English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. بنشماش : محسن "شهيد الحكرة" والحراك اثبت عجز الاحزاب (فيديو) (3.00)

  3. انقاذ 53 مهاجرا سريا ابحروا من سواحل اقليم الحسيمة (0)

  4. بني جميل .. منطقة منكوبة (0)

  5. "لارام" تعيد فتح خط جوي بين امستردام والناظور بعد سنتين من اغلاقه (0)

  6. عامل الاقليم يطمئن آباء وأولياء التلاميذ حول مجانية التعليم (0)

  7. مسيرات وإطفاء الأضواء في برنامج إحتجاجي لـ"لجنة حراك تارجيست" (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | واقع التعليم بالحسيمة على ضوء نتائج البكالوريا محور ندوة بامزورن

واقع التعليم بالحسيمة على ضوء نتائج البكالوريا محور ندوة بامزورن

واقع التعليم بالحسيمة على ضوء نتائج البكالوريا محور ندوة بامزورن

في إطار  فعاليات اﻷسبوع الثقافي و التربوي و الرياضي الثاني الذي تنظمه جمعية قدماء تلاميذ ثانوية إمـزورن، ‎إحتضنت قاعة 21 يناير  بالثانوية ندوة في موضوع: واقع التعليم بالحسيمة على ضوء نتائج البكالوريا و ذلك يوم 19 مارس 2014 على الساعة الثانية و النصف بعد الزوال.

في بداية الندوة التي عرفت حضورا  نوعيا لتلامذة المؤسسة و أطرها اﻹدارية و التربوية و بعض المدعوين، تناول الكلمة كل من رئيس الجمعية و مدير المؤسسة الذين رحبا بالحضور و أكدا على أهمية مثل هذه اﻷنشطة داخل الفضاء المدرسي، ليتم فسح المجال أمام المتدخلين في الندوة و هم :

 اﻷستاذ عبد المجيد عزوزي مفتش مادة اﻹنجليزية للتعليم الثانوي : حيث أشار في بداية مداخلته إلى أن نتائج البكالوريا يمكن أن تكون مؤشرا مضللا و بالتالي لا يمكن اﻹكتفاء بها للحكم على واقع التعليم و مستوى التلاميذ، و مع ذلك فإن تحليل هذه النتائج يسمح بالخروج ببعض اﻹستنتاجات و الخلاصات على حد تعبير ذ. عزوزي الذي قدم بعض اﻹحصائيات التي تهم نتائج البكالوريا في إمزورن خلال السنة الماضية و مؤكدا أن التعليم بالمنطقة تعترضه مجموعة من العراقيل أجملها في هيمنة المجال القروي مع ما يطرحه ذلك من الخصاص في اﻷطر التربوية، و الترحال الذي يجعل من الحسيمة منطقة عبور للمعينين فيها، إضافة إلى هشاشةالتعليم اﻷولي. و رغم التوسع الكمي للتعليم سجل المحاضر أن هذا التوسع لا يوازيه تحسن في الجودة التي أخفقت الدولة في امتحانها حسب رأيه الذي دعمه بمجموعة من المؤشرات. و في ختام مداخلته قدم ذ.عزوزي مقترحات يراها ضرورية لتجويد التعليم سواء فيما يتعلق باﻷستاذ أو المفتش أو اﻹدارة أو المناهج الدراسية أو طرق التقويم.

 المداخلة الثانية كانت من تقديم التلميذة هاجر أزواغ التي تحدثت عن أسباب تراجع مستوى التعليم من زاوية نظرها كتلميذة، حيث أبرزت أن واقع الكثير من اﻷسر بالمنطقة لا يوفر المناخ الملائم للتحصيل الدراسي من حيث انتشار اﻷمية في صفوف اﻵباء إضافة إلى محدودية اﻹمكانيات المادية. كما أن غياب الجامعات بالمنطقة لا يوفر المحفز الضروري للتلاميذ لمتابعة دراساتهم العليا فضلا عن قلة المكتسبات المعنية بما هو ثقافي. كما أشارت التلميذة المحاضرة إلى أسباب تراجع التعليم في شقها التربوي خصوصا ما يتعلق بالمقررات الدراسية التي يغلب عليها طابع الشحن المعرفي و عدم تناسبها مع الزمن المخصص لتدريسها و اﻹكتضاض الذي تعرفه الفصول الدراسية و قلة اﻹعتمادات المرصودة للقطاع، اﻷمر الذي استنتجت منه التلميذة أزواغ  غياب إرادة سياسية حقيقة و غياب الوعي داخل المجتمع و الحصيلة هي تعليم عمومي في تراجع مستمر.

اﻷستاذ فوزي أكراد بدأ  باستعراض لنتائج  البكالوريا بإقليم الحسيمة في سنة 2013 مؤكدا أن هذه النتائج تعتبر تحصيل حاصل لمسيرة  دراسية و أن اﻷهم هو المقومات و العمليات المؤدية إليها (الفضاءات الدراسية، طبيعة المعرفة التي يصل بها التلميذ إلى مستوى البكالوريا، المقررات الدراسية، عدم الثقة في المدرسة، …).

و في مستوى ثان من مداخلته، أبرز اﻷستاذ فوزي أن النتائج الدراسية لها أيضا علاقة بخصوصيات المنطقة سواء فيما يتعلق بالتعليم اﻷولي أو الطابع القروي أو مدى اهتمام اﻷسر بالتعليم في علاقته بفرص الشغل و مستوى الثقة في المدرسة العمومية إضافة إلى كون المنطقة تبقى في نظره مجرد منطقة عبور للأطر التربوية. و في معرض حديثه عن سبل تجويد التعليم، توقف المتدخل عند التجربة الفلنديةفي هذا الشأن سواء من حيث التمويل أو المضمون أو طرق التقويم أو المسالك و التخصصات.

فتح باب المناقشة أمام التلاميذ و التلميذات كانت فرصة للتعبير عن بعض هواجسهم و انشغالاتهم التي تمحورت باﻷساس حول مسؤوليات مختلف اﻷطراف في تردي واقع التعليم سواء تعلق التعليم بالدولة أو الجماعات المحلية أو اﻷساتذة …..

كما طرحت قضايا أخرى  ذات صلة بالموضوع من قبيل التعليم الخصوصي و صعوبات اكتساب اللغات تفاعل معها المؤطرون  من خلال تعقيباتهم و توضيحاتهم . لينتهي هذا اللقاء بالتأكيد على ضرورة تجنب اﻹنتظارية و عدم اﻹكتفاء بتشخيص الخلل للتفكير في إمكانية تغيير الواقع. لكن تغيير الواقع حسب ذ.فوزي مرتبط  بتوفر تعليم جيد و وعي ناضج.

تقرير اخباري

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
زكية نور
23 مارس 2014 - 17:57
ويكاد يقتلني الامير بقوله قم للمعلم وفيه التبجيلا
لو جرب التعليم شوقي ساعة لرايته بين البنوك قتيلا
مائة على مائة اد صححتها جاء الحمار ليرفع المفعولا
مقبول مرفوض
1
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية