English French German Spain Dutch

rif category

قيم هذا المقال

0

  1. شقيق فكري: معطيات جديدة ستغير منحى قضية أخي (4.00)

  2. قضية الغازات السامة بالريف تصل الى منظمة حظر الاسلحة الكيماوية (فيديو) (3.00)

  3. كيف يتعايش شاب من الناظور مع فيروس السيدا (0)

  4. احتجاجات تماسينت تتحول الى اعتصام مفتوح داخل مقر الجماعة (0)

  5. بني جميل .. منطقة منكوبة (0)

  6. الحسيمة.. الجامعة تسلم ملعب ميرادور بعد تكسيته بالعشب الصناعي (0)

  7. عامل الاقليم يطمئن آباء وأولياء التلاميذ حول مجانية التعليم (0)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

الرئيسية | في الواجهة | مجموعة أكور...أية قيمة مضافة في التنمية السياحية بالحسيمة ؟

مجموعة أكور...أية قيمة مضافة في التنمية السياحية بالحسيمة ؟

مجموعة أكور...أية قيمة مضافة في التنمية السياحية بالحسيمة ؟

في مقدمة هذا المقال المتواضع أود أن أوضح  سر نجاح أو تفوق النشاط  السياحي الذي حققته شركة  مجمعات فنادق بالمغرب HRM ، خصوصا في تسير مؤسستي مركب كيمادو وفندق محمد الخامس بمدينة الحسيمة  وذلك منذ فاتح يونيو 2006 إلى حدود شهر مايو 2014، بعد  القرار المفاجئ القاضي بسحب وتوقيف تسيير المؤسسة من طرف الشركة الفندقية للناظور  SHNلأسباب غير معروفة... في حين أن هذه الشركة عرفت ازدهارا كبيرا من حيث عدد الزوار الذين ارتادوا المؤسسة خلال هذه الفترة، من السياح الأجانب والمغاربة الذين كانوا في السابق زوار مدينة الحسيمة  وزبناء مركب كيمادو و محمد الخامس. إلا أن هذا التفوق لشركة مجمعات فنادق بالمغرب HRM لم يأتي من فراغ بل جاء نتيجة جهود تسويقية علمية مدروسة‏ وكذا الشهرة التي اكتسبتها كفاعل أساسي في السوق السياحية الوطنية والدولية، وللإشارة فإنها تتوفر على مجموعة من المؤسسات الفندقية من فئة أربع نجوم على الصعيد الوطني.‏
فحملات الإعلام والدعاية والترويج السياحي التي بشرتها HRM عبر الصالونات السياحية الوطنية والدولية، وكذا وكالات الأسفار والسياحة، التي ترجمها الرهان الكبير للمؤسسة على المركب السياحي والفندقي محمد الخامس كيمادو والتي كانت الغاية منها التعريف بهذه المعلمة السياحية بشكل خاص وإقليم الحسيمة بشكل عام، جهد متميز وكبير بذل في هذه الحملات‏، بفضله لفتت أنظار إليها بشدة في الأسواق العالمية و الوطنية، وبشكل خاص المجهود الكبير الذي بذل في إعداد ومتابعة أشغال مركب كيمادو وتسويقه قبل افتتاحه حيث كانت الشركة تراهن على هذه المؤسسة لأن تصبح أحسن مؤسسة فندقية ضمن مجموعة سلسلة الفنادق التابعة لهم، وقد تم تصنيفه حينئذ من بين الفنادق الفخمة بعلامة "سرين " أي رمز الفنادق الفاخرة عند  HRM بالإضافة إلى التكوين المستمر لجميع المستخدمين والأطر منذ 2006 ، وذلك بهدف تأهيل الموارد البشرية، استعدادا لافتتاح مركب كيمادو الذي يعتبر من فنادق الجيل الجديد، كما أنها ساهمت في خلق الكثير من فرص الشغل لأبناء المنطقة...
وبتاريخ 30 مايو 2014 تم تفويت المؤسسة لمجموعة " أكور" في سياق تنفيذ إستراتيجيتها وتوسيع نشاطها بمجموعة من بلدان العالم، وخصوصا بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. مجموعة "أكور"، التي تتوفر حاليا على أزيد من 4 آلاف و200 فندق عبر العالم بعلامات متعددة من بينها على الخصوص "إيبيس" و"ميركور" و"إتاب" و"نوفوتيل" و"سوفيتيل"، تسعى في أفق سنة 2015 إلى رفع عدد فنادقها بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى الضعف لتبلغ 300 فندقا عوض 150 فندقا الموجودة حاليا.  وللإشارة فالطاقة الاستيعابية للفنادق التابعة لمجموعة "أكور" عبر العالم تزيد عن نصف مليون غرفة موزعة على 90 بلدا، يوجد نصفها ببلدان القارة الأوربية، و22 في المائة بأمريكا الشمالية و16 بدول آسيا والمحيط الهادئ، و7 بالمائة بأمريكا اللاتينية، و5 بالمائة بإفريقيا.

‏وتسعى أكور إلى افتتاح مشاريع جديدة خلال السنوات القليلة المقبلة، من بينها على الخصوص ثلاث فنادق من العلامة الفخمة "سوفيتيل" بأكادير والدار البيضاء ،والمحطة السياحية (موغادور)، وفندقين علامة " إيبيس" الاقتصادية، وفنادق من علامة "إيتاب" الرخيصة الخدمات التي ستدخل للمغرب لأول مرة بمدن طنجة وفاس، أكادير  والدار البيضاء والرباط والجديدة.
لكن الملاحظ، أن مجموعة أكور لم تدرج فنادق الحسيمة (كيمادو و محمد الخامس) ضمن خريطة الفنادق التابعة لها، أو حتى في برامجها التسويقية، وكمتتبعتين للشأن السياحي المحلي نسجل عن كثب طريقة وكيفية سحب المؤسسة من شركة "أشريم"، إلى شركة  أكور" دون سابق إنذار. القرار الذي اعتبره العديد من المراقبين قرارا سياسيا لا يخدم مصلحة المنطقة، أو مصلحة المعلمة السياحية، ومن هذا المنطلق يطرح سؤال عريض لدى ساكنة المنطقة أين يكمن المشكل عند شركة (أشريم) هل في سوء التدبير، أم أزمة الشركة ، أم في المردودية أم  في التسويق أم في مستوى الخدمات ، أم أم...؟ أعتقد شخصيا أنه ليس هناك أي شيء من هذا القبيل بل بالعكس شركة "أشريم" ردت الاعتبار للمعلمة السياحية سواء على مستوى التسيير أو على مستوى التسويق...
كما يمكن أن نسجل ملاحظة ثانية والتي يجب أن استحضرها في هذا المقال خلال تقييمنا لتجربة مجموعة أكور لمدة خمسة أشهر من  تسير المعلمة السياحية بالحسيمة، وكما  يبدو كذلك للمهتمين بالشأن المحلي من خلال واقع الحال لمجموعة " أكور" أنه هناك إجماع لدى الرأي المحلي بأن مجموعة أكور لم تأت بجديد أو بقيمة مضافة لهذه المنطقة، رغم إشعاعها الدولي كفاعل سياحي ، الخطأ الحاصل في هذا الشأن حسب المراقبين، هو غياب قراءة ودراسة موضوعية قبلية للمشروع الذي يفترض أن تراعى فيه خصوصيات المنطقة لضمان نجاح التنمية المستدامة، والاستجابة لمتطلبات الساكنة،  وكذا تطلعات صاحب الجلالة الذي يراهن على المنطقة كوجهة سياحية بامتياز.
ومن خلال ما سبق يبدو أن السياسة التسويقية لمجموعة أكور في المنطقة قد  فشلت في خطواتها الأولى، وخذلت  انتظارات الساكنة، في ظل غياب رؤية تنموية لهذا المشروع بشكل خاص والمنطقة بشكل عام. وعل غرار هذه  الملاحظات الرئيسية يمكن أن نقف عند بعض الإجراءات التي قامت بها أكور والتي منها:
•    تغير اسم كيمادو بعلامة "ميركور" في حين أن مركب كيمادو له دلالة تاريخية في المنطقة.
•    تشغيل يد العاملة من خارج المنطقة،  و طرد بعض العمال والأطر أبناء المنطقة في غياب  أي حوار مع الممثلين النقابين ،وما طرد السيد محمد أمين وهو إطار معروف في التسويق الدولي للمنتوج السياحي وتدبير الموارد البشرية إلا نموذج حي لما ذكر سابقا ، فقد التحق  بفندق محمد الخامس منذ يوم 01 أبريل 2014 ، بطلب من شركة الفندق المذكور بعد اطلاعها على خبراته خاصة أنه قضى بإسبانيا مدة 20 سنة بنفس المجال ، الطلب الذي قبله محمد بدون تردد ليكون قريبا من عائلته وأهله ويعيش في كنف وطنه ومدينته التي ولد فيها ،ولو بامتيازات أقل.
•    الارتفاع الصاروخي في الأثمان للمبيت والأكل والمشروبات...بفندق محمد الخامس ومركب كيمادو، أثناء فصل  الصيف.
•    إقصاء مجموعة من الممونين تجار المنطقة، والتعامل  مع تجار خارج المنطقة في الوقت الذي نتحدث على التنمية المحلية وإشراك الساكنة فيها....
هذا في الوقت الذي تستوقفنا فيه إحصائيات القطاع السياحي الرسمية بإقليم الحسيمة، المتعلقة بعدد الغرف والمبيتات شهري يونيو ويوليوز: (سنة 2013 عدد الغرف = 4847 ، سنة 2014 عدد الغرف = 4655 ) – (سنة 2013 عدد الليالي = 8635 ، سنة 2014 عدد الليالي = 7878 ) . التي يبدو من خلالها أنها سجلت انخفاض في عدد الليالي السياحية و نقص كبير في الطلب السياحي مقارنة مع السنة الماضية، رغم افتتاح مركب كيمادو وزيادة الطاقة الإستعابية السياحية ووفود شركة عالمية في التسيير السياحي، إنخفاظ لعله يشكل أثر سلبي ورجعي في مسلسل التنمية السياحية بالمنطقة. وهذا ما يتنافى تصريح المندوب الإقليمي للسياحة بالحسيمة لوكالة أنباء المغرب العربي إذ قال: "العام زين"، مؤكدا قائلا: "أن النشاط السياحي بإقليم الحسيمة جد مشرف خلال فصل الصيف لسنة 2014، بالنظر إلى الإقبال الكبير الذي سجله عدد الوافدين المغاربة والأجانب للمنطقة. وأضاف المسؤول الإقليمي، أن غالبية المرافق السياحية بالإقليم سجلت نسب ملء مرتفعة، مشيرا إلى أن قطاع السياحة بالمنطقة عرف تحسنا واعدا على الرغم من كل الإكراهات المرتبطة أساسا بالولوج إلى المنطقة "، لكنه بالمقابل تحاشى السيد المندوب، عزيز الدهنة، أن يشير في تصريحه هذا  إلى ألأرقام المسجلة خلال فترة الصيف من حيث عدد المبيتات وعدد الليالي. وفي ذات السياق تطرق السيد المندوب كذلك إلى البرنامج الجهوي المتعلق بالمشاريع السياحية المبرمجة في اتفاقية الموقعة بتاريخ 20/09/2013، لفائدة لجهة تازة الحسيمة تاونات كرسيف ، في ظل مشروع التقطيع الجهوي للجهات، وكيفية توزيع هذه المشاريع السياحية على الجهات، ومن هي الجهة المستفيدة على غرار التقطيع الجديد ؟
عبد المالك بوغابة / رئيس الجمعية المتوسطية للسياحة بالريف

مشاركة في: Twitter Twitter

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 )

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

المرجو عدم تضمين تعليقاتكم بعبارات تسيء للأشخاص أو المقدسات أو مهاجمة الأديان و تحدف كل التعليقات التي تحتوي على عبارات أو شتائم مخلة بالأداب....

للكتابة بالعربية