English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

1.00

  1. الحسيمة..درك النكور يتمكن من حجز طنين من الاكياس البلاستيكية (5.00)

  2. عامل الاقليم يجتمع بالعمال المطرودين من معمل الحليب ببني بوعياش (3.00)

  3. اسبانيا .. مغربي يقتل ابنه الرضيع ويحاول قتل اخر بمشاركة زوجته (2.00)

  4. نشطاء الحراك بالحسيمة يطوفون على الاسواق والمداشر للتعبئة لأربعينية محسن (0)

  5. "عمال الحليب" المطرودين يَعتصمون أمام مقر العمالة بالحسيمة (0)

  6. "إبراز الهوية الأمازيغية " شعار النسخة 2 لملتقى الثقافة الأمازيغية بالحسيمة (0)

  7. حسن اوريد يكتب : رسالة إلى الشهيد محسن فكري (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | أخبار 24 ساعة | التهريب يعمق أزمة أسواق الناظور

التهريب يعمق أزمة أسواق الناظور

التهريب يعمق أزمة أسواق الناظور

تشكل أسواق مليلية الملاذ الأول لتغطية حاجيات نسبة مهمة من المستهلكين الهاربين من الأسعار الملتهبة لبعض المواد الأساسية وكسب الفارق في الثمن بجودة يعتقد أنها الأفضل مقارنة مع الأسواق المحلية بالناظور، إذ يشكل رمضان موعدا سنويا تنتعش فيه تجارة المواد المهربة بشكل كبير. 

حسب إحصائيات غير رسمية، تغطي السلع الواردة من مليلية ثلث العرض المتاح في السوق المحلي، وأحيانا كما هو الحال في رمضان الماضي، يكثر الإقبال بنسبة مرتفعة على المواد المهربة التي تدخل في تأثيث مائدة الإفطار، كالعصير ومشتقات الحليب، وأنواع مختلفة من القطاني واللحوم والمعلبات، والتي تعرض للعموم في المحلات التجارية وعلى أرصفة الشوارع.

ويقول البعض إن العديد من سكان المدينة يجدون أنفسهم مضطرين إلى اللجوء إلى السلع المهربة، لأنها توفر الجودة وتنوع المواد المطلوبة، ناهيك عن السعر الذي يستجيب للقدرة الشرائية المنخفضة لشرائح واسعة من المجتمع.

أسماكنا فوق موائد الجيران

في حركة عكسية، تتوجه الشاحنات المحملة بالسلع، خاصة منها الخضروات والأسماك لتغطية جزء من طلبات قاطني مليلية، وتحتفظ المدينة بصلة وثيقة بالسوق المحلي في الجوار لتلبية حاجيات المسلمين من أصول مغربية، حيث تكثر حركة التنقل بين الحدود للحصول على بعض المنتجات المرادفة لهذا الشهر الفضيل.

ولا يخفي بعض التجار قلقهم من توجيه جزء مهم من المنتجات لتموين السوق بمليلية، لأن ذلك يؤثر على معادلة العرض والطلب بالنسبة إلى بعض المواد الاستهلاكية الأساسية فوق مائدة الإفطار، ويعتبرها البعض، سببا في أن أسعارها لم تعد تتلاءم وجيوب المواطنين البسطاء.

وفي مدينة متوسطية يعرف سكانها بالإقبال الكبير على استهلاك الأسماك، هذه الحقيقة لم تعد كما كانت فأثمان بعض أنواع السمك قفزت إلى أسعار قياسية، بل إن بعض التجار يعترفون أن جل المنتوج السمكي المعروض للبيع قادم في الأصل من مدن قصية، ولم يعد للمنتوج المحلي من وجود في السوق.

ويعتقد الكثيرون ممن تحدثت إليهم "الصباح" أن السمك المصطاد في سواحل الناظور المترامية يباع أحيانا حتى قبل خروجه إلى الموانئ، هذه المقولة متداولة بشكل واسع، ويستشهد البعض لتأكيد هذه الفكرة بطوابير العربات المحملة بأنواع مختلفة من الأسماك التي تدخل يوميا في الساعات الأولى من "الصباح" عبر المنافذ الحدودية إلى مليلية.

الحركة "ناعسة"

في الناظور حيث لا توجد بنية صناعية ولا بدائل اقتصادية، لا حديث إلا عن "الأزمة" وأعراضها التي أصابت أسس الاقتصاد المحلي، لذلك فمن الطبيعي أن يقل الاستهلاك، وينخفض الطلب.

يقول تجار بالمدينة، في حديث إلى "الصباح" إن هذه المعادلة أثرت على إقبال المستهلكين على الأسواق المحلية، لكنها شجعت آلاف الأسر على التوجه إلى مليلية لاقتناء حاجياتها الأساسية، خاصة المواد الغذائية والحليب ومشتقاته، ومختلف أنواع العصير...نظرا لأن ثمنها يستجيب نسبيا لقدرة فئات عريضة من المجتمع.

وتعد كلمة "الأزمة" أو "الحركة ناعسة" لازمة يرددها الكثيرون، بحيث تعكس الانطباع العام الذي يساور نسبة كبيرة من الناظوريين، فالناظور بحسبهم، لم تعد تلك المدينة التي يعرف سكانها بالإسراف في الاستهلاك. ويعود ذلك في تقديرهم إلى عدة عوامل من بينها تأثر أوضاع المهاجرين المقيمين بالخارج، ومن ثم انخفاض مستوى مساهمتهم في الرواج العام.

ويقارن متحدثون ل"الصباح" بين زمن ربما لن يعود أبدا يقترن عندهم بازدهار تجارة التهريب، باعتبارها نشاطا رئيسيا في المنطقة، زد على ذلك تراجع "السيولة" التي كان يضخها المهاجرون بالديار الأوربية في الاقتصاد المحلي، بفعل تداعيات الأزمة الاقتصادية.

حريق سوق المغرب الكبير

في النصف الثاني لشهر رمضان، ابتعد تركيز الأسر تدريجيا عن تدبير حاجيات الإفطار إلى الاهتمام بملابس الأطفال ولوازم الاحتفال بعيد الفطر.

وشهدت أسواق "أولاد ميمون" و"المركب التجاري" إقبالا غيرَ عادي في حركية تبعث على اطمئنان التجار.

بعد الحريق الذي أتى كليا على سوق المغرب الكبير المعروف محليا ب"سوبر مارشي"، حوالي ألف محل تجاري اختفى من الوجود، بعد أن كانت الملاذ لأغلب الأسر المتوسطة الحال للتسوق بأثمان مناسبة لا توجد في غيره، يقول أحد التجار المتضررين.

إنها مصيبة كبرى، يقول تاجر وجد نفسه بين عشية وضحاها فاقدا لكل ما يملكه في الحريق. لم يجد من بديل أمامه سوى الشارع لعرض سلعته في انتظار إيجاد حل للمشكل، ربما قد يطول لمدة طويلة، ولن يكون من خيار ينقذه من الفقر سوى الانضمام إلى الباعة المتجولين.

لكن وفي حركة عكسية تعكسها مقولة "مصائب قوم عند قوم فوائد'، خلف اندثار هذا السوق رواجا إضافيا في الأسواق "المنافسة"، حيث تشهد هذه الأيام ازدحاما كبيرا للمتسوقين الذين يقبلون بالخصوص على شراء الألبسة والأحذية بمناسبة قرب موعد عيد الفطر.

هذا الرواج يعكسه كذلك منظر الأمهات اللائي يملأن الممرات خلال هذه الأيام في سوق "أولاد ميمون" و"السوق المركزي/المركب" بحثا عن ملابس بأثمان مناسبة لإدخال الفرحة والسرور إلى قلوب أطفالهن الصغار. إنها فرصة مواتية للتجار لتحريك "الناعورة" كما يقولون، بعد أشهر من الكساد.

الصباح

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية