English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. 12 شخصا ينحدرون من الريف قدموا طلبات لجوء في مليلية المحتلة (1.00)

  2. حراك الريف.. تقديم معتقلي العروي امام النيابة العامة وتمديد الحراسة النظرية لمعتقلي امزورن (1.00)

  3. الحسيمة منارة المتوسط .. 71 مليار لتهيئة الطرق بالاقليم (0)

  4. البوليزاريو تسعى لاستغلال "ازمة الريف" للضغط على المغرب (0)

  5. حوليش يرفع الرسوم الجبائية لتحرير ارصفة الناظور من المحتلين (0)

  6. أسئلةٌ من وَحي الحِراك تَحتاجُ إلى جوابٍ جمَاعي (0)

  7. سيليا تكشف عن تفاصيل أول لقاء جمعها بقادة الحراك في "عكاشة" (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | أخبار 24 ساعة | أجواء رمضان بمدينة الحسيمة

أجواء رمضان بمدينة الحسيمة

أجواء رمضان بمدينة الحسيمة

يمر يوم رمضان بمدينة الحسيمة بعدة مراحل مختلفة حسب الفترات المتعاقبة. ففي الصباح الباكر تكون الشوارع مقفرة إلا من عابر إلى المحطة أو عامل نظافة يكدٌ في جمع ما فضُل من أكياس بلاستيكية و قوارير مشروبات فارغة تم رميها على قارعة الطريق خلال الليلة الماضية. غير أن منطقة الميناء تبقى نابضة بالحيوية كما في سائر أيام السنة، نظرا لدخول مراكب الصيد بعد الفجر بساعة أو ساعتين.

و بعد عملية البيع و الشراء في سوق السمك بالجملة، يغادر أصحاب الشاحنات إلى أسواق الناحية أو غيرها من المدن الغير شاطئية حاملين معهم سمكا طريا شهيا.

أما في أسواق الخضر و الفواكه و اللحوم و السمك بالتقسيط فتبدأ الحركة بعد التاسعة صباحا، تزامنا مع فتح المصارف و الإدارات و مختلف المرافق العمومية. و بعد مغادرة المصلين للمساجد بعد صلاتي الظهر و العصر تدب حركة دءوبة في الأحياء التجارية و كل الشوارع المؤدية إليها، يستمر ذلك حتى انطلاق مدفع الإفطار، و جل السلع المعروضة من المواد الغذائية‪.

أما بعد صلاتي العشاء و التراويح فتلبس المدينة حلٌة جديدة. غالبية الرجال يرتادون المقاهي ليحتسوا فناجين حارة من القهوة أو الشاي، تعقبها قوارير باردة من المياه المعدنية أو مشروبات الصودا أو عصير الفواكه، متبادلين أطراف الحديث فيما جدٌ من شؤون النهار.

ساحة محمد السادس القلب النابض للحسيمة تكون غاصة بالمواطنين من مختلف الأعمار و خصوصا الأطفال الذين يقبلون على شراء شتى أنواع الحلوى أو بالونات الهواء أو مختلف اللعب.

أما المكان الذي لا يكون موطأ قدم فيه بعد العاشرة ليلا فهو الممر الساحلي “سيبادييا” الممتد لأكثر من كيلومترين. تتخلل الممر عدة أكشاك و مقاهي من المستحيل على المتأخرين في القدوم أن يجدوا مقعدا فارغا هناك. من أسباب انصراف المواطنين (خصوصا العنصر النسوي) إلى جانب البحر الهروب من حرارة الجو داخل المساكن، و تسهيل عملية الهضم بعد وجبة إفطارية دسمة.

يعود المواطنون إلى مساكنهم في ساعة متأخرة من الليل استعدادا ليوم جديد.

العلم

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية