English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. اسبانيا .. مغربي يقتل ابنه الرضيع ويحاول قتل اخر بمشاركة زوجته (2.00)

  2. "بيجيدي" الحسيمة يعقد مجلسه الاقليمي بحضور والد فكري محسن (0)

  3. انطلاق رالي "مغرب التحدي" لاول مرة من مدينة الحسيمة (0)

  4. توقعات بإستمرار التساقطات المطرية بالحسيمة الى غاية يوم غد الاثنين (0)

  5. شباب الريف يواصل نزيف النقاط بعد التعادل بميدانه (0)

  6. توقع أمطار عاصفية بعدة مناطق من بينها الحسيمة (0)

  7. محاربة السيدا بالناظور (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | أخبار 24 ساعة | الجهوية تجمد التعيينات الجديدة للولاة والعمال

الجهوية تجمد التعيينات الجديدة للولاة والعمال

الجهوية تجمد التعيينات الجديدة للولاة والعمال

جمدت وزارة الداخلية لائحة تعيينات جديدة في صفوف الولاة والعمال، كانت بصدد إنجازها، إلى ما بعد اعتماد مشروع القانون التنظيمي الجديد، الذي ينتظر أن يدخل تغييرات جوهرية في الخارطة الترابية للمملكة. وكشفت مصادر حكومية أن التأخر المسجل في مسار المصادقة البرلمانية بخصوص مشروع التقسيم الجهوي الجديد، أرغم الداخلية على تأجيل الحركة المرتقبة في صفوف كبار رجال الإدارة الترابية إلى موعد لاحق، موضحة أن الحكومة كانت تعتزم الإفراج عن اللائحة الجديدة بالمجلس الوزاري، الذي ترأسه الملك، الثلاثاء الماضي، قبل أن تقرر التأجيل.

واعتبرت المصادر ذاتها أنه عكس ما كان عليه الأمر في الرتب الأدنى، فإن أي حركة جديدة في صفوف الولاة والعمال ستكون رهينة للتقسيم الجهوي المنتظر، وذلك في إشارة إلى الحركة الانتقالية التي أجرتها وزارة الداخلية في سلك القياد ورؤساء الدوائر بهدف ملاءمة المناصب مع الكفاءات بالإدارة الترابية، وتحقيق توزيع أكثر نجاعة لرجال السلطة، بما يضمن تغطية كل الوحدات الإدارية ودعم سياسة القرب، عبر ملء المناصب الشاغرة إثر إحالة أصحابها على التقاعد، وكذا مراعاة بعض الحالات الخاصة التي تتطلب رعاية طبية مناسبة.

وتبرر الداخلية الحركة الانتقالية المذكورة بتفعيل المخطط الخماسي، المتعلق بتدعيم الإدارة الترابية وتكثيف تأطيرها، وذلك بتعيين رجال سلطة ذوي خبرة ميدانية في 81 وحدة إدارية جديدة، أحدثت سنة 2014، مشددة على أن الحركة مكنت من إغناء الإدارة الترابية بالأطر الجديدة المتخرجة من المعهد الملكي للإدارة الترابية، والبالغ عددها 122 خريجا من بينهم 15 عنصرا نسويا.

وينتظر أن يثير ملف الاستحقاقات الانتخابية المرتقب تنظيمها، صيف السنة المقبلة، نقاشا ساخنا خلال السنة التشريعية الحالية، خاصة في ظل عدم توافق الفرقاء السياسيين بشأن المنظومة القانونية المؤطرة لهذه الاستحقاقات التي تعد الأولى في زمن الدستور الجديد، خاصة بعدما عبرت أحزاب المعارضة عن رفضها لمسودة مشروع القانون التنظيمي حول الجهة في صيغته الحالية، داعية الحكومة إلى إعادة صياغة جديدة للمشروع “بما يحقق إعمالا فعليا لديمقراطية الجماعات الترابية”.

كما شددت أحزاب الاستقلال والأصالة والمعاصرة، والاتحاد الاشتراكي والاتحاد الدستوري، في مذكرة سياسية مشتركة، على أن الانتقال إلى نظام متقدم لمغرب الجهات، وتعزيز مقوماتها السياسية، خاصة في حال أجرأة المبادرة المغربية للحكم الذاتي، أو اتخاذ خيار مراجعة قواعد تأليف مجلس المستشارين، يقتضي مراجعة دستورية، تقترح أحزاب المعارضة استعمال الإمكانيات المتاحة في الفصل 173 من الدستور، وبالمسطرة المنصوص عليها في الفصل 174 من الدستور، مسجلة أن مسودة المشروع الحالي “لا تتضمن ديباجة أو بيانا للأسباب، يحدد الخيارات الأساسية لمشروع القانون التنظيمي، ولا دواعي اعتماد هذه الخيارات في علاقة بمقتضيات الباب التاسع من الدستور بشكل خاص، كما لا تتضمن في عدد من مقتضياتها إعمالا فعليا لمبدأ التدبير الحر المنصوص عليه في الفصل 136 من الدستور، وتحمل عددا من مقتضياتها توسيعا لمجال المراقبة الإدارية على حساب مبدأ التدبير الحر”.

ياسين قطيب

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية