English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

5.00

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. قضية الغازات السامة بالريف تصل الى منظمة حظر الاسلحة الكيماوية (فيديو) (3.00)

  3. كيف يتعايش شاب من الناظور مع فيروس السيدا (0)

  4. احتجاجات تماسينت تتحول الى اعتصام مفتوح داخل مقر الجماعة (0)

  5. بني جميل .. منطقة منكوبة (0)

  6. الحسيمة.. الجامعة تسلم ملعب ميرادور بعد تكسيته بالعشب الصناعي (0)

  7. عامل الاقليم يطمئن آباء وأولياء التلاميذ حول مجانية التعليم (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | المهاجرين | "شخيلدرسفايك" حي بلاهاي لا يدخله الهولنديون بسبب "الدواعش المغاربة"(فيديو)

"شخيلدرسفايك" حي بلاهاي لا يدخله الهولنديون بسبب "الدواعش المغاربة"(فيديو)

"شخيلدرسفايك" حي بلاهاي لا يدخله الهولنديون بسبب "الدواعش المغاربة"(فيديو)

«شخيلدرسفايك» واحد من أحياء العاصمة السياسية لاهاي تقطنه جالية تركية ومغربية كبيرة غالبيتها من المسلمين المتشددين، ولا يجرؤ الهولنديون على دخوله مهما كلف الأمر. وصفه اليميني الهولندي المتطرف زعيم حزب الحرية فيلدرز بالحي «الداعشي» قبل ثلاثة اشهر ونيف بعدما وصلت جثث احد عشر هولندياً قتلوا في سورية، سبعة منهم من العاصمة لاهاي. فيلدرز يقول ان 73 في المئة من المسلمين في هولندا من الدواعش.

منذ هذه الحادثة والحي يشهد توتراً عالياً، خصوصاً بعد مقتل احد الهولنديين المغاربة العائد من القتال في سورية على ايدي الشرطة التي بدأت تتعقب العائدين في الشارع الرئيس للحي الذي لا يبعد كثيراً من مبنى البرلمان.

ظاهرة الدواعش الهولنديين قسّمت المجتمع ثلاث مجموعات: اليمين المتطرف بقيادة فيلدرز، واليسار المؤلف من احزاب صغيرة، و «داعش» التي تتمركز في هذا الحي وأحياء متفرقة في المدينة. الصدمة كانت كبيرة للمجتمع الهولندي الذي وجد بين ظهرانيه عدداً كبيراً من المتطرفين ولم يكن يشعر بخطرهم إلا بعد عودة الجثث من سورية. الأخطر ان تتظاهر مجموعة مؤلفة من 12 داعشياً تعود أصولهم الى شمال افريقيا، علناً في لاهاي وهم يحملون علم الدولة الاسلامية، بحماية الشرطة. رئيس الحكومة روته قال ان هناك فِرقاً خاصة من قوات الامن تتعقب العائدين.

نهار السبت في 20 ايلول (سبتمبر) خرجت ثلاث تظاهرات تمثل كل واحدة منها مجموعة: الأولى تمثل اليمين المتطرف، والثانية اليسار، والثالثة «داعش»، ولولا قرار عمدة المدينة بعدم التظاهر في «سخلدرس فيك» لحصلت فوضى ووقع ضحايا. كان الدواعش يعرفون انهم سيكونون من الخاسرين فآثروا العودة الى بيوتهم التي تطوّقها الشرطة من كل مكان مثلما تطوق التظاهرات الاخرى وفي شكل غير مسبوق.

معظم الدواعش في هولندا من طلاب الجامعات والعاطلين من العمل ولا تتجاوز أعمار اكبرهم الثلاثين، وأكثرهم من اصول مغاربية ويمثلون الجيلين الثالث والرابع من المهاجرين الذين قدموا كأيدٍ عاملة رخيصة بداية السبعينات من القرن الماضي.

البرلمان الهولندي يؤكد ان هناك اكثر من مئة هولندي، بينهم عشرون امرأة في ســـورية والعراق، وقد وصف احمد ابو طالب عمدة مـــدينة روتردام، وهو من اصول مغربية امازيغية، دواعــش هولندا بالخونة، فيما ينشغل البرلمان بتشـــريع قانون يُسقط عن الدواعش الجنسية وإعادة المشاركين في القتال مع تنـــظيم «الدولة» الى بلدانهم الاصلية في حال عودتهم.

تتمركز غالبية دواعش هولندا في لاهاي، العاصمة السياسية، لكن حضورهم الطاغي بلحاهم الطويلة وملابسهم القصيرة هو في «شخيلدرسفايك»، حتى يشعر الداخل اليه انه خارج هولندا او اوروبا.

نذكر من ماضٍ غير بعيد ان هناك مكتبة في هذا الحي وكان يديرها صديق مغربي كان يستضيف كل سنة مثقفين عرباً لمحاضرات او أمسيات شعرية. وسبق أن وجهت دعوة الى الشاعر السوري الراحل محمد الماغوط لإحياء امسية، وبعد الاعلان عنها حضر عدد من قاطني الحي وأرادوا منع قيامها، لكن مدير المكتبة استعان بالشرطة ونجحت الامسية. والامسية الاخرى التي كادت تثير فوضى كبيرة هي حينما اعلنت المكتبة عن دعوتها لاستضافة المفكر المصري احمد القمني لإلقاء محاضرة عن الشريعة، فحضر عدد كبير من المتشددين لإفشالها، لكن الشرطة حضرت مرة اخرى وفرّقتهم. بسبب هؤلاء توقفت المكتبة منذ فترة طويلة عن إقامة اي نشاط يتصل بالعرب والإسلام.

صلاح حسن

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (7 )

-1-
ABARAN
29 شتنبر 2014 - 20:44
الحل الوحيد سحب الجنسية ونفيهم إلى مسقط أجدادهم في جبال شقران وأيت جوهرا أو الرحيل إلى دولة الخلافة الداعشية بقياد أبو بكر المغولي لينعموا بالحرية والرفاهية وشرب بول البعير وأكل الضبع والجراد في صحراء الأنبار ودير الزور.
مقبول مرفوض
15
-2-
حتى الطفولة لم تسلم من الدواعش
29 شتنبر 2014 - 20:51
الطفل يونس أباعود هو "أصغر داعشي إرهابي مغربي"، انضم إلى 5 آلاف مقاتل مراهق في سوريا ضمن كتائب "دولة البغدادي"، ممن يحملون جوازات سفر أوروبية.
الطفل يونس، وهو في الوضعية ذاتها، يرتدي حزاما ناسفا فوق لباس رياضي، فيما وضع فوق رأسه قبعة سوداء نقشت عليها عبارات باللون الأبيض.

ويعتقد أن الطفل يونس، الذي ترك مقاعد الدراسة ومتعة الاصطياف ببلجيكا، قد التحق هذا العام بسوريا، رفقة لأخيه الأكبر، الذي يدعى عبد الحميد أباعود (27 سنة)، ويلقب بأبي عمر السوسي، وهما معا أفراد أسرة مغربية، ﻷب مغربي يدعى عمر، الذي قدم إلى بلجيكا مهاجرا قبل 40 سنة ويشتغل حاليا كصاحب متجر في بروكسل.....

الطفل يونس، ليس الوحيد الذي يحمل السلاح داخل "داعش" في سوريا، فقد سبقه إلى ذاك السبيل العشرات من الأطفال، من دول مختلفة، والذين صاحبوا أفراد عائلاتهم، آباء وأمهات وإخوانا، المتوجهين للقتال في سوريا والعراق خلال العامين الماضيين.
وتتحدث تقارير غربية، في الآونة الأخيرة عن الالتحاق "الإجباري" ﻷكثر من 140 طفلا في داعش خلال شهر يونيو الماضي فقط، بعد القيام باختطافهم داخل سوريا، فيما قامت "داعش" باحتجاز العشرات من التلاميذ الأكراد في منطقتهم التي سيطر عليها، وإجبارهم على تعلم مقررات منحرفة عن الاسلام ضمن مناهجهم الدراسية.

ورغم أن فرنسا تتصدر لائحة دول القارة العجوز المصدرة للتكفيريين، ممن تركوا أراضيها للقتال في سوريا، متبوعة ببريطانيا وألمانيا وبلجيكا، إلا أن الأخيرة تبقى في مقدمة تلك الدول، بالنظر لنسبة السكان، إذ تتحدث الإحصائيات عن هجرة 27 بلجيكي إلى سوريا من كل مليون نسمة، يليهم الحاملون لجنسيات الدانمارك وهولندا ثم السويد والنرويج فأستراليا.
مقبول مرفوض
4
-3-
brahim hammadi
29 شتنبر 2014 - 21:13
يس دفاعا عن داعش ولاعن الداعشيين ولكن احقاقا للحق .الكاتب ذو ميولات يسارية علمانية.
يسارية حين يعلن عن الأمسيات الشعرية التي تلقى فيها القصائد الحماسية الثورية ،أو التي تحن
إلى الحبيب والرفيق ،وذكرى السجون والشجون،تتخللها الكؤوس والهمسات والآهات،ذلك الفن
أو تلك البضاعة لا يرغب فيها إلا قليل والكاتب أحدهم.كان ذاك زمان وهذا زمان.
أما علماني فمن لا يعرف سيد القمني ـ المفكر الكبيرـ الذي زور شهادة الدكتوراه وبنى شهرته وسط
إخوانه على معاداة الإسلام وكل ما هو إسلامي.
التطرف موجود عبر التاريخ لدى كل الشعوب ولكن التطرف لا يعالج بالتطرف،فلا تداويني بالتي
هي الداء.
مقبول مرفوض
0
-4-
جلول
30 شتنبر 2014 - 11:29
سؤال مطروح هل المواطن المغربي جاء للقمة العيش أم جاء تكوين دولة إسلامية في بلدان الغير؟
أين هي جمعية الأئمة ، وأين هي علماء المجلس العلمي للجالية المغربية بأوروبا؟ وهذا موجه لسيد البقالي الخمار عضو لمجلس العلمي للجالية المغربية بأوروبا ، وكذا الجمعية الأئمة بهولندا ومن جملتهم ، السيد الخمار المقالي رئيس الجمعية والسيد شريف السليماني كاتب العام للجمعية المشار اليهاآن ذاك.
من يعطي التوجيهات الى الشباب المغاربة لذهاب الى السورية والعراق للجهاد ، هم هذه الأشخاص الذين يمثلون المساجد وهم أعضاء المكتب المجلس العلمي ولهم رصيد شهري من الدولة المغربية ، هذه الأشخاص هم العمود الفقري لترويج والنصب والاحتيال عن الشباب المغاربة بأوروبا، المواطن المغربي يطرح التساؤلات عن التمويل الدولة لهذه الفئة الجهنمية الإجرامية ، وهم لا يعرفون الا مصلحة شخصية والتحيل كيف يحصل عن المال .
واللهم ما ان هذا منكر، أين هي الوعود إصلاح الديني بأوروبا ، أين هو العهد والثقة التي وضعتها فيهم الدولتين ، المغرب من جهة ومن جهة أخرى هولندا. المواطن المغربي يطالب من المسؤولين محاسبة هذه الأشخاص ، كما اتخذتها الحكومة الهولندية في آوان الاخيرة اعتقال المتطفلين يسمون أنفسهم ممثلون الجالية المغربية المقيمة بهولندا، مند سنوات عديدة كانوا يتلقوناها مساعدة مالية باسم الجالية المغربية المقيمة بهولندا ها هم الان أمام المحاكم الهولندية .
مقبول مرفوض
0
-5-
مغربية
30 شتنبر 2014 - 19:15
خزعبلات المشرق جعلت مغاربنا غير مرغوب فيهم في الغرب --- قهؤلاء المغاربة الداعشيون فقدوا النتماءهم لارضهم المغربية و فقدوا امل الاندماج في الغرب لانه اصبحوا مرتزقة اسيادهم البدو الاعراب و لتخريب الاوطان و طبعا الهولانديون من حقهم حماية وطنهم من غزو الاعراب -المغرب الذي كان مستقلا عن عصمة المشرق لكن هناك خونة بيننا يريدون بيع ارضنا المغربية و بيع عرضه للفحولة الدجالية الخليجية التي لها ميول للبدان المعربة بجعل بناتها صغيراتها عاهرات الخليج الخرابي --ان هؤلاء داعشيون المغاربة ابناء متعة الخليج العربي
مقبول مرفوض
2
-6-
said alwtan
6 أكتوبر 2014 - 02:54
اولا لدي سؤال يطرح نفسه بالحاح وهو لما ذا ينخرط المغاربة في مشارع التخريب والتدمير بشكل وحماس كبير بدل الانخراط في مشارع الابداع والابتكار والاندماج مع الاخر والجواب حسب رايي هناك اسباب كثيرة تجعل المغاربة ينخرطون بعفوية ان لم نقل بعاطفة وانفعال شديد ويمكن اختزال هذه الاسباب في سببين رئسيين هما الفقر المادي والروحي اي الوضعية الاقتصادية التي تعيشها الفئة العريضة من المغاربة من تهميش واقصاء وحرمان شديد وكبت من كل الانواع اما الجانب الروحي وهو اساسي في تكوين شخصية الانسان عاطفيا ومعنويا عبر تعليمبه وتثقيفه مبادئ وقيم التعايش والاندماج مع الاخر في اطار قيم ومبادئ حقوق الانسان العالمية لم يسعف الوضع التعليمي الهش لجل المغاربة ان يكتسبوا معرفة ومهارات في مستوى تطلعاتهم لتوضيف طاقتهم في خدمة مجتمعهم وبلدهم بل اصبحوا اداة سهلة في يد داعش لاستثمارهم في مشروعه الارهابي اذن واخيرا يبقى الفقر والامية هما السبب للانخراط هؤلاء في مشروع التقتيل والتخريب وكراهية الاخر وتكفيره
مقبول مرفوض
0
-7-
الإرهابيون الدواعش في شوارع DEN HAAG
6 أكتوبر 2014 - 17:04
كشف محمد ياسين المنصوري، مدير المخابرات الخارجية المغربية، أن حوالي 1203 مقاتلين مغربيين، يتواجدون في سوريا، ومن بينهم 218 معتقلا سابقا في السجون المغربية في قضايا الإرهاب.وأعلن المنصوري أن 300 مقاتل مغربي ينتمون إلى تنظيم داعش، أبرزهم أمير منطقة حلب عبدالعزيز المهدالي، الذي لقي مصرعه في مارس 2004.وأوضح مسؤول المخابرات المغربية، في سياق حديثه بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، حول مقاربة المغرب في اجتثاث الإرهاب ومكافحته، أن 254 من المقاتلين المتشددين المغاربة، لقوا مصرعهم في عمليات انتحارية أو في المواجهات المسلحة في سوريا، فيما يبحث 500 متشدد عن الفرصة للالتحاق بجبهات القتال في سوريا والعراق، مضيفا أن 473 من المقاتلين المغاربة الحاملين لجنسيات أجنبية، التحقوا بداعش، من بينهم 360 بلجيكيا و52 فرنسيا

وفي سياق متصل أكد المنصوري، أن معظم المقاتلين المغاربة انخرطوا في تنظيم متطرف في سوريا يحمل اسم “حركة شام الإسلام”، التي أسسها المعتقل المغربي السابق في غوانتانامو عبدالله بنشقرون قبل مقتله، كما يسعى قياديون في الجماعات المتطرفة في العراق وسوريا إلى تدريب مقاتلين مغاربة من أجل إرسالهم مجددا إلى المغرب لتنفيذ عمليات إرهابية، وهو ما يسعى المغرب لتجنبه عبر تفعيل سياساته المتعلقة بمكافحة الإرهاب وتأمين حدوده

وجدير بالذكر أن الحكومة المغربية أعلنت، في 10 يوليو الماضي، أن المعلومات الاستخبارية المتوفرة لديها، تفيد بوجود “تهديد إرهابي جدي موجه ضد المملكة يرتبط خصوصا بتزايد أعداد المغاربة المنتمين للتنظيمات الإرهابية بسوريا والعراق”.وقال محمد حصاد، وزير الداخلية المغربي، في تصريحات سابقة له، إن “أكثر من 1122 مغربيا يقاتلون في سوريا والعراق، وأن هذا العدد يرتفع إلى ما بين 1500 و2000 مغربي باستحضار المغاربة الذين التحقوا بالمنطقة انطلاقا من أوروبا”.وأمام تنامي خطر الإرهاب، أصدرت الحكومة المغربية مشروع قانون جديد لتجريم الالتحاق بالتنظيمات الجهادية، بغية تطويق ظاهرة الإرهاب واجتثاثها وتحصين المملكة من مخاطر الجريمة المنظمة
مقبول مرفوض
0
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية