English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. قضية الغازات السامة بالريف تصل الى منظمة حظر الاسلحة الكيماوية (فيديو) (3.00)

  3. كيف يتعايش شاب من الناظور مع فيروس السيدا (0)

  4. احتجاجات تماسينت تتحول الى اعتصام مفتوح داخل مقر الجماعة (0)

  5. بني جميل .. منطقة منكوبة (0)

  6. الحسيمة.. الجامعة تسلم ملعب ميرادور بعد تكسيته بالعشب الصناعي (0)

  7. عامل الاقليم يطمئن آباء وأولياء التلاميذ حول مجانية التعليم (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | بلقايدي:نساء الحسيمة يمتلكن إراد قوية للتعلم سعيا لتحقيق استقلالهن المالي

بلقايدي:نساء الحسيمة يمتلكن إراد قوية للتعلم سعيا لتحقيق استقلالهن المالي

بلقايدي:نساء الحسيمة يمتلكن إراد قوية للتعلم سعيا لتحقيق استقلالهن المالي

 أكدت المندوبة الإقليمية للصناعة التقليدية والإقتصاد الإجتماعي والتضامني بالحسيمة سعاد بلقايدي أن نساء الإقليم يمتلكن إرادة قوية للتعلم وتحسين مستواهن المهني سعيا لتحقيق استقلالهن المالي.

وأوضحت بلقايدي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش النسخة السابعة عشر للخميس الإعلامي الخاص بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم الحسيمة، أن المشاريع السوسيو إقتصادية التي أنجزت في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية مكنت النساء في وضعية صعبة من تحسين ظروفهن المعيشية وتلبية حاجيات أسرهن.

وأضافت أن إستراتيجية الوزارة الوصية في أفق 2015 تهدف إلى إحداث فضاءات وبنيات تحتية لتأهيل النساء اللائي يعشن في ظروف هشة وتوفير تأطير مستمر لهن لتمكينهن من أن يصبحن فاعلات منخرطات ومنتجات في المجتمع. وأشارت المندوبة الإقليمية إلى أن تعاونيات الصناعة التقليدية بالإقليم (60 تعاونية) تتميز بديناميتها وتنافسيتها مما أهلها لتبوء المرتبة الثانية على الصعيد الوطني.

من جهتها أبرزت مديرة تعاونية الفن والديكور بالحسيمة نادية أجراوي أن المقاربة التي تعتمدها التعاونية تقوم على توفير تكوين بالتدرج يرتكز على نقل المهارات والمعارف للمنخرطات الجديدات لتمكينهن من إنشاء تعاونياتهن الخاصة، مشيرة إلى أن التعاونية التي تترأسها تمكنت سنة 2009 من الظفر بجائزة أفضل رواق في المعرض الجهوي للصناعة التقليدية لطنجة - تطوان. وأضافت أن هذه التعاونية، التي أنشئت سنة 2002، أعطت نفسا جديدا لحقل الديكور بالريف من خلال إضفاء لمسة الحداثة والإبتكار عليه مع الحفاظ على ميزاته التقليدية والأصيلة، معتبرة أنه من أجل تجاوز مشاكل التسويق تم اتخاذ سلسلة من التدابير والقيام بعدة أنشطة منها المشاركة في المعارض الوطنية والدولية وتنظيم أيام الأبواب المفتوحة.

و م ع بتصرف

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
الحقيقة المرة
27 أبريل 2014 - 14:24
نساء الحسيمة في حاجة ماسة لمن يأخذ بايديهن أخذا لانتشالهن من الفقر والهشاشة .وليس لمن تجير الواجهة -بظم التاء وتضعيف الياء-
فنساء الحسيمة كنن أحسن حالا أيام -صالاذيرو -فكل مطلقة أو يتيمة أو أرملة كنن يلجأن للعمل في ذات المصنع لتوفير قوت اليوم لهن ولأولادها بدل التوجه لما على بالك.أما اليوم فقد أسندت الأمور ..فصار ذاك هو الملاذ الاخير .
نتمنى أن تعود الأمور لسابق عهدها وذاك ليس بتزين الواجهة والواقع شيئ أخر .فأولئك اخوة لنا .
وانبذوا من لا غيرة له
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية