونجيبوا خنشة سكر وذبيحة غير ارجع! ، وسنغني لك اغنية رويشة" واعكب اوا واللي غادييي واعكااااب أوا"
ان السكاكي يستحمرنا، وقد يركب على ظهورنا ، ويستجلب الحطب يشعله ويزهر كل قناديله ومصابيحه، أهذا يرضيك!لتكن كريما وتعود ، لتنشلنا من هذه الورطة!
لا تتمادى في الغنج والدلال ، لا تتشبث بأغنية أم كلثوم وترفع عقيرتك بالغناء" أنا لن أعود اليك..." أخي ابوا الياس الأمازيغي، ناشده انت ايضا!هههههههه
مقبول مرفوض
11
-73-
ila djyari.
5 مارس 2014 - 16:56
أنا لست مثقف أنا شاب في طور التحصيل وتعليقاتي أتت في إيطار إعجابي بالمقال لا أقل ولا أكثر بعيدا عن أي صراع كيفما كان شكله ...ولا تحاول إقحامي لأني أكره اللعبة السياسية ... وفضلا عن هذا أنا لست تلميذا عندك لتختبرني وأنا هنا لأعبر عن رأيي وليس لإجتياز امتحان ...ولكن لن أخسر شيئا إن قلت لك أنا طالب مجتهد وأتعامل بذكاء ... /الطالب ف الحموتي.
مقبول مرفوض
0
-74-
6 مارس 2014 - 21:21
يا سي جلال المحترم ان امير الليل على صواب حينما قال اننا نضيع الوقت مع هكذا نموج من الكائنات واصدقك القول انني ابتعدت عن قراءة ما يكنشه السكاكي من الافكار ذات السيقان الطويلة منذ ازيد من سنة ولم اكناضيع وقتي في قراءتها ولا التعليق عليها خاصة عندما لاحظت انه يكرر نفس الخزعبلات و الاساليب والمفردات لكن كل مرة يستعير حيوانا يقحمه في الموضوع ليملأ به الفراغ الفكري والادبي الذي يفتقده هذا المتطفل على الكتابة، الى ان استوقفني موضوع الاستقالة وما تضمنه من فضائح و كلام ساقط رشح بطبيعة الحال من مخزن ذو حمولة مزبلية لترى ماذا يحمل عقل السكاكي من جهل سفاهة وامراض لتكتشف النموذج من الاسلاميين المزيفين اصحاب الكروش المشتاقون للعروش الخالي سجلهم من اي نضالات او تضحيات اللهم صحون البطاطا والكسكس الذي يتحلقون حوله بالمقر الخزبي فلا تسمع لهم صوت في الساحة سوى حينما يتعلق الامر بالمتارك الوهمية والاتهمات المجانية لكنهم لا يمتلكون ايت ادلة سوى الصياح والعويل ويحسبون اننم يكسنون صنعا وماداموا يزعمون ما زعمون من الدفاع عن المال الاعام لماذا احجموا عن تقديم الشكاية بمن يتهمونهم بالاختلاس هل يمكننا اعتبارهم مشاركين في الجريمة ام انهم يعلمون ان جعبتهم فارغة ولا ادلة تلى ما يزعمون اللهم تحقيق الدعاية التي يعتقدون انها ستحقق لهم مكاسب اجتماعية والا فان السكوت على الناهبين والمختلسين اكبر جريمة ويعد زشاركة في ذلك وهنا اطالب الاندلوسي ان يسارع الى تقديم شكايته الى النيابة العامة او يعتذر للجماهير ومن اتهمهم ان اتهامات الاسلمويين المزيفين المتاجرين بالدين طمعا في مقعد انتخابي لا يمكن اخفاءها وكل من كان معهم ثم انشق عنهم حينما اكتشف حقيقتهم ومراميهم واهدافهم الدنيئة لم يتوانوا في اتهامه بكل التنم التي يقترفونها هم
وعلى سبيل المثالكيف يمكن وصف المال الذي يتقاضه الاندلوسي من المال العام كأجر شهري دون وطه حق علما انه وظف في المركز الجنوي للاستثمار في صفقة مشبوهة مع السلطة بدون مباراة وهذا امر معروف وسنظل نكرره الى ان يبرر الاندلوسي الموقف والا تليه ان يستقيل ويصطف الى جانب المعطلين لاجتياز المباراة اعود واقول ان نذا المال الذي يختلسه بظون وطه حق يعد نهبا للمال العام ام ان ذلك المال الحرام حلال عليكم والزبونية حلال عليكم وماقام به الخلفي كلال عليكم. حرام على الفقراء والمتطلين والكادحين، ماذا يسمى هذا غير الاختلاس والنهب والفساد
الم اقل بان الاندلوسي اكبر نصاب ومحتال النموذج الثاني هو كيفية قبول الاندلوسي في الماستر ؟؟
حينما زار حامي الدين الحسيمة ابان الانتخابات التشريعية التي اننزم فيها البيجيدي بالضرورة لانن غائب عن المنطقة الا في الانتخابات توسط له بعض الظرفاء الذين لهم قدرة هائلة على الاقناع في التسول توسط له عند استاذ العلوم السياسة بطنجة حامي الدين لكي ينتقيه ويقرله في سلك الماستر. بالفعل حدث ذلك وقبله ة
مقبول مرفوض
6
-75-
بنكيران والتطبيع مع الكيان الصهيوني
6 مارس 2014 - 21:22
" المغرب سيشارك إلى جانب إسرائيل في أشغال القمة الثالثة للأمن النووي التي ستنعقد ما بين 24 و 25 من شهر مارس الجاري في مدينة لاهاي الهولندية، وذلك لتدارس سبل منع الإرهاب النووي وحماية المصادر المشعة عالميا.
مقبول مرفوض
3
-76-
ابو الياس الامازيغي
6 مارس 2014 - 21:28
انشر تعليقاتي يا دليل الريف. ولا تتردد لانها تحمل اسم الاندلوسي مادام هو اختار ذكر اسمي مرفوقا باتهامات باطلة والا كن نزيها ولا تنشر اي تعاليق فيهااتهامات لاشخاص بعينهم طبق ذلك على الجميع او انشر كل التعاليق اما ما يقوم به الاندلوسي من ارسال رسائل الى اصحاب الم اقع يحضهم فيها عل ىعدم نشر تعليقاتنا وردودنا فهو عمل جبان لا يجوز الخضوع له يا دليل الريف. لذلك انتظرك لتنشر تعاليقي
تحياتي اليك.
مقبول مرفوض
2
-77-
أمير الليل أنت مغرور أوليدي
6 مارس 2014 - 22:18
شوفو معايا هاد الماركا دناس لي عندنا هنايا أوكايحسب فراسو معلق
واقيلا معلق رياضي علقوه بحال الحجام:

(اترك لك المجال فسيحا لتستحمر القراء وتكور للعميان)

أنتا هو ‘عبقري زمانه لتنقذ القراء من عدم استيعابهم للنصوص

(وحتى انني لن اقرأ نصوصك من اليوم فصاعدا ولو كتبتها في الكعبة.)

هاي هاي أنتا هوا الرسول المتنبي / خايله غيلا ما ترجع راه غادي نموتو بلا بيك

أمير الليل
انت معلق فضولي تافه وانسان مريض معجب بنفسه كثيرا وينتقد لأجل النقد فقط.
مقبول مرفوض
-3
-78-
ابو الياس الامازيغي 3
7 مارس 2014 - 10:09
لقد قلت أن الاندلوسي انتهازي خطير ومحتال كبير والا كيف يفسر انتمائه لحزب يعتقد بأن أمينه العام عبد الكريم الخطيب قد تلطخت أيديه بدماء الريفيين في احداث 58، هل تبدلت قناعته ولم يعد يعتقد ذلك الاعتقاد الجازم الذي كان يصرح به في أكثر من مكان أم أنه يمارس التقية الشيعية المفضوحة بسبب لعاب السلطة الذي سال من فيه بلا حدود. لقد كنتم بجمعية الامانة تتهمون البيجدي بحزب المخزن فماذا تبدل بعد ذلك الا ان تتمخزن يا ولدي وتصير بيدقا للسلطة لا فرق بين المصباح والجرار كلكم يتزلفون و يستميتون في التقرب اليه من خلال اساليبكم القمعية وتجفيف ينابيع الفقراء و اغلاقكم لدور القرآن وحظركم لحزب البديل الحضاري و تضييقكم على جماعة العدل والاحسان واساءتكم للأمازيغية و قمعكم الرهيب لكل اشكال التعبير والاحتجاج السلمي و اللائحة طويلة يا ولدي كلكم تتناوبون على تطبيق الوجه الكئيب من السياسة المخزنية لنيل رضا اسيادكم انتم والجرار متشابهان أما المخابرات فأنتم المسؤولون عنها الستم الحزب الحاكم ودورك ككاتب اقليمي هو القيام بالتجسس لصالحها كما قام الكاتب الاقليمي لأحد الاقاليم بفعل ذلك أما حزبك في الحسيمة فهو غائب تماما عن المشاهد اليومية اللهم دروس التدجين والنميمة والغيبة والغباء التي يحضرها بعض الدراويش فميعتم العمل السياسي الذي لا تقدر على ممارسته والا فاين دوركم في الاحداث التي وقعت بالريف وعلى ذكر الشهيدة فاطمة ازهريو التي تتحملون مسؤولية استشهادها وغيرها من الشهداء ماذا فعلتم تجاه ذلك لم تصدروا حتى بيان ادانة لما حدث مما يؤكد غيابكم ونعاسكم التام بل تواطئكم خاصة مع الطفلة الشهيدة بوقيش وأظنك تتذكر عندما طالبتكم في اجتماع بالمكتب الإقليمي باصدر بيان إدانة لما حدث من قتل العمد للطفلة بسبب رفض الطبيبة المداومة للحضور الى المستشفى لإنقاذ المرحومة ماذا كان جوابك يا اندلوسي انك رفضت اصدار البيان من أجل التستر على احد أعضاء المكتب وبررت قولك بالتأخر في ذلك وأنت تعلم أنك تماطلت في انعقاد المكتب حتى تمر عاصفة الجريمة وتختفي آثارها وكل ما قمت به من توجيهكم الى الحق و رفضي الانصياع لسياستكم الاملائية والاقصائية وخوفا منك على المنافسة قمت بتصفية الحسابات معي وكأن الحزب ضيعة ورثتها عن جدك تدخل فيها من تشاء وتختار فيه من تشاء مستغلا طريقة اختيار الاعضاء وهو اسلوب يكرس الاستبداد والاستحواذ والانتقاء حسب الهوى من معي واسبعاد أي معارض والان فقط ناموا ولا تستيقظوا بعدما صفيت معارضيك وبقي معك النعاج يصفقون لك و تستعرض عليهم جهلك القانوني و السياسي على حد سواء ولا احد سيتفطن لغباوتك.
إن انتقاءك لعناصر لا تتوفر على الكفاءة السياسة ولا القانونية التي يحتاج اليها الحزب و تصفيتك لكل صوت حر يرفض توجيهاتك المنحرفة ويقف ضدها يكشف مدى حقدك واطماعك في الوقوف ضد كل من تشتبه في منافستك في الانتخابات القادمة وتقرب اليك كل من تتيقن أنه لن ينافسك في الترشح مرة ثانية لكن كيف بمن حصل من حيه في الانتخابات الماضية على 10 اصوات ومن قريته حوالي 11 صوتا أن يفوز بذلك.
مقبول مرفوض
6
-79-
البيجيدي سيتحالف مع العفاريت والتماسيح ضد الشعب المغربي
7 مارس 2014 - 14:37
''عبد اللطيف وهبي، القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة، لم يستبعد أن يتحالف حزبه مع حزب العدالة والتنمية، رغم أن "البام" عند تأسيسه رفع شعار محاربة الإسلاميين، إذ برر، في حوار مع الصباح، هذا التحالف بأنه في السياسة ليس هناك شيء اسمه حرام ، فالقرارات السياسية تخضع للظرفية والتقلبات وميزان القوى. مشيرا إلى أنه يتوقع أن يشهد المغرب خريطة سياسية سنة 2016 و ستذهل الجميع، وتضع كل الاحتمالات على طاولة المفاوضات.''
مقبول مرفوض
4
-80-
جلال المزغوب
7 مارس 2014 - 20:46
افادة لا بد منها:
عندما خاطبت امير الليل ، بالمناشدة السالفة الذكر ، كان هدفي المداعبة فقط ، واضفاء جو من المرح ، ليس الا!
فأنا لا اقصد التقليل من قيمة الاستاذ امير الليل، فهو بحق يملك قدرة على النقد والتحليل، واسلوبه يتصف بالأناقة والعمق من دون تكليف ولا إجهادللقارئ.
امير الليل من بين المعلقين الذين جذبوني لقراءة نص سي حكيم، قد نختلف معه احيانا عندماتصيبه بعض التشنجات، ولكن هذا الأمر يعد بسيطا جدا أمام مايسلطه من الأضواء الكاشفة على النص، ومن حقه بعدها ان يتفق او يختلف مع الكاتب، وفي كلتا الحالتين فالرابح الأكبر من نقده هم القراء، ثم الكاتب..
ادعوا اسي حكيم الا يغضب من مخالفيه، والا يعتبر افكاره، في مرتبة بناته، فكل من اغتصب افكاره فكانما اغتصب بناته، فعليه ان يتحرر من معتقد" بنات افكاري" فلم يعد لها من جدوى... فعندما تدلي بٱرائك تصبح ملكا مشاعا، يضاجعها من يشاء...
" إو ارجع ياأمير الليل ، راه حتى سي حكيم يجب ان يناشدك . اشنوا؟ واش باقي فكعان؟ اوا انطح راسك للحيط! ههههههههههه
مقبول مرفوض
4
-81-
prince de lumiere
7 مارس 2014 - 22:39
انهارت أسطورة الحكمة في تعليقات أمير الليل
لأنه كمثل من يقول للذين يكتبون لماذا لا تكتبون ما يفهمه الناس؟
وبالتالي فإن أحسن رد له هو: لماذا لا يرقى إلى مستوى فهم ما تتم كتابته؟
ومن يطلب الإمارة في الليل سوى الصعاليك؟ أوليس أمير الليل يعني أمير الظلام؟ أوليس أمير الظلام هو إبليس لعنة الله عليه؟نعوذ بالله من تكبر إبليس الذي رفض طاعة الله والسجود لأب البشرية.آن الأوان للاعتراف بالحقيقة والكشف عن حمق بعض المعلقين امجانين الذين يحسبون أنفسهم ناقدين ماهرين وهم يحترفون النقد لمجرد إرسال ذبذبات الطاقة السلبية التي تنشر الفشل والاحباط واليأس ....لقد انتهت صلاحيتكم يا عقول العجائز والنميمة.
مقبول مرفوض
-8
-82-
نيابة عن امير الليل الذي ودعنا
8 مارس 2014 - 11:21
ان من انهار هو انت يا سكاكي وماهما حاولت ان تشعل بعض الانوار لكن مافتئت تنطفئ في وجهك لانك ظلامي بطبعك وستبقى اميرا للظلام وليس الليل ومن شدة غباوتك انك لا تميز بين الظلام والليل فامير الظلام هو كل من يقاتل ليبقى في الحلكة ابد الدهر رغم محاولات انتشاله منه كما تفعل انت وجوقتك الظلاميين اما الليل فماهي الا فترة قصيرة سرعان ما تنقشع ببزوغ الفجر الذي يبدد الظلام الدامس الذي تعشعشون فيه انك لا تعلم ان امير الليل رمز للشجاعة والسيادة والتجول خلاله لا يكون الا لاصحاب الشكيمة مثل الاؤسود اما النعاج امثالكم فلكم النهار و شمسه وطواجينه وتخمته وتزلفه وانبطاحه ولن تكونوا ابدا امراء بالليل الذي هو رمز النضال والكفاح يا طيور الظلام.
مقبول مرفوض
7
-83-
عفوا فان ابا الياس يرفض الحديث الى الحمقى والمعطوبين
8 مارس 2014 - 19:10
إن السكاكي ليس جاهلا بالادب وفنونه فقط ولكنه جاهل حتى بدينه، ذلك أن الليل اية من آيات الله قال تعالى وهو الذي جعل لكم الليل لباسا واعظم المجاهدين المرابطين بالليل لذلك قال الله عز وجل ليخرجكم من الظلمات الى النور ولم يقل من الليل الى النهار,
اما الظلام فهو صفة قد يكون في الليل او في النهار كما هو الحال عندك بحيث لا تفارقك الظلمات ليلا ونهارا فصرت سبابا لعانا ستاما وتحسب انك تحسن صنعا بل انت اضل سبيلا من ابليس
والظلام حالة نفسية مرضية ترفض الاهتداء بالحق والاعتراف بالقصور لذلك كم من شخص اظلمت الدنيا في عينيه واظلم النهار عليه رغم الشمس الساطعة في كبد السماء وكم من اعمى البصر لكن النور رفيقه دوما والضياء سبيله ابدا والامل يساوره طول حياته فتضيئ له بصيرته الطريق بينما بعض الظلاميين يحتاجون الى عميان يوجهونهم كما قال بشار بن برد مستهزأ امثالك المبصرين لكن لا تبصر غير نفسك الامارة بالسوء والظلاميين امثالك يا السكاكي فقال:
اعمى يقود بصيرا لا اب لكم=== قد ضل من كانت العميان تهديه
مقبول مرفوض
4
-84-
استاذ
8 مارس 2014 - 19:54
تكبر حكيم السكاكي يفوق تكبر ابليس ولو ادعى خلاف ذلك وها واضح من خلال تعليقاته انك شيطان يا سي حكيم
مقبول مرفوض
4
-85-
مصطفى واجرك على الله
9 مارس 2014 - 10:17
معك الحق يا ابا الياس لو ترشح الاندلوسي في لائحة مستقلة لحصل على 30 صوت على الاكثر لكنه استغل حزب العدالة الذي كان مقبولا عند الناس حينما كان في المعارضة اما الان فلا احد سيصوت على العدالة بعدما كشف عن وجهه المخزني والانتخابات القادمة سينهزم فيها هزيمة مدوية ولن بحصل بالحسيمة على اي مقعد ان شاء الله الرحمان الرحيم
مقبول مرفوض
4
-86-
شطحات أمير الليل المنهار ة ثقته بنفسه
9 مارس 2014 - 13:36
أمير الليل مشا لو ريزو دالحكمة والتريث في إصدا الحكم الصائب،فبدأت شطحاته تفضح حقيقته التي طالما أخفاها بحناء الزيف،يبدو أن السيد يخرف ولا يعرف ما يقول يحسب نفسه ؛كيم زمانه،ويمنع على الناس أن ينشروا الأفكار والوعي والعلم مرفوقة بعقدة عدم الثقة بالنفس التي يعاني منها أنظروا ماذا يقول إنه منطق جديد وصادم:(هذا امير الليل واجرك على الله..مهنتي صناعة النصوص،لكنني لا اجرؤ على نشرها لانني احترم نفسي ..ولست خائفا من احد ،وكيف ما كانت قناعتي الشخصية بها، اعتبر انني اكتبها لنفسي ولست مثلك (كتكور وتعطي لعور...)
ضعيف الشخصية ويخاف ان يصرح بنفسه بصورته ومقاله لنشر رسالة الوعي على المواقع لن في النفس شيء من إن وميول نحو الارتزاق ربما من جهات معينة من يدري؟
أنظروا أيضا ماذا يقول لقد تزلزلت نفسيته المتناقضة فعلا بسبب التعليق الذي أرسله إياه الفضولي الذي يحارب المعارضة المفزوزة المقفزة:
(لقد اخرجتك من اوهامك يا استاذ ،واظهرتك على حقيقتك ونبشت في نفسيتك المهزوزة وشخصيتك المتناقضة ...واقر انني لم افعل ذلك لانك تستحق النقد العكس هو ان غرضي تنشيط هذا الموقع وتشجيعه (لانه يحمل هويتي ويتيح فرص التغليق دون حواجز)وكان لابد ان اجد ما يجلب القراء .. ))إنه يفرض على الناس عدم التصريح بهوياتهم ثم عدم نشر المقالات بجميع أشكالها ولكنه مقابل ذلك نشر التعليقات بأسماء مستعارة وهمية صراحة لقد انهارت أسطورة أمير الليل في نظري لأنها مجرد شخصية دونكيشوطية كرطونية لا وجود لها أصلا إذا هذا هو المنطق اذي تفكر به للأسف.
عجيب امر هاد أمير الظلام عفوا أمير الليل الأمر سيان الليل فسحة للصوص والصعاليك لتمرير مخططاتهم التخريبية ورمز للشيطنة التي تحطم كل العزائم اليانعة في الكتابة وتثبيط الهمم الإبداعية أنظروا ما ذا يقول بطل المعلقين ،إنه أسد من ورق ويبدو أنه يضصرح بجزء من هويته أخيرا يعني أنه طويل الساقين ههه:
(ولا تحزن ياستاذ فما زال لديك اذيال يمجدون التفاهة ويشجعون الرداءة،فمادام هناك امثالهم فلا خوف عليك ولا هم يحزنون. ستسبح في مرقهم لحين وسياتي عليك زمن تستفيق فيه من اوهامك عندما تنطح جدران الحقيقة ذات السيقان الطويلة كما قلت في احد اعظم تعبيراتك الخزعبيلية .)
السيد مول علبة الليل مريض يريد ان يمنع عن الكتابة في الأدب والسياسة والتوعية والبلاغة ويسحب كل البساط اللغوي ليبقة الكاتب المحترم بدون أية ورقة يستطيع ان يؤكد بها أنه أفضل و أبدع من أمير علبة الليل.
أنا صاحب التعليق أعلاه: فضولي الذي يتطفل على أصحاب المعارضة لي فيها الفز أوكاتقفز...شكرا دليل الريف على مجهودك معنا في نشر تعليقاتنا.
مقبول مرفوض
-1
-87-
متطفل على الفز لي كايقفز في أمير الليل
9 مارس 2014 - 14:14
أمير الليل مشا لو ريزو دالحكمة والتريث في إصدا الحكم الصائب،فبدأت شطحاته تفضح حقيقته التي طالما أخفاها بحناء الزيف،يبدو أن السيد يخرف ولا يعرف ما يقول يحسب نفسه ؛كيم زمانه،ويمنع على الناس أن ينشروا الأفكار والوعي والعلم مرفوقة بعقدة عدم الثقة بالنفس التي يعاني منها أنظروا ماذا يقول إنه منطق جديد وصادم:(هذا امير الليل واجرك على الله..مهنتي صناعة النصوص،لكنني لا اجرؤ على نشرها لانني احترم نفسي ..ولست خائفا من احد ،وكيف ما كانت قناعتي الشخصية بها، اعتبر انني اكتبها لنفسي ولست مثلك (كتكور وتعطي لعور...)
ضعيف الشخصية ويخاف ان يصرح بنفسه بصورته ومقاله لنشر رسالة الوعي على المواقع لن في النفس شيء من إن وميول نحو الارتزاق ربما من جهات معينة من يدري؟
أنظروا أيضا ماذا يقول لقد تزلزلت نفسيته المتناقضة فعلا بسبب التعليق الذي أرسله إياه الفضولي الذي يحارب المعارضة المفزوزة المقفزة:
(لقد اخرجتك من اوهامك يا استاذ ،واظهرتك على حقيقتك ونبشت في نفسيتك المهزوزة وشخصيتك المتناقضة ...واقر انني لم افعل ذلك لانك تستحق النقد العكس هو ان غرضي تنشيط هذا الموقع وتشجيعه (لانه يحمل هويتي ويتيح فرص التغليق دون حواجز)وكان لابد ان اجد ما يجلب القراء .. ))إنه يفرض على الناس عدم التصريح بهوياتهم ثم عدم نشر المقالات بجميع أشكالها ولكنه مقابل ذلك نشر التعليقات بأسماء مستعارة وهمية صراحة لقد انهارت أسطورة أمير الليل في نظري لأنها مجرد شخصية دونكيشوطية كرطونية لا وجود لها أصلا إذا هذا هو المنطق اذي تفكر به للأسف.
عجيب امر هاد أمير الظلام عفوا أمير الليل الأمر سيان الليل فسحة للصوص والصعاليك لتمرير مخططاتهم التخريبية ورمز للشيطنة التي تحطم كل العزائم اليانعة في الكتابة وتثبيط الهمم الإبداعية أنظروا ما ذا يقول بطل المعلقين ،إنه أسد من ورق ويبدو أنه يضصرح بجزء من هويته أخيرا يعني أنه طويل الساقين ههه:
(ولا تحزن ياستاذ فما زال لديك اذيال يمجدون التفاهة ويشجعون الرداءة،فمادام هناك امثالهم فلا خوف عليك ولا هم يحزنون. ستسبح في مرقهم لحين وسياتي عليك زمن تستفيق فيه من اوهامك عندما تنطح جدران الحقيقة ذات السيقان الطويلة كما قلت في احد اعظم تعبيراتك الخزعبيلية .)
السيد مول علبة الليل مريض يريد ان يمنع عن الكتابة في الأدب والسياسة والتوعية والبلاغة ويسحب كل البساط اللغوي ليبقة الكاتب المحترم بدون أية ورقة يستطيع ان يؤكد بها أنه أفضل و أبدع من أمير علبة الليل.
أنا صاحب التعليق أعلاه: فضولي الذي يتطفل على أصحاب المعارضة لي فيها الفز أوكاتقفز...شكرا دليل الريف على مجهودك معنا في نشر تعليقاتنا.
مقبول مرفوض
-1
-88-
ابوالياس الامازيغي1
10 مارس 2014 - 15:42
إن الثرثرة المقززة والتافهة ياولدي هي ما يسطره فيلسوفك كما يحلو لك أن تناديه أو دونكيشوط البيجيدي لقبه المشهور أما ما عرضته عليك فكله حقائق يا لص المناصب إن ابناء الريف يتساءلون عن الطريقة التي حصلت بها على الوظيفة لماذا لا تتفضل للآجابة عن هذه التساؤلات بخصوص القرصنة التي قمت بها بالمركز الجهوي للاستثمار أقول لك يا أندلسي العروبي أنك لا تستطيع أن تجرني الى مستنقعاتك الاسنة إذا كنت غير مؤدب بطبيعة تكوينك العدمي و وحالتك النفسية المرضية فإنني ادعو الله لك بالشفاء العاجل من رهابك الفكري و كساحك الذهني. فان ابا الياس الامازيغي مستعلي ومترفع عن أحقادك وسفاسف الكلام وتحليلاتك العقيمة والبائسة التي تجسد مدى قزمية عقلك وإفلاس أحلامك وأن الهجوم المضاد لن يسقط عنك تهمة القرصنة للمنصب الوظيفي حتى تلج اليه بطريقة مشروعة وأن اخوانك عفوا اعداءك المعطلين يسومهم حزبك اشد انواع التنكيل و المطاردة من أجل حق التوظيف رغم صدور حكم قضائي لفائدتهم أما انت فولدت ومعدن الذهب يسور جسدك فحصلت عليها بدون مقابل عذرا مقابل ماذا يا نبيل؟؟؟؟؟؟؟؟ هلا تفضلت وأخبرتنا ماهو المقابل الذي دفعت ثمنه؟؟؟؟؟؟؟ هل هو العمالة والجاسوسية ؟؟؟؟؟أم شيء اخر لا نعرفه؟؟؟؟؟ ستكون مشكورا لو تفضلت بإزالة اللبس عن ابناء الريف الكادحين دوما وابدا.
مقبول مرفوض
2
-89-
ابوالياس الامازيغي 2
10 مارس 2014 - 15:43
لذلك اقول لنبيل الاندلوسي والسكاكي لن أعير اي اهتمام لشتائمكما التي أزكمت الأنوف يا من تربيتم على موائد الطفيليين ويا من تستقون افكاركم من مزابل القواميس ومصيركم الى مزبلة التاريخ أمر حتمي لاشك فيه، ويا من تطفلتما على حزب العدالة والتنمية وقفزتما من هشاشة الفكر العدمي الذي تعشعشتم فيه بينما كنت يا اندلوسي الى عهد قريب تتهم حزب البيجيدي بأنه حزب مخزني من صنيع السلطة وأن عناصره انبطاحيين وأن أمينه العام المرحوم الخطيب قد تلطخة أيديه بدماء الريفيين حتى صرت اكبر مخزني متملق متزلف.
أما قولك بأنني ارفض النقد ولا اقبله فهذا من أكاذيبكم المفضوحة بل انتم الذين تربيتم على الدروشة والانصياع والطاعة العمياء للشيخ وعندما تنتقدون تصابون بالسعار. وإلا أين يكمن النقد بمفهومه الحقيقي في كتاباتكما انت والسكاكي هل الأساليب القذرة والألفاظ الوقحة والتعابير المشوهة واللغة الكساحية المصابة بالاعوجاج وهل التراكيب الممسوخة المشوهة علاوة على السباب و الشتائم تسميه نقدا هل الاتهامات المجانية التي تفتقر الى أي دليل والتي تذبحون بها الابرياء بجبن قل نظيره وطالما استنكرت عليكم الاتهامات بالجملة التي تكيلونها لكل ومخالفيكم فهل تعد هذا المسخ نقدا. غريب امركما ايها الولدان الصغيران.
مقبول مرفوض
1
-90-
ابوالياس الامازيغي 4
10 مارس 2014 - 15:45
لماذا انتمى الاندلوسي الى شبيبة العدالة في الوقت الذي كان يهاجم فيه حزب العدالة والتنمية وأمينه العام التي تشكلت بطريقة مطبوخة آنذاك وولدت مشوهة ولقد اعترف بذلك في أكثر من موقع وعلى رؤوؤس الأشهاد والكل يعلم ظروف وملابسات إحداثها بشكل مزور إبان الصراع القوي للسيطرة على الحزب بين فريقين معروفين وبالرغم من بطلانها وعدم فعاليتها بقي عضوا فيها أليست هذه انتهازية خطيرة تبتغي من وراءها الاندلوسي تحقيق مكاسب سياسوية وانتخابوية ولا تهمه النزاهة ولا الديموقراطية ولا المبادئ التي يتبجح بها .
أما طريقة ولوجك الى سلك الماستر بطنجة فجاء بعدما قدم ذ/ حامي الدين الى مدينة الحسيمة خلال الحملة الانتخابية سنة 2007 وقام بعض الإخوة (مشكورين) بالتوسط لك عنده من أجل انتقائك بطريقة لا تختلف عن الطريقة التي تدخل فيها وزير الاتصال لدى احد البنوك للدفاع عن الحمداوي بينما تزعم أنك تدافع عن الشفافية والكفاءة وبعد حصولك على الماستر تمخضت الانتهازية وتضخمت عندك الأنانية فكانت علاقتك مع دوائر المخزن وبالخصوص مع القسم السياسي وبدعم من أحد قياديي حزب الجرار آنذاك وترتب ذلك مكافأتك بوظيفة بالمركز الجهوي للاستثمار بدون أن تكون قد اجتزت مباراة ولا كنت مناضلا في جمعية المعطلين وكيف لك أن تكون مناضلا والكل يعلم أنك ومازلت بيدقا من بيادق السلطة والحزب الحاكم الذي يعد أغلب كتابها الاقليميين جواسيس يمارسون مهنة الجاسوسية وليس المعارضة !!!.
مقبول مرفوض
3
-91-
ويستمر النزيف
10 مارس 2014 - 15:47
تحية نضالية الى كل من الاخ فؤاد موسى الذي استقال من مكتب امزورن النائم والاستاذ أحلي الذي استقال من مكتب بني بوعياش والبقية تأتي.
مقبول مرفوض
1
-92-
مناضل في النقد
12 مارس 2014 - 19:23
قال الكاتب: إ(إن كاتبا يمتلك سمعة مدوية في عالم الشهرة من خلال إنتاج أدبي متميز سيعتبر تحفة إنسانية لدى المثقفين ولن يتسنى للأميين قراءته،بينما ستعتبره حفنة من الأميين مجرد هذر وثرثرة فارغة.وهنا سيتحرك طاقم الإشاعات بآلياته التنميقية ومرجعيته التضليلية لتلطيف الأجواء داخل أدمغة وقلوب الأميين عبر دعاية مقصودة تريد تغيير مسار المعنى السلبي للموقف السلبي نحو ماهو أكثر إيجابية لنصرة الكاتب)
تماما وهذا ما حاول الكاتب تسليطه من توضيح و كأنه تنبأ غزارة هذه التعليثقات المتصادمة...فعلا إن نصك ق اسيتفز البعض لأنك عزفت على نقط ضعفه.
مقبول مرفوض
0
-93-
حق من حقوقي
12 مارس 2014 - 19:36
صراحة أعجبني هذا المقطع الرائع الذي أبان عن قدرة الكاتب التي حاول المعلقون أن يشوهوا صورته ظلما وعدوانا لكنني قرأت النص كاملا ثم أعدته فوجدت أن إلياس الأمازيغي وجلال و أمير الليل لم يكونوا منصفين لأنهم يبتغون النقد لأجل النقد و هو لم يتوغلوا في تفاصيل النص الدقيقة كي يفهموه على وجه الحقيقي:تأملوا معي ما ذا قال الكطاتب ( وخارج إطار الابداع تتامل وحدة لغوية/لفظا شاردا مهمشا مشرئبا للهروب نحو اللامعنى منزويا في ركن العبث أشعث أغبر كأنه خشب مسندة تتشكل في وجهه بقع ماكياج تحاول وضع قناع الإلتزام بالقضية إلا أن كواليسه تخبرنا عن تفاهته. ويبقى الأمر بصفة عامة كذبة بيضاء تحرك عاصفة الصمت في إطار كاريكاتوري و داخل فنجان مكسر مسبقا. لا تتسلط أضواء النقد على مضمونه لأن حقل الشكليات هو من يستحق الحصد في نظر عشاق الشكليات المادية،فيقبع المضمون طيفا روحيا مهمشا على غصن الإنتظار ريثما تتم تصفية تجاعيده اللفظية بواسطة سقالة الإصطلاح المناسب لتجنب تشويه بهاء المعنى. قد ينفذ مخزون المداد وتستهلك كل الأوراق والأقراص المدمجة لكن الفكر والمعنى لن ينفذ أبدا نظرا لطابع المرونة الذي تتميزان به.إن المعنى هو الروح والروح من أمر الخالق سبحانه الذي لا تنفذ كلماته حتى لو كانت البحار مدادا وزيدت عليها بحار أخرى أكثر امتدادا)
يبدو أن الكاتب قد تنبأ مسبقا بهذا النوع من التعليقات التيس تنطلق من الذات وليست موضوعية بتاتا...فاستفزهم بهكذا فقرة....أرى بأن الكاتب لديه الحق بالتعليق والدفاع عن نفسه و إلا فما معنى أن يفرض عليه المعلقون القلقون أن يرضخ لشروطهم في طريقة الكتابة وهو أدرى بأسلوبه المتميز الذي فرضه على الجميع فكان هذا الحجم الهائل من التعليقفات لأنها أصلا كتابة مقلقة مزعجة و مشاكسة تصفع الخامل و تداوي المريض وترشد التائه...يبدو أن إلياس الأمازيغي و جلال يعطون الحق لأنفسهم بتمجيد أمير الليل ولكن لا يعطون للآخرين/مثال فريد الحموتي الطالب ،حق تمجيد السيد الكاتب السؤال المطروح أليس هذا تناقضل فاضحا؟ أعتذر إن بالغت في تمجيد سي حكيم لكن أود أن أقول رأيي فيه صراحة إإإإإإإإإإإإنه حق من حقوقي مثلما هو حق من حقوقكم أن تعادوه وتنقدوه كي تفشلوه.....أنشر دليل الريف وشكرا للجميع
مقبول مرفوض
1
-94-
contre أمير اللــــيل
13 مارس 2014 - 12:09
السيد امير الليل باينا عليه من العلمانيين الماديين اذين لا يعترفون من وجود قدرة إنسانية على التسامي والتصور والتخيل ووقدوته ي الأدب هم أولئك السطحيين أمثاله في الخلود إلى أرض المادة،غريب أمر هؤلاء حتى في الابداع الأدبي والفني لا يمكن للانسان أن يحلق بخياله أنظروا ما ذا قال أميبر الليل:
(فمحمد شكري كتب عن الفحشاء والمنكر لكنه لم يسم اللواط بتداخل (الطول في الفراغ) بل سماها لواطا وحاول ان يعبر عن ذلك باقصى الوضوح والصدق.
الخيال ليس صور بلاغية عجائبية،الخيال لا ينفصل عن الواقع وينبع منه دائما،لا يمكن ان تتخيل شيئا غير موجود،فعقل الانسان مهما بقي لغزا غامضا لكنه اضعف ان يعطي تصورا لشيئ غير موجود.كالكمبيوتر لا ينتج شيئا من خارج البرمجة.)
هذا دليل على أن سي أمير الليل يريد فرض خياره وذوقه على الكاتب وهو الذي دعي الحكمة والديموقراطية والله إ]لا عجيب أمر هؤلا ءنحن الريفيون هكذا متخلفون نريد أن نفرض أراءنا و أذواقنا على الأخرين رغم أنفهم ونريد تنميط كل التنوع الموجود في الفكر داخل مجتمع واحد،وهل محمد شكري في نظرك أديب غريب أمركم أين تعلمتم اكاساب هذا الذوق الأدبي الغريب وهو ليس بفن لن الفن هو تعبير لغوي جميل عن فكرة بأسلوب أكثر جمالا،أن لك أن تعترف أن الكاتب سي حكيم مرجع في البلاغة وتحليل الخطاب ،لقد استهدف صنفكم في هذا المقال حينما قال:
(إن كاتبا يمتلك سمعة مدوية في عالم الشهرة من خلال إنتاج أدبي متميز سيعتبر تحفة إنسانية لدى المثقفين ولن يتسنى للأميين قراءته،بينما ستعتبره حفنة من الأميين مجرد هذر وثرثرة فارغة.وهنا سيتحرك طاقم الإشاعات بآلياته التنميقية ومرجعيته التضليلية لتلطيف الأجواء داخل أدمغة وقلوب الأميين عبر دعاية مقصودة )
لقد قام بعملية استباقية لنواياكم ونوعية الذوق الذي انتم عليه للأسف
ما زال عليكوم تقراو مزيان باش تفهمو الكاتب أما الطريقة باش كاتكتبو نتوما الكاتب تجاوزها مشحال هادي كما يبدو من خلال طريقته المنفردة في الكتابة
مقبول مرفوض
1
المجموع: 94 | عرض: 1 - 94

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية