English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

2.40

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  3. اسبانيا .. مغربي يقتل ابنه الرضيع ويحاول قتل اخر بمشاركة زوجته (2.00)

  4. نشطاء الحراك بالحسيمة يطوفون على الاسواق والمداشر للتعبئة لأربعينية محسن (0)

  5. "عمال الحليب" المطرودين يَعتصمون أمام مقر العمالة بالحسيمة (0)

  6. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  7. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | كتاب الرأي | علمني كيف أصطاد كنز الواجب ولا تعطيني حقوقي مجانا

علمني كيف أصطاد كنز الواجب ولا تعطيني حقوقي مجانا

علمني كيف أصطاد كنز الواجب ولا تعطيني حقوقي مجانا

قصة واقعية قصيرة من تاليف حكيم السكاكي:

إن استشعار الخطر ليس بالضرورة مرتبط باقتراب ساعة الموت أو تمظهر أسباب الضرر الدموي الممكن مستقبلا ، ولكن استشعار الخطر قد يكون له علاقة بظهور عوامل مختلفة تساعد على إخفاء و قتل قيمة من القيم لها علاقة بهوية الشخصية المهددة في عمق ماهيتها ووجودها،ربما أن المعنى غامض في رسالتي هذه،لكنني سأشرح لكم ذلك من خلال قصة حقيقية حدثت لي مع قطة وصغارها ...... وضعت قطة سبعة من صغارها في كومة من أغراضي الموضوعة في ركن من اركان قبو العمارة البارد في هذا الصيف والساخن ف وقت اشتاءن أي ان القبو مزود بجهاز تكييف الهواء بشكل طبيعي جدا، وكان من عادتي اني أخلو بنفسي في خضم هدوء القبو بغية ارتشاف بعض المعاني من خلال سطور الكتب التي أبحث فيما بينها عن كثب عن كثبان الملل لأصنع منها خيالا أخضرا يزين أوهامي المستقبلية بلون الفردوس المرتقب . ومن باب احترام حقوق الحيوان والتعبير عن مزيد من التعاطف مع مطالبها الصامتة،عودت في نفسي واجب تزويد القطط الصغار بغذاء كالحليب والماء والسمك مقتنعا انني اقوم بنوع من العبادة أرجو من وراءها اجرا مادمت انني أساعد كائنات حية تتحرك فيها عجلة الحياة وتجري فيها مجرى الدم في العروق,اعتادت القطط على سلوكي الخير كلما سمعت الباب قد فتحته وتكون لها زفة لأنني قادم نزولا على الدرج، تفتح أذنيها مترقبة تنتظر الوليمة ، ولا حظت ارتياحا من طرف القطة الام إلى حد ما علما انها لا تقبل أبدا ان تقترب من أبنائها بسبب الحذر الغريزي الشديد فيها وعدم الثقة في البشر،لأن معظمهم اشرار وعدوانين حسب تجربتها التي عايشتها طوال السنين التي عاشتها ومازالت تعيش بقيتها. إذن فما بدر مني من سلوك إيجابي تجاهها وتجاه صغارها لم يسلم لي جواز المرور نحو رضاها الكامل . لأن الحيوان يفكر بطريقة مختلفة عن الانسان ولذلك فاجأتني القطة في أحد الأيام و قد اشتد عود صغارها انها تعلمهم بطريقة غريبة كي يصعدوا العمود الخشبي الذي سيؤدي بهم نحو نافذة الخلاص التي ستفتح لهم ىفاق العالم الخارجي المليء بالمفاجآت العدوانية،رغم تعلم الصغار الصعود إلا ان هناك مسافة بعيدة إلى حد ما لا تساعدهم بحجمهم كي يبلغوا النافذة بشكل آمن.في الأول لم أفهم لماذا تريدالقطة الأم ان تغادر منطقة رزق اولادها و مركز أمنهم فترمقني بنظرات استعطافية و كأني بها تقول ساعدني كي أخرج صغاري..دفعت العمود الخشبي قليلا كي يقترب أكثر نحو النافذة.عل الرغم من انني شعرت بالذنب لأنني أساعدهم كي يغادروا نحو دوامة الجحيم حيث ستقذف القطة بصغارها في مكان حركي تمر منه السيارات كثيرا ويلعب فيه الأطفال،راجعت نفسي مجددا لشعور بالذنب بما فعلته حينما عمدت لتقريب العمود الخشبي ،لكن القطة أخذت تموء وتستعطفني لأفعل شيئا ما ربما وبحدسي حاولت ان اقنع نفسي أنني قد فهمت مرادها فرجعت لأقرب العمود الخشبي لتسهيل مأمورية مغادرة صغارها نحو الخارج دخلت غرفة القبو لأطل على ما تفعله فنادت عليها بصوت حنون فأخذت تدفعها واحدا تلو الآخر كي تصعد ،فصعدت نحو النافذة لتستقبلهم وتدفعهم نحو الأعلى عبر عضها من قفاها لتقوم بنقلها نحو حديقة مجاورة، حيث ستنعم باستقلالية عن مساعداتي التي شعرت انها تذلها ربما وتجعل منها مجرد متسولة متقاعسة يعلمها و صغارها الاتكالية على البشر في اكتساب رزق يحتاج إلى من يسعى إليه بمجهود واستحقاق.وهذا دليل على أن الأمن الغذائي ليس هو كل شيء في هذا الوجود بل هناك الأمن الرمزي والثقافي والروحي والقيمي,وعندما تمت عملية هجراني بنجاح فأحسست بفراغ القبو بعدما ادمننا خربشات القطط م ومواءها.أحسست و كأني ربما كنت شريرا تجاهها فهجرتني و أخذت اتساءل : هل فعلت شيئا سيئا لهذه الدرجة كي أستحق الهجران من طرف من أدمنا عشقه؟ و فهمت لا حقا بعد شيء من التحليل الذاتي والمناجاة و أدركت أنني كنت أقوم بسلوك سلبي قبيح على الرغم من جمالية خيره الإيجابي , إنها إشكالية تقديم الهدايا بطعم السهولة واستسهال عملية الحصول على الحق بدون القيام بالواجب..إن إشاعة الدلال وحذف ثقافة الحق والواجب من قاموس القيم، و إزالة كل التحديات التي تعلم الصغار كي يكتسبوا تعلما ذاتيا ينفعهم مستقبلا لتشكيل شخصيتهم.إنها قيم ضرورية لبناء الذات مثلها في ذلك مثل الأوكسيجين لرئتين ومثل الغذاء الصحي لبناء الجسم.حينذاك فقط أدركت ان في القطة الأم تجلت لي مدرسة من المستوى الراقي التي تريد استرجاع كل القيم التي ذكرناها سالفا و إتاحة سياق تربوي صحي لصغارها كي لا يتقاعسوا ويتكلوا علي ,إذن فانهيار القيم هو الذي يستحق فعلا ان ندق له نفير التهديد ونشعل له الضوء الأحمر للحذر والانتباه من الخطر القادم الذي يستهدف هويتنا ووعينا الوجداني إذن فقد صدق المثل الصيني القائل: (لا تعطيني سمكا بل علمني كيف أصطاده)ن و أنا بدوري أقول : (الأمن الروحي الوجداني الهوياتي قبل الأمن الغذائي،) أو( علمني كيف أصطاد كنز

الواجب ولا تعطيني حقوقي مجانا ) ...الخلاصة ان الحيوان حتى و إن احتقرناه فهو يمتلك وعيا  أعمق بحيث ان لا يخرق سنن الحياة ونواميس الكون الإلاهية ولا يجعل من صغاره كائنات  مدللة حتى لا تنشا على الإتكالية السلبية  فالدلال لا يساهم إلا في تخريج مجموعة من الطراطير التي لا تتقن سوى الميكبافيلية الماكرة و الاستبداد الفاسد.

 حكيم السكاكي

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 )

-1-
الطالب ف الحموتي
5 يوليوز 2014 - 00:47
القصة رائعة وانسانية والله يكثر من مثل هذا التعمال الرائع ...لكن معي ملاحظة صغيرة استاذي وهي فقط ملاحظة ولا اريد رد وهي كالتالي : الانسانية بالطبع الواجب أولا وأصلا تدفعنا غريزتنا لنساعد صيحة الاخر وقد نرمي من ايادينا اشيء تساوي الملايين بدون أن نشعر ان كان فعلا في وضع مؤلم وأكثر ربما قد يصل بنا الامر الى حد البكاء ان كانت مؤثرة ... لكن في السياسة وحق الانسان لا فالحق أولا وبعد ذلك يأتي الواجب وللاسف لم نصل الى هذا الكنز بعد ححححححححح.... وقلت هذا فقط لأني اعتقد اني قرات في العنوان سياسة وفي النص انسانية ..... تحياتي ورمضان مبارك
مقبول مرفوض
1
-2-
15 يوليوز 2014 - 12:07
rai3a had 9issa
مقبول مرفوض
1
-3-
l;mohnd
22 يوليوز 2014 - 16:08
almohim annaka awjazta fa kanat alhikma allati awsaltaha fi 9alab 9assassi kanat fikra jid wadiha shokran
مقبول مرفوض
-1
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية