English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. مهاجر من بني بوعياش يحفر قبره قرب قنصلية مغربية في فرنسا (فيديو) (5.00)

  2. رأي : حراك الريف يكشف عن ضرورة مراجعة ظهير 1959 المتعلق بالتقسيم الإداري (5.00)

  3. الخلفي في حديث الصحافة حول احتجاجات الحسيمة (5.00)

  4. هذا ما قاله حزب اخنوش عن احتجاجات الحسيمة في ختام مؤتمره (4.00)

  5. شقيق محسن فكري يتحدث عن الحراك (3.50)

  6. وزير الداخلية لفتيت يحل بالحسيمة في زيارة جديدة (3.00)

  7. وزير التجهيز يَتفقّد أشغال الطريق السريع بالنكور ورئيس المجلس يَستنكر إقصاء الساكنة (2.33)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | مرة أخرى الحسيمة تتصدر لائحة المدن التي تعاني من إرتفاع الأسعار

مرة أخرى الحسيمة تتصدر لائحة المدن التي تعاني من إرتفاع الأسعار

مرة أخرى الحسيمة تتصدر لائحة المدن التي تعاني من إرتفاع الأسعار

أفادت المندوبية السامية للتخطيط بأن الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ارتفع خلال غشت الماضي ب 0,6 بالمائة مقارنة بالشهر الذي سبقه وذلك نتيجة ارتفاع أثمان الماء والتطهير ب 12,8 بالمائة والكهرباء ب 6,5 بالمائة والخضر ب 5,2 بالمائة .

وأوضحت مذكرة إخبارية للمندوبية حول الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك لشهر غشت 2014 ، أن هذا الارتفاع يعزى أيضا لارتفاع الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية ب 0,3 بالمائة والرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية ب 0,7 بالمائة. وهمت ارتفاعات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري يوليوز وغشت 2014 على الخصوص أثمان الخضر ب 5,2 بالمائة و"القهوة والشاي والكاكاو" ب 2,8 بالمائة .

وعلى العكس من ذلك، انخفضت أثمان "السمك وفواكه البحر" ب 3,6 بالمائة و"الحليب والجبن والبيض" ب 0,7 بالمائة، في حين هم ارتفاع الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية، على الخصوص أثمان "الماء والتطهير" ب 12,8 بالمائة و"الكهرباء" ب 6,5 بالمائة.

وسجل الرقم الاستدلالي أهم الارتفاعات في الحسيمة ب 1,9 بالمائة ، وأكادير والدار البيضاء والداخلة ب 1,0 بالمائة ، ومكناس ب 0,9 بالمائة، والقنيطرة وبني ملال ب 0,8 بالمائة ، وطنجة ب 0,6 بالمائة ، فيما سجل هذا الرقم استقرارا في وجدة. ومقارنة مع الشهر نفسه من السنة السابقة، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك استقرارا خلال شهر غشت 2014 .

وقد نتج هذا الاستقرار عن تراجع أثمان المواد الغذائية ب 3,0 بالمائة وتزايد أثمان المواد غير الغذائية ب 2,2 بالمائة. وتراوحت نسب التغير للمواد غير الغذائية ما بين انخفاض قدره 1,1 بالمائة بالنسبة ل "الصحة" وارتفاع قدره 4,0 بالمائة بالنسبة ل "السكن والماء والكهرباء ". وبناء على هذه المعطيات يكون مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، قد عرف خلال شهر غشت 2014 استقرارا بالمقارنة مع شهر يوليوز 2014 وارتفاعا ب 0,8 بالمائة بالمقارنة مع شهر غشت 2013 .

و م ع

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية