English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

2.00

  1. بنشماش : محسن "شهيد الحكرة" والحراك اثبت عجز الاحزاب (فيديو) (3.00)

  2. "بيجيدي" الحسيمة يعقد مجلسه الاقليمي بحضور والد فكري محسن (0)

  3. انطلاق رالي "مغرب التحدي" لاول مرة من مدينة الحسيمة (0)

  4. توقعات بإستمرار التساقطات المطرية بالحسيمة الى غاية يوم غد الاثنين (0)

  5. انقاذ 53 مهاجرا سريا ابحروا من سواحل اقليم الحسيمة (0)

  6. "لارام" تعيد فتح خط جوي بين امستردام والناظور بعد سنتين من اغلاقه (0)

  7. شباب الريف يواصل نزيف النقاط بعد التعادل بميدانه (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | صوت وصورة | تصريح ناري لاحد مزارعي الكيف

تصريح ناري لاحد مزارعي الكيف

تصريح ناري لاحد مزارعي الكيف

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
فؤاد المهندس
9 أبريل 2014 - 18:00
رفع العقوبات عن مروّجي السموم جريمة في حقّ أمة
اللقاء الأخير الذي عقده حزب الجرار في شخص رئيس مجلسه الوطني بباب برد بإقليم الشاون والذي تعاطف فيه مع مروجي المخدرات سواء كانوا مزارعين " بسطاء" أو من كبار منتجي المخدرات والتي سماها من قبل بالنبتة العجيبة التي حبانا الله بها حيث طالب برفع العقوبات الحبسية أو التشطيب من دائرة المبحوث عنهم بتهمة التعاطي لزراعة غير شرعية أو مروجي السموم وأنتقد السلطات سواء المتمثلة في الدرك الملكي و غيرهم.
إن هذا اللقاء المندرج في هذا التاريخ من مستهلّ شهر أبريل حيث بداية الإعداد لزراعة القنب الهندي (الكيف) من حرث وزرع وتسميد وتركيب لشبكة الري بالتنقيط بالنسبة لأنواع أكثر مردودية (خردالة و الآفوكا...) يكشف بوضوح تشجيع زراعة هذا النوع من السموم وحماية لهم في قابل الأيام على منتوجاتهم السامة مقابل أصواتهم طبعا لاقتراب الانتخابات الجماعية مهما حاول كبيرهم نفي ذلك وأن ذلك جاء غيرة على أولاءك المزارعين البسطاء وأنه "رامبو" الريف منقذهم من الطغيان والحيف الذي طال أمده وحان وقت رفعه عن هؤلاء المظلومين.
لقد عايشنا حالات تخريب الغابات بشكل فظيع لتحويلها إلى أراضي زراعية تنتج المخدرات بعد أن تخفّ حدّة المتابعة من طرف السلطات وبوغابة ولم تسلم حتى قمم الجبال والمنحدرات الحادّة ناهيك عن الأراضي المستوية التي تمّ تجريفها إبّان الاستقلال وقبله من طرف المحتلّ القشتالي (اسبانيا) الجائع حيث لم يكتف بنقل أخشاب شجر الأرز لتمديد السكك الحديدية وغيرها بل حتى السدرة والشوك كحطب للتدفئة.
إن حالات الضرّر التي عاينا بعضها تكون بسبب اعتداء طرف على طرف سواء بين أفراد نفس الدوار أو الورثة حيث يحتكر مثلا أحد الأبناء زراعة الكيف ويقمع ويرهب أصحاب الحقوق الآخرين باستعمال كل الوسائل المتاحة ومنها استعمال المال الحرام لإرشاء بعض عناصر الدرك أو إدارة المياه والغابات أومسؤولين بالمحاكم المعنية حتى يوقع أقصى العقوبات بمن ينازعونه إرث والدهم وقد يتجاوز المبلغ مئات الملايين كان من الممكن أن يرضي به الورثة ويغضوا الطرف عن زراعاته المسمومة كما فعل الكثيرون حتى جعلوا المنطقة خرابا ويبابا ولكنها زراعة تقترن بالسحت ومحق البركة وغرور النفس والتكبّر والتجبّر على الغير.
كثير من الفلاحين يصرّحون بأن الدولة تتحمّل مسؤولية عدم حماية الغابات التي تعرّضت للتجريف والحرق وتحويلها إلى ضيعة للحشيش والكيف بكل أصنافه وتدمير أشجار الأرز الجميلة والغالية و كيف أن المترامين عليها يعمدون إلى تزوير الحقائق عبر حق تصرّف للأرض المجروفة تمّ التدليس أو شراء ذمم الشهود اللفيف أو ببساطة إنكار حقوق الورثة الآخرين وهذا ما جعل أحد مسؤولي المياه والغابات يقرّ أن بعض المكلفين بحماية الغابات قد تواطؤوا مقابل أموال لغضّ الطرف عن الخراب ومنها تقلّصت الغابات بشكل مهول وما تزال رغم تشديد الحراسة حاليا.
نزاعات لا تنتهي وكلّما دخلت العشبة العجيبة منطقة حوّلتها إلى حلبة وميدان معارك ومنها بني جميل التي يشهد أحد أبناءها القدامى أنها كانت تعيش في رغد واطمئنان حتى إذا ما دخل الكيف تغيّرت أخلاق الناس وكذلك وقع لبني حذيفة معقل المجاهدين الذين لم يعودوا يعرفوا النوم بعد أن تسرّبت لبعض المناطق لكثرة السرقات والسطو على العشبة ليلا (تكاجين أدّان).
حالات صادمة نعم في من اعتبر شهادة الإراثة مزوّرة رغم أن الوالد مات ودفن بشهادة الجميع ومن واجهه فإنه لا يدّخر مالا وجهدا حتى يردعه عبر أجهزة الدولة من اعتقال احتياطي لدى الدرك أو غرامات عبر بوغابة وحتى إدخاله السجون ناهيك عن الاعتداءات الجسدية عبر تسخير العصابات لمنع أي أحد من التصرّف عبر الحرث أو شق الطريق لسكن يتمّ تشييده وهكذا فإن نزاعات تشمل أسبابا واهية تصرف عليها أموالا طائلة لدى المحاكم وتؤجّل القضية عبر مزيد من البحث وإنجاز الخبرات حتى أنه قلما تلفي قضية يصدر فيها حكم في ظرف وجيز.
لقد شاهدنا تهافت أحزاب تدعو عبر مختلف المنابر سواء البرلمان أو ندوات أو لقاءات أو عبر الصحف إلى العفو عن المتاجرين بالسموم حيث آلمنا العدد الأخير من جريدة "المساء" عدد 2343 حيث تعاطى مراسل الحسيمة للمعضلة عبر التعاطف مع معاناة فلاحين ويسوق فيها شهادات لفلاحين مطلوبين للعدالة ونردّ له بسوق تصريحات أخذناها على هامش أداء واجبنا منها التي سبقت أنّ الدولة هي المسؤولة بالدرجة الأولى عن استفحال الحالة وتردي الأوضاع وأن هذه النبتة هي سبب ذلّنا وأننا نعرف أنها حرام ولكن طمس على قلوبنا ونزيد في عمانا وتركنا زراعة الشعير فالشعير سلطان الحبوب... ناهيك عن شراء الذمم وحتى التهديد بالتصفية من طرف فلاحين صغار "يا زعما " يريدون الانتصار على جارهم بكل الوسائل رغم أنهم يعلمون أن لا حق لهم في القطعة الأرضية المتنازع عليها ورغم ذلك يتمادون ويجنّدون أبناءهم فيما لا طائل منه ويزوّرون وثائق الشراء وهلمّ جرّا.
نقول لأولاك اللاهثين وراء أصوات هؤلاء، حيث صدمنا بشهادة أحدهم يقرّ بأننا نحن هنا لا نصوّت في الانتخابات رغم أنه معلوم أنّ الصناديق تأتي للمركز وهي مليئة وهي التي تحسم النتيجة ويتّضح أنّ مافيا الانتخابات تنوب عنهم سواء الأحياء منهم والأموات مستغلّين بعد الشقة وانعزال المنطقة وغياب المراقبين و شراء الذمم والتهديد المبطّن، لكن خشيتهم أن تتمٍّ الانتخابات القادمة في نزاهة وشفافية جعلهم يلعبون على المكشوف ويطلبون العفو عن المطلوب.
يعرف أن هؤلاء ما إن يحصلوا على مسح لسوابقهم سيعمدون إلى العربدة والتشفي في كل من واجههم بل وبدعم بعض أصحاب النفوذ المستفيدين من الوضع سينتقمون منهم عبر نفس الوسائل فجلّ السجناء تمّت إعادتهم لنفس الأسباب وبالتالي فالمطلوب مقاربة أخرى تجمع القصاص والتحفيز على تغيير زراعة لو كانت تنفع لكانت المناطق التي تحتضنها سويسرا المغرب ولكن الواقع نقيض ذلك ومنها فإن رفع العقوبات عن مروجي السموم جريمة في حق أمّة.
مقبول مرفوض
1
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية