English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. بالفيديو .. إنطلاق مسيرة أربعينية محسن فكري (5.00)

  2. بالفيديو: وقفات بكطالونيا والباسك في أربعينية محسن دعما لحراك الريف (5.00)

  3. أربعينية محسن .. شبان ينظمون السير في غياب الأمن (3.00)

  4. قاضي التحقيق ينهى الاستنطاق التفصيلي للمعتقلين في قضية محسن (0)

  5. بعد مأساة محسن فعاليات تناقش علاقة المؤسسة بالمواطن في ندوة بالرباط (0)

  6. توافد المحتجين على ساحة الحسيمة (0)

  7. الآلاف يتدفقون على ساحة الحسيمة للمشاركة في أربعينية محسن (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | أردوغان – كولن ..هل ترجل الفارس ؟

أردوغان – كولن ..هل ترجل الفارس ؟

أردوغان – كولن ..هل ترجل الفارس ؟

داخل فضاء سياسي مسيج بضراوة من لدن قواعد العلمانية و الطورانية المتشددة , تمكن أصغر أستاذ مساعد عرفته الجامعات التركية أن يُنعش الحالة الإسلامية في تركيا , وأن يسعى دون تراخ , وعلى امتداد أزيد من نصف قرن , لإيجاد موطيء قدم للعمل السياسي المعتز بمرجعيته الإسلامية و الذي تُوج باكتساح حزب العدالة و التنمية لانتخابات عام2002 .هكذا أفلح نجم الدين أربكان عبر مسيرة حافلة بالجهاد السياسي في تليين عريكة الأتاتوركية و الاستعادة المتدرجة للهوية الإسلامية عبر البناء التربوي و الفكري لكوادر مؤهلة لحمل المشعل . لكن مهما ارتبط الحراك الإسلامي في هذا البلد باسم أربكان إلا أن هذا لا يلغي الدور البارز للطرق الصوفية و الجماعات الدينية الأخرى , و في مقدمتها جماعة "النور" لمؤسسها الإمام سعيد النورسي , والتي شكلت بنية تحتية متماسكة ساعدت على تجذير التيار الإسلامي في كافة الميادين .

بعد وفاة الإمام النورسي عام 1960 توزع الملايين من مريديه بين قيادات و تنظيمات مختلفة أهمها حركة النور الجديدة أو "الخدمة "كما تقرر تسميتها مؤخرا بزعامة الداعية و المفكر الإسلامي المعروف "فتح الله كولن" .ورغم أن أتباعها يؤكدون على كونها حركة عصية على التصنيف إلا أنها , برأي الباحث في الشؤون التركية الأستاذ محمد نور الدين , تكتل يضم عددا من المفكرين والإعلاميين ورجال الأعمال المحافظين الذين يديرون شبكة هائلة من دور النشر و المدارس و الجامعات و المراكز الثقافية في القارات الخمس .

و يُبدي كولن زهده في العمل السياسي حين يؤكد أن حركته تسعى للبحث عن الصواب خارج السياسة , و أن تأهيل الأمة لتكون قادرة على تحديد خياراتها يتحقق عبر العمل الاجتماعي الخيري الذي يسد الخصاص الهائل في قطاعات الصحة و التعليم . غير أن واقع الحال يكشف عن تعاط مع السياسة من خارجها , و اشتباك متفاوت الحدة بين الإسلام الاجتماعي و نظيره السياسي . يصف محمد نور الدين بعض محطات هذا الاشتباك مع أربكان وحزب الرفاه في التسعينات بقوله " عندما يراد الحديث عن قوة إسلامية في تركيا قادرة , ولو بنسبة محدودة , أن تكون بديلا لأربكان أو على الأقل مشاغبة عليه في الشارع الإسلامي , يُشار فورا ودون أدنى تردد إلى اسم واحد : فتح الله كولن, لذا تستقطب طبيعة العلاقات بين الرجلين و طبيعة تحالفاتهما و اتصالاتهما اهتمام الرأي العام , (ف) كولن الذي اختار العمل السياسي خارج السياسة من خلال مؤسساته التعليمة والمالية و الإعلامية , لا يخفي طموحاته السياسية حين يوجه من حين لآخر رسائل في هذا الاتجاه أو ذاك , ممتلئة بما يطمئن النظام , وبالانتقاد لسلوكيات أربكان و حزب الرفاه . ومع أن الخلايا الإسلامية التي يعلن اكتشافها من وقت لآخر في صفوف الجيش ينتمي معظم أعضائها لتيار فتح الله كولن , إلا أن الشائع في الأوساط السياسية و الفكرية أن كولن مهادن للدولة و النظام , وحريص على عدم الاصطدام بهما " (1) إذن للرجل مواقفه السياسية التي حملته بعد خروج حزب الرفاه من السلطة إلى الإدلاء بتقييم لاذع لتجربة أربكان , ودعوة السلطة أثناء محاكمة كوادر حزبه إلى تنظيم انتخابات نيابية تقطع الطريق أمام حيازته مجددا لثقة الناخبين !

تمكن كولن عبر امبراطورية مدارسه و مؤسساته الاجتماعية و المالية من توسيع قاعدة أتباعه , و التغلغل بقوة في مؤسسات القضاء و الشرطة و باقي دواليب الدولة , بل و يذهب بعض المحللين إلى أننا أمام دولة داخل الدولة , تقف في وجه أية مبادرة لإضعاف الحركة أو المساس بمصالحها . و أن الأحداث الأخيرة التي هزت المشهد السياسي التركي و أحرجت حكومة العدالة و التنمية  ما هي إلا رد فعل على سعي  أردوغان لتقليم أظافرها و تقليص حضورها في الجهاز البيروقراطي للدولة .

خلافا للراحل نجم الدين أربكان الذي أصر على جعل الدين فوق الدولة مخالفا بذلك تقليدا عميقا في الوعي التركي , فإن رجب طيب أردوغان و رفاقه في حزب العدالة و التنمية  أجادوا التعامل مع واقع شديد التعقيد , و أثبتوا أنهم استخلصوا من التجارب السابقة ما يؤهلهم لمراعاة التوازن الحاد بين سلطة الدولة وهوية المجتمع و تقلبات السياسة الخارجية . إذ يمكن القول , بحسب الباحث كمال حبيب أن أربكان كان يضع الإسلام أمامه وهو يخوض صراعه مع العلمانية الاستئصالية , بينما قرر أردوغان أن يضعه في قلبه وهو يخوض هذا الصراع . فهو حريص على تبني مفهوم الحزب السياسي ويرفض أن يكون الحزب إسلاميا لأن الحزب الإسلامي, برأيه , في دولة أغلبيتها مسلمة يكون قوة انقسام في المجتمع بينما الدين هو قوة توحيد . فالدين هو شيء مهم على المستوى الفردي , لكنه لن يكون كذلك في الفضاء العام الاجتماعي و السياسي حيث يجب أن تتنافس البرامج و الأفكار و الخطط , و يكون الاختيار بينها و التصويت عليها عبر العملية الديموقراطية (2)

نجح أردوغان في الترويج لإسلام مدني تنسجم فيه التقاليد مع القيم العقلانية و الإنسانية , و تمتثل فيه الحكومة لتقاليد التفاوض و الحوار بدل سياسة الهيمنة و فرض الرأي . ويبدو أن هذا الموقف المعتدل و الميال لتهذيب المارد العلماني في الداخل بدل الصدام معه هو ما حمل كولن وحركته على دعم التجربة , و التجاوب بفعالية مع مباديء الديموقراطية المحافظة التي أعلنها الحزب كهوية سياسية تقطع مع الثنائيات القائمة على أسس عرقية أو دينية . إلا أن الأحداث الأخيرة تضعنا مجددا أمام الثغرة التي ينفذ منها الريح ليطفيء السراج ! ثغرة تضارب المصالح وما تفضي إليه من انشقاق حاد بين ذوي المرجعية الواحدة .

بعيدا عن لعبة تبادل الاتهام و التآمر و التخوين فإن ما يحدث بين الرجلين اليوم يعيدنا مجددا إلى تقاطب داخل الحركة الإسلامية التركية بين نهج "صاخب" يراهن على الإصلاح من داخل اللعبة السياسية و بأدوات النظام نفسه , لكنه معرض لمخاطر التقلبات السياسية الخارجية و لاهتزازات داخلية تمتحن اعتداله . و بين نهج "صامت" يراهن على تعزيز البنية التحتية الفكرية و الاجتماعية , لكنه مستعد لاختراق المشهد السياسي و قلب الطاولة حتى في وجه حلفاء الأمس القريب  إذا لاحت في الأفق بوادر تحجيمه . 

فهل يصمد مشروع أردوغان بتأسيس جمهورية ثالثة أمام هزة كهاته , أم أن المحطات الانتخابية المقبلة ستضع نهاية لتجربته , وتؤكد  قناعة كولن بأن الشارع التركي مطلبي و ليس انتمائيا ؟  

لا نملك غير الترقب !     

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

1ـ محمد نور الدين : تركيا الجمهورية الحائرة . مركز الدراسات الاستراتيجية و البحوث. بيروت 1998 .ص187    

2- كمال السعيد حبيب : الإسلاميون من الهامش إلى المركز .دراسة ضمن كتاب " تركيا بين تحديات الداخل و رهانات الخارج ". مركز الجزيرة للدراسات 2009 . ص 117  

حميد بن خيبش

 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية