English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  2. الأمطار تحول شوارع بن طيب إلى برك من الأوحال (0)

  3. مدريد متخوفة من تغيير ديموغرافي لصالح "القومية الريفية" في مليلية (0)

  4. الحسيمة.. معاناة المشردين تزداد خلال فصل الشتاء (فيديو) (0)

  5. عمال معمل الحليب المطرودين يمددون اعتصامهم امام عمالة الحسيمة (0)

  6. الحسيمة..هيئات ترسم صورة قاتمة للوضع الصحي ببني حذيفة (0)

  7. جداريات وبستنة تؤثث أقدم مدرسة بإمزورن (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | من يقف وراء تعثر المشاريع التنموية باقليم الحسيمة ؟

من يقف وراء تعثر المشاريع التنموية باقليم الحسيمة ؟

من يقف وراء تعثر المشاريع التنموية باقليم الحسيمة ؟

إذا كانت منطقة الحسيمة قد عانت عقودا طويلة من التهميش والإقصاء من البرامج التنموية، فإنها أصبحت في السنوات الأخيرة محط اهتمامات تنموية لا يستهان بها، تتعلق بمشاريع اقتصادية واجتماعية وثقافية ومجالية كبرى، خففت إلى حد ما مستوى العزلة والتهميش، الذي خيم طويلا على أهل المنطقة وبيئتها. لكن الآن، ما يؤاخذ على هذه المشاريع التنموية هو تواتر تعثراتها وفوضى تسييرها، نتيجة غياب التصورات الشمولية في التدبير، القائمة على المقاربات المندمجة والمتناسقة، وكذا غياب المنهج ألتشاركي بين كل الفاعلين المعنيين بالمشروع ولا سيما السكان، مما أثر ذلك سلبا على عجلة التنمية بعموم منطقة الحسيمة.

ومن بين هذه المؤسسات المجهولة، بالنسبة لنا لكنها موجودة بالشمال و بمدينة الحسيمة منذ سنوات،  مؤسسة وكالة تنمية الأقاليم الشمالية، وكالة استفادت منذ سنوات من برامج دولية، و من تمويل ضخم رصد إليها من طرف الشركاء الأوروبيين، و المنظمات الدولية،  لتنمية منطقة الريف، و الذي أصبحت فيها الوكالة بمثابة الوسيط الوحيد لهذه البرامج التنموية، التي استهدفت تحسين الوضعية السوسيو اقتصادية لساكنة الريف. 

و في السنوات الأخيرة، سرعان ما اتضح للعموم أن الشعارات التي كانت تنادي بها الوكالة سواء في موقعها على الانترنيت أو من خلال تصريحات بعض مسئوليها حول مصداقية عملها في الشمال، ما هي إلا مغالطات لتظليل الرأي العام  المحلي عن الحقائق التي تخفيها وعن طريقة تسييرها للمشاريع التي لا نعرف عليها شيء في الحسيمة سوى حافلات النقل المدرسي التي وزعت على جمعيات بعيدة كل البعد عن مفهوم التنمية، 

فمنذ إحداثها لم يسبق لها أن وضعت ولو فرعا واحدا بالإقليم، ماعدا مكتب صغير بأحد بنايات المدينة يسيرها شخص بدون مهام، تقوم فقط بالمراسلات مع إدارة المركز و تمثيلية الوكالة في اللقاءات المحلية، و حتى اليوم المقر الذي يتوفرون عليه هو الطابق العلوي الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية بالحسيمة.

منذ إعطاء الانطلاقة لبرنامج التنمية القروية المندمجة بمقر الولاية في سنة 2013،على يد الوالي السابق السيد محمد الحافي و في سرية تامة، مع حضور بعض الفاعلين المحسوبين على الولاية، تبين أن هذا المشروع له خصوصياته و مناهجه الخاصة, و لقد ظهر ذلك جليا من خلال الطريقة المتبعة في تنزيل هذا البرنامج ، و كيفية انتقاء العاملين به، إذ اتبعت الوكالة كعادتها منهجيتها الخاصة، بجلب موظفين من مدينة الرباط، و مدن أخرى، لتوظفهم في هذا المشروع و تعيينهم في مناصب المسؤولية علما أن أغلبيتهم ليست لهم أية ذراية، لا بالتنمية بمنطقة الريف، و لا و بخصوصيات ساكنة المنطقة، ومن اجل ستر المستور التجأت الوكالة إلى انتقاء بعض الموظفين المحليين الذي منحت لهم مهام باستغلالهم في جمع المعلومات من الساكنة، و في غياب أي مقاربة تشاركية مع الفاعلين الحقيين من جمعيات و هيأت مدنية محلية، مع نهج سياسة التهميش إزاء القدرات البشرية المحلية و الخبرات التي تزخر بها منطقة الحسيمة، فالوكالة لم تلتجئ كما هو جاري به العمل في هذه الحالات إلى الوكالة الوطنية لإنعاش الشغل و الكفاءات، التي هي خزان معلوماتي حول مختلف الكفاءات المحلية يمكن لأي إدارة الاستعانة بها.

من هنا يتضح ان الوكالة قامت بتسخير جميع الآليات لجعل الطاقم البشري المنفذ لهذا المشروع مكون من عناصر خارج النطاق الجغرافي الذي سينفذ فيه المشروع، في غياب أي مقاربة تشاركية مع الفاعلين المحليين أو مع المؤسسات المحلية، ضاربا عرض الحائط ابسط ركائز العمل التنموي، و مبادئ تكافئ الفرص، إذ حسب مجموعة من الشباب و شابات المنطقة الذين تقدموا بترشيحهم لشغل مناصب داخل المشروع الذي تسيره الوكالة، لكنهم لم يتوصلوا بأي جواب، ولو بإخبارهم أنهم لم يتم انتقائهم. 

في الوقت الذي يجمع فيه خبراء التنمية دوليا على ضرورة نهج مقاربة تشاركية في كل ما يتعلق بالتنمية و آلياتها، نرى كيف أن السلطات الوصية تتشبث بفكرها ألتمركزي و عدم مواكبة متغيرات الساحة التنموية عالميا، و إذا أراد الاروبيين مساعدة الريف يجب أن يشرفوا على هذه التمويلات بأنفسهم أما إشراف عليها مثل هذه الوكالات فهذا  يسوي كمن يفرغ الماء في الرمال.

و تعتبر هذه التصرفات مخالفة، لمبادئ تفعيل مشروع الجهوية الموسعة الذي أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس انطلاقته، لما يستدعي على الجهات لعب دور أساسي في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية. وفي هذا الصدد، نتمنى من السلطات المحلية و على رأسها والي الجهة، التدخل من اجل الكشف عن الخروقات التي شابت هذا المشروع من أوله إلى آخره. 

دليل الريف : تقرير اخباري

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (9 )

-1-
ابن الجبل
12 مارس 2014 - 22:53
تحية طيبة
يلخص هذا التقرير الاخباري هموم و تخوفات العديد من المتتبعين لهذا المشروع الضخم الممول من طرف الاتحاد الأوروبي للمساهمة في التنمية المستدامة لمجموعة من الجماعات القروية بإقليم الحسيمة ( 5 جماعات ضمن المنتزه الوطني أي إزمورن و أيت قمرة و الرواضي و سنادة و بني بوفراح بالإضافة لجماعات تعرف بزراعة القنب الهندي).فخلال ورشة تشخيصية، نظمت قبل ثلاث سنوات من طرف خبراء الإتحاد الأوروبي بالمنسقية الجهوية لوكالة التنمية الاجتماعية، ساهمت العديد من الجمعيات المحلية في تحديد الخطوط العريضة لهذا المشروع و المتجلية في محاربة الهشاشة السوسيوإقتصادية و مكافحة المشاكل البيئية و على رأسها آفة إنجراف التربة بالريف.
كان الكل متفائل بهذا المشروع للتخفيف من الفقر و الهشاشة بالريف الحبيب لكن سنفاجئ بقرصنة هذا المشروع الضخم من طرف وكالة تنمية الأقاليم الشمالية ( مجرد إسم) المعروفة بإنجاز مشاريع ،بالريف ،لا جدوى منها كالمنطقة الصناعية بآيت قمرة والتي دمرت أراضي صالحة للإنتاج الفلاحي إذا ما تم إيجاد حل لمياه الري. فبالله عليكم ماذا يمكننا أن نصنع في منطقة بعيدة عن موانئ التصدير و السكك الحديدية و مصادر المواد الأولية.
أشار التقرير الاحباري إلى الأطر التي تم توظيفها في هذا المشروع و كل ما جاء به التقرير صحيح و سأضيف أشياء أخرى: أغلب هذه الأطر ليس لها تكوين متين في مجال التنمية كما أنهم لا يفقهون شيئا في العمل الميداني و حتي الوكالة ليس لها أي رأية و اضحة حول ما يجب القيام به و هذه كارثة أخرى.
كنا ننتظر مشاريع ذان قيمة كتشييد سد تلي على واد بوهم - تارماست و آخر على وادسنادة لتوفير الماء الازم للري.فالمنتوجات الفلاحية المحلية عليها طلب كبير لكن إنتاجها مرتبط بالتساقطات المطرية ( الجلبانة مثلا) أو إنشاء مشاريع تربية الأحياء البحرية ... لكن لدي إحساس تلك الملايين من الأورو ستصرف على دراسات لا فائدة منها ومشاريع بدون جدوى لإقتصادية و لذر الرماد في العيون سيتم تمويل أنشطة بعض الجمعيات.
مقبول مرفوض
8
-2-
MADRID
13 مارس 2014 - 01:10
TODO EL DINERO QUE SE SUPONE QUE VA A GASTAR AL HOCEIMA ES UN PRESTAMO PARA LA WELAYA Y EL AYUNAMIENTO , QUE PAGARAN LOS CIUDADANOS , SUS HIJOS Y MAS TARDE SUS NIETOS CON IMPUESTOS. SALE100% DE LOS BANCOS DE CASABLANCA PERO A ALHOCEIMA SOLO LLEGA EL 50 % . Y DE ESOS 50% , EL 40 % SE LO QUEDAN LOS POLITICOS LOCALES Y SUS LACAYOS .. EN TOTAL SOBRE EL TERRENOS SOLO SE GASTARA EL 10 % ASI FUNCIONA LAS COSAS Y AL QUE NO LE GUSTA LO QUE DIGO QUE SE JODA .
مقبول مرفوض
0
-3-
امرأة متظررة من الحسيمة
13 مارس 2014 - 01:18
اسباب كل ه المشاكل هو بودلرا .هل تتذكرون كيف كان يتعامل مع هذه الوكالة؟ بركا من الخرافات ابودرا انت اتضحت للجميع نعرفك اليوم جيدا .انت تاجر في الريف ليس في البضائع بل في بشر الريف وتاريخه. لن تستطيع ان تجرح مرة أخرى تاريخنا مهما حاولت نحن لك بالمرصاد ابناء الشعب ابناء الامجاد والابطال. لك الحق ان تصطف مع الرجعيين وتتاجر في من تشاء.
مقبول مرفوض
-3
-4-
13 مارس 2014 - 01:22
تحول البام الى اكبر مصنع لصناعة الجمعيات الوهمية وممثلين سماسرة وهؤلاء كلهم لا شغل لهم الا للتغطية عن الفساد والحيلولة دون وصول الحقيقة والكشف عن المستور ويساهمون في طمس الحقائق ويبيعون مستقبل المنطقة والبلد كله للصوص الكبار
مقبول مرفوض
0
-5-
hassan
13 مارس 2014 - 09:32
أنا إبن الحسيمة ولست جنوبيا ولاغربيا ولا شرقيا أريد أن أعلق على تعطيل المشاريع
أولا كانت مدينة الحسيمة منسية كل النسيان في العهد الماضي وأنتم تعرفون جيدا هذا وجاء ملك شاب يريد ان يصلح على الأقل ما نسي وكنت أرى أننا أو أن الحسيمة تتحسن شيأ فشيأ والمشارع تظهر أيضا والملك محمد السادس يزورنا مرتين في العام وفي الصيف يقضي عطلته بين أبناء الريف وكنت جد مسرور
والآن بالمشاكل والمظاهرات كل شيئ توقف فصحيح لا يمكن إصلاح ما فسد في عام أو عامين أنظروا الآن ماهي النتيجة إذا لو كنت أنت مسؤولا لما فعلت شيأ إذا لا تلوموا أحدا ولوموا أنفسكم
مقبول مرفوض
0
-6-
متتبع
13 مارس 2014 - 11:04
هذا منطق قديم يتم التعامل به مع المنطقة، فكم من شخص أجرى مباراة لا يتم اخباره بمجموع النقط التي تحصل عليها،
مقبول مرفوض
0
-7-
على الحال
13 مارس 2014 - 12:36
منذ زمان قديم يضرب المثل المحلي على مثل هذه الافعال ذو النوايى الخفية وهو كما يالي( يرينك الخيل وعند وضع رأسها في الكيس يخرجو لها الحمار لتلد غير ذريتها العذراء من البغال )
مقبول مرفوض
0
-8-
hamadi
14 مارس 2014 - 13:56
salam o3likom ahkoti arwafa
al hoceima walmanatik rifia al machari3 adylha raha fi talaja hata 2017 hata iji si ilyas wajma3a adyalo
homa ali brina ihkadmo lina mintaka adyalna
adi itawro al mintaka waytawro al bilad kamal
hkasna ansabro safi
mabka walo
wayjiw ana ana ntmana man had al hokoma li kayna daba mat3mal walo lahakach ila 3amlat chi haja at3amlo marchoch
stana hata iji wald bladak isawab lik al hkir
wafham al bachar
مقبول مرفوض
0
-9-
miss ntamlaht
14 مارس 2014 - 17:43
أنا إبن الحسيمة ولست جنوبيا ولاغربيا ولا شرقيا .. الحسيمة تتحسن شيأ فشيأ والمشارع تظهر أيضا والملك محمد السادس يزورنا مرتين في العام وفي الصيف يقضي عطلته بين أبناء الريف وكنت جد مسرور
مقبول مرفوض
0
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية