English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

4.67

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | صوت وصورة | الامازيغية والاسلام في حياة الجالية الريفية في هولندا

الامازيغية والاسلام في حياة الجالية الريفية في هولندا

الامازيغية والاسلام في حياة الجالية الريفية في هولندا

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (8 )

-1-
yassin
25 شتنبر 2014 - 03:38
udirin aghnij ni s l3ud?
مقبول مرفوض
3
-2-
machallah
25 شتنبر 2014 - 19:48
علم ولادكم العربية أش غدي تنفعك هدا اللهجة .
مقبول مرفوض
-19
-3-
machallah
25 شتنبر 2014 - 20:01
يا أخي تلك الدول الإسلامي التي تتكلم لغة أخرى فهي مشتاق للعربية آم نحن المغارب العربية أمم منزلنا وفرطنا فيه آنا أمزيغي الحمدألله عن نعمة الله
مقبول مرفوض
-14
-4-
م
26 شتنبر 2014 - 14:42
الى2.نعم لتعلم العربية لغة القران ونعم لعدم التفريط في اللسان الام.انا عربي لكن ضد اهمال الامازيغية بل يجب منحها ما تستحق وشكرا.
مقبول مرفوض
5
-5-
Asiwan
26 شتنبر 2014 - 18:07
Azul
3ajiev,mkhiya 8awa nnegh sawaren dhayfith,vaaaaaz
ik ben trots op dhmazighth,weg met die vieze taal van
tirroristen,geen plaats voor ighaviyen in ons land
مقبول مرفوض
-1
-6-
الريف
26 شتنبر 2014 - 19:47
نحن لهجتنا اليومية هي الريفية ولغة صلاتنا هي لغة القرآن وتبا لدوارج العربان فكما أتحدث أنا بالريفية فالآخر يتحدث بدارج وكلانا يصلي بلغة القرآن إدن فلمادا الدارج هل نزل في القرآن أه مادا ؟ أه أعرف البعض سيقول إن دارجنا مشتق من اللغة القحة طاز إدن فأنت لا تعرف عن الريفية شيئا ! ومزيدا من التمسك وتطوير لساننا الريفي المثالي!
مقبول مرفوض
7
-7-
go
28 شتنبر 2014 - 17:50
welk land bedoel jij nmr 5 jij... je hebt geen land om arabische te preaten jij moet hondert jaar te leer
مقبول مرفوض
0
-8-
salim
1 أكتوبر 2014 - 01:19
بعد إطلاعي على المحتوى الكامل للفيديو لدي بعض الملاحظات منها أن جميع المتدخلين يتحدثون الريفية "القلعية" وغيبت باقي الألسن الريفية من الورياغلية والبقيوية..
ولدي ملاحظة على المتدخل الذي يعمل بالمعهد الثقافي الأمازيغي الذي اعتبر تعلم اللغة العربية تعليم للتطرف وللثقافة المشرقية، أصحح له المعطيات وأذكره أنه لو لم يتعلم اللغة العربية لما كان الآن في المعهد الأمازيغي لكان يرعى الغنم في جبال الريف معية أقرانه الذين لم يسعفهم الحظ للدخول إلى المدرسة التي كانت تدرس وتعلم باللغة العربية فقط وهذا برهان بالترجع كما هو معلوم في العلوم الرياضية..! ويكذبه الواقع حيث أن جحافل الريفيين الذين تنجبهم الجامعات والمدارس المغربية العربية لا يحملون فكرا متطرفا ولا ثقافة مشرقية، فهذا تزايد فقط على اللغة العربية، وأحيي الأستاذة التي أقرت ولو على استحياء بوجوب تعلم اللغة العربية لتعلم تعاليم الإسلام، وإزالة لكل لبس وغبش للذين برروا عدم وجوب تعلم اللغة العربية لتعلم الإسلام، بكون أجدادهم لا يعرفون اللغة العربية ومع ذلك فلا يمكن أن ننفي عنهم صفة الإسلام وهوية الإسلام، أجدادك رغم عدم معرفتهم وإلمامهم باللغة العربية إلا أنهم يبذلون قصارى جهدهم لتعلمها ويدافعون عنها بكل الوسائل والسبل، هذا معلوم لدى جميع الريفيين، ولا أحد يمكن أن يزايد على الريفيين في هذا الشأن، أجدادنا كان لهم عذر التخلف عن تعليم اللغة العربية للظروف المحيطة بهم في تلك الحقبة الزمنية أما نحن الآن فلا معذرة لأحد بتعليم أبنائه للغة العربية لكي لا تكون صلاتهم خداجا أو ناقصة، وحتى يعبدوا الله على علم، فإن الله سبحانه وتعالى عز وجل لا يعبد عن جهل.
هذا من جانب ومن جانب آخر، فهل تعلم اللغة العربية يعني إقصاء اللغة الريفية؟ لا بالبت والمطلق فاللغة الريفية يجب على الريفيين رضعها مع لبن الأم وفي هذا تتحمل الأم والأب المسؤولية الكاملة، فالإلتزامات الخارجية يجب ان لا تصرفهم عن العناية بأطفالهم تعليما وتربية وتوعية وإرشادا وتهذيبا، وأصعب شيء هو تربية طفل وتقويم اعوجاجه والتعليم في الصغر كالنقش على الحجر، فالطفل الريفي يتعلم اللغة الريفية بين أحضان أمه ووالده، وبعد سبع سنوات يكون الطفل الريفي طليق اللسان ويتحدث بسلاسة وبلسان ريفي فصيح، بعدها يجب توجيهه لتعليم اللغة العربية لتعليم الصلاة وفهم القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة ويتفقه في الدين مع الكبر، وهذه مسؤولية الوالدين! البحث عن لقمة العيش يجب أن لا تنسينا الهوية والأصل والدين والثقافة والأرض.
وتعليم الريفية بالأحرف اللاتنية يسهل تعليمها وييسر تدريسها حتى لا ينفر منها أهلها، أما الدارجة المغربية فالأطفال يتعلمونها في الشارع وهي سهلة جدا على من يعرف اللغة العربية.
للذين يعادون اللغة العربية أو اللغة الريفية أقول لهم إن الله لم يخلق لغة عبثا! ولم يخلق لسانا عبثا! وفي هذا إعجاز من الله سبحانه وتعالى في خلقه. وهي آية من آيات الله كما جاء في القرآن الكريم: "وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ".
العلم نور والجهل عار. ومن تعلم لغة قوم امن مكرهم وأمن خداعهم.
مقبول مرفوض
5
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية