English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. صحيفة فرنسية تسخر من موسى واعروص "المستشار الوهمي" لماكرون (5.00)

  2. الوردي والعماري يتفقدان مركز علاج السرطان بالحسيمة بعد تزويده بالتجهيزات (0)

  3. الفرقة الوطنية تحقق من جديد مع الزفزافي وجلول (0)

  4. الوضع الصحي للأبلق المُضرب عن الطعام يُثير مخاوف عائلته ومحاميه (0)

  5. الريف ومنع مسيرة 20 يوليوز 2017 (0)

  6. تماسينت .. اعتقال ناشطَيْن يُخرِج مسيرة ليلية غاضبة (0)

  7. وزير الصحة يقوم بزيارات ميدانية لمؤسسات صحية بإقليم الحسيمة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | أخبار 24 ساعة | المسرح الأمازيغي بمنطقة الريف خطا خطوات كبيرة رغم الإمكانيات القليلة (باحث)

المسرح الأمازيغي بمنطقة الريف خطا خطوات كبيرة رغم الإمكانيات القليلة (باحث)

المسرح الأمازيغي بمنطقة الريف خطا خطوات كبيرة رغم الإمكانيات القليلة  (باحث)

قال الباحث المسرحي جمال الدين الخضيري إن المسرح الأمازيغي بمنطقة الريف خطا خطوات كبيرة إلى الأمام، إذ بدأ بطريقة عصامية معتمدا على الذات قبل أن يتوغل في التخصص والاحترافية ليعانق أشكالا مسرحية حديثة ومتميزة، وذلك رغم الإمكانيات القليلة والخصاص في البنيات التحتية.

وأوضح الخضيري، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة اليوم العالمي للمسرح الذي يصادف 27 مارس من كل سنة ، أن جل الذين انخرطوا في الفعل المسرحي بمنطقة الريف اعتمدوا على إمكانياتهم الذاتية، "وهم عصاميون عشقوا هذا الفن ومارسوه بكل تلقائية دون تكوين"، باستثناء القلة منهم الذين تنقلوا إلى مناطق أخرى لتلقي التكوين في معاهد متخصصة

. وحث في هذا الصدد مختلف الجهات المعنية على تقديم الدعم اللازم للعمل المسرحي بالمنطقة وتوفير البنيات التحتية الملائمة من قاعات ومسارح، وأساسا معاهد للتكوين في هذا الفن، فضلا عن الاهتمام بالمسرح الجامعي والمدرسي، والعمل على توثيق الحركة المسرحية من خلال جمع وطبع ونشر النصوص المسرحية الأمازيغية حتى لا يطالها النسيان وتضيع مع مرور الزمن.

وسجل الخضيري أن من سمات المسرح الأمازيغي اعتماده الكبير على التراث واللجوء إليه إثباتا للهوية وترسيخا للذات، مشيرا إلى أن معظم المؤلفين والمخرجين بالريف يعتمدون على توظيف التراث، من خلال الاعتماد على الثقافة الشعبية (حكايات شعبية وتراثية معروفة لدى الأمازيغ)، وعلى التاريخ الأمازيغي القديم، والأهازيج الشعبية من قبيل "للا بويا"، والألعاب الجماعية القديمة جدا، بل ويتم توظيف نمط عيش الإنسان الأمازيغي أيضا. وعن مضامين المسرح بمنطقة الريف، قال الخضيري إن أهم التيمات والقضايا التي تناولها هذا الفن، الذي نهض به رواد من أمثال الحسين القمري وسعيد الجيراري وعبد الله عاصم ومحمد بيجو وغيرهم، تتعلق أساسا بالهوية والأرض وتقاليد وعادات المنطقة، واستحضار التاريخ من خلال استعراض مجموعة من الشخصيات الأمازيغية القديمة (يوغرطة وماسينيسا ...) ، فضلا عن قضايا إنسانية عامة. وتابع أن تيمة المقاومة كان لها أيضا حضور في المسرح بالمنطقة لاسيما من خلال سيرة محمد بن عبد الكريم الخطابي والشريف محمد أمزيان، والتي تم تجسيدها على الخصوص في مسرحية " أرياز ن – وارغ " أي (رجل من ذهب)، التي حاولت، حسب الباحث، التطرق إلى المقاومة الريفية والوطنية للمحتل الأجنبي "في قالب جميل جدا جمع بين طرح قضية المقاومة والجانب الفرجوي".

وبعد أن تحدث عن عدد من المراحل التي مر بها المسرح بالمغرب ومنطقة شمال إفريقيا بشكل عام منذ القدم، سلط الباحث الضوء على فترة آواخر السبعينات التي عرفت عرض مسرحيات بالناظور غير أنها كانت أقرب إلى سكيتشات، ومنها مسرحية "إيراحا كد اميثناغ " (وصل ابننا)، و"إيهواد أكام اوي غ اسا ارتي" (جاء بدوي إلى المدينة للحصول على جواز سفر). وأضاف أن البداية الحقيقية الناضجة والمتوازنة للمسرح بالمنطقة كانت في سنوات التسعينيات مع مجموعة من المخرجين الذين رسخوا هذا الفعل الثقافي ومنهم فخر الدين العمراني وفاروق أزنابط وسعيد المرسي والطيب معاش وغيرهم، موضحا أن هذه المرحلة عرفت بالفعل مسرحيات تراعي مكونات العرض وتنوعه، كما تراعي السينوغرافيا والديكور والإخراج وحركات الممثل .

وسجل أنه مع بداية الألفية الثالثة شهد المسرح بمنطقة الريف تحولا هاما، حيث تعرف على التيارات التنظيرية المسرحية الأجنبية وعلى المدارس الفنية، كما برزت ثلة من المخرجين الذين تلقوا تكوينا هاما في هذا المجال وحاولوا الاستفادة من التقنيات الغربية سواء في مجال الإخراج أو السينوغرافيا أو التأليف. كما عرفت هذه المرحلة ما يسمى ب "مسرح المرأة " الذي يتناول تيمة المرأة بواسطة المرأة. إلا أن الباحث نبه إلى أن الحركة المسرحية الأمازيغية بالمنطقة عرفت خلال السنتين الأخيرتين تخلي مجموعة من الممثلين الذين تربوا في المسرح واستنشقوا غبار الخشبة إلى حد ما عن الممارسة المسرحية، بعد أن "أغوتهم أضواء الكاميرا وسحر الشاشة السينمائية لينخرطوا في التمثيل السينمائي على حساب المسرح، وهو ما أدى إلى تسجيل نوع من التراجع في المسرحيات المعروضة والمنتجة بالناظور"، معتبرا أن هذه الانعطافة تحتاج إلى إعادة نظر ضمانا لاستمرارية هذا الفن المتجذر في تربة الريف.

و م ع 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية