English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. قضية الغازات السامة بالريف تصل الى منظمة حظر الاسلحة الكيماوية (فيديو) (3.00)

  3. كيف يتعايش شاب من الناظور مع فيروس السيدا (0)

  4. احتجاجات تماسينت تتحول الى اعتصام مفتوح داخل مقر الجماعة (0)

  5. بني جميل .. منطقة منكوبة (0)

  6. الحسيمة.. الجامعة تسلم ملعب ميرادور بعد تكسيته بالعشب الصناعي (0)

  7. عامل الاقليم يطمئن آباء وأولياء التلاميذ حول مجانية التعليم (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | "بني مزدوي" منفى اختياري بجبال صنهاجة الريف

"بني مزدوي" منفى اختياري بجبال صنهاجة الريف

"بني مزدوي" منفى اختياري بجبال صنهاجة الريف

بني مزدوي البعيدة عن مدينة تاركيست ب 18 كلم التابعة ترابيا و إداريا لإقليم الحسيمة، تعداد سكانها يناهز 4000 نسمة.

في عمق الفجوج و على سفوح الجبال تتناثر بيوت ملونة بلون التراب.

في رحلتك للمنطقة سريعا ما تنتهي مهمة السيارة لتستأنف الرحلة صعودا على الأقدام، فالطرق هنا في حالة كارثية يكفيها زخات مطرية خفيفا لتصبح منجما أو حتى حقلا لصنع الأواني الخزفية.

شروط الحياة هنا تبدو منعدمة، مياه الشرب عملة نادرة، يقوم السكان بشرب مياه البئر النابضة أو الأمطار التي لطالما تتأخر في زيارتها لهذه القرية النائية، اعتمادا على البرك التي تجتمع فيها مخلفات الأمطار.

 

أناس يفترشون الأرض العارية، يعيشون تحت أكوام من الحجارة الملطخة بالطين.

أطفال مصابون بأمراض يجهلون أصلها، و آباء عاجزون لا يعرفون ما يفعلون ف" العين بصيرة و اليد قصيرة " كما يقول المثل المغربي.

إقامة جبرية و بطالة حتمية تحتمها التضاريس و قساوة الظروف على ساكنة هذه الدواوير الذين لا يملكون سوى بعض رؤوس الأغنام يعينهم بيعها على مواجهة شظف العيش، و هم ربة البيت الأكبر هو تخزين عدد أكبر من الخشب و جلب الماء من أماكن بعيدة عن مكان سكناها، مسالك وعرة هي سبيل هذه الساكنة الوحيد للوصول إلى منازلهم.

 

حكت لنا ربيعة زوجة في ربيع العمر وعيونها تملأها العبـرات، قبل ستة أشهر فقدت مولودها بعد ولادة عسيرة بالبيت كادت أن تودي بحياتها هي الأخرى و السبب غياب أي مستوصف صحي و لا سيارة إسعاف، فالوضع الصحي هنا كارثي بكل المقاييس يستدعي التدخل السريع للسلطات المعنية وكذا المجتمع المدني، فحق الصحة الذي تكفله المواثيق الدولية و الدستور المغربي، هذا الأخير لم يستطيع أن يكفل هذا الحق لساكنة هذه القرى النائية إلا شفاهيا و كتابة.

هذه الساكنة بدأت تشك في انتماءها لهذا الوطن الذي أقصاها من جل المبادرات و الإستراتيجيات الوطنية التي تعمل عليها وزارة الصحة بشكل خاص و الوزارات الأخرى على وجه العموم.

هذا على الجانب الصحي أما في الجانب التعليمي التربوي فلا حديث هنا عن التمدرس و لا عن برامج محو الأمية، فأغلبية الأطفال لا يعرفون القراءة و لا الكتابة كيف لا و لا وجود إلا لمدرسة ابتدائية واحدة عن كل دوار الذي يبلغ ساكنته ما يعادل 500 وأكثر من 50 بالمئة منهم أطفال، و أستاذ واحد عن كل مدرسة.

عقيلة: طفلة في عمر الزهور توقفت عن الدراسة العام المنصرم، والمانع تأهلها للإعداية الأمر الذي يسدعي انتقالها و العيش بمدينة تارجيست البعيدة عن الدوار ب 15 كلم، الشئ الذي لا تسمح به إمكانيات عائلتها المادية لتتبخر أحلامها في غد أفضل و في ضمان مستقبل يختلف عن مستوى أهلها.

محمد عجوز أخد منه الدهر ما أخذ وجدناه  في سفح مرتكن لأشعة الشمس يدفئ جسده، قال لنا أن الدوار بقي على ما هو عليه قبل السبعين سنة الفائتة و من سنوات الإستعمار الإسباني لشمال المملكة لم يتغير فيه أي شئ سوى تدهور الطرق و تعميق هوة العزلة و التهميش.

طبيعة قبيلة بني مزدوي المنتمية لمجوع قبائل صنهاجة اسراير جمال لا يفسده إلا استحالة العيش فيه بسبب وعورة التضاريس و انعدام البنيات التحتية، و الوصول إليها يعد أمرا صعبا.

يقول السكان أنهم يعانون من الإهمال و أن السياسات الحكومية المتعاقبة أعطت الأولوية لمناطق في المغرب على حساب مناطق أخرى.

الكل ينتظر حلا عاجلا ينقذهم من مآسيهم الدفينة و من براثين الضياع، فمعاناة هذه الساكنة لا ملتفت لها ما عدا عدسة كاميرتي الشخصية التي التقطت مشهدا لا يقل عن باقي المشاهد الأخرى لقرى كثيرة بالمغرب.

مطالب هذه الأسر لا تتجاوز فك العزلة عنهم، مطالب على بساطتها تبقى حيوية بالنسبة لهم و ستظل كذلك حتى إشعار آخر.                                      نورة القنفودي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (12 )

-1-
الشايف *تركيست*
6 أبريل 2014 - 07:25
قبيلة ايث مزدوي او بني مزدوي قبيلة عريقة قديمة متاصلة في المنطقة وفي التاريخ امازيغية صنهاجية بامتياز مازالت تحتفظ بلهجتها وعاداتها لعدم ارتباطها بعالم التعريب الذي ساد المنطقة منذ زمن بعيد,هي تتكلم اللهجتين معا الشلحة الصنهاجية و الريفية كذلك نظرا لعامل الجوار والمصاهرة مع بني عمارت وبني ورياغل,هي تابعة ترابية لجماعة سيدي بوتميم بالشايف 4 كلم بها حولي12الف نسمة من السكان احصائيات 2004 بها عدة مداشراهمها احوصن, اعزابن لحصن توزلث اعزوزن المسا الزاوية التفاح بوعذي اولاد الهاني ايث بوزمور كلهم امازيغ , تحد غربا بتركيست 11كلم وشرقا ب بني عمارت 7كلم وشمالا ببني حذيفة 7كلم يخترقها وادي غيس الذي يصل الى النكور ,اقدم مسجد بها على الاطلاق في منطقة الريف وصنهاجة تقريبا مئات السنين ,منطقة مهمشة نائية يمر بها طريق جانبي اتجاه بني عمارت وطريق شيد في عهد عبدالكريم الخطابي سنة 1922 وسمي باسمه يربط الشايف وبني ورياغل اتجاه اجدير يمر به سكان مداشر الشمالية من بني مزدوي اما في عمق المنطقة فلا توجد طرق فقط هناك مسالك وعرة للراجلين بين الاودية والحبال سكانها يعتمدون على الرعي والفلاحة والسقي اغلبية مداشرها تم مدهم بقنوات المياه من سد الجمعة الا بني مزدوي المركز11كلم ,مع العلم كون قنوات المياه وصلت الى بني حذيفة وبني عبدالله اتجاه الحسيمة عبدالله على بعد 36كلم من تركيست اما الكهرباء فهناك من تم مدهم به والبعض الاخر ما زال ينتظر دوره؟ اما الجانب الصحي فهو منعدم ,والمدارس بها *4*مدارس ابتدائية الاولى باعزابن والثانية ببني مزدوي والثالثة ببوعذي والرابعة باعزوزن وبها اعدادية بالشايف بين *4و15كلم* حسب المداشر**باختصار المنطقة مازالت تعيش القرون الوسطى تهميشا شاملا كاملا اقصاءا مبرمجا ممنهجا وعزلة قاتلة قاتمة *ولا حياة لمن تنادي**
مقبول مرفوض
12
-2-
med ajdiri
6 أبريل 2014 - 13:31
ياأسفاه وياأسفاه ريفنا في طور النسيان لو انشقت الأرض ودفن الريف لكان المغرب مثله كمثل الصومال و أفغانستان ....نشكرهم على ما فعلوا في الغابون والسينغال من بناء مشاريع مزدهرة .... لأن المغرب بلد غني كمثل تركيا واليابان مليئ بالمعامل والشركات واليد العاملة في أحسن الظروف أما بالنسبة لوسائل النقل ..........دولة رائعة لامثيل لها ( لوراق فلوراق )
مقبول مرفوض
10
-3-
med ajdiri
6 أبريل 2014 - 13:43
مشاريع كبرى تعلوها الابتسامات والزغاريد في الغابون والسينغال والناس في الريف .... يكتم الجوع أفوواههم في صورة مأسفة يطولها النسيان يقومون ببرمجة عقولنا بطريقتهم الخاصة وأدخلوا علينا مرض النسيان
مقبول مرفوض
10
-4-
6 أبريل 2014 - 21:20
N'attendez rien commencer par vous meme a construire un commerçant ils revend la marchandise au prix de vente il calcule le prix d'achat le benifice ...etc toujar c'est comme ca
مقبول مرفوض
-2
-5-
chayaf tharguist
7 أبريل 2014 - 08:46
من اراد ان يعرف منطقة الريف على حقيقتها **عليه بالتوجه الى هذه المناطق الخارجة عن التاريخ*رغم تاريخها المتاصل والاصيل والمتجدر هناك* والمتصارعة مع الجغرافية القاسية **انه ريف غير نافع بامتياز وغير مرغوب فيه*الاف السكان محاصرين بالبؤس والفقر والجوع والامراض المختلفة والبطالة والتشرد,90في المائة منهم اميون *انها قبيلة بني مزدوي المنسية الضاربة في عمق تاريخ صنهاجة والريف عموما **ayth mazdouy nettath zi labda twattou gui nithorare narrif di nthamorth nsanhaja asrayare
مقبول مرفوض
2
-6-
khalid
7 أبريل 2014 - 17:24
جزاك الله خيرا أيهى الأخت الفاظلة إن قبيلت بني مزدوي منسية السبب
مقبول مرفوض
3
-7-
SAQSAQ
7 أبريل 2014 - 17:24
الإقصاء الممنهج وسياسة التفقير .........وهذا هو جزائهم.لقد إرتكب أجدادهم جريمة بحق المنطقة لمحاربتهم إسبانيا وأن يرارجعوا أنفسهم من هو الأفـضل الإستعمار الإسباني أو العروبي من سلالة بنو هلال ????
مقبول مرفوض
1
-8-
jamal
7 أبريل 2014 - 18:45
أولا و قبل كل شيء أشكر الأخت الكريمة التي أفادتنا بهذا التقرير الهام، كما أشكر أيظا كل ريفي غيور على ريفنا الحبيب. أما بالنسبة لتهميش ريفنا و استمرار معانات أهلنا من الضروف القاسية في جميع المجالات دون استثناء، هذا إن دل على شيء فإنه يدل على أن الريف بلد محتل من قبل ما يسمى المغربي فلا تنمية و لا استثمار و لا مشاريع و لا تقدم و لا أدنى حق لأهله حتى ولو يعاملوا على الأقل كبشر، و ما نشاهده الأن في ريفنا من الأوظاع المرية ماهي إلا عبارة عن صرخات و استنجاد لعلها تصادف آذانا ساغية و ضمائر حية، فهل من مجيب؟؟؟
مقبول مرفوض
2
-9-
بني عمارث
7 أبريل 2014 - 20:47
عليك ابكي يا بني مزدوي واليك اشد الرحال عزيزتي بني عمارت وبك استنجد جارتي بني حذيفة *اجل لقد تشبث الغارقين في بعضهم البعض واصبحوا جميعا في قاع البئر محاصرين رغم القرابة واللغة والتاريخ المشترك الذي يجمعهم لكنه فرقتهم يد الغدر وحرمتهم من التواصل فيما بينهم*لا طرقات للتواصل ولا مدارس للتعلم ولا مستشفيات للتمريض؟ *واصبحت كل قبيلة تبحث عن انقاذ نفسها من الحصار المضروب عليها والذي شمل البلاد والعباد معا *فهذه القبائل او الجماعات الثلاثة تتقاسم نفس المعاناة ونفس المشاكل,وهي تعتبر الرئة الحقيقية التي يتنفس منها الريف بجهة الحسيمة لكنها تظل في عداد المفقودين فهي مختفية ومحاصرة بين الجبال بعدما حاصرهم المخزن والانتهازيين وما اكثرهم؟؟
مقبول مرفوض
2
-10-
نورة القنفودي
8 أبريل 2014 - 00:19
أشكركم على التفاعل مع المقال، لكم مني ألف تحية و أشد على أياديكم للنهوض بهذه المنطقة و إنقاذها من براثين الضياع..
مقبول مرفوض
5
-11-
29 مارس 2015 - 11:58
انا هاذ رإع
مقبول مرفوض
0
-12-
ا عياد
18 نونبر 2015 - 10:55
واخيرا عرفت لماذا هاجر جدي رحمه الله من هذه المنطقة ،ولم يعد اليها ابدا كما حكى لي ابي رحمه الله والذي بدوره لا يعرف الكثير عنها لان اباه (جدي) توفي وتركه طفل. وكم من مرة حاولت الوصول الى هذه القبيلة الا ان قساوة الناس عندما اريد ان اسال عن شيء يواجهني بعنف . ولست ادري لماذا؟ ما اظن هو ان له علاقة بطبيعتهم،واشكر السيد الشايف على توضيحاته حول هذه المنطقة ونتمنى منه ومن ابناء ورجال المنطقة ان يرفعوا اصواتهم لعل وعسى ان تلقى اذانا صاغية، ونتمى من الله ان ييسر عليهم وان يهدي المسوولين على النظر في مشاكلهم وحلها قدر المستطاع كباقي المناطق المغربية .
مقبول مرفوض
0
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية