English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. عصابة "اودي" المغربية تواصل غارتها على الابناك الهولندية (5.00)

  2. انتشال جثث مهاجرين سريين غرق قاربهم بسواحل الحسيمة (فيديو) (0)

  3. الأمطار تحول شوارع بن طيب إلى برك من الأوحال (0)

  4. مدريد متخوفة من تغيير ديموغرافي لصالح "القومية الريفية" في مليلية (0)

  5. الحسيمة.. معاناة المشردين تزداد خلال فصل الشتاء (فيديو) (0)

  6. عمال معمل الحليب المطرودين يمددون اعتصامهم امام عمالة الحسيمة (0)

  7. الحسيمة..هيئات ترسم صورة قاتمة للوضع الصحي ببني حذيفة (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | فتحية الخياطي: شكري صرخ في وجه مديره «إذا كان جدك نابليون.. فأنا جدي الخطابي»

فتحية الخياطي: شكري صرخ في وجه مديره «إذا كان جدك نابليون.. فأنا جدي الخطابي»

فتحية الخياطي: شكري صرخ في وجه مديره «إذا كان جدك نابليون.. فأنا جدي الخطابي»

لم يكن من السهل العثور عليها؛ فقد قضت «الأخبار» ثلاثة أيام، متجولة بين شوارع وأزقة طنجة.. لتلتقيها ذات مساء، أمام الإذاعة التي كانت تستمع إلى برنامجه «شكري يتحدث»، على أمواجها.. قبل أن يسوقها القدر إلى الاشتغال عنده، كخادمة. إنها فتحية الخياطي، التي ستحكي في هذه الحلقات.. عن أول لقاء لها بالراحل محمد شكري، عام 1981.. وعن الـ 22 سنة التي كانت فيها «سيدة بيته»، كما سماها في أول يوم عمل لها، وهو يسلمها مفاتيحه.. ستتذكر فتحية كيف وجدت العالم الخاص لـ«سي محمد»، كما كانت تحب أن تناديه، بعيدا عن كونه ذلك الكاتب.. الذي أقام الوسط الثقافي المغربي وأقعده، بروايته الشهيرة «الخبز الحافي».. وبعينين ذابلتين لم تحجب النظارات الطبية تعب الزمن، الذي أعياهما.. سوف تتساءل عن مصير وصية محمد شكري، التي لفها الغموض بعد وفاته مباشرة، والتي تقضي بمنحها تعويضا شهريا من عائدات كتبه.. كمعاش لتقاعدها.

بدأت الاشتغال في بيت محمد شكري حدثينا عن تعامله معك في الأيام الأولى..

 لطالما أحسست أنني جزء من حياته. لم أحس ولا ليوم واحد أنني مجرد خادمة وهو سيد بيت. كان ينادي علي كلما زاره أحدهم، ويقدمني إليه «هذه لالة فتحية». كنت أجلس مع ضيوفه، وأشرب معهم القهوة التي أحضرها لهم. وحين كانوا يصمتون حذرا مني.. كان يحثهم على الكلام، وهو يربت على كتفي «يمكنكم الحديث أمامها، دون حرج.. ففتحية مثل نفسي».

 ما الذي كان يغضب محمد شكري منك عادة؟

 كان فقط ينزعج حين لا يجد شيئا في مكانه، أو حين أنسى القيام بما طلبه مني، إذ أنه كان شديد التنظيم، لكنه كان يعود لحالته الطبيعية بعد وقت قصير. لم ينهرني يوما أو قلل من قيمتي. علمني أشياء كثيرة كالطبخ، فقد كان شكري طباخا ماهرا.. كما أنه كان لطيفا جدا معي، حتى في معاتبته لي حين لا أعرف شيئا. كان يوصيني كثيرا بأن أحسن التصرف، وبأن أنتبه لطريقة كلامي أمام زواره، الذين كانوا شخصيات مهمة في المغرب وخارجه.. من كتاب وسياسيين. علمني إتيكيت التصرف معهم، ولقنني بعض العبارات باللغة الفرنسية.. لكي أرد بها على الأجانب إن هم اتصلوا على هاتف البيت في غيابه، كأن أجيبهم بـ: .«Choukri n›est pas là»

 خلال كل تلك السنين التي قضيتها ببيته.. ألم يطلب منك شكري يوما ترك العمل معه؟

 ما سأحكيه لك الآن لم يكن برغبة من أحدنا، بل كان نتيجة ظروف مادية خارجية. مرة.. عاد شكري على غير عادته إلى البيت؛ فقد كان يومها مزاجيا للغاية ويغضب من أتفه الأسباب، لذلك فقد خمنت بأنه لم يعد يرغب بي. بعد قليل.. نادى علي، فكانت فرصة لأسأله عما به؛ إذ أنني لم أطق صبرا أن أراه في تلك الحالة. كان شكري حينها ثملا جدا. طلب مني أن أجلس أولا، ثم أخبرني بأنه قد توقف عن تقديم برنامجه «شكري يتحدث» بإذاعة البحر الأبيض المتوسط ميدي1. حمل بعدها 500 درهم، وأعطاني إياها. سألته باستغراب «ما هذا يا شكري؟!»، فأخبرني بأنه تعويضي.

 ألم يحدثك عن تفاصيل هذا الحادث؟

 أخبرني أن بعض المغرضين في الإذاعة.. كانوا يريدون أن يسيروه على هواهم، الشيء الذي لم يرضه هو أبدا؛ إذ أن إذاعيا مغربيا كان يكرهه، قال لمديره الإسباني كلاما سيئا عنه.. حتى يوقف برنامجه. لقد كانوا يريدون الاستغناء عنه بطريقة تعسفية؛ لذلك فإنهم بدؤوا وقتها في فبركة عدة سيناريوهات. وحين أحس بأن شيئا ما يدبر من ورائه، قدم استقالته.. طالبا تعويضه منهم، بعد أن شتمهم جميعا.. وهو يصرخ في وجه ذلك المدير الذي هدده «إذا كان جدك نابوليون.. فأنا جدي عبد الكريم الخطابي». كان يحكي لي ذلك، وهو يلعن الزمن الذي أصبح فيه مثل هؤلاء، يديرون المغاربة.

 ماذا كان رد فعلك حينها؟

 أخبرته بأنه لا يمكنني أن أتركه بسبب المال. رفض ذلك، ثم قال لي «لا أملك مدخولا قارا الآن لأعطيك أجرك كل شهر، وحتى طريقة عيشي ستتغير. سنبدأ في أكل السردين والعدس و«البيصر»، بدل «كوكوعو» بالزبيب والبصل و«لحم الغنمي» بالملوخية. فلتبحثي لك عن عمل آخر يا فتحية، الله يهنيك». ضحكت حينها، وأخبرته بأن مكانته لدي أكبر من كل هذا. أصر هو على الرفض، لكنني كنت أطل على البيت كل يوم، بالموازاة مع عمل وجدته في مكان آخر.

جريدة الأخبار

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 )

-1-
12 يوليوز 2014 - 16:40
تحياتي عالية وطبعا من غريزة الريفيين ان يقولول جدهم هو عبد الكريم رحمه الله لأن هو من فهمنا وهو من وحد أهل الريف وحمى بيتنا من الاستعمار الاسباني... رحمك الله يا بقان انو ولن انساك ... والحرية للريف البطل
مقبول مرفوض
10
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية