English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. الداخلية تَستعد للاعلان عن مباراة اقليمية للتوظيف بالحسيمة (5.00)

  2. أعضاء بجماعة امرابطن وآيث قمرة يَتبرّأون من "البيان ضد الحراك" ومنتخبون يَسحبون توقيعاتهم (1.00)

  3. الدغرني : برنامج حكومة العثماني ليس فيه ما يجيب على مطالب حراك الريف (1.00)

  4. العماري : بأموال الحشيش ستصبح الحسيمة مثل موناكو (0)

  5. "شرعية" المجالس المنتخبة لا ذمة لها (0)

  6. القضاء يصدر أحكامه في قضية محسن فكري (0)

  7. اعتراض ثلاث قوارب لمهاجرين سريين ابحروا من سواحل الريف (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | الاعرج : ساكنة كتامة لا تبدي حماسا لدعوات تقنين زراعة الكيف

الاعرج : ساكنة كتامة لا تبدي حماسا لدعوات تقنين زراعة الكيف

الاعرج : ساكنة كتامة لا تبدي حماسا لدعوات تقنين زراعة الكيف

قال البرلماني عن اقليم الحسيمة محمد الاعرج ان ساكنة كتامة والمناطق المعروفة بزراعة "الكيف" لا تبدي حماسا للدعوات التي رفعها عدد من البرلمانيين لتقنين زراعة الكيف للاستعمال الصناعي" لأن الدراسات أثبتت أن الأرباح من خلال التحويل الصناعي لنبتة القنب الهندي لن تصل إلى مستوى ما يجنيه المزارع حاليا".

واوضح الأعرج في حوار له مع الأحداث المغربية ان النقاش حول "التقنين"  لا يرقى إلى تطلعات وانتظارات الفلاح البسيط اذ "كيف يمكن أن نتحدث عن الاستعمالات الإيجابية لنية الكيف وخلق اقتصاد بديل في غياب معالجة المشاكل الحقيقية التي يعاني منها الفلاح (هل يمكن أن نتحدث عن التجربة السويسرية في استعمال الكيف ومقارنتها بالريف وشمال المغرب) الذي يعاني من إشكاليات بنيوية وبنيات تحتية".

وتساءل انه "كيف يمكن أن نتحدث عن مقاربة تشاركية في غياب الممثلين الحقيقيين للمناطق التي تزرع الكيف، فالملاحظ أن جل الدعوات والمهتمين بهذا الموضوع والذين ينادون بتقنين الكيف لا ينتمون لهذه المناطق مع تغييب الفلاح البسيط من هذا النقاش والذي يعتبر المعني الأول به والتي تجعل هذه  الدعوة محل تساؤلات" مشيرا الى أنه "لابد من الإشارة أن الذين فتحوا النقاش حول هذه النبتة ليس على علم أن مناطق الريف يعتبرون أن هذه الزراعة هي مقننة منذ 1919 وبالظهير الذي صدر في 5/11/1919 الذي يضبط زراعة الكيف والذي تم تعديله بظهير 2/3/1920 وكذا بالوثيقة الخليفية الصادرة عن السلطان بشمال المملكة مولاي الحسن 1934 التي تسمح بزارعة الكيف دون الحصول على تراخيص في مناطق محددة سلفا".

واكد محمد الاعرج ان "السقف المقبول هو تولي الدولة تقديم تعويض للمزارعين عن هذه الخسارة والتي قدرتها الوكالة بمليار درهم سنويا، إذا أردنا أن نعالج هذه الإشكالية وليس المطالبة بقانون التقنين".

دليل الريف : متابعة

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية