English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  3. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  4. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  5. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  6. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

  7. المختاري رابع مدرب ينفصل عن رجاء الحسيمة منذ بدابة الموسم (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | الحركة الأمازيغية، وسؤال إعادة كتابة التاريخ

الحركة الأمازيغية، وسؤال إعادة كتابة التاريخ

الحركة الأمازيغية، وسؤال إعادة كتابة التاريخ

 يعتبر السؤال اعادة قراءة- كتابة التاريخ من بين الأسئلة التي طرحتها الحركة الأمازيغية في المغرب، وهو السؤال لم يطرح طبعا من منطلق النظرة السياسوية الضيقة كما يعتقد البعض، ولا من أجل المزايدات السياسية، بل هو طرح علمي موضوعي يتماشى مع الحقائق التاريخية العلمية التي استبعدها وأنكرها "التاريخ الرسمي" في تناوله لهذا الموضوع، وذلك باعتماده القراءة ثم الكتابة الأحادية الجانب يغلب عليها الطابع السياسي المأدلج وتغيب فيها كل الموضوعية والعلمية وما تقول به حقيقة الوثائق التاريخية، وبالتالي أسقطنا –التاريخ الرسمي- في تاريخ لا يعكس بالبث والمطلق ما عاشه الإنسان في هذه الرقعة الجغرافية التي تعرف بشمال افريقيا –تامزغا- من اليوم الذي ظهر الإنسان على هذه الأرض كما تثب ذلك مجموعة من العلوم من الأنثروبولوجيةوالأركيولوجية وعلم التاريخ في حد ذاته.

فجميع شعوب العالم اليوم تقف إلى سؤال إعادة قراءة وكتابة التاريخ، حتى تعرف حقيقة انتماءها كشعب مستقل وكذات وهوية متفردة ومتميزة عن الأخرى، وذلك حتى تساير تطورها البشري والفكريعن طريق خصوصياتها تاريخية وثقافية بعيدا عن دمغجة التاريخ وأدلجته من أجل خدمة المصالح الفئوية الضيقة، تارة باستعمال الدين وتارة باستعمال النسب والعرق، كل هذا حتى يتم اكتساب الشرعية لممارسة السلطة والحكم، نحن اليوم في القرن 21 لم تعد الشرعية تكتسب من التاريخ ولا من الأنساب ولا من السلالات والأعراق، الشرعية اليوم تعطيها الجماهير والديمقراطية الحقيقية، في وطن ينعم فيه الجميع بالمواطنة الكاملة بغض النظر عن الأديان ولا الأنساب واللغات.

نحن اليوم كذات لا يجب أن نفكر في أنفسنا من خلال ما سوقه ويسوقه علينا التاريخ الرسمي، ونجعل هذا الأخير هو المنطلق لتفكير في ذاتنا كموضوع، وإنما من أجل الوصول إلى حقيقة ذاتنا يجب أن نضع التاريخ الرسمي كموضوع نفكر فيه ونحلله من منطلق ذاتنا، حتى تصير الذات هي المفكرة والمحللة للتاريخ وليس العكس، أنداك سنعرف حقيقة الذات، ونعرفهل بالفعل ما يقال من طرف التاريخ الرسمي عن الذات هو الحقيقة أم هو الزيف والكذب والخداع والتحايل عن الذات، هكذا سنكون قد تعاملنا مع التاريخ انطلاقا من الذات والحقيقة والموضوعية والعلمية، بدل التعامل معه من خلال المنطلقات الإيديولوجية الضيقة. 

فما كتب من التاريخ ويدرس للأبناء الوطن اليوم كأنها هي الحقيقة للأسف، ويقدم على أساس المسلمات والبديهيات لا يمكن إعادة النظر فيها ولا حتى الشك فيها، يجب أن يطرح لإعادة النظر وإعادة القراءة والكتابة بشكل نزيه وموضوعي، لأن ما تقول به الوثائق التاريخية وحقائقها هو عكس ما هو مكتوب وعكس ما يدرس لأبناء الوطن، فكيف اليوم نحن في القرن 21 ما زلنا نحصر تاريخ المغرب في 12 قرنا، فهذه المسلمة تكفي لنقول أنا التاريخ المكتوب غير موضوعي ولا نزيه ومكتوب بأقلام إيديولوجية-سياسية، وهذا ما جعله إن لم أقل جعلوه محرفا ومزورا حتى يستقيم مع أهواءهم الإيديولوجية، ليتحول التاريخ من علم وحقائق ووثائق إلى إيديولوجية سياسية وإلى تاريخ مسيس ومأدلج هدفه ربط الحاضر بالماضي ولصالح عائلة تمتلك السلطة وتريد أن تضفي على نفسها شرعية تاريخية لممارسة الحكم، آخذت بتاريخ البلاطات والسلطين ومستبعدة للتاريخ الشعبي وجميع التضحيات التي قدمها عبر التاريخ للدفاع عن الوطن.

وحتى تستقيم الحقيقة التاريخ من بهتان الإيديولوجية، ما على الحركة الأمازيغية اليوم إلى أن تعض هذا التاريخ في شموليته إلى محاكمة سياسية حتى نعرف من هو التاريخ الحقيقي والأجدر له بالكتابة والقراءة لأبناء الوطن ليفتخروا به وبي من صنع هذا التاريخ الحافل بالبطولات، ويعرفوا من هو الخائن إن لم أقل الخونة الذين باعوا الوطن وركبوا على تضحيات أبناءه من أجل مصالحهم السياسية مستغلين الدين والنسب والعرق، وحتى نعرف كذلك من هو الأجدر للانتماء إلى المشروع التحرري الذي اختارته الحركات التحررية عبر التاريخ شمال إفريقيا من المقاومة المسلحة وصولا إلى جيش التحرير من خلال وعيهم التقليدي بالدفاع عن الوطن، هذا المشروع التي تعبر الحركة الأمازيغية كاستمرارية موضوعية له من خلال وعيها العصري وبآليات التي من الممكن أن تقود الشعب المسروق تاريخيا والمستلب فكريا إلى تحرره من الإيديولوجية الأحادية العروبية فوق أرضهتامازغا، وحتى نعرف كذلك من ينتمي إلى مشروع الخونة الذي يتبناه المخزن وأذياله من "الحركة الوطنية" وما يدور في فلكه من الأحزاب القومية العروبية. 

إن طرح سؤال إعادة كتابة التاريخ من طرف الحركة الأمازيغية وإعادة قراءته قراءة نقدية علمية وموضوعية بعيدا عن منطلق الأيديولوجي صارت ضرورة ملحة أكثر من أي وقت مضى، وذلك من أجل تصحيح العديد من المغالطات التاريخية حول الذات والتي تم تمريرها من داخل "التاريخ الرسمي" وأخذت على أنها حقائق علمية وتاريخية لكثرة تداولها، ومن خلال هذه النظرةالتحقيرية للذات أصبحت تنظر الأعداء الحقيقية للحركة الأمازيغية اليوم، وتصحيح التاريخ وحده، هو الذي سيوصلنا إلى حقيقة الذات التي لا شك ستخلصنا من الاستلاب الذي تمارسه علينا كل الأشكال النسقية المليئة بالمسخ والأوهام.

بقلم: وكيم الزياني

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية