English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | جهة تازة الحسيمة تاونات: مثلث الفقر والإقصاء والتهميش

جهة تازة الحسيمة تاونات: مثلث الفقر والإقصاء والتهميش

جهة تازة الحسيمة تاونات: مثلث الفقر والإقصاء والتهميش

 تعتبر الجهة الشمالية الوسطى من أهم الجهات في المغرب، من حيث المساحة الترابية التي تحتلها وعدد السكان الذين يعيشون فوق ترابها، حيث تبلغ مساحتها 24.155 كلمترا مربعا، يعيش فوقها حوالي 1.803.051 نسمة حسب إحصاء 2004، يحدها من جهة الشمال البحر الأبيض المتوسط، ومن جهة الشرق الجهة الشرقية ومن الجنوب جهة فاس بولمان ومن الغرب جهة الشراردة بني احسن، وهي جهة كانت حاضرة ومساهمة في جميع الملاحم البطولية والتحديات الكبرى التي عرفها المغرب على امتداد تاريخه الطويل، حيث صمد رجالها في وجه الاستعمار الغاشم صمودا حديديا، وتكتلوا وراء قادة المقاومة والتحرير بالمنطقة وعلى رأسهم شيخ المقاومين الزعيم محمد عبد الكريم الخطابي لطرد المستعمر. وفي مرحلة البناء بعد الاستقلال، أو ما اصطلح عليه آنئذ بالجهاد الأكبر، لم يبخل رجال هذه المنطقة على الوطن بشيء، فقد سخروا سواعدهم وعقولهم وأموالهم لبناء الوطن المنشود الذي يريده الجميع، القائم على الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية.

لكن جرت رياح كثيرة بما لا تشتهيه السفن، وبقيت هذه الجهة بسبب سوء تدبير المسؤولين لشؤونها وضعف ميزانيتها وقلة ثرواتها ومواردها مقارنة مع الجهات الأخرى، مشتلا لإنتاج الفقر والهشاشة والتخلف والركود، وذلك هو ما سنحاول الإطاحة به وتوضيحه.

يعيش سكان المنطقة الشمالية الوسطى في أغلبهم، من زراعة بورية تقليدية وتجارة بسيطة، فأغلب السكان فلاحون صغار يعتمدون وسائل بدائية للزراعة والرعي الذي هو نشاط رئيسي للعيش، مع انتشار زراعة القنب الهندي (الكيف) في بعض المناطق من إقليم الحسيمة وتاونات، وفي غياب بدائل اقتصادية وتنموية للجهة بسبب التهميش وسوء التدبير من طرف المجالس الجماعية التي تعاقبت على شؤونها.

ورغم أن الدستور ارتقى بالجهة إلى مؤسسة دستورية ورفع شعار ربط المسؤولية بالمحاسبة، إلا أننا لن نر لها أثرا في هذه الجهة سواء في مدنها أو على امتداداتها الإقليمية، فالتبذير للمواد المالية واللامبالاة والجري وراء المصالح الخاصة هي أهم الشعارات التي نلمسها لحد الآن في مسؤولي هذه الجهة، في حين يكتوي الساكنة سواء في المدن أو القرى من الفقر والبطالة والعزلة القاتلة.

ففي إقليم تازة، على سبيل المثال لا الحصر وبجماعة بني فراسن بالضبط، تعيش هذه المنطقة على إيقاع صراعات سياسوية دائمة بين رئيس سابق وحالي وصلت حد الاعتصام بساحة الجماعة، مما يعرض مصالح المواطنين للضياع والبلوكاج، لأن ما يتنظره المواطن ليس الاعتصام والبهرجة، وإنما وضع مخططات للتهيئة والتنمية لإخراج المنطقة من وضعية الهشاشة الاقتصادية والاجتماعية والنفسية.

فلا يعقل ونحن في القرن الواحد والعشرين، أن يعيش سكان هذه الجماعة محرومين من أبسط حقوق الإنسان الضرورية للعيش الكريم، حيث لا تتوفر الجماعة على الصرف الصحي، بينما يضطر الزائرون للمستوصف الصحي الوحيد بالجماعة لدفع أتاوات قصد العلاج والحصول على الأدوية، مع انتشار طرق مهترئة بدون أرصفة ولا حدائق ولا وجود لمركبات سوسيو ثقافية واقتصادية ولا نوادي رياضية، كما تعاني من انعدام شبكة الربط بالانترنيت، الشيء الذي يجعل الساكنة في هذه الجماعة خارجة عن حركة التاريخ والمجتمع. أما على مستوى الدواوير التابعة للجماعة فحدث ولا حرج، فهي تعيش في عزلة قاسية بسبب انعدام المسالك والمدارس وكلما يبشر بوجود الحياة، خاصة بدواري (غيلان وظهر سعيد) حيث يقوم الناس بشق المسالك بسواعهم فقط. لا شيء يلوح بالأفق هنا غير العزلة القاسية التي تتحول لعزلة نفسية تنتج نفس الأوضاع وترهن مستقبل الأجيال، بينما يستغرق المسؤولون المحليون والإقليميون أوقاتهم في البحث على المصالح الخاصة، وبإقليم تاونات، نذكر على سبيل المثال جماعة هساسة التابعة لدائرة تيسة التي تعاني من نقصان فظيع في الماء الشروب يزداد مع حلول فصل الصيف وارتفاع درجة الحرارة، حيث يقضي الناس رحلة الشتاء والصيف بحثا عن الماء. ويشهد التيار الكهربائي انقطاعات متكررة بالإضافة إلى غلاء الفواتير وانعدام المسالك والجسور، وانعدام وجود مركبات سوسيوثقافية ورياضية، وعدم تشييد طريق موجود على التصاميم فقط، رابطة بين دوار القصر والجماعة.

إنه الجزء الظاهر فقط من جبل الجليد من مشاكل ومعاناة سكان هذه المناطق يمكن اختصارها في انتشار رقعة الفقر والهشاشة والهدر المدرسي. 

محمد الصغيوري / بيان اليوم 

 

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (8 )

-1-
الحسيمة
15 يونيو 2014 - 23:54
لبد من حسم ملف تزوير تقطيع الجهات والاقاليم بترابنا الريفي لأن التقطيع الذي قام به الاستعمار المغربي يفرغ السم في الوجود الريفي ويقتله تحت موت بطيئ.. عاش الريف. المشروع الوحيد والحل الوحيد هو الحكم الذاتي كامل التصرف بمناطق اللغة الريفية السليبة.
مقبول مرفوض
5
-2-
الوجداوي
16 يونيو 2014 - 15:47
تحليل رائع، على سبيل المثال الحسيمة تفتقر لأي نشاط اقتصادي *وحدات صناعية* !!! لم نتوصل بالسبب، اما الحدائق و الاماكن العمومية فماااااااا اكثرها !!!! 
مقبول مرفوض
2
-3-
غيور على الريف
16 يونيو 2014 - 18:28
الحسيمة ليست من شأن العربان اذهبوا لتهتموا بمنطقتكم فهي اولى لكم والريف له ابنائه ليتحدثوا عليه.
مقبول مرفوض
5
-4-
مهاجر
16 يونيو 2014 - 18:55
ابناء الريييييف خرجت عليييهم المخدراااات الششيرا و السبسي بنادم غحال فموووو
مقبول مرفوض
-3
-5-
amazigh
16 يونيو 2014 - 19:23
عاش الشعب الريفي حرا آمنا و مطمئنا
الخزي لكم يا عربان طز على قوم ، أقولها ولا أنافق لا خير فيكم
مقبول مرفوض
4
-6-
يوم من الايام
16 يونيو 2014 - 19:46
يوم من الايام ستصبح الحسيمة مستعمرة إسبانية، حلل و ناقش
مقبول مرفوض
-2
-7-
تحياتي ابناء الريف
16 يونيو 2014 - 20:41
حب الاصل والتمسك بالجذور من خصال الصالحين وهذه هي ميزة الريف الغالي
مقبول مرفوض
4
-8-
oumghar.fikri@yahoo.com
17 يونيو 2014 - 13:54
عنوان المقال يوحي بان صاحبه لديه معطيات تمكن من تاكيد تشخيصه للمجال ،وهو محق في اقراره بان هذه الجهة من افقر الجهات ،لكنه سرعان ما انحذر الى الحديث عن جماعة بني فراسن تازة كنموذج وبقي في المثال المذكور الى اخر المقال ،كان اجدر ان يختار لمقاله عنوانا اخر يدرج فيه هذه الجماعة كنموذج للفقر والهشاشة ،اما عن الجهة برمتها فهو موضوع لم يكتبه بعد
مقبول مرفوض
0
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية