English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. العماري يُحذّر من "توجّه ثالث" يُريد مواجهة الاحتجاج بالاحتجاج (1.00)

  2. الوزاني الى حزب العهد الديموقراطي من جديد (0)

  3. هيئات يَسارية تٌشكّل لجنة وطنية لدعم حراك الريف وتُحَضّر لقافلة الى الحسيمة (0)

  4. بعد ان تبَخّر حلم الاستوزار .. الوزاني يَعود الى حضن حزب العهد (0)

  5. رغم عدم العثور على جثتها..القضاء الاسباني يدين مغربيا بقتل زوجته (0)

  6. الايام : المخابرات المغربية تضع يدها على وثائق سرية من حرب الريف (0)

  7. اسبانيا تعيد الاعتبار لمؤسس مدينة الحسيمة الجنرال سان خورخو (فيديو) (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | أخبار 24 ساعة | مصرع 60 مغربيا بسوريا في "معركة الأنفال"

مصرع 60 مغربيا بسوريا في "معركة الأنفال"

مصرع 60 مغربيا بسوريا في "معركة الأنفال"

سقط أنس الحلوي، المسؤول الإعلامي السابق بلجنة الدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، قتيلا في معركة طاحنة دارت رحاها نهاية الأسبوع باللاذقية بسوريا، مع 60 مغربيا آخر لقوا مصرعهم على يد قوات بشار الأسد في المعركة نفسها. 

ونقل سلفيون جهاديون مغاربة تفاصيل معركة طاحنة سقط فيها عشرات المقاتلين المغاربة ، على رأسهم أنس الحلوي الذي غادر قبل أشهر المغرب، وترك سفره للقتال موجة نقاش جديدة، على اعتبار أنه واحد ممن زعموا إجراء مراجعات، وأحد الداعين إلى فتح حوار مع المعتقلين السلفيين وراء أسوار السجون ممن أجروا مراجعات.

وكان أنس الحلوي قائدا ميدانيا تابعا لحركة شام الإسلام التي قتل أميرها ابراهيم بنشقرون، قبل أيام، وقتل في معركة سماها السلفيون الجهاديون «معركة الأنفال»، معتبرين أن المغاربة الذين سقطوا تباعا في معارك متوالية شهداء. وقتل في المعركة نفسها نجيب الحسيني، أحد معتقلي غوانتنامو السابقين، والذي كان أصيب بعاهة مستديمة في يده أثناء قتاله في أفغانستان. وكان نجيب الحسيني، المتحدر من سطات، رحل إلى المغرب بعد أربع سنوات بغوانتنامو، وحوكم بقانون الإرهاب، قبل أن يخرج من السجن. وانتقل الحسيني إلى سبتة ومنها التحق بسوريا قبل حوالي سنتين للانضمام إلى المقاتلين المغاربة.

وحسب مصادر متطابقة فإن عشرات المغاربة الجرحى من أبناء تطوان وفاس والبيضاء وطنجة والناظور وسلا نقلوا إلى مستشفيات ريف اللاذقية، لتلقي العلاج بعد إصابتهم في المعارك نفسها.

وتستهدف قوات الأسد، أخيرا، الجماعات المكونة من مغاربة في أغلبيتهم، ما يحيل على عملية واسعة لتصفية المقاتلين المغاربة، واستهداف الرؤوس الكبيرة منهم، أبرزهم معتقلو غوانتنامو السابقون، إذ ركزت قوات بشار الأسد معاركها ضدهم، ما أدى إلى سقوط مئات المغاربة في ظرف وجيز، آخرهم 60 مغربيا قتلوا في معركة واحدة.

صحف

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 )

-1-
الجهاد الصهيوني
9 أبريل 2014 - 20:03
خبر مفرح بعد سقوط عدد كبير من الإرهابيين المغاربة القتلة اللهم زيد وبـــــارك إلى جهنم وبئس المصير يا مجاهدي الصهيونية والحلف الأطلسي سحقاً لكم ولأمثالكم أيها الخنـازير.
-2-
HAMID
12 أبريل 2014 - 10:35
إنه فخ وقع فيه المخربون العتارس ونحذر الدولة من هؤلاء عندما يعود ماتبقى منهم الى المغرب واوروبا يجب تتبع هؤلاء لأن الجالية المغربية في اوروبا سهلة للإستقتاب من طرف هؤلاء خفافيش الظلام
-3-
rizki
16 أبريل 2014 - 22:57
خبر جميل جداً، المثل يقول؛ شحال ما ما تو لحمير تيكبر شعير؟ كانو يضنون أن يدخل الجنة، الجنة ليست سينيما ولا سوق أسبوعي ديال سيدي بوخيار ياأيها الأشرار؟؟؟
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية