English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  3. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  4. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  5. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  6. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

  7. المختاري رابع مدرب ينفصل عن رجاء الحسيمة منذ بدابة الموسم (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | سوق ثلاثاء النساء.. تراث إنساني مميز بقبيلة بني بوفراح

سوق ثلاثاء النساء.. تراث إنساني مميز بقبيلة بني بوفراح

سوق ثلاثاء النساء.. تراث إنساني مميز بقبيلة بني بوفراح

 سوق النساء بدوار أكني ببني بوفراح, أو "تلاتا د نسا" كما يصطلح عليه محليا, هو مؤسسة اجتماعية نسائية وتراث معنوي أكثر مما هو مادي نضرا لما حمله من قيم ودلالات ثقافية عبر التاريخ. حسب الشهادات الشفوية, أصل السوق بالبداية كان بقرب ضريح الولي الصالح "سيدي عبد الله اوشعيب" ليتحول بعد ذلك إلى مكان وجود المدرسة حاليا, قبل أن يحول من جديد ونهائيا إلى الجهة المقابلة وذلك في عهد الحماية إثر بناء المدرسة. 

    شُيد سور السوق بمرحلة السبعينات بواسطة اليد العاملة المحلية التي كانت تعمل مقابل مواد استهلاكية لمساعدات دول أجنبية كالزيت والدقيق إثر مبادرة ما سمي بالتعاون الوطني. ترميم السوق تم من طرف جمعية إسبانية " MPDL حركة من أجل السلام والتنمية ", في سنة  ;2010-2011 وذلك لما ارتأته من أهمية للسوق, ومحاولة تحديثه واستغلاله من جديد حيث بنت بجانبه مقر لتعاونية للنساء للخياطة وصنع مربى الصبار. 

   حسب الروايات الشفوية كذلك فإن سوق ثلاثاء أكني أُسس بمرحلة الريفوبليك أي ما قبل الحماية حيث كانت التصفيات الدموية والثأر سائدان بالمنطقة وتخوف الرجال للخروج والتسوق, إثرها أتت فكرة تأسيس هذه الأسواق إن لم نقل أنها فُرضت على الساكنة وبشكل تدريجي, وذلك لإسناد النساء مهمة البيع والشراء والمحافضة على السيرورة الاقتصادية. في هذا الإطار فسر الباحث دافيد هارت بكتابه "أيت ورياغل، قبيلة من الريف المغربي" بأن الأسواق النسائية بالريف يرجع سبب تأسيسها إلى الإنفصال الشديد بين الجنسين وذلك لأسباب دينية واجتماعية, وحسب ما ذكر في كتاب "الريف قبل الحماية" لصاحبه ذ عبد الرحمان الطيبي, فقد رآى الباحث بريـز أن الدافع لإحداث هذه الأسواق هو فائض النساء الذي كان في الماضي مما أدى بهن إلى المشاركة في التجارة والحياة الاقتصادية, أما الباحث روبـرت فـورنـو فقد رجح نفس السبب الذي سجلناه انطلاقا من  الرواية الشفوية أعلاه  وراء تأسيس هذا السوق النسائي.

     سوق أكني كانت تراوده النساء المسنات والأرامل والعازبات, من دواوير مختلفة من داخل المنطقة وحتى نساء الدواوير المجاورة والتابعة لبني جميل وبني يطفث, قصد عملية البيع أو شراء مواد تختص بها بني بوفراح كالأواني الخزفية لدوار بني بوكمات مثلا. كما كان يسمح دخول السوق للأطفال الصغار ويمنع القتراب منه كليا عن الرجال.

     لعب سوق "تلاتا د نسا" أدوارا اجتماعية عبر الزمن, فقد كان بمثابة رفع الحصار عن المرأة وإعطائها نوع من الحرية الاجتماعية شريطة عدم الاختلاط بالرجال, كما سهل السوق عملية الزواج واختيار العرائس من طرف الأمهات, إضافة إلى التبادل التجاري والرواج الاقتصادي ولو بنسبة معينة, رغم محدودية السلع التي تمثلت في منتوجات الصناعة التقليدية وبعض الخضروات, وحلي التجميل كالطفرة والمشمار والسواك والكحل وغيرها. يذكر أيضا أنه في عهد الحماية وأثناء المقاومة إلى جانب عبد الكريم الخطابي, لعب سوق ثلاثاء أكني كما لعبت أسواق مثيلة بالريف مصدر ومركز تبادل الأخبار والأسرار بين المجاهدين عن طريق النساء المتسوقات, وذلك نضرا لمنع الرجال من التجمعات من طرف المستعمر. 

     رغم وقوف سيرورة سوق ثلاثاء أكني, فإن السور يبقى تراثا معماريا شاهدا على هذه المؤسسة الاجتماعية النسائية, مُبينا بذالك مساحته الضيقة مقارنة بالأسواق الرجالية الأخرى, وموقعه الاستراتيجي المحكم. 

جمعية توازه للتراث والتنمية

شريف الشرشاوي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
الشايف
30 أبريل 2014 - 09:53
وانت تصل الى مفترق الطريق الرئيسية رقم*2*اتجاه تركيست والحسيمة وبني بوفراح اذا بك تجد نفسك محاصرا بالضباب الكثيف القادم من شاطئ طوريس وكلايريس يحجب عنك الرؤية يقال انك في قمة* باب ابياط* كناية للضباب الدائم والمستمر الجاثم على المكان على مدار السنة والمعروف لدى كل ساكنة الريف بغابته الكثيفة وعند مدخله تلوح امامك بني بوفراح لترى مباشرة على بعد 7كيلوميترات سوقا فريدة غريبة بداخلها شجرة ومحاطة بالاسوار مترامية في اسفل الجبل وفي المنعرجات تجد امامك بئرا سحيقا في زاوية على حافة الطريق انك في *اكني دوار تابع لبني بوفراح*له ما عليه بسوق اسبوعي خاص فقط للنساء والفتيات لا غير تصوروا المشهد؟؟ فاليوم اصبح من ذكريات الماضي المشرق بعدما كان يؤم له كل قبائل الريف والمنطقة عموما ؟؟
مقبول مرفوض
0
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية