English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.00

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  3. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  4. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  5. المختاري رابع مدرب ينفصل عن رجاء الحسيمة منذ بدابة الموسم (0)

  6. انقاذ مهاجرين سريين ابحروا من سواحل تازغين بالدريوش (0)

  7. الأمطار تحول شوارع بن طيب إلى برك من الأوحال (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | المغرب ثالث ممون لـ"داعش" و"جبهة النصرة" بالمقاتلين

المغرب ثالث ممون لـ"داعش" و"جبهة النصرة" بالمقاتلين

المغرب ثالث ممون لـ"داعش" و"جبهة النصرة" بالمقاتلين

كشف تقرير أمني رفع إلى الحكومة الأمريكية أن المقاتلين المغاربة في سوريا يأتون في الرتبة الثالثة في تصنيف الجنسيات المختلفة التي تشارك في الحرب الدائرة، في الوقت الذي تختلف وجهتهم بين تنظيم  الدولة الإسلامية في العراق والشام الذي يعرف اختصارا بـ»داعش»، وبين جبهة النصرة، وهي الجناح السوري لتنظيم القاعدة، أو تنظيمات مسلحة أخرى.

وأشار التقرير، الذي وزع على حكومات بعض الدول الأوربية المعنية بوجود مقاتليها في سوريا، إلى أن المغرب يأتي بعد تونس التي تتبوأ المرتبة الأولى من حيث المقاتلين في سوريا، والمملكة العربية السعودية التي تأتي في الرتبة الثانية.

التقرير الذي أنجزه المركز الأمريكي «سوفان غروب» المتخصص ورفعه إلى الإدارة الأمريكية كشف أن عدد  المقاتلين المغاربة لا يقل عن 1500 مقاتل قدموا من مختلف المدن المغربية، حسب إحصائيات مغربية رسمية. فيما يبلغ عدد المقاتلين التونسيين 3000 مقاتل، والسعوديين 2500 مقاتل. 

كما أشار إلى أن المقاتلين الذين يحملون الجنسية الفرنسية بلغ عددهم 700 مقاتل، في الوقت الذي لم يتجاوز حاملو الجنسية البلجيكية والأسترالية أكثر من 200 مقاتل.

وأوضح التقرير أن معدل سن المقاتلين يتراوح بين 18 و29 سنة، مما يجعل الجيل الجديد أكثر شبابا من الجيل الذي ساهم في الحرب في أفغانستان، حيث كان معدل السن يتراوح بين 25 و35 سنة.

وتوجد حوالي 2000 جماعة مسلحة في سوريا، أغلبها ينشط بشكل محلي في إحدى مناطق السورية، في الوقت الذي توجد جماعات قوية تنشط في جل مناطق البلاد كالنصرة، وداعش، وأحرار الشام الإسلامية.

ويأتي التقرير في ظل تزايد التخوفات الغربية من بدء عودة المقاتلين الأجانب من سوريا، والخوف من تنفيذهم هجمات داخل البلدان التي يحملون جنسيتها. وقد أصبحت الحدود التركية السورية ملجأ للمقاتلين الراغبين في العودة إلى بلدانهم مع ضمان عدم الملاحقة الأمينة جراء مشاركتهم في القتال في سوريا.

عبد الصمد الزعلي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 )

-1-
عدنبي نسوق
12 يونيو 2014 - 16:09
عندما تسد الآفاق وينقطع الأمل وتحبط العزائم .فيأتي ويظهر من يظهر أن الجنة هي المأوى بعد قتل الانفاس البريئة
حندما تجتمع كل هذه المعطيات تجد خيراة الشباب ينطلقون فرادى وجماعت للبحث عن الفردوس المفقود وجنات سندس خظر و.... والخاتمة الجني عن النفس وخلف دلك أمهات يندبن حضهن يبكين بدون انقطاع على فلذات الأكباد وأب كان ينتظر المعين الذي دفن بعيدا بواسطة جرافة .واحصائيات يتبين للجميع أننا في المراتب الأولى .ليس في البحث العلمي ولا الطب ولا حتى في الفلاحة .
فيما اذا؟؟ في القتل والترهيب والجري وراء السراب
فمتى نشرع في بناء هذا الوطن .بتوفيرالعمل للعاطلين وبناء المستشفيات للمرضى والمدارس للأطفال؟؟؟؟؟؟
مقبول مرفوض
3
-2-
MOUH AZDAD
12 يونيو 2014 - 21:27
كم أتمنى أن لا يعود أحد منهم حياً إلى وطنه لكي لا ينشر ثقافة القتل وسفك الدماء والنحر من الوريد إلى الوريد .إن القاسية قلوبهم الذين تربوا على الأعمال الإجرامية كبيع المخدرات وشرب الخمر وحبوب الهوسة وممارسة الدعارة يريدون دخول الجنة بالقتل والإغتصاب وجهاد النكاح كما أفتى لهم شياطينهم وشيوخ الشعوذة وبول البعير ونكاح القصيرات سحقاً لكم ولأمثالكم أيها الخنازير المتوحشة.
مقبول مرفوض
4
-3-
الفكر السلفي الوهابي الإرهابي
13 يونيو 2014 - 16:05
ظاهرة الإرهاب السلفي اللي تشهدها سوريا والعراق اليوم جاءت نتيجة للغباء و الجهل بين شريحة من الناس اللذين اوقعت بهم المخابرات الغربية منذ نشات الاحزاب الاسلامية بكل افرعها ويسقط العديدين حالتهم على ما يعيشه هؤلاء الإرهابيين من حياة غير طبيعية ، فاختلط الحابل بالنابل على الإنسان البسيط الذي يجد صعوبة في فهم التأويل الصحيح لهذه الظاهرة ، والأكثر من ذلك وجدته بعض القوى الباغية كبش فداء لتعلق عليها إخفاقاتها المتتالية وتعديها على حقوق الإنسان .
من فكر القاعدة السلفى وحركة جهيمان و الاحداث الارهابية فى السعودية التى هى مركز الفكر الوهابى السلفي الى جماعة التكفير و الهجرة فى مصر و والى مايسمى دولة العراق السلامية و المجازر المؤسف التى يرتكبها الوهابيون السلفيون و القاعدة فى العراق ابناء ه وطوائفه و التفجيرات الانتحارية ضد ابناء الشيعة و السنة و المراكز الدينية ..الى جند الشام السلفى و جماعة فتح الاسلام فى لبنان و احداث نهر البارد .. و جماعة التكفير و الهجرة و قتلهم السياح فى مصر و الاحداث المؤسفة التى يرتكبها اتباع طالبان فى افغانستان و الباكستان من عمليات انتحارية و ارهاب وضد المسلمين السنة الصوفية و الشيعة ومعارضيهم - كما حدث فى المسجد الاحمر فى الباكستان و استهداف المراسم الشيعية الحسينية و بعد احتجاز رهائن فى المسجد - الى حركة السلفيين فى ارهاب التلاميذ فى مدارس انجوشيا وموسكو وحادثة تلغيم الطلبة الابرياء ...الى قتل مخرج الرسالة فى الاردن المرحوم مصطفى العقاد فى تقجير فندق فى عمان الاردن - و الارهاب السلفى فى الخليج كاسود الجزيرة فى الكويت و احتجاز رهائن فى الجزائر و احداث الجزائر المؤسفة و مايسمى دولة المجاهدين فى المغرب العربى لدرجة تفجير مقهى انترنت فى المغرب !! و احتجاز رهائن وسياح فى موريتانيا و اليمن و تفجيرات فى كل بقاع العالم من 11 سبتمبر الى مترو لندن و مدريد و تفجيرات بالى و نيروبى الخ........... هل جاء الاسلام لكى نقتل الابرياء و نسفك الدماء ...ما مصدر تأييد هذا النهج الارهابى باسم الدين ؟؟؟
مقبول مرفوض
-1
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية