English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.50

  1. بالفيديو .. إنطلاق مسيرة أربعينية محسن فكري (5.00)

  2. بالفيديو: وقفات بكطالونيا والباسك في أربعينية محسن دعما لحراك الريف (5.00)

  3. أربعينية محسن .. شبان ينظمون السير في غياب الأمن (3.00)

  4. قاضي التحقيق ينهى الاستنطاق التفصيلي للمعتقلين في قضية محسن (0)

  5. بعد مأساة محسن فعاليات تناقش علاقة المؤسسة بالمواطن في ندوة بالرباط (0)

  6. توافد المحتجين على ساحة الحسيمة (0)

  7. الآلاف يتدفقون على ساحة الحسيمة للمشاركة في أربعينية محسن (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | حامي الدين يقتل مرتين في فاس..... عندما تغيب العدالة فانتظر الاسوء

حامي الدين يقتل مرتين في فاس..... عندما تغيب العدالة فانتظر الاسوء

حامي الدين يقتل مرتين في فاس..... عندما تغيب العدالة فانتظر الاسوء

لست هنا لتبرير قتل الطالب عبد الرحيم الحسناوي في ضهر المهراز بفاس يوم أمس الخميس 25 ابريل 2014، لان الحياة أقدس ما في الدنيا، و حق تضمه المواثيق العالمية لحقوق الإنسان ذات الصلة. إن كل ما أريده من هذا الموضوع هو المساهمة في فهم ما جرى و مناقشة  الأسباب الذي أدت إلى اندلاع المواجهات من جديد بين الطلبة اليساريين و الإسلاميين و التي أسفرت إلى قتل طالب إسلامي هذه المرة.

في مارس 1993 ، تم تصفية الشهيد محمد ايت الجيد بنعيسى بدم بارد من طرف طلبة إسلاميين من ضمنهم حامي الدين القيادي الحالي و البارز في حزب العدالة و التنمية الحاكم. حامي الدين هذا سبق له أن اعتقل في نفس الملف و حوكم بسنتين سجنا نافذة، بعدما كذب على العدالة عندما صرح أمام القاضي انه طالب قاعدي و ليس و ليس بإسلامي لتخفيف الحكم عليه الشيء الذي استفاد منه في حينه (و هذا أمر موثق في ارشيف محاكم فاس).

عائلة ايت الجيد و رفاقه طالبوا أكثر من مرة بإعادة فتح التحقيق مع حامي الدين بحكم انه متورط جدا في اغتيال الشهيد ايت الجيد. لكن العدالة لم تقم بواجبها و تركته حرا طليقا يتعمد استفزاز رفاق ايت الجيد داخل الجامعة و خارجها بل يتعمد دفعهم لارتكاب الخطأ و هذا ما حدث بالضبط أمس بجامعة فاس.

السنة المنصرمة و في نفس التوقيت احتج طلبة القنيطرة عندما رفضوا حامي الدين أو ما يسمونه  ب"قاتل الشهيد ايت الجيد" دخول جامعة ابن طفيل للمشاركة في ندوة هناك. و كادت الأمور أن تتطور نحو الاسوء لولا تعقل مسئولي الطلبة القاعديين التقدميين.

و اليوم يستدعى نفس الشخص (كان العدالة و التنمية ليس لها من يحاضر بدله في موقع حساس جدا كفاس)،  يستدى من طرف طلبة حزبه للمشاركة في نفس الجامعة التي قتل فيها الشهيد ايت لجيد محمد بنعيسى في استفزاز سافر لمشاعر ألاف من أنصار الشهيد ايت الجيد مما أجج الصراع بين طلبة العدالة و التنمية و الطلبة القاعديين، تطورت إلى صدامات دامية أسفرت عن سقوط قتيل واحد و جرح العشرات من الطلبة و من المؤكد أنها ستتلوها اعتقالات بالجملة.

يبقى المستفيد الأول و الأخير من كل هذه الأحداث المؤلمة هو النظام الذي كان ينتظر بمثل هذه الفرص للانقضاض على مناضلي اوطم و خاصة بعد أن بدأت الحركة الطلابية و فصائلها التقدمية تسترجع أنفاسها و عنفوانها و عافيتها (معركة 23 مارس المنصرم أمام البرلمان و باقي المعارك النوعية التي تشهدها مختلف الجامعات المغربية و المؤطرة من طرف الطلبة التقدميين خير دليل على ذلك).

بالتأكيد ان تصفية أي طالب كيفما كان انتماءه السياسي و الإيديولوجي أمر مدان ألف مرة، لكن الظلم و غياب العدالة و عدم استقلال القضاء و رفض إعادة فتح ملف ايت الجيد، جعل رفاقه يشعرون بالظلم، أضف إلى ذلك الاستفزازات المتعمدة من طرف المتورطين في قتل الشهيد ايت الجيد من بينهم حامي الدين.

من الخطأ تحميل فصيل "النهج الديمقراطي القاعدي /البرنامج المرحلي" المسؤولية لوحده فيما وقع. و من الخطأ تحميل كل مناضليه هذه الجريمة. أن شباب "البرنامج المرحلي" و غيرهم من الطلبة التقدميون يعيشون عصرهم بكل عنفوان و غيرة و دفاع عن الجامعة يرتكبون أخطاء لأنهم تركوا لوحدهم يؤطرون الجامعة أمام استقالة شبه كلي لكل الأحزاب تقريبا.

 نعم القتل خطا و جريمة لا يمكن تبريرها باي شكل من الاشكال. ومن المؤكد انه ستكون لديه انعكاسات و عواقب خطيرة على الطلبة القاعديين بكل تلاوينهم و خاصة أن  النظام الرجعي يتربص بالحركة الطلابية وسيستغل بالتأكيد هذا الوضع للانقضاض على اوطم و تصفية ما تبقى من الإرث اليساري القاعدي بالجامعة.

إن الجديد في قتل الطالب عبد الرحيم الحسناوي هو أول جريمة اغتيال في تاريخ المغرب يتورط فيه اليساريون (اختلفنا معهم أم اتفقنا)،  و عليه فالجميع مطالب اليوم الوقوف عند هذا الحدث المؤلم و استخلاص العبر و دعم الحوار بين الفصائل الطلابية  لتجاوز الأخطاء من اجل إعادة بناء اوطم على أسس ديمقراطية تقدمية جماهيرية و مستقلة.

ندعو الدولة و المنظمات الحقوقية المستقلة فتح تحقيق نزيه حول ظروف و حيثيات ما جرى ابتداء من إهمال ملف ايت الجيد مرورا باستفزازات حامي الدين و فصيله في الجامعة عبر استدعائه إلى المكان الذي اغتيل فيه الشهيد ايت الجيد وصولا إلى قتل الطالب عبد الرحيم الحسناوي.

لابد من معالجة هذا الحدث المؤلم في سياق معالجة ملف الجامعة و التعليم كله بعيدة عن سياسات الانتقام و تصفية الحسابات.

نتمنى أن تشتغل العدالة  باستقلالية بعيدا عن تدخلات وزير العدل المنتمي للعدالة و التمنية أو تدخل أي جهة أخرى كيفا كان نوعها. نرجو الكشف عن هوية القاتل فورا للتأكد أولا هل هو عميل مندس في صفوف طلبة "البرنامج المرحلي" أم مناضل قاده حماس الشباب إلى ارتكاب جريمة لا تغتفر.....

سعيد العمراني

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
طالب
26 أبريل 2014 - 22:58
أنا شيوعي مختلف مع الاسلاميين ولكنني بعد احتكاكي نوعا ما بفصيل البرنامج المرحلي، ولما رايتهم يحملون الاسلحة من كل نوع داخل الجامعة وخارجها ولا يواجهون بها إلا الطلبة وغيرهم من الكادحين ، اصبحت أكره هذا الفصيل وممارساته المشبوهة التي لا تخدم إلا أجنذة المخزن والرجعية. أقول هذا كره من كره وأبى من أبى. علما أن البوليس يعرفهم واحدا واحدا ولكنه لا يقترب منهم البتة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مقبول مرفوض
5
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية