English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. بنشماش : محسن "شهيد الحكرة" والحراك اثبت عجز الاحزاب (فيديو) (3.00)

  2. "بيجيدي" الحسيمة يعقد مجلسه الاقليمي بحضور والد فكري محسن (0)

  3. انطلاق رالي "مغرب التحدي" لاول مرة من مدينة الحسيمة (0)

  4. توقعات بإستمرار التساقطات المطرية بالحسيمة الى غاية يوم غد الاثنين (0)

  5. انقاذ 53 مهاجرا سريا ابحروا من سواحل اقليم الحسيمة (0)

  6. "لارام" تعيد فتح خط جوي بين امستردام والناظور بعد سنتين من اغلاقه (0)

  7. شباب الريف يواصل نزيف النقاط بعد التعادل بميدانه (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | مهرجان امستردام و سياسة الاجماع المخزني

مهرجان امستردام و سياسة الاجماع المخزني

مهرجان امستردام و سياسة الاجماع المخزني

يتبين ظاهريا لدى المتبعين للشأن الحزبي المغربي، بان هناك حربا ضروسة و معلنة على الاقل خطابيا و اعلاميا بين حزبي الاصالة و المعاصرة و العدالة و والتنمية، و صلت الى حد مطالبة رئيس الحكومة و الامين العام للعدالة و التنمية علانية بحل جزب البام. لكن تلك “الحروب الخطابية” سرعان ما تحولت الى “برد و سلام” في الاراضي المنخفضة. فحزب البام حرك الياته لكي ينظم نشاطا “ضخما”، حضرته جميع الاحزاب المغربية الممثلة في البرلمان و بتمثيلية رفيعة المستوى من وزراء و برلمانيين (البام، العدالة و التنمية، الأحرار الاتحاد الاشتراكي و التقدم و الاشتراكية …. بالإضافة الى الامين العام لمجلس ألجالية)، في اطار مسيرة “خضراء” جديدة …عفوا “صفراء” لتشكيل اجماع ضد جالية اغلبيتها المطلقة من اصول ريفية / شمال المغرب.

و السؤال اللغز هو لماذا هذا الانزال الحزبي في هولندا الان و في هذا التوقيت بالضبط؟  و من اعطى “تعليماته” للتحرك في مسيرة بطنية (نسبة الى البطن) نحو الاراضي المنخفضة ل”تحريرها” من الريفيين المشاغبين (و المطالبين بتغيير سلوكهم على حد تصريح سفير المملكة المغربية بهولندا)، و استرجاع هولندا الى حظيرة الانبطاح الكلي للمخزن و مشاريعه؟

لماذا هولندا بالضبط اذن؟

لا يجادل اثنين ان الهجرة المغربية في هولندا ريفية بامتياز، و ان هذا التكتل البشري الضخم حمل معه معاناة الناس المنسيين هناك، و حمل تاريخهم، و تراثهم، و ثقافتهم و لغتهم، مما جعل مغاربة هولندا اكثر نشاطا على قضايا الريف مقارنة مع باقي دول المهجر. ففي السنتين الاخيرتين فقط، نظم في هولندا انشطة من مستوىات عليا  (سواء اتفقنا او اختلفنا على طرق تنظيمها و تدبيرها). مستويات عليا من حيث التنظيم و المضمون او الحضور و المشاركين و المواضيع. فهولندا كانت مبادرة في تخليد الذكرى الخمسينية لرحيل اب الثورة الريفية محمد بن عبد الكريم ألخطابي مثلا، و تلتها اضخم ندوة حول ملف حساس جدا، و يتعلق الامر بملف الغازات السامة التي قصف بها الريف من طرف القوى الاستعمارية و بتواطؤ من مولاي يوسف العلوي حاكم مغرب الحماية آنذاك. دون ان ننسى مهرجانات التضامن مع المعتقلين السياسسين  و على رأسهم معتقلي بني بوعياش و على انوزلا و كذا التنديد بكل خروقات  قضايا حقوق الانسان في المغرب كله و من اقصاه الى اقصاه.

اذن لا يمكن ان يقرا انزال “احزاب الملك” بهذه الكثافة، إلا في اطار رد فعل النظام و مجالسة و ادواته لمسح كل المجهودات  التي بذلت و التراكمات التي بنيت من طرف النشطاء الديمقراطيين المغاربة و الهادفة الى تأسيس ثقافة ممانعة متعددة تعمل على تحصين الهوية و الثقافة و الذاكرة و التراث و لغات مغاربة هولندا.

ان جلوس العدالة و التنمية اليوم على طاولة واحدة مع البام و في هولندا بالضبط، له مهندسه و مخططه  ومحركه و مموله و تعكس صورة مأساوية لنوعية صراع الأحزاب في المغرب. و تبين للعادي و البادي ان كل ما يجري هناك من “صراع حزبي” مسرحية و ان في المغرب حزب واحد مشكل من “احزاب الملك”،و هذا الاخير يحكم وحده. و كل من لا يتفق على هذا النوع من التدجين فماله جهنم او في احسن الاحوال التهميش و التقتيل البطيء و ثم يغنون في جنازته باستدعائهم لألمع النجوم و الفنانين  وهم يلبسونهم يلبسونهم علم اليوطي بالقوة و التهديد او الاحراج ، و يقيدونهم بتركة اكيس ليبان ليغنوا ما يشاءون و ما لا يشاءون..

بروكسيل/سعيد العمراني

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (7 )

-1-
Almohajir
13 يونيو 2014 - 15:44
ان اول محاولة تدجينية قام بها المخزن تجاه مغاربة هولاندا ترجع الى 1974 من القرن الماضي عندما اسس مايسمى بمجلس الاجانب بمدينة اوتريخت من طرف القنصل البزيوي. ومن رحم هذ المجلس تفرعت الوداديات التي نشرت الرعب واخذ الحذر في اوساط مغاربة هولندا وقتئذ. وغالب اعضاء هذا التنظيم كانوا اميون ويحترفون بيع المخدرات وحرفة الجزارة اول عمل قامت به الوداديات هي سمسرة المهاجر بارغامه بالانخراط في الوداديات وبيعه ورقة العضوية التي كانت تحمل خط احمر واخر اخضر تشبه رمز البوليس المغربي ومن رفض شراء هذه الورقة يكون مصيره التهديد والتخويف وثمن هذه الورقة هو 25 خولدة ومن اشهر الوداديين الذين كانوا يرهبون المهاجر المسكين هم عائلة "ديبة" والسيد محمد ديبة عمل اكثر من 20 سنة سمسارا امام قنصلية امستردام وهذه السنة كان حضوره ملفت للنظر جانب السفير المغربي السيد عبد الوهاب بلوقي في اطار انشطة الايام "الخوردة" السنيمائية ومسرحية بوتازوت بمدينة اوتريخت.
مقبول مرفوض
9
-2-
عبد الحليم
13 يونيو 2014 - 19:13
بصفتي مواطنا هولنديا من أصل مغربي أطالب بما يلي:
لا أريد أحدا ينعتني بصفة الجالية ،فأنا مواطن أتمتع بكامل الحقوق
حل مايسمى بمجلس الجالية ،وإنفاق ميزانيته على إخواننا المغاربة المحتاجين
أدعو جميع الريفيين إلى تنمية مناطقهم لكي تبقى آهلة بالسكان ،لأن إخلاء الريف يعني نهاية لغتهم وتاريخهم
على الريفيين المقيمين ببلاد المهجر الاهتمام بلغتهم وتقاليدهم
مقبول مرفوض
10
-3-
Asiwan
13 يونيو 2014 - 19:40
chukran awma Lmohajir, wallah makont 3aref minaya
kolchi, bedankt mijn beste brother voor uw toelichting
مقبول مرفوض
1
-4-
ريفي
13 يونيو 2014 - 21:47
أنا أطالب من الاخ سعيد أن يتحرك من اجل الحكم الذاتي بالتراب الريفي طالما هو من احد المشاركين في ندوة الحكم الذاتي سابقا ... لأن هذا هو الحل لحماية ثوابت الريف وحقه في العجمية ... وبالطبع ان اظن ان الاخوان في أشاون وتطاوين وكل من كان يشكل مناطق حدود الجمهورية الريفية من غير الريفيين ربما قد يرفضون حكم ذاتي بقيادة ريفية ولو نحن من حررناهم من الاستعمار ولذا فانا اطالب على الاقل بحكم ذاتي ضمن المناطق التالية (المنطقة الحسيمة , الريف الاوسط , اجزانية , المنطقة الناظورية , ريفيو زيان ) واقول هذا لسبب واحد لأن لغتهم واحدة وذاكرة واحدة واكيد اذا ضغطنا قليلا من الحكم الذاتي في هذه المناطق سنتصر بدون ريب واظن أن كطالونيا أو غيرها نجحوا في المطالبة بالحكم الذاتي لأن ساكنتها تجمعها نفس الثوابت وخاصة عامل اللغة... وانا سأقولها بكل صراحة اي حكم ذاتي لا يحترم اللغة الريفية وثوابته فهو لن يفيدنا في شيء وسيكون بمثابة مغرب اخر وفي الاخير الخاسر الوحيد هو الريف المظلوم.
مقبول مرفوض
13
-5-
عدنبي نسوق
14 يونيو 2014 - 00:07
الكل يعرف أنهم يمثلون لتظليل المواطنين وايهامهم بأنهم يدافعون على مصالح العباد .لكن سرعان ما يتحول سراع الديكة ذاك الى عناق وتبادل المصالح بين هؤلاء وأولئك حينما يخلون لبعضهم البعض.مسرحيات سخيفة طبعا . ولعل ما لاحظتموه هناك امتداد لما يحصل هنا .فما عادت مسرحياتهم تنطلي على أحد
مقبول مرفوض
10
-6-
طُلقاء
16 يونيو 2014 - 01:08
صدقت اخ العمراني؛ فالأسرة العلوية الحاكمة هي الحزب الحاكم الوحيد في المغرب! الكل يعلم هذا ! فحبذا ان يكون للمخزن الشجاعة والجرأة لحَلِّ كل هذه الأحزاب " الشيطانية" المجرمة ، وذلك البرلمان التافه!لوفَّر الملايين من الدراهم .
ولكن المخزن اللعين يحتاج هذه التجمعات والتكتلات الفارغة ( احزاب) للتدجين وشراء الهمم وتكسير النخوة كما حصل للأسف لنخبة من الريفيين الذين اغدق عليهم المخزن بمناصب سامية ( عمال ، ولاة ،سفراء الخ) فأصبحوا هم اعداء الريف الحقيقيين نظرا للدور التجسسي والبروباغاندي الخطير لفائدة المستشار فؤاد عال الهمة!!
والبقية تعرفونها والفاهم يفهم!
مقبول مرفوض
7
-7-
مغربي
1 يوليوز 2014 - 20:38
الى 6. العلويون افضل من ان يحكمني واحد من بني ورياغل.تحي الاسرة العلوية.
مقبول مرفوض
-1
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية